موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الكيد لشعب فلسطين باسم التضامن

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل سنوات خَلَت، ولم تكن “الثورات” العربية قد أمطرت “الربيع العربي” الأعجف بعدُ، أجاب أحد فقهاء اليوم عن سؤال أحد سائليه، في برنامجه التلفزي الديني الأسبوعي، في موضوع زيارة مناطق السلطة الفلسطينية، بما يفيد أن الزيارة غير جائزة لأنها تُسلّم باحتلال “إسرائيل” المناطق الفلسطينية،

وتمثّل شكلاً ما من التطبيع، ولو غير المباشر، مع العدو الصهيوني . وكان معروفاً عن هذا الفقيه أنه يعارض، على الأقل في ذلك الحين، “اتفاق أوسلو” سيئ الذكر، وهو ما كان يدفعه باستمرار، في برنامجه التلفزيوني ذاك كما في خطب الجمعة، في البلد الذي يقيم فيه، إلى عدم تفويت أية فرصة للقدْح في مواقف السلطة الفلسطينية، والتشنيع عليها، واتهامها بالتفريط بحقوق الشعب والأمة في أرض لم يكن يكتفي باعتباره إياها أرض شعب فقط، بل ويزيد على ذلك بالقول إنها وقفٌ إسلامي لا سبيل إلى تفويته .

الفقيه هذا زار غزة، والتقى أركان حكومتها من دون أن يبدو عليه أدنى حرج، وكأن غزة ليست من مناطق السلطة! . . وكأن حكومتها ليست من مؤسسات “أوسلو”! وكأنها دولة مستقلة ذات سيادة! وكأن حدودها تخضع لسيادة القوة السياسية التي تدير القطاع! وكان الفقيه الزائر قد مهّد لانقلابه منذ سنوات: حين بدأ يخفّف من نقده ل “اتفاق أوسلو”، في أواسط العقد الماضي، لأن من “بركات” هذا الاتفاق “المشؤوم” أن “حماس” حازت أغلبية في “المجلس التشريعي” وشكلت حكومة (والمجلس والحكومة من المؤسسات التي نص عليها “اتفاق أوسلو”)، فجاز السكوت عليه بالتبِعة! ثم لم يلبث أنْ أتْبَعَ ذلك باختصار الشأن الفلسطيني في غزة منذ استيلاء “حماس” على السلطة فيها بالقوة قبل ثماني سنوات، وخاصة منذ بدأ القطاع يتعرض للعدوان والحصار بدءاً من العام 2009 .

ولقد يكون مفهوماً - من دون أن يكون مشروعاً - أن يَغُضّ الفقيه الطرف عن “اتفاق أوسلو” المشؤوم، ما دامت حركة “حماس” - وهو مرجعها الديني أو الفقهي - قد تصالحت هي نفسها مع ذلك الاتفاق، وقبلت به عمليّاً إطاراً لإدارة الأمور في المناطق المحتلة العام ،67 فدخلت في مؤسساته من “مجلس تشريعي” و”حكومة”، ثم بدأت تنسى ميثاقها وبرنامجها لتحرير الوطن من النهر إلى البحر، لتتحدث عن دولة مستقلة في مناطق ال ،67 وتنسى تراثها عن الكفاح المسلّح أو الجهاد لتقبل اتفاقات الهدنة مع العدو . . إلخ . كما قد يكون مفهوماً - ومرة أخرى من دون أن يكون مشروعاً- أن ينصرف الفقيه إلى نصرة غزة لا الضفة الغربية، لأن في الأولى سلطة تعجبه وفي الثانية سلطة لا تعجبه . غير أن العَصِي على الفهم أن يزور غزة بينما فلسطين كلها تحت الاحتلال، وفتاوى فضيلته مازالت ترنّ في الآذان، كما لو أن الدين يحلّل ما يُحِلّه الفقيه، ويحرّم ما تُحرّمه فضيلته لا العكس .

والحق أن هذه المشكلة ليست مشكلة الشيخ الداعية فحسب، فليس هو أول من زار غزة ولن يكون الأخير قطعاً، لكنّه وفّر غطاء فقهياً وشرعية أخلاقية لكل من يريدون الإساءة إلى قضية فلسطين بدعوى نصرة شعبها ومؤازرة مؤسساته “الوطنية” . وظنّي أن زيارة غزة في جملة ما يُساء به، اليوم، إلى قضية فلسطين وشعبها . وليس ذلك لأن غزة لا تستحق التضامن - معاذ الله- ولكن التضامن الذي تحتاج إليه غزة هو التضامن مع كل فلسطين لا مع بعض فلسطين . إنها تحتاج إلى تضامن كامل وشامل لا إلى تضامنٍ انتقائي وفئوي يُغلّب الزبونية والحزبية على المصلحة العامة للشعب الفلسطيني . والتضامن هذا لا يمكن أن يكون في موقع من فلسطين دون آخر، وخاصة حينما تتواجه المواقع والشرعيات فيها: كما هي متواجهة اليوم، بل منذ سنين خَلَت، ومقصِدُنا من هذا إلى القول، إنّ فكرة التضامن ينبغي أن تكون مجردة من أي غرض حزبي أو فئوي حتى تليق بها صفة التضامن، وإلا فهي مُغْرِضة لا يُبْتَغى بها وجهُ الله ولا نصرةُ قضيةٍ ولا يخزنون، فضلاً عن أن للتضامن أشكالاً عدة أَفْعَلَ وأثمرَ من زياراتٍ على شرعيتها خلاف .

ورب “تضامنٍ” يكون فتنةً أو وقودَ فتنة . وأحسب أن زيارة الفقيه وأضرابه هي من هذا القبيل، إذ من نافلة القول أن بين حكام غزة وحكام الضفة شنآناً وتباغضاً منذ زمن، وأن الانقسام في جسم الحركة السياسية الفصائلية سرى مفعولاً، في المجتمع الفلسطيني، فبات انقساماً اجتماعياً وجغرافياً ومؤسسياً، وأن أي “متضامن” عربي أو مسلم يمحض فريقاً بعينه الولاء، وينفحه دعماً وتأييداً، إنما يكرّس الانقسام ذاك حتى لو لم يقصد، وأن أَجَل خدمة قد يسديها “المتضامنون” أن لا يمارسوا، اليوم، هذا النوع المغرض والمسموم من “التضامن”، مكتفين بالدعوة إلى وحدة شعب فلسطين وأرضه ومؤسساته، وبالعمل الصادق على تيسير أسبابها . أما إذا كان “لا بد” من الزيارات، فليزر الزائرون غزة والضفة معاً حتى ترتفع شبهة الاغْتراض عن زياراتهم،فَيُنْظَرَ إليها كفعل سياسي متوازن ومصروف لخدمة قضية شعب برمته .

بقي أن ننبه إلى أمر لا يخلو الإعراض عن رؤيته من دلالة: إن تجنّب زوار غزة الذهاب إلى الضفة الغربية لا يعبر عن انحياز إلى الحركة السياسية التي تسيطر على القطاع فحسب، بل تعبر عن موقف سلبي من مؤسسات الشعب الفلسطيني ومرجعيات الشرعية . نعم في رام الله حكومة غير شرعية وغير دستورية كالتي توجد في غزة، فهما معاً فُرِضَتا بالقوة: القوة السياسية في رام الله، والقوة العسكرية في غزة . غير أن الفارق يكمن في أن الضفة الغربية مقر مرجعيتين: مرجعية ثورية تمثيلية جامعة اسمها منظمة التحرير، ومرجعية سياسية عامة اسمها السلطة الفلسطينية . إن “فتح” مجرد فريق سياسي في المرجعيتين وإن كان الأقوى . أما في غزة ف “حماس” لا تمثل إلا جمهورها الحزبي، ولا تملك أن تتحدث باسم الشعب الفلسطيني إلا من خلال أطره الشرعية، ومن يخاطبونها بصفتها ممثلاً للشعب، يقترفون جرماً في حق هذا الشعب .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع87625
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر787919
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45850307
حاليا يتواجد 3770 زوار  على الموقع