موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

العفو الدولية ....المساواة بين الجلاد والضحية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

” لم تكن فيتنام لتنتصر ولا كذلك مطلق حركة تحرر وطني على صعيد القارات الثلاث آسيا وإفريقيا وأميركا اللاتينية، لولا مقاومة المحتل عسكرياً، وتحويل احتلاله إلى مشروع خاسر بالمعنى الديموغرافي والآخر الاقتصادي والثالث الاجتماعي الإنساني, ولم يكن محتل ليخرج من الأراضي التي يحتلها

لولا المقاومة المسلحة.”

ــ

ساوت منظمة العفو الدولية "أمنستي" بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية, في تقريرأصدرته عن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة في الرابع عشر من نوفمبر الماضي. لقد ورد في التقرير" إن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي استخدما الأسلحة بشكل عشوائي ضد المدنيين وانتهكا القانون الإنساني الدولي".

حرّي بنا القول إن تقرير المنظمة الدولية غير منُصف, فهو يساوي بين الجلاد والضحية، بين من يمارس فعل الاحتلال على الغير منذ عقود طويلة, وبين المظلومين المحتلة أراضيهم، والمغتصبة إرادتهم، بين من يمارس حصاراً على قطاع غزة منذ سنوات طويلة, وبين المحاصَرين. بين من لديهم ترسانة هائلة من الأسلحة والصواريخ والطائرات الحديثة، يقذفون بها حمماً تسقط على المدنيين العُزّل, ومن ليس لديهم سوى مؤخراً صواريخ أقل ما يقال عنها بدائية ذات مدى قصير،غالبيتها مصنّع ذاتياً.

العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة في نوفمبر الماضي هو جزء من سلسلة اعتداءات اقتُرفت ضد القطاع وذهب ضحيتها الآلاف من الفلسطينيين وجرح أضعاف أضعافهم. لقد استعملت إسرائيل الأسلحة المحرّمة دولياً مثل:الأسلحة الفوسفورية, القنابل العنقودية والأخرى الانشطارية, وهدمت آلاف البيوت والعشرات من مؤسسات البنية التحتية في القطاع مثل المدارس والجامعات وأماكن التعليم والكهرباء والمياه وغيرها. الأسلحة الفلسطينية لم تؤد إلا إلى جرح عدد قليل من الإسرائيليين, أقل من عدد أصابع اليد الواحدة! فكيف يتساوى فعل المعتدي والمعتدى عليه، الذي يرد على العدوان المقتَرف.

للأسف لم يتطرق تقرير العفو الدولية إلى نتائج العدوان الإسرائيلي على أرض الواقع وبين النتائج الفعلية لرد فصائل المقاومة. تقرير المنظمة الدولية يلائم حرب بين دولتين مختلفتين على منطقة حدودية يتنازعان عليها عسكرياً، وليس بين محتل غاشم وبين المحتلة أرضهم. تدرك المنظمة الدولية "أمنسي" أن قرارات الأمم المتحدة شرّعت المقاومة العسكرية ضد الاحتلال من الشعوب التي يمارس ضدّها، بما في ذلك الكفاح المسلح، فليس عدلاً أن تقترف الدولة المحتلة العدوان بالأسلحة المتطورة الحديثة،وأن تكتفي المقاومة بنثر الأزهار على المعتدين!.

لم تكن فيتنام لتنتصر ولا كذلك مطلق حركة تحرر وطني على صعيد القارات الثلاث آسيا وإفريقيا وأميركا اللاتينية، لولا مقاومة المحتل عسكرياً، وتحويل احتلاله إلى مشروع خاسر بالمعنى الديموغرافي والآخر الاقتصادي والثالث الاجتماعي الإنساني, ولم يكن محتل ليخرج من الأراضي التي يحتلها لولا المقاومة المسلحة. فرنسا حاولت فرنسة الجزائريين العرب بعد احتلال بلدهم لعقود طويلة. حاولت تشليحهم من حضارتهم وثقافتهم وتاريخهم العربي، وحاولت طويلاً من أجل أن ينسوا لغتهم العربية الأم، ونشر الثقافة والعادات الفرنسية في أوساطهم , ولولا مقاومة جبهة التحرير الوطني الجزائرية المسلحة لبقيت الجزائر مستعمرة فرنسية حتى هذه اللحظة.

الاستعمار مطلق استعمار، يحتل بلداً أو بلدانا معينة لأجل أهداف استعمارية ظالمة، اغتصاب إرادة شعب البلد المعني، مصادرة الثروات، جعل هذا البلد سوقاً تجارياً لبضائع البلد المستعمر وتحقيق طموحاته التوسعية في الأرض والبحر(إن كان للأرض المستعمرة شؤاطى بحرية) والأجواء, وأهداف أخرى غيرها. تماماً هذا ما تُمارسه الدولة الصهيونية، وفوق كل ذلك تصادر الأراضي الفلسطينية وتسعى إلى ضمها للدولة الصهيونية. تملأ الأرض بالمستوطنات, تخلع الأشجار, تعتقل الآلاف من البشر. في إحصائية لجهات مختصة فإن ما ينوف على ثلاثة أرباع مليون فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة ( من بين مليون ونصف المليون فلسطيني يسكنونهما) قد مرّوا بتجربة الاعتقال. حتى اللحظة يوجد (4000) أسير فلسطيني معتقلين في السجون الإسرائيلية، منهم مئات متواجدون في السجن قبل توقيع اتفاقيات أوسلو، وقبل تواجد السلطة الفلسطينية في الأراضي المحتلة، وترفض إسرائيل إطلاق سراحهم. ما نكتبه هو جزء بسيط من معاناة الفلسطينيين جرّاء الاحتلال منذ عقود طويلة، فأين هي عدالة تقرير منظمة العفو الدولية؟.

هل استمع معدّو تقرير العفو الدولية إلى الطرق التعذيبية التي تنتهجها المخابرات الإسرائيلية ضد المعتقلين الفلسطينيين أثناء التحقيق؟ وهل دوّنت أعداد المرضى بأمراض مزمنة منهم كالسرطان والجلطات القلبية والدماغية وغيرها؟ هل حاول مدونو التقرير الاستماع إلى تجارب الأطفال الفلسطينيين (دون السن القانونية) المعتقلين في السجون الصهيونية وهم بالمئات؟ والآلاف منهم مروا بتجربة الاعتقال. هل حرص كاتبو التقرير على السماع من والدة الشهيد الطفل محمد الدرة ووالده عن كيفية استشهاده؟ هل استمعوا إلى آهات عشرات الآلاف من الأمهات والزوجات والشقيقات والبنات والأبناء الفلسطينيين ممن استشهد أقاربهم في السجون أو ذهبوا بالرصاص الإسرائيلي الحي في الشوارع؟ ألم تسمع المنظمة الدولية عن سياسة تكسير عظام الفلسطينيين التي انتهجها رابين؟.

هذا جزء بسيط من معاناة شعبنا الفلسطيني من الاحتلال الإسرائيلي,لا نقولها من أجل إبكاء العيون ومخاطبة العواطف لدى الناس، إنها الحقائق التي يعرفها كل الناس، بمن فيهم معدو تقرير منظمة العفو الدولية (أمنستي) ورغم كل ذلك يساوي التقرير بين الجلاد والضحية! أليس غريباً هذا؟!.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مَن المسؤول عن القضية الفلسطينية؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 22 يناير 2019

    تتعرض القضية الفلسطينية إلى أخطار جدية، مصيرية، خارجية وداخلية. وإذا اختصرت الخارجية، سياسيا، بما ...

غاز المتوسط بين مِطرقة الصّراع وسِندان التعاون والتطبيع

د. علي بيان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    المقدمة: يعتبر البحر الأبيض المتوسط مهدَ الحضارات، وشكَّل منذ القدمِ طريقاً هامّاً للتجارة والسفر. ...

أطفال من أطفالنا.. بين حدي الحياة والموت

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في خضم هذا البؤس الذي نعيشه، لم تضمُر أحلامُنا فقط، بل كادت تتلاشى قدرتنا ...

المختبر السوري للعلاقات الروسية - التركية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 يناير 2019

    ليس مؤكَّداً، بعد، إن كانت الاستراتيجية الروسيّة في استيعاب تركيا، ودفعها إلى إتيان سياسات ...

«حل التشريعي».. خطوة أخرى في إدارة الشأن العام بالانقلابات!

معتصم حمادة

| الاثنين, 21 يناير 2019

  (1)   ■ كالعادة، وقبل انعقاد ما يسمى «الاجتماع القيادي» في رام الله (22/12)، أطلت ...

وعود جون بولتون المستحيلة

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 21 يناير 2019

    يبدو أن الانتقادات «الإسرائيلية» المريرة لقرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب المفاجئ من سوريا، قد وصلت ...

الحبل يقترب من عنق نتنياهو

د. فايز رشيد

| الاثنين, 21 يناير 2019

    إعلان النيابة العامة «الإسرائيلية» قبولها بتوصية وحدة التحقيقات في الشرطة لمحاكمة نتنياهو، بتهم فساد ...

لم يعد هناك خيار امام العالم العربى سوى ان يتغير بقرار ذاتى او ان يتغير بقرار من الخارج!

د. سليم نزال

| الاثنين, 21 يناير 2019

    العولمة تضرب العالم كله و تخلق عاما مختلفا عما شهدناه من عصور سابقة .اثار ...

ديمقراطية الاحتجاج وديمقراطية الثقة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 21 يناير 2019

    في الوقت الذي دخلت فيه حركة «السترات الصفراء» في فرنسا أسبوعها العاشر بزخم منتظم، ...

كوابيس المجال التواصلي الرقمي القادمة

د. علي محمد فخرو

| الأحد, 20 يناير 2019

منذ عام 1960 تنبأ الأكاديمي المنظِّر مارشال مكلوهان بأن مجيء وازدياد التواصل الإلكتروني سينقل الأ...

سنين قادمة وقضايا قائمة

جميل مطر

| الأحد, 20 يناير 2019

أتفق مع السيد شواب رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي ومؤسسه على أننا، أي البشرية، على أبو...

التحالف الإستراتيجي في خطاب بومبيو

د. نيفين مسعد

| الأحد, 20 يناير 2019

كانت مصر هي المحطة الثالثة في جولة وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو التي شملت ثما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5131
mod_vvisit_counterالبارحة51507
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع148898
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1096192
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63700589
حاليا يتواجد 6030 زوار  على الموقع