موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

نكبة فلسطين و”نكبات” العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تحل هذه الأيام الذكرى الخامسة والستون لنكبة الشعب الفلسطيني، في ظروف تبدو فيها الأمة العربية واقفة على مشارف نكبة قد تكون أخطر وأشد مأساوية من نكبة فلسطين.

 

لقد كان الشعب الفلسطيني ضحية مؤامرة دولية، حاكها الغرب الاستعماري وصنيعته الحركة الصهيونية، وشارك فيها لاحقاً “الشرق الأوروبي” الذي كان اشتراكياً. وكانت فكرة “المشروع الصهيوني”، جزءاً من المشروع الاستعماري في المنطقة العربية، ووسيلته للسيطرة عليها. أما آلية التنفيذ، فكانت تبدأ بتقسيم المشرق العربي (اتفاقية سايكس- بيكو 1916)، باعتباره جزءاً من التركة العثمانية، ثم إخضاعه تمهيداً لتنفيذ المؤامرة التي تجسدت في وعد بلفور (1917)، وزير خارجية بريطانيا آنذاك. وبعد الحرب العالمية الثانية، ورثت الولايات المتحدة الأمريكية ما كانت قد ورثته بريطانيا وفرنسا بعد الحرب العالمية الأولى، زعامة ومصالح ومسؤوليات، وهيمنة على المنطقة العربية.

وبالرغم من اختلاف البدايات بين نكبة الفلسطينيين و”نكبة العرب” الماثلة هذه الأيام، فإن الأهداف والمصالح الاستعمارية الغربية، وكذلك المصالح الصهيونية- “الإسرائيلية”، لم تتغير. لذلك، من المتوقع، إن لم تحصل معجزة، أن تأتي النتائج مماثلة لنتائج السياسة الاستعمارية في مطلع القرن الماضي، إلى درجة تفرض وجود مؤامرة دولية جديدة بنفس الأهداف القديمة، فهل يعيد التاريخ نفسه بصورة أكثر مأساوية؟

لقد أدت السياسة الاستعمارية في مطلع القرن الماضي، إلى قيام أنظمة عربية ضعيفة ومرتبطة بالمراكز الاستعمارية، تحولت إلى ديكتاتوريات بدرجة “وكالات” لهذه المراكز، وأثبتت حرب 1948 هذه الحقيقة. وبعد قيام (دولة “إسرائيل”)، جهدت السياسة الاستعمارية لأن تبقى هذه الأنظمة بنفس المواصفات والمهام، مع الحرص والالتزام بدعم الكيان الصهيوني ليكون متفوقاً على مجموع الدول العربية، عسكرياً واقتصادياً، كما لجأت إلى ضرب وإفشال كل نظام عربي تطلع إلى الاستقلال، وقمعت كل محاولة استشفت منها نية صادقة، أو شبه صادقة، للتمرد عليها، أو نية لتغيير الأوضاع في هذا البلد العربي أو ذاك. لذلك تآمرت الدول الغربية، مجتمعة ومنفردة، على مصر وسوريا والعراق، وشنت عليها الحروب في الأعوام ،1956 ،1967 1982 (على المقاومة الفلسطينية في لبنان)، 1990، 2003. ومارست مختلف سياسات النهب لثرواتها الوطنية، والتحكم في مقدراتها وقراراتها السياسية.

وفي بداية العام 2011، ومع تفاقم وتدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية العربية، واستمرار العجز العربي تجاه الغطرسة “الإسرائيلية”، تحركت الشعوب العربية متمردة على أوضاعها مطالبة بإسقاط الأنظمة والحكام في أكثر من بلد. وبسبب غياب الطلائع الثورية القادرة على قيادة التغيير، نتيجة للاستبداد الذي مارسته هذه الأنظمة لعقود، لم تتوافر لهذه الشعوب حركات وقوى وطنية تستطيع أن تكون بديلاً للأنظمة القائمة في وقت قصير أو مناسب، ما أفسح في المجال لقوى محلية لها أجندات وبرامج سياسية عاجزة عن نقل هذه البلدان إلى فضاءات الحرية والتغيير الديمقراطي. وتحولت الانتفاضات إلى “حالات فوضوية” وفرت للقوى الاستعمارية نفسها أوسع الفرص للتدخل ووضع يدها عليها باسم “مساندة الشعوب المطالبة بالحرية والدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان”. وأدى تشبث الحكام بمواقعهم، ومواجهة شعوبهم بقوة الحديد والنار إلى جعل التدخل الخارجي “مطلباً مشروعاً” بالنسبة إلى الشعوب المقهورة، وبالتالي إجهاض “عملية تاريخية” كان يمكن أن تحدث التغيير المطلوب. وكانت “النسخة الثانية” من السياسة الاستعمارية القديمة، من حيث إثارة العصبيات الدينية والطائفية والعرقية، بل وحتى الجهوية، هي الوصفة الجديدة لإجهاض هذه الانتفاضات، لتضع البلدان العربية، مرة أخرى، على طريق “تقسيم المقسم وتجزيء المجزأ”، ومن أجل تدمير كل البنى التحتية لهذه البلدان وكذلك النسيج الاجتماعي فيها.

إن الناظر اليوم إلى ما جرى ويجري في تونس ومصر واليمن وسوريا والعراق، وحتى الأردن ولبنان، يتأكد من أن المؤامرة الدولية أوضح من أن يجادل فيها أحد، أو أن يشكك في تقدمها على المسار الذي أرادته الدول الاستعمارية. لقد كانت المؤامرة على الدول والشعوب العربية ولم تكن على الأنظمة أو الحكام، وما يجري الحديث عنه كحلول للأزمات الخانقة في هذه البلدان التي سقط فيها الحكام أو التي لم يسقطوا فيها بعد، لا يخرج عن تظهير تلك المخططات والأهداف الاستعمارية التي عانيناها عقوداً طويلة ولانزال، والتي هي اليوم قيد التنفيذ مجدداً.

لقد وقعت نكبة فلسطين بسبب غياب الدور العربي الذي يفترض فيه أن يرد الهجمة الاستعمارية- الصهيونية. و”نكبات” العرب الحالية سببها الفرقة والتشرذم العربي، بل وعدم تفعيل اتفاقيات التكامل والتضامن و”الدفاع المشترك” التي تغص بها أدراج الجامعة العربية.

في هذه الظروف والأوضاع العربية، كان طبيعياً أن تتراجع “القضية المركزية” للعرب إلى أسفل سلم الاهتمامات العربية، وأن تسقط عن طاولة الاهتمام الدولي، وأن يزيد الكيان الصهيوني تغولاً في توسعيته ونكراناً لحقوق الشعب الفلسطيني. وقبل العام 2011، كان الأمل في استرداد الحقوق المسلوبة في فلسطين يأتي من فرضية أن العرب تعلموا من نكبة فلسطين، لكن مجريات الأحداث تسقط هذه الفرضية، وتجعلنا نضع أيدينا على قلوبنا ونحن نرى “نكبات العرب” تسد أبواب الأمل، وتحول حلم تحرير فلسطين إلى وهم ليس في معطيات الواقع ما يسنده.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10212
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209358
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر698571
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49354034
حاليا يتواجد 3060 زوار  على الموقع