موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

نكبة فلسطين و”نكبات” العرب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تحل هذه الأيام الذكرى الخامسة والستون لنكبة الشعب الفلسطيني، في ظروف تبدو فيها الأمة العربية واقفة على مشارف نكبة قد تكون أخطر وأشد مأساوية من نكبة فلسطين.

 

لقد كان الشعب الفلسطيني ضحية مؤامرة دولية، حاكها الغرب الاستعماري وصنيعته الحركة الصهيونية، وشارك فيها لاحقاً “الشرق الأوروبي” الذي كان اشتراكياً. وكانت فكرة “المشروع الصهيوني”، جزءاً من المشروع الاستعماري في المنطقة العربية، ووسيلته للسيطرة عليها. أما آلية التنفيذ، فكانت تبدأ بتقسيم المشرق العربي (اتفاقية سايكس- بيكو 1916)، باعتباره جزءاً من التركة العثمانية، ثم إخضاعه تمهيداً لتنفيذ المؤامرة التي تجسدت في وعد بلفور (1917)، وزير خارجية بريطانيا آنذاك. وبعد الحرب العالمية الثانية، ورثت الولايات المتحدة الأمريكية ما كانت قد ورثته بريطانيا وفرنسا بعد الحرب العالمية الأولى، زعامة ومصالح ومسؤوليات، وهيمنة على المنطقة العربية.

وبالرغم من اختلاف البدايات بين نكبة الفلسطينيين و”نكبة العرب” الماثلة هذه الأيام، فإن الأهداف والمصالح الاستعمارية الغربية، وكذلك المصالح الصهيونية- “الإسرائيلية”، لم تتغير. لذلك، من المتوقع، إن لم تحصل معجزة، أن تأتي النتائج مماثلة لنتائج السياسة الاستعمارية في مطلع القرن الماضي، إلى درجة تفرض وجود مؤامرة دولية جديدة بنفس الأهداف القديمة، فهل يعيد التاريخ نفسه بصورة أكثر مأساوية؟

لقد أدت السياسة الاستعمارية في مطلع القرن الماضي، إلى قيام أنظمة عربية ضعيفة ومرتبطة بالمراكز الاستعمارية، تحولت إلى ديكتاتوريات بدرجة “وكالات” لهذه المراكز، وأثبتت حرب 1948 هذه الحقيقة. وبعد قيام (دولة “إسرائيل”)، جهدت السياسة الاستعمارية لأن تبقى هذه الأنظمة بنفس المواصفات والمهام، مع الحرص والالتزام بدعم الكيان الصهيوني ليكون متفوقاً على مجموع الدول العربية، عسكرياً واقتصادياً، كما لجأت إلى ضرب وإفشال كل نظام عربي تطلع إلى الاستقلال، وقمعت كل محاولة استشفت منها نية صادقة، أو شبه صادقة، للتمرد عليها، أو نية لتغيير الأوضاع في هذا البلد العربي أو ذاك. لذلك تآمرت الدول الغربية، مجتمعة ومنفردة، على مصر وسوريا والعراق، وشنت عليها الحروب في الأعوام ،1956 ،1967 1982 (على المقاومة الفلسطينية في لبنان)، 1990، 2003. ومارست مختلف سياسات النهب لثرواتها الوطنية، والتحكم في مقدراتها وقراراتها السياسية.

وفي بداية العام 2011، ومع تفاقم وتدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية العربية، واستمرار العجز العربي تجاه الغطرسة “الإسرائيلية”، تحركت الشعوب العربية متمردة على أوضاعها مطالبة بإسقاط الأنظمة والحكام في أكثر من بلد. وبسبب غياب الطلائع الثورية القادرة على قيادة التغيير، نتيجة للاستبداد الذي مارسته هذه الأنظمة لعقود، لم تتوافر لهذه الشعوب حركات وقوى وطنية تستطيع أن تكون بديلاً للأنظمة القائمة في وقت قصير أو مناسب، ما أفسح في المجال لقوى محلية لها أجندات وبرامج سياسية عاجزة عن نقل هذه البلدان إلى فضاءات الحرية والتغيير الديمقراطي. وتحولت الانتفاضات إلى “حالات فوضوية” وفرت للقوى الاستعمارية نفسها أوسع الفرص للتدخل ووضع يدها عليها باسم “مساندة الشعوب المطالبة بالحرية والدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان”. وأدى تشبث الحكام بمواقعهم، ومواجهة شعوبهم بقوة الحديد والنار إلى جعل التدخل الخارجي “مطلباً مشروعاً” بالنسبة إلى الشعوب المقهورة، وبالتالي إجهاض “عملية تاريخية” كان يمكن أن تحدث التغيير المطلوب. وكانت “النسخة الثانية” من السياسة الاستعمارية القديمة، من حيث إثارة العصبيات الدينية والطائفية والعرقية، بل وحتى الجهوية، هي الوصفة الجديدة لإجهاض هذه الانتفاضات، لتضع البلدان العربية، مرة أخرى، على طريق “تقسيم المقسم وتجزيء المجزأ”، ومن أجل تدمير كل البنى التحتية لهذه البلدان وكذلك النسيج الاجتماعي فيها.

إن الناظر اليوم إلى ما جرى ويجري في تونس ومصر واليمن وسوريا والعراق، وحتى الأردن ولبنان، يتأكد من أن المؤامرة الدولية أوضح من أن يجادل فيها أحد، أو أن يشكك في تقدمها على المسار الذي أرادته الدول الاستعمارية. لقد كانت المؤامرة على الدول والشعوب العربية ولم تكن على الأنظمة أو الحكام، وما يجري الحديث عنه كحلول للأزمات الخانقة في هذه البلدان التي سقط فيها الحكام أو التي لم يسقطوا فيها بعد، لا يخرج عن تظهير تلك المخططات والأهداف الاستعمارية التي عانيناها عقوداً طويلة ولانزال، والتي هي اليوم قيد التنفيذ مجدداً.

لقد وقعت نكبة فلسطين بسبب غياب الدور العربي الذي يفترض فيه أن يرد الهجمة الاستعمارية- الصهيونية. و”نكبات” العرب الحالية سببها الفرقة والتشرذم العربي، بل وعدم تفعيل اتفاقيات التكامل والتضامن و”الدفاع المشترك” التي تغص بها أدراج الجامعة العربية.

في هذه الظروف والأوضاع العربية، كان طبيعياً أن تتراجع “القضية المركزية” للعرب إلى أسفل سلم الاهتمامات العربية، وأن تسقط عن طاولة الاهتمام الدولي، وأن يزيد الكيان الصهيوني تغولاً في توسعيته ونكراناً لحقوق الشعب الفلسطيني. وقبل العام 2011، كان الأمل في استرداد الحقوق المسلوبة في فلسطين يأتي من فرضية أن العرب تعلموا من نكبة فلسطين، لكن مجريات الأحداث تسقط هذه الفرضية، وتجعلنا نضع أيدينا على قلوبنا ونحن نرى “نكبات العرب” تسد أبواب الأمل، وتحول حلم تحرير فلسطين إلى وهم ليس في معطيات الواقع ما يسنده.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13939
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع57737
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر801818
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45864206
حاليا يتواجد 3748 زوار  على الموقع