موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

تفجيرات الريحانية..بعيداً عن التفاصيل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعض من تابع تفجيرات الريحانية الإرهابية، اشتم فيها "رائحة استخبارية" نتنة..وعندما يُشار إلى دور استخباراتي في جريمة ما، فإن الباب يبقى مشرعاً على شتى الاحتمالات..لكن الأنظار تتجه عادة صوب "أصحاب المصلحة" والأهداف التي ينوون تحقيقها بهذه الفعلة النكراء أو تلك.

 

في التوقيت، جاءت التفجيرات الإرهابية بعد أيام قلائل من انتهاء محادثات كيري – بوتين – لافروف في موسكو، وهذ المحادثات التي قيل أنها عبّدت الطريق لأول مرة من عام تقريباً، لحل سياسي للأزمة السورية، أغاظت أنصار "الحسم العسكري والتدخل الدولي"..وثمة محور (لم يعد طويلاً ولا عريضاً على أية حال)، ما زال يقرع طبول الحرب في سوريا وعليها..ومن مصلحة هذا المحور، أن يفعل ما بوسعه لإجهاض فرصة الحل السياسي هذه المرة كذلك، كما أجهض من قبل، فرصاً مماثلة.

وفي دلالة التوقيت أيضاَ، فإن هذه التفجيرات، جاءت متزامنة مع أحاديث تركية على أرفع المستويات، عن "استخدام النظام السوري لأسلحة كيميائية" ضد المعارضة، وبشواهد زعمت أنقرة، لا يأتيها الباطل لا عن يمين ولا عن شمال..لكأن حديث "الأسلحة" و"التفجيرات"، إنما يندرجان في سياق سيناريو واحد: إعادة الاعتبار لخيار الحسم العسكري والتدخل الدولي في الأزمة السورية..ولقد عزز هذا الانطباع، ما ورد على ألسنة المسؤولين الأتراك، من ردود فعل اتهاميه فورية لدمشق، ومن إعادة تذكير بمواقف أنقرة السابقة، الداعية للحسم والتأخر، وتحميل المجتمع الدولي وزر هذه العمليات، نظراً لتردده وإحجامه عن التدخل المبكر في الأزمة السورية.

لكن ما سبق، ليس سوى قراءة واحدة (من قراءات عديدة)، للحدث الإرهابي في الريحانية..فثمة من تحدث عن "مسؤولية منظمة يسارية" اعتادت تنفيذ عمليات إرهابية في الداخل التركي، (الأتراك يتهمون المخابرات السورية بالوقوف وراء هذه المنظمة)..وثمة من يرى أنها قد تكون فعلة إرهابية لجماعة "جهادية" من النمط الذي عرفنا وألفنا على امتداد السنوات العشرين أو الثلاثين الفائتة، وليس مستبعداً أن تُتهم دمشق أيضاً بالوقوف وراء القاعدة و"النصرة"، ففي "عالم اللامعقول"، تبدو جميع السيناريوهات وأكثرها غرابة،ممكنةً.

على أية حال، نحن لا نعرف ما الذي حدث بالفعل، والمأمول أن تكشف السلطات التركية عن نتائج تحقيق شفاف ونزيه، بملابسات هذه الفعلة النكراء، بعيداً عن "التوظيف السياسي" المُعتاد في هكذا ظروف..لكن المتابع للوضع على الحدود السورية – التركية، لن تأخذه المفاجأة وهو يتابع أخباراً من هذا النوع، بعد أن تحولت المدن والبلدات الحدودية التركية، إلى مسرح لكل أجهزة الاستخبارات والمنظمات الإرهابية والعصابات المسلحة وتجار السلاح والموت والمعارضات الوطنية وغير الوطنية في سوريا، وبعد أن تحوّلت المعابر الحدودية إلى ممرات آمنة لنقل السلاح والمسلحين والجواسيس والمقاتلين ومُختطفي الرهائن وكل من هب ودب.

هي ارتدادات زلزال سوريا على الداخل التركي..وإذ يبدو أن أنقرة نجحت (حتى الآن) في احتواء أثر "العامل الكردي" وانعكاساته باتفاقها مع عبد الله أوجلان على حل سياسي للأزمة الكردية..فإن المستقبل ما زال مُحمّلاً بنذر استيقاظ "العامل العلوي" في السياسة المحلية التركية، سيما في مناخات الاستقطاب المذهبي في سوريا، وانزياح أنقرة شيئاَ فشيئاً عن نهجها العلماني، وانحيازها أكثر فأكثر للخطاب المذهبي السنّي في الآونة الأخيرة، تماماً مثلما جاء في كتابات عدد من الصحفيين العرب الذين زاروا أنقرة مؤخراً بدعوة من مكتب "الدبلوماسية العامة" للاستماع إلى شروحات وتوضيحات للسياسة التركية في بعديها الداخلي والخارجي.

وربما لهذا السبب، عبّر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في لحظة حنق وغضب، عن رفضه محاولات دمشق استدراج بلاده للوقوع في "السيناريو الأخطر"، أي في المستنقع المذهبي السوري..بيد أنه تجنب الحديث عن كيف سيفعل ذلك، وهو الذي يعلم أكثر من غيره، أن هذا الحشد من الفصائل والمعارضة "السنيّة المتشددة"، فضلاً عن وجود أكثر من ربع مليون لاجئ سوري في الحزام الحدودي (غالبيتهم من السنة)، في منطقة يغلب عليها "المكون العلوي"، سيثير حتماً إشكاليات وتحديات، ستجد أنقرة صعوبة في احتوائها، ما لم تضع الأزمة السورية أوزارها سلماً وليس حرباً..لأن سيناريو الحرب والحسم، ستتطاير شراراته الحارقة إلى الداخل التركي بكل تأكيد.

إطالة أمد الأزمة السورية، لا يلعب لصالح تركيا في مطلق الأحوال، والمعارضة لسياسة أردوغان – أوغلو في سوريا، إلى تزايد مستمر في الداخل التركي، وأحسب أن ردود الفعل المختلفة على العملية، والانقسام التركي في رسم سياقها وتحديد المسؤول عنها، هو غيض من فيض ما ينتظر تركيا من جدل وانقسامات في قادمات الأيام..وهذا ما يؤرق القادة الأتراك، ويجعلهم أقل صبراً وكياسة في التعامل مع الأزمة السورية.

إن كانت فعلاً استخبارياً لئيماً يستهدف إعادة الاعتبار لخيار الحرب والحسم، أو كانت عملاً إرهابيا من فعل اليسار أو القاعدة، فإن عملية الريحانية، تضع تركيا بقوة على محك الأزمة السورية وارتداداتها، وتثبت للمرة الألف، ما سبق وأن حذرنا منه في هذه الزاوية بالذات، من أن أنقرة "أطلقت النار على أقدامها"، فلا هي قادرة على الذهاب حتى نهاية الشوط في حسم المعركة مع النظام السوري، ولأسباب داخلية وخارجية (انظروا كم مرة استعارت أنقرة عبارة دمشق الشهيرة: سنرد في الزمان والمكان المناسبين)، ولا هي قادرة على لعب دور سياسي / دبلوماسي تجسيري في هذه الأزمة، مع أنها كانت الأكثر تأهيلاً للقيام بهذا الدور، بحكم قربها من النظام والمعارضة على حد سواء..وأنها هي (تركيا) من سيدفع الأثمان الباهظة لسياساتها، بعد أن استوفى غريمها في دمشق، دفع كافة المستحقات المترتبة عليه، وبات ظهره للجدار، وليس لديه ما يفقده، فيما لسان حاله يقول: "نطارد مُلكاً أو نموت فنُعذرا".

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9205
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع9205
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر753286
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45815674
حاليا يتواجد 3089 زوار  على الموقع