موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عودة أمريكية إلى “بيان جنيف”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وأخيراً، عادت الإدارة الأمريكية إلى “بيان جنيف”، قاعدة لتسوية الأزمة السورية سلمياً، بعد طول مماطلة وتمنع . لم يحصل ذلك تلقائياً، ولا نتيجة رشد سياسي عاقل أدركت فيه أمريكا خطورة الفوضى التي تتهدد المنطقة، برمتها، من استفحال أوضاع الاقتتال في سوريا، ولا حتى نتيجة نجاح روسيا في إقناعها بالعودة إلى منطلقات تفاهم جنيف والبناء عليها . . إلخ . حصل ذلك بقوة أحكام ميزان القوى الذي فرض عليها في سوريا، منذ أشهر، وتبين لها معه عقم الحسابات والرهانات التي خاضت فيها منذ عامين، واستسهلت - في نطاقها - عملية إسقاط الموقع السوري، أو أوهمها بذلك من أوهمها من حلفائها الإقليميين المشاركين إياها في تمزيق بلاد الشام! على نحو ما أوهم معارضون عراقيون أمريكا، قبل عشر سنوات، بنزهة عسكرية في بلاد الرافدين: خرجت منها جريحة منهكة!

 

فعلت الإدارة الأمريكية، خلال العشرين شهراً الماضية، كل ما تستطيع أن تفعله لإسقاط النظام السوري خدمة لمصالحها وللكيان الصهيوني؛ قدمت الدعم اللوجستي والاستخباري والفني للمعارضات والمجموعات المسلحة، وسخرت حليفها الأطلسي الإقليمي لإدارة عملية الضغط العسكري، وتأمين موارده: من مقاتلين مستقدمين من كل أصقاع الأرض، ومن سلاح وخبراء عسكريين ميدانيين، ومال وتموين، وطواقم تلفزيونية، ورخصت لخصوم سوريا في الإقليم لممارسة جميع أشكال التدخل في الأزمة السورية من دون حساب، وساقت قسماً من دول العالم - بوسائل الضغط والابتزاز - لحشرها ضد سوريا، ورعت المعارضة السياسية في الخارج، ورفعت من “تمثيليتها” على حساب المعارضة الوطنية في الداخل، وفرضتها - عبر حلفائها - على “جامعة” الدول “العربية” لِتُمْنَح جماعةٌ مقعد دولة، وأجازت لحليفها الصهيوني أن يتدخل في الأزمة ليقصف مجمعات عسكرية تابعة للجيش والدولة، وأهاجت نصف الكرة الأرضية ضد عنف النظام في دمشق، واستغلالاً لمسألة اللاجئين السوريين في دول الجوار، من دون أن تقول كلمة واحدة في عنف الدولة الصهيونية ومأساة اللاجئين الفلسطينيين وعمرهما خمسة وستون عاماً (وليس خمسة وستين أسبوعاً)، بل من دون أن تقول كلمة في حق عنف المسلحين ضد الأهالي و”الأقليات” .

فعلت ذلك كله لأنها لا تستطيع التدخل عسكرياً كما حصل في أفغانستان والعراق . لكن حربها بالوكالة - المحلية والإقليمية - لم تبلغ مبتغاها . لِنَقُل إنها حصدت منها نتائج مرضية: تخريب سوريا مجتمعاً ودولة واقتصاداً، وإرهاق جيشها وإضعاف قدراته لتأمين الأمن الصهيوني، وتمزيق الوحدة الوطنية للشعب ودق الأسافين بين قواه وجماعاته الاجتماعية والوطنية، وزرع بذور الضغائن والأحقاد بين سوريا ودول عربية أخرى شاركت في صنع محنتها . . إلخ . لكن تلك النتائج، على عظيم فوائدها على أمريكا و”إسرائيل”، لم تفتح سبيلاً أمام نجاح ما كان يبغيه الأخيران من تفجير الأوضاع في بلاد الشام، فالنظام والجيش لم يصمدا فقط، وإنما أحرزا نجاحاً في استيعاب الحرب يعترف به الجميع: من أصدقائه حتى خصومه وأعدائه . ولعل ما أصاب الجماعات المسلحة من خسارات عسكرية فادحة: في المواقع والقوى، في الأشهر الماضية، وتبين حدودِ ما يستطيعه ضغطها العسكري على النظام، والخشية من أن ينجح الأخير في إحراز المزيد من الانتصار على طريق الحسم . .، مما كان في أساس قرار إدارة أوباما العودة إلى فكرة التسوية السياسية، وإلى أساسيات جنيف، حتى لا تنشأ وقائع جديدة لمصلحة النظام السوري تعزز موقعه السياسي والتفاوضي في وجه الولايات المتحدة وحلفائها، وتعزز موقف المحور الروسي - الصيني في المنطقة والنظام الدولي .

نفهم، في ضوء المعطيات السالفة، كيف ينقلب الموقف الأوروبي، فجأة، رأساً على عقب، بعد طول حديث عن تسليح المعارضة واشتراط تنحي الرئيس الأسد لإنجاز أية تسوية سياسية للأزمة، فلقد سارعت الوصيفات الأوروبيات للملكة الأمريكية بمباركة الاتفاق الروسي - الأمريكي منذ اللحظات الأولى للإعلان عنه، لأنه لا سبيل لديها إلا إلى تأييد ومباركة ما ترتضيه أمريكا وتختاره، ولأن بعض مصلحتها محفوظ بوجود الولايات المتحدة شريكاً في التسوية مع الروس، ثم - وهذا هو الأهم - لأنها تدرك مقدار المأزق الذي تعانيه المواقف الغربية تجاه الأزمة السورية في ضوء قدرة الدولة والنظام - غير المتوقعة - على استيعاب كل ذلك الكم الخرافي من الضغوط التي مورست على البلد منذ عامين ويزيد والتي لم يقع قليلها الزهيد على تونس ومصر واليمن .

على أن العودة الأمريكية إلى خيار التسوية السياسية، على قاعدة “بيان جنيف”، ليست تعني أن إدارة أوباما ستكف عن الضغط على النظام، بل الأحرى الاعتقاد أنها ستزيد منه، في الآونة المقبلة، إما من خلال تحريك موضوع تسليح المعارضة من جديد، أو من خلال تجديد الحديث في مسألة استخدام الأسلحة الكيميائية . وهو، في النهاية، ضغط مفهوم: لأن الغرض منه إضعاف الموقع التفاوضي لسوريا وروسيا في أية تسوية .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50309
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228113
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر591935
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55508414
حاليا يتواجد 2591 زوار  على الموقع