موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

عن "أبو قتادة" وبريطانيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مضى على وجود عمر محمود عثمان المعروف باسم "أبو قتادة الفلسطيني" في بريطانيا عشرون عاماً..فقد كان وصلها بجواز سفر إماراتي مزوّر، طالباً اللجوء "الإنساني" فيها، حيث منح هذا الحق، وظل منذ ذاك التاريخ حتى العام 2005، حراً طليقاً فيها، برغم ملاحقته قضائياً بتهم إرهاب من قبل عدد كبير من دول العالم، منها الأردن، الجزائر، بلجيكا، فرنسا، أسبانيا إيطاليا والولايات المتحدة، حتى أن اسم الرجل أضيف لقائمة المنظمات والشخصيات الإرهابية بموجب القرار رقم الصادر عن مجلس الأمن الدولي رقم 1267 لعام 1999، كما تقول "ويكيبديا".

 

بعد تفجيرات لندن الشهيرة في العام 2005، تم اعتقال الرجل، إلى أن قررت المحكمة ذاتها، بعد عامين، ترحيله للأردن، وطوال السنوات الست الفائتة، والرجل في صولات وجولات مع الحكومة البريطانية، تارة يعتقل وأخرى يخلى سبيله، لتعاود السلطات اعتقاله من جديد بتهمة الإخلال بشروط "الإفراج المشروط"..الملف ما زال مفتوحاً، وأخرى صفحاته ما صرّح به أبو قتادة من أنه على استعداد للعودة طواعية للأردن إن ضمن "عدم التعذيب" و"المحاكمة العادلة".

عشرات التقارير التي نشرتها الصحف البريطانية، تحدثت عن الأكلاف الهائلة التي تتكبدها "ميزانية دافعي الضرائب" البريطانية، لحفظ أمن الرجل، وحفظ أمنها منه..مع أنها كانت ببساطة، قادرة على "إلقائه وراء الشمس" أو وضعه في أول طائرة متجهة إلى عمان (بناء على طلب الأخيرة)، و"يا دار ما دخلك شر"..لكن بريطانيا لم تفعل، لأنها دولة لديها قوانين ونظام قضائي ومعاهدات ومواثيق.

والطريف بالأمر أن الحكومة البريطانية، كبّدت وفد منها عناء السفر المتكرر للأردن، لتوفير الضمانات لـ"أبو قتادة" في بلده، وتوقيع الاتفاقيات معه، خصوصاً في مجال "عدم التعذيب" و"المحاكمة العادلة"..وقد جرى تكليف مؤسسات مدنية حقوقية أردنية وتأهيلها للتأكد من احترام هذه الضمانات..كل ذلك "كُرمى لعيون أبو قتادة"، المتهم الأخطر بالإرهاب، والمحكومة بالإعدام والمؤبد في عدد من الدول، مفتى القاعدة وطالبان، ومنظر السلفية الجهادية الأبرز، أو أحد أكبر منظريها على أقل تقدير.

كأي "ناشط مجتمع مدني" ممن دأب على احتقارهم وتكفيرهم، هرع أبو قتادة للاستعانة بـ"قانون حقوق الانسان البريطاني لعام 1998"، وللاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، مدافعاً عن "حقه" في البقاء في على أراضي المملكة المتحدة، خشية تسليمة للمملكة الأردنية الهاشمية..ولقد نجح في مسعاه أيما نجاح ..وهو الرجل الذي يصدر عن "منظومة فكرية وثقافية" تحتقر "الغرب الصليبي" و"تكفّر منظومة حقوق الإنسان وإعلاناته وعهوده واتفاقياته"، ولا يقبل بأقل من إقامة شرع الله وحدوده، على الطريقة الطالبانية.

لا أدري ما الذي يدور في ذهن الرجل الآن، وهو الذي يحتكم لقضاء كافر "وضعي، دنيوي"، بكل ما تنطوي عليه هذه الكلمات (فعلياً وليس لغوياً) من معاني الوضاعة والدناءة، ليتقرر مصيره ومستقبله وحياته..هل فكّر للحظة واحدة، أن "المنظومة التي طالما كفّرها" هي ذاتها المنظومة التي أنقذت حياته، وتكلف أعداءه في الدين، الذين استباح دمائهم وأفتى بالجهاد ضد كفرهم وشركهم، ملايين الجنيهات الاسترالينية..هل فكّر للحظة واحدة، بوقفة مراجعة مع النفس؟..هل خطر بباله ولو للحظة واحدة، أنه على خطأ، وأن من الصواب، التراجع عن "العزة بالإثم"؟..هل تساءل عن "صلاحية" منظومته الفكرية والقيمية، وما إذا كانت تتيج لرجل في موقعه، أن يحظى بكل ما حظي به هو شخصياً من رعاية وحماية واهتمام، من قبل"دولة المنفى" التي جعلت من نفسها "محامياً" له، لدى دولته الأم؟.

يذكرني "أبو قتادة" بقريب لي توفاه الله منذ سنين، زعم ذات يوم أنه يشفي المرضى بـ"الحجاب" و"الرقية الشرعية"، لكنه ما أن يبدأ بالسعال والتعطيس، حتى كان يذهب إلى أقرب صيدلية لشراء "الأنتي بيوتيك" و"فيتامين سي"..فإن كانت حجب قريبنا ورقاه، كفيلة بمعالجة الأمراض العضال عند الآخرين، فما باله لا يُخضع نفسه لها عند إصابته بأول وعكة صحية..وإن كانت "منظومة حقوق الإنسان" لا تليق بالمسلمين، ولا يليقون بها، فهي كفر مباح، تحل ما حرّم الله، ما بال صديقنا يهرع إليها لائذاً ومستجيراً بـ"عدالتها"؟..لماذا تليق هذه المنظو بـ"أبو قتادة" ولا تليق بسائر المسلمين..لماذا هي جيدة وعادلة هناك، وهي كفر وشرك مباح هنا؟.

لو كان "أبو قتادة" سجين دولة عربية، لما مكث حتى اليوم على قيد الحياة..ولما كان أصلاً قد دخلها "لاجئاً إنسانياً"..ولكان أخضع للتحقيق والتعذيب في أقبية السجون السرية والعلنية..ولكان ترحّل في جولة مكوكية على مختلف العواصم التي تطارده..ولو كان "أبو قتادة" أسير طالبان، أو أية حكومات من شاكلتها وطرازها، لما كان كلف دافعي الضرائب سوى "ضربة سيّاف" أو ثمن الطلقة في رأسه.

والمؤسف حقاً، أن "أبو قتادة" يرى الخير كله والعدل كله، في أكثر النظم ظلامية، فيما هو شخصياً، مدين بحياته وحريته، لأكثر نظم "الصليبيين واليهود"، كفراً وشركاً وزندقة..أية فكر شقي هذا؟!.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23475
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56138
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419960
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336439
حاليا يتواجد 3960 زوار  على الموقع