موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

عن "أبو قتادة" وبريطانيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مضى على وجود عمر محمود عثمان المعروف باسم "أبو قتادة الفلسطيني" في بريطانيا عشرون عاماً..فقد كان وصلها بجواز سفر إماراتي مزوّر، طالباً اللجوء "الإنساني" فيها، حيث منح هذا الحق، وظل منذ ذاك التاريخ حتى العام 2005، حراً طليقاً فيها، برغم ملاحقته قضائياً بتهم إرهاب من قبل عدد كبير من دول العالم، منها الأردن، الجزائر، بلجيكا، فرنسا، أسبانيا إيطاليا والولايات المتحدة، حتى أن اسم الرجل أضيف لقائمة المنظمات والشخصيات الإرهابية بموجب القرار رقم الصادر عن مجلس الأمن الدولي رقم 1267 لعام 1999، كما تقول "ويكيبديا".

 

بعد تفجيرات لندن الشهيرة في العام 2005، تم اعتقال الرجل، إلى أن قررت المحكمة ذاتها، بعد عامين، ترحيله للأردن، وطوال السنوات الست الفائتة، والرجل في صولات وجولات مع الحكومة البريطانية، تارة يعتقل وأخرى يخلى سبيله، لتعاود السلطات اعتقاله من جديد بتهمة الإخلال بشروط "الإفراج المشروط"..الملف ما زال مفتوحاً، وأخرى صفحاته ما صرّح به أبو قتادة من أنه على استعداد للعودة طواعية للأردن إن ضمن "عدم التعذيب" و"المحاكمة العادلة".

عشرات التقارير التي نشرتها الصحف البريطانية، تحدثت عن الأكلاف الهائلة التي تتكبدها "ميزانية دافعي الضرائب" البريطانية، لحفظ أمن الرجل، وحفظ أمنها منه..مع أنها كانت ببساطة، قادرة على "إلقائه وراء الشمس" أو وضعه في أول طائرة متجهة إلى عمان (بناء على طلب الأخيرة)، و"يا دار ما دخلك شر"..لكن بريطانيا لم تفعل، لأنها دولة لديها قوانين ونظام قضائي ومعاهدات ومواثيق.

والطريف بالأمر أن الحكومة البريطانية، كبّدت وفد منها عناء السفر المتكرر للأردن، لتوفير الضمانات لـ"أبو قتادة" في بلده، وتوقيع الاتفاقيات معه، خصوصاً في مجال "عدم التعذيب" و"المحاكمة العادلة"..وقد جرى تكليف مؤسسات مدنية حقوقية أردنية وتأهيلها للتأكد من احترام هذه الضمانات..كل ذلك "كُرمى لعيون أبو قتادة"، المتهم الأخطر بالإرهاب، والمحكومة بالإعدام والمؤبد في عدد من الدول، مفتى القاعدة وطالبان، ومنظر السلفية الجهادية الأبرز، أو أحد أكبر منظريها على أقل تقدير.

كأي "ناشط مجتمع مدني" ممن دأب على احتقارهم وتكفيرهم، هرع أبو قتادة للاستعانة بـ"قانون حقوق الانسان البريطاني لعام 1998"، وللاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، مدافعاً عن "حقه" في البقاء في على أراضي المملكة المتحدة، خشية تسليمة للمملكة الأردنية الهاشمية..ولقد نجح في مسعاه أيما نجاح ..وهو الرجل الذي يصدر عن "منظومة فكرية وثقافية" تحتقر "الغرب الصليبي" و"تكفّر منظومة حقوق الإنسان وإعلاناته وعهوده واتفاقياته"، ولا يقبل بأقل من إقامة شرع الله وحدوده، على الطريقة الطالبانية.

لا أدري ما الذي يدور في ذهن الرجل الآن، وهو الذي يحتكم لقضاء كافر "وضعي، دنيوي"، بكل ما تنطوي عليه هذه الكلمات (فعلياً وليس لغوياً) من معاني الوضاعة والدناءة، ليتقرر مصيره ومستقبله وحياته..هل فكّر للحظة واحدة، أن "المنظومة التي طالما كفّرها" هي ذاتها المنظومة التي أنقذت حياته، وتكلف أعداءه في الدين، الذين استباح دمائهم وأفتى بالجهاد ضد كفرهم وشركهم، ملايين الجنيهات الاسترالينية..هل فكّر للحظة واحدة، بوقفة مراجعة مع النفس؟..هل خطر بباله ولو للحظة واحدة، أنه على خطأ، وأن من الصواب، التراجع عن "العزة بالإثم"؟..هل تساءل عن "صلاحية" منظومته الفكرية والقيمية، وما إذا كانت تتيج لرجل في موقعه، أن يحظى بكل ما حظي به هو شخصياً من رعاية وحماية واهتمام، من قبل"دولة المنفى" التي جعلت من نفسها "محامياً" له، لدى دولته الأم؟.

يذكرني "أبو قتادة" بقريب لي توفاه الله منذ سنين، زعم ذات يوم أنه يشفي المرضى بـ"الحجاب" و"الرقية الشرعية"، لكنه ما أن يبدأ بالسعال والتعطيس، حتى كان يذهب إلى أقرب صيدلية لشراء "الأنتي بيوتيك" و"فيتامين سي"..فإن كانت حجب قريبنا ورقاه، كفيلة بمعالجة الأمراض العضال عند الآخرين، فما باله لا يُخضع نفسه لها عند إصابته بأول وعكة صحية..وإن كانت "منظومة حقوق الإنسان" لا تليق بالمسلمين، ولا يليقون بها، فهي كفر مباح، تحل ما حرّم الله، ما بال صديقنا يهرع إليها لائذاً ومستجيراً بـ"عدالتها"؟..لماذا تليق هذه المنظو بـ"أبو قتادة" ولا تليق بسائر المسلمين..لماذا هي جيدة وعادلة هناك، وهي كفر وشرك مباح هنا؟.

لو كان "أبو قتادة" سجين دولة عربية، لما مكث حتى اليوم على قيد الحياة..ولما كان أصلاً قد دخلها "لاجئاً إنسانياً"..ولكان أخضع للتحقيق والتعذيب في أقبية السجون السرية والعلنية..ولكان ترحّل في جولة مكوكية على مختلف العواصم التي تطارده..ولو كان "أبو قتادة" أسير طالبان، أو أية حكومات من شاكلتها وطرازها، لما كان كلف دافعي الضرائب سوى "ضربة سيّاف" أو ثمن الطلقة في رأسه.

والمؤسف حقاً، أن "أبو قتادة" يرى الخير كله والعدل كله، في أكثر النظم ظلامية، فيما هو شخصياً، مدين بحياته وحريته، لأكثر نظم "الصليبيين واليهود"، كفراً وشركاً وزندقة..أية فكر شقي هذا؟!.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7742
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175535
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر667091
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45729479
حاليا يتواجد 3511 زوار  على الموقع