موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

الخريطة الانتخابية لمرشحى الرئاسة الإيرانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أول أمس فُتحِ رسميا باب الترشح لرئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسيستمر تقديم طلبات الترشح حتى يوم السبت 11/5، ثم يتولى مجلس صيانة الدستور فحص ملفات المرشحين لمدة خمسة أيام ويعلن الأسماء المقبولة فى 16/5 ليطلق أصحابها حملاتهم الانتخابية. فى العادة يكون هناك إقبال

ملحوظ على التنافس فى الانتخابات الرئاسية، وفى الوقت نفسه يكون هناك ما يشبه المذبحة التى يجريها المجلس للمرشحين الرئاسيين. وكمثال فإنه فى آخر انتخابات رئاسية جرت فى 12/6/2009 تقدم 475 شخص بأوراقهم إلى مجلس صيانة الدستور فلم يقبل منها سوى أوراق أربعة منهم فقط هم محمود أحمدى نجاد ومير حسين موسوى ومحسن رضائى ومهدى كروبى. وليس من المتوقع أن يتغير الحال كثيرا بالنسبة للانتخابات المقبلة، بل إن رئيس المجلس أحمد جنتى استبق فحص ملفات المرشحين بالقول إنه واهم من يظن أنه سوف يتأهل إصلاحيون للمنافسة الانتخابية. ومعلوم أن مجلس الصيانة آلية يهيمن عليها مرشد الجمهورية بامتياز، أولا باختياره نصف الأعضاء من الفقهاء العدول، وثانيا بتعيينه رئيس السلطة القضائية الذى يختار النصف الآخر من الأعضاء من بين القضاة على أن يعينوا بعد موافقة مجلس الشورى. ولما كانت قضية تعزيز صلاحيات الرئيس فى مواجهة صلاحيات المرشد قضية مطروحة بقوة على الساحة الإيرانية ويدافع عنها فصيل سياسى يتزعمه نجاد، فإن هذا يشكك منذ البداية فى حياد مجلس الصيانة حال فحص ملفات المرشحين من تيار نجاد.

•••

تكشف القراءة التحليلية لخريطة المرشحين الذين تدوولت أسماؤهم، حتى تاريخ كتابة هذا المقال، عن عدة ملاحظات أساسية، إحداها محدودية النخبة الإيرانية فنادرا ما نجد المرشح الذى لم يتقلد عديدا من المناصب الرسمية السابقة أو حتى جمع بين عدة مناصب فى الوقت نفسه. وبقدر ما يضمن ذلك توفر الحنكة السياسية فإنه يعنى أن أفراد النخبة يلعبون لعبة الكراسى الموسيقية فيما الأغلبية العظمى من الشعب الإيرانى خارج نطاق المنافسة. وكمثال فإن المرشح محمد باقر قاليباف عمل قائدا لسلاح القوات الجوية بالحرس الثورى، ثم قائدا للشرطة، ثم رئيسا لبلدية طهران، وانظر معى عزيزى القارئ للقفزة النوعية غير المفهومة فى السيرة الذاتية لهذا الرجل من قائد للسلاح الجوى إلى قائد للشرطة، والمجالان شديدا الاختلاف فأحدهما نطاقه الأمن الخارجى والثانى نطاقه الأمن الداخلى. كما أن هناك عائلات إيرانية بعينها تبرز فى مجال العمل العام ومنها عائلة لاريجانى التى يأتى منها المرشح على لاريجانى رئيس الشورى الحالى وشقيق صادق لاريجانى الذى يترأس السلطة القضائية، وهو ما يذكرنا بسابقة الأخوين مكى فى الحياة السياسية المصرية كما أنه يضعف من الأساس الواقعى لمبدأ فصل السلطات.

الملاحظة الثانية أن الأسماء التى تم تداولها حتى تاريخه أكثرها ينتمى إلى معسكر المحافظين بأطيافه المختلفة، وبالتالى فإنها عادة ما ترتبط بعلاقة قوية أو حتى خاصة مع المرشد، فمنهم من يعمل فى هيئة مستشاريه مثل على أكبر ولاياتى وغلام على حداد عادل، أو اختاره المرشد ممثلا له فى مؤسسة مهمة كعلى لاريجانى ممثله فى المجلس الأعلى للأمن القومى، أو تتلمذ على يديه مثل محمد باقر قاليباف، أو تلقى منه دعما قويا كوزير الاستخبارات حيدر مصلحى الذى أقاله نجاد فأعاده خامنئى. وبعض هؤلاء يبتز مشاعر الناخب المحافظ بشكل فج كما حدث حين أشار غلام على حداد عادل إلى أن اسمه يفيد أنه غلام أو تابع مخلص للمرشد على خامنئى. ومع ذلك فإنه مع تثبيت هذا القاسم المشترك، لابد من المفاضلة بين المرشحين وفق اعتبارات أخرى. وكمثال فإن محسن رضائى قائد الحرس السابق ونائب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام حاليا فرصه ضعيفة فى المكسب خاصة وقد ترشح عام 2005 وانسحب وترشح عام 2009 وفشل. كما أن شخصا مثلا مصطفى بورمحمدى وزير الداخلية قد لا يكون رجل المرحلة سواء لخلفيته الأمنية أو لضعف خبرته الدولية، وثمة ضعف مماثل لدى محمد رضا باهنر نائب رئيس الشورى وشقيق ثانى رؤساء الوزراء الإيرانيين. ومع أن على لاريجانى فاوض الغرب إلا أن أداءه تعرض لنقد لاذع لأنه لم يحل دون تعرض بلاده لعقوبات دولية. وفى هذا السياق يبرز اسما على أكبر ولاياتى ومنوشهر متقى باعتبارهما من الأسماء التى يمكن الرهان عليها، فمع أن ولاياتى صدرت بحقه مذكرة توقيف دولية (ومثله محسن رضائى ووزير الاستخبارات السابق على فلاحيان) إلا أنه قاد السياسة الخارجية الإيرانية أثناء الحرب مع العراق ثم خلال فترة الإعمار، وهذا دور يناسب المرحلة فلا أحد يدرى ما تخبئه الأيام لإيران على ضوء تطورات سوريا، أما مسألة مذكرة التوقيف هذه فإنها مجرد ورقة ضغط لن تشهر إلا عند الضرورة فلا أوضح من وضع الرئيس عمر البشير المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية. فى مرتبة تالية يأتى متقى الذى أدار السياسة الخارجية لمدة الخمس سنوات الأولى من حكم نجاد وانقلبت فيها إيران على سياسة خاتمى داعية الحوار الحضارى، لكنها ظلت صلبة لا تكسر فى مواجهة التحديات.

هل يعنى ذلك أن أيا من ممثلى تيار نجاد والتيار الإصلاحى لن يقبل مجلس الصيانة أوراقه؟... بالعكس فوجودهم مطلوب لتأكيد طابع السياسة الإيرانية التى تضعف الخصوم دون أن تمحوهم. ولذلك فإنه وإن كان السماح بترشح شخص مثل رحيم مشائى موضع شك لأنه الأقرب لفكر نجاد وقلبه والذى يرتبط معه بعلاقة مصاهرة، فربما يكون على أكبر صالحى وزير الخارجية الحالى من المرشحين المجازين من التيار نفسه لصلته الطيبة بالمرشد وعمله السابق كمندوب لبلاده لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية. كما أن حسن روحانى المنسوب للإصلاحيين مرشح للإجازة لكن ليس للفوز لأسباب عدة منها أداؤه المتواضع فى الملف النووى، ومنها أنه معمم والمرشد لم يعد يفضل معمما فى رئاسة الجمهورية.

•••

الملاحظة الأخيرة أن تطوير العلاقة مع مصر ليس خيارا يختلف حوله المرشحون خاصة أن مصر بالتركيبة الحالية للحكم فيها تمثل مفتاحا لعديد من دول الربيع العربى، أو هكذا يمكن أن تتصور إيران. ومن يلاحظ الأعصاب الباردة التى تعامل بها المسؤولون الإيرانيون ونخبتهم بل والشارع الإيرانى مع كم الخروقات الدبلوماسية المصرية من أول قذف رئيسهم مرتين بالحذاء وحتى محاصرة منزل القائم بالأعمال الإيرانى فى مصر، ناهيكم طبعا عن الحملات السلفية ضد الشيعة والسياحة الإيرانية. ومن يتأمل كيف أن إيران تلك الدولة الحذرة فى علاقاتها الخارجية بادرت من طرف واحد بإلغاء تأشيرات دخول المصريين إلى أراضيها مع كل ما قد يحيط ذلك من محاذير. من يلاحظ ويتأمل ما سبق يعرف أننا نتحدث عن سياسة دولة لا عن سياسة رئيس وقد صرح ولاياتى قبل أيام أن من أولوياته الحفاظ على حسن الجوار، وهذا يعنى أن مسعى التقارب مع مصر سيصاحب الرئيس السابع للجمهورية الإسلامية الإيرانية خاصة مع تكرار القول إن البلدين قادران على تقديم تسوية مناسبة للقضية السورية.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17977
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105509
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر898110
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50874761
حاليا يتواجد 4688 زوار  على الموقع