موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ما الذي يعنيه العراق للشيشان؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

«العراق وأفغانستان»، أول عبارة قالها «جوهر تسارناييف»، لم يقلها في الحقيقة، بل كتبها لأن حنجرته أصابها طلق ناري، عند ما حاول الانتحار، وفق ادعاء البوليس الأميركي. عُمْرُ «جوهر» 19 عاماً، وهو شيشاني يحمل الجنسية الأميركية، وصوره المنشورة وتغريداته تؤيد حكم زملائه في «جامعة ماساتشوستس» بأنه بالغ الحلاوة. ما الذي يعنيه العراق وأفغانستان لهذا الشيشاني الحلو حتى ينتقم هو وشقيقه «تيمورلانك» (26 عاماً) لما فعلته أميركا بالبلدين، بصنع «قنبلة وعاء الطبخ» وتفجيرها خلال سباق الماراثون في مدينة بوسطن، وكل ما للشيشان في بغداد زقاق صغير يسمى «دربونة التشيتشان» كما يلفظها البغداديون بحرفي التاء والشين المدغمين، وعندما يصفون جمال فتاة يقولون «حلوة مثل التشيتشان»؟

 

والمفزع بالنسبة للجمهور الأميركي ليس فقط عدد الضحايا الذي بلغ 3 قتلى وأكثر من 250 جريحاً، بل عودة الشقيقين إلى ممارسة حياتهما المعتادة بعد التفجير مباشرة، كأنّ شيئاً لم يكن؛ الأكبر يلاعب طفلته (3 سنوات) على دراجتها أمام المنزل، والأصغر يمارس التمارين الرياضية في سكن الطلبة في جامعة ماساتشوستس، ويغرد في الإنترنت! وحسب شهود العيان كان كلا الشقيقين يبدوان هادئين، ولا يثير سلوكهما أي شكوك أو شبهات حول علاقتهما بالحادث. وخلال الأيام الثلاثة ما بين تفجير القنبلة ومطاردته من قبل البوليس، لم يتوقف «جوهر» عن تغريداته عبر الإنترنت، والتي بدأها بالسؤال: «ألا مِنْ حب في قلب هذه المدينة، سلامتكم يا ناس!».

ستيوارت تويلمو، أستاذ علم النفس في «كلية بايلور للطب» في هيوستن، ذكر أن العودة السريعة لروتين الحياة بعد ارتكاب الجريمة أمر معتاد تماماً. وهذا في رأيه هو رد الفعل الانقطاعي للشقيق الأصغر الذي ظهر للعلن «منكراً ما قام به ومقتطعاً نفسه منه». كيف تدبّر «جوهر» ذلك وجميع معارفه يؤكدون أنه اجتماعي جداً، وغير وحيد أبداً، ويعترف هو نفسه في تغريدة ليلة التفجير: «أنا كما يبدو خال من التوتر»، وتغريدة أخرى عمن يسميهم «أناس يعرفون الحقيقة لكنهم يظلون ساكتين، وآخرين يقولون الحقيقة لكننا لا نسمعهم لأنهم الأقلية». واستحسن «جوهر» تغريدة تقول: «الجانب المحزن مما جرى اليوم في بوسطن هو ما ذكره أحدهم بأن مخرجاً في هوليود سيصنع فيلماً للتربح من الأحداث المأساوية». وذكر أنه سيعمل بنصيحة صديق «ويأخذ حماماً مثلجاً». وحملت تغريدة أخرى أبياتاً من أشهر مغني موسيقى الراب، وهو «أمينِم»، تقول: «هذه الأيام كل واحد يريد الكلام كما لو كان عنده ما يقوله، لكن لا شيء يخرج من بين شفاههم سوى بربرة». وعندما نشرت الشرطة صورة «جوهر»، كتب له صديق: «أنفجر ضحكاً... أهذا أنت؟ لم أعلم بأنك ذهبت للماراثون!».

صانعو القرار في واشنطن أغلقوا كالعادة عقولهم عما جرى وانخرطوا رأساً في لعبة إلقاء اللوم على الوكالات الاستخبارية، واعتبار «التفجيرات فشلاً استخباراتياً»، حسب مجلة «مجلس العلاقات الخارجية» الأميركي. ولا ينكر الفشل ريشارد فولكنرث، رئيس جهاز مكافحة الإرهاب في شرطة نيويورك، والذي اعترف في حديث مع المجلة، بفشل عميلي مكتب التحقيقات الفيدرالي الذين حققا مع الشقيق الأكبر «تيمورلانك»، بناءً على معلومة استخباراتية من روسيا. ولا أجد أكثر تهذيباً في التعليق على مناوشات الأجهزة الأميركية من المثل الشيشاني: «لا يعرف الحمار أنه حمار إلا عندما يُجر من أذنه». وماذا يمكن قوله عن استشهاد فولكنرث بفضيحة قضية ضابط الاستخبارات الأميركي الباكستاني داوود الجيلاني، الذي اتهمته زوجته السابقة بالضلوع في منظمة إرهابية. ولم يسفر التحقيق معه عن نتيجة، وانخرط الجيلاني بعد ذلك مباشرة في العملية الإرهابية الكبرى في بومباي التي كان يحقق فيها!

والمخابرات الأميركية تهدف دائماً في اعترافاتها للتغطية على فضيحة، وما أفضح من تغطية فشل أعتى المخابرات العالمية في قراءة مشاعر مئات الملايين من العرب والمسلمين الذين يتابعون بقلوبهم وعقولهم وصلواتهم الفتن الدموية الماكرة التي أطلقها غزو العراق. ملايين القتلى والجرحى والمشردين في العراق، والعدّاد انتقل للحساب في سوريا على قرع وعود واشنطن ولندن بتسليح المقاتلين. وما نقوله توصيف استخباراتي، وليس بلاغة كلامية. وإذا أرادوا نصيحة استخباراتية، فهي: تجنّبوا استئجار أكاديميين مهووسين بعبادة الفرد بالمقلوب، من نوع بول وولفوفيتز وكنعان مكيه. الأول مهووس بصدام حسين، حسب الرسالة المفتوحة التي نشرها أندريه بيسيفتش، زميله في «كلية الدراسات الدولية المتقدمة» في «جامعة جونز هوبكنز». وهوس وولفوفيتز يحتل نصف مقالته بمناسبة ذكرى الغزو؛ «ما الذي كان ينبغي فعله بصورة مغايرة في العراق». وأول ما كان ينبغي عليه فعله بصورة مغايرة هو أن ينحني أكاديمياً لملايين العراقيين ويعتذر منهم عن دوره في التنظير للحرب، وارتكاب جرائمها كوكيل لوزير الدفاع. والمطلوب من مكية بعد الانحناء والاعتذار إعادة أرشيف الدولة العراقية الذي نقله إلى أميركا خلال فوضى الغزو، وتطالبه به المكتبة العراقية العامة منذ سنوات دون جدوى. وثانياً أن يشرح للعراقيين كيف يمكن تطبيق نظريته العبقرية التي عرضها في مقالته بمناسبة ذكرى الغزو: «الولايات المتحدة كان بإمكانها إدارة تغيير النظام في العراق في 2003 بمجرد دفع رواتب الجنود العراقيين بالدولار بدلًا من تركهم يتقاضون تلك الدنانير المحدودة من بغداد»!

وكما يقول المثل الشيشاني، «لا لوم على الشمس إذا لم تكن البومة تستطيع الرؤية في ضوء النهار». ولا لوم على الكاتب الأميركي توماس فريدمان الذي كرس مقالته هذا الأسبوع لحادث تفجير قنبلة بوسطن، وتساءل: لماذا ارتكب العمل الإرهابي شقيقان شيشانيان لا صلة لهما بالمنظمات الإرهابية؟ يعتبر فريدمان اعتراف «جوهر» بأنهما قاما بذلك رداً على ما فعلته الولايات المتحدة في العراق وأفغانستان «مقولة شائعة لدى الإسلاميين». ويفنّد المقولة بتوجيه «السؤال البسيط التالي: إذا كنت مستاءً من ذلك لماذا لا تبني مدرسة في أفغانستان لتقوية المجتمع، أو تنال شهادة جامعية بالرياضيات، وتصبح مدرساً في العالم الإسلامي لمساعدة الناس كي يصبحوا أقل تأثراً بالقوى الأجنبية». والمثل الشيشاني يقول: «إذا كنت ثعلباً فأنا ذيل الثعلب». وهل يجوز على ذيل الثعلب حديث فريدمان عن فرص «الترشيح للرئاسة كما فعل باراك أوباما، وهو ابن رجل مسلم»؟.. والبركة في باراك الذي أعلن قبل أن تطأ قدماه البيت الأبيض العفو عن مرتكبي جرائم الحرب ضد العراق، وابتلع بعد دخوله البيت الأبيض وعده بغلق معتقل غوانتانامو، حيث يُحتجز سجناء منذ أكثر من عشر سنوات دون محاكمة، ويدخل إضرابهم الاحتجاجي عن الطعام هذا الأسبوع يومه المائة.

 

محمد عارف

مستشار في العلوم والتكنولوجيا- كاتب عارقي

 

 

شاهد مقالات محمد عارف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13040
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع231810
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر560152
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48072845