موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

جولة بيع أسلحة وإعداد قوى تهديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”باتت الأهداف واضحة ومعلنة والارتهانات كذلك. اكد مصدر أمني لـصحيفة "معاريف" الصهيونية (صحف 22/4/2013) أن "المؤسسة الأمنية في "إسرائيل" ضغطت على السياسيين في تل أبيب للإسراع في تقديم اعتذارها لأنقرة، تسهيلاً لعودة الحلف مع تركيا إلى سابق عهده، في مواجهة سوريا وإيران"،”

ـــــــ

الجولات والصولات التي يقوم بها اركان الادارة الاميركية في منطقتنا توضح خططها الجديدة وتضع معالم لها على الارض أو مؤشرات تهدد بها سلفا وقد تستخدمها لاحقا، أو حسب مسار الأحداث والتطورات. هي في كل الأحوال خطط عدوانية لا مصالح للشعوب فيها، بل على العكس تضع مصالح الشعوب اهدافا لها وتكون خطرا حقيقيا عليها. اول زيارة للرئيس باراك اوباما بعد ولايته الثانية إلى المنطقة، وتحديدا للكيان الصهيوني والاردن، للقاعدة الاستراتيجية العسكرية للغرب وجوارها الحليف. انتجت اعادة العلاقات الاستراتيجية المجمدة وقتيا بين الكيان الاسرائيلي وتركيا وبقوة استراتيجية وميدانية. كانت المهمة الرئيسية فيها وكأنها واجب لرفع معنويات حكام محبطين من سياساتهم الفاشلة وتحضيرهم إلى ما ترميه سياسات الادارة الاميركية اساسا. ومن بعدها غزوات وزير الخارجية جون كيري وتلاه وزير الحرب تشاك هايجل. وبالتأكيد بينها زيارات سرية لممثلي الاجهزة الاستخبارية والأمنية والعسكرية وغيرها. وبلا شك الاخبار التي تسرب عن قاعدة عسكرية اميركية جديدة في الاردن قرب الحدود السورية، وعن تحرك قوات عسكرية اميركية من قواعد لها في الخليج إلى قواعد اخرى قريبة من الحدود السورية الطويلة، شرقا وشمالا واحدة من تلك الخطط، كما تترافق معها تحركات بريطانية وفرنسية وغيرها ممن تعرض خدماتها سابقا ولاحقا للعدوان وتشارك فيه بعيدا عن ارادات شعوبها ومصالحهم الحقيقية.. أو هي تطبيقات لها علنا وبدون مواربة أو خوف بعد التأكد من التخادم والارتهان الصريح واللاهث إليها.

اضافة إلى كل ما سبق تشترك ادوات الولايات المتحدة في المنطقة في تنفيذ هذه الخطط وتيسير خدماتها اللوجستية وتوفير احتياجاتها، بما فيها دفع فواتيرها المالية، كما حصل في السابق وما سيأتي لا يختلف عما حصل. وقد تم تجهيزها وإعادة ترتيب العلاقات بينها وإزالة مسرحيات الخصومات والاختلافات الشكلية بينها. عودة العلاقات التركية الإسرائيلية بكل نشاطها وقوتها السابقة أزالت الضباب عن متانتها الاستراتيجية ورفعت الحجب المخادعة عن اسلاموية الحزب الحاكم التركي واخونته، بينما ظلت امثاله في البلدان العربية التي أُوصلت للسلط بدعم مكشوف وتحالفات معلنة، طي الكتمان الاني ولكنها لا تخفي رهاناتها وتعاقداتها، سواء مع التحالفات التركية أو الادارة الاميركية، كما تأتي اخبار القواعد الجديدة والاستعدادات المنظمة بكل تفاصيلها. معلنة في كل ما يحصل تقاسم ادوارها والرضى باختيارها العمل عليها ولا تجد في ما تقوم به تناقضا مع شعاراتها وادعاءاتها التي جاءت بها أو عاشت عليها.

الغزوة الاخيرة لوزير الحرب هايجل للمنطقة قدمت رسائل متعددة، افصح عنها في العواصم التي زارها، ومنها ما طلب منه قوله فيها. اطمئنانا لها وخداعا ذاتيا وارضاءً لشعوبها عن التعاقدات والتحالفات والثروات التي دفعت ووقعت وارتهنت. في كل عاصمة تصريحات وفي كل بلد توافقات وهناك اسباب لكل منها. ولكن الأهم فيها الصفقات وأثمانها. المليارات من الدولارات للمجمعات العسكرية الاميركية. كلها تدفع مسبقا والتسليم بعد حين مناسب للخطط والمشاريع. تكديس الأسلحة والقواعد في المنطقة يثير القلق والإرباك والأسئلة عن الاهداف والجدوى في ظل صراعات مكتومة، وهواجس عن النوايا والتأثيرات والتداعيات. عاشت المنطقة العربية غزوات وحروبا ما زالت تئن من جروحها وتتألم من نتائجها وتعاني من كارثتها. اضافة الى واقع جغرافي يكابد مآسيه الداخلية، من تبديد في الثروات وضعف في الخدمات، من جوع وملايين تحت خط الفقر وجهل وتخلف وما شاء الله من امراض اجتماعية على ارض تنعم بآبار النفط والغاز التي تبذر أسعارها على أسلحة للتكديس أو لا تشترى إلا بعد ان تنتهي مدتها أو تقترب.

رغم كل ذلك هناك من يبرر لتلك الصفقات والخطط العدوانية من ورائها عبر وسائل إعلامه والذمم المشتراة بأموال شعوبه ولكنه لم يتساءل عن نوعها وجهوزيتها والتدريبات عليها. ففي الوقت الذي تم فيه التوقيع على الصفقات وتسليم اثمانها بالمليارات، لم تصل إلى أي مستوى مما قدم للكيان الصهيوني في الفترة ذاتها. المعلومات المسربة عمدا، تشير إلى ان الاسلحة للكيان من الأنواع الفريدة، مثل الطائرات التي تزود بالوقود جواً من طراز "Kc – 132" و"أوسبري V-22" التي تطير كطائرة وتهبط كمروحية، وصواريخ حديثة ومنظومات رادار. هذه الأسلحة "تهدى" للكيان، بينما لا تباع لمن يدفع الثمن مسبقا غير الاسلحة الكلاسيكية التي لم تعد ذات اهمية استراتيجية في موازين القوى العسكرية.. كما صرح هايجل بتوفير الغطاء السياسي للكيان حول مشاريعه وخططه العدوانية في المنطقة وضد ايران اساسا. كانت وسائل الاعلام الاميركية قد اشارت إلى ذلك، بما فيها برامج غزوات الوزير في المنطقة وأهمية الصفقات العسكرية، والمليارات التي ستجنيها الولايات المتحدة منها، واعترفت صحيفة نيويورك تايمز أن هايجل حمل معه للكيان عرضاً بمنحها أسلحة متطورة "تشتريها" بأموال المساعدات الأميركية (!).

باتت الأهداف واضحة ومعلنة والارتهانات كذلك. اكد مصدر أمني لـصحيفة "معاريف" الصهيونية (صحف 22/4/2013) أن "المؤسسة الأمنية في "إسرائيل" ضغطت على السياسيين في تل أبيب للإسراع في تقديم اعتذارها لأنقرة، تسهيلاً لعودة الحلف مع تركيا إلى سابق عهده، في مواجهة سوريا وإيران"، مشدداً على أن "الجانب التركي قلق من تطلعات إيران في مجال الصواريخ، وهو تهديد غير قادر على مواجهته بشكل مستقل، إلا بعد سنوات طويلة". وقال إن "المعرفة الاسرائيلية المستندة الى الصاروخ البالستي أريحا، من شأنها أن تساعد الاتراك على مواجهة التهديد الصاروخي الايراني، وتقلص المدة الزمنية للوصول إلى ردة أفعال". وأضاف المصدر الى أن "تركيا كانت حتى الفترة الاخيرة حاملة الطائرات الاكبر لإسرائيل واستخدام قواعد سلاح الجو التركي من شأنه أن يساهم في تقليص الفرق بين النجاح والفشل إن حان موعد العملية (العسكرية) ضد إيران" (!). هل بعد هذا الوضوح من حاجة إلى أقنعة؟.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5416
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع74738
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر828153
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57905702
حاليا يتواجد 2727 زوار  على الموقع