موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

جولة بيع أسلحة وإعداد قوى تهديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”باتت الأهداف واضحة ومعلنة والارتهانات كذلك. اكد مصدر أمني لـصحيفة "معاريف" الصهيونية (صحف 22/4/2013) أن "المؤسسة الأمنية في "إسرائيل" ضغطت على السياسيين في تل أبيب للإسراع في تقديم اعتذارها لأنقرة، تسهيلاً لعودة الحلف مع تركيا إلى سابق عهده، في مواجهة سوريا وإيران"،”

ـــــــ

الجولات والصولات التي يقوم بها اركان الادارة الاميركية في منطقتنا توضح خططها الجديدة وتضع معالم لها على الارض أو مؤشرات تهدد بها سلفا وقد تستخدمها لاحقا، أو حسب مسار الأحداث والتطورات. هي في كل الأحوال خطط عدوانية لا مصالح للشعوب فيها، بل على العكس تضع مصالح الشعوب اهدافا لها وتكون خطرا حقيقيا عليها. اول زيارة للرئيس باراك اوباما بعد ولايته الثانية إلى المنطقة، وتحديدا للكيان الصهيوني والاردن، للقاعدة الاستراتيجية العسكرية للغرب وجوارها الحليف. انتجت اعادة العلاقات الاستراتيجية المجمدة وقتيا بين الكيان الاسرائيلي وتركيا وبقوة استراتيجية وميدانية. كانت المهمة الرئيسية فيها وكأنها واجب لرفع معنويات حكام محبطين من سياساتهم الفاشلة وتحضيرهم إلى ما ترميه سياسات الادارة الاميركية اساسا. ومن بعدها غزوات وزير الخارجية جون كيري وتلاه وزير الحرب تشاك هايجل. وبالتأكيد بينها زيارات سرية لممثلي الاجهزة الاستخبارية والأمنية والعسكرية وغيرها. وبلا شك الاخبار التي تسرب عن قاعدة عسكرية اميركية جديدة في الاردن قرب الحدود السورية، وعن تحرك قوات عسكرية اميركية من قواعد لها في الخليج إلى قواعد اخرى قريبة من الحدود السورية الطويلة، شرقا وشمالا واحدة من تلك الخطط، كما تترافق معها تحركات بريطانية وفرنسية وغيرها ممن تعرض خدماتها سابقا ولاحقا للعدوان وتشارك فيه بعيدا عن ارادات شعوبها ومصالحهم الحقيقية.. أو هي تطبيقات لها علنا وبدون مواربة أو خوف بعد التأكد من التخادم والارتهان الصريح واللاهث إليها.

اضافة إلى كل ما سبق تشترك ادوات الولايات المتحدة في المنطقة في تنفيذ هذه الخطط وتيسير خدماتها اللوجستية وتوفير احتياجاتها، بما فيها دفع فواتيرها المالية، كما حصل في السابق وما سيأتي لا يختلف عما حصل. وقد تم تجهيزها وإعادة ترتيب العلاقات بينها وإزالة مسرحيات الخصومات والاختلافات الشكلية بينها. عودة العلاقات التركية الإسرائيلية بكل نشاطها وقوتها السابقة أزالت الضباب عن متانتها الاستراتيجية ورفعت الحجب المخادعة عن اسلاموية الحزب الحاكم التركي واخونته، بينما ظلت امثاله في البلدان العربية التي أُوصلت للسلط بدعم مكشوف وتحالفات معلنة، طي الكتمان الاني ولكنها لا تخفي رهاناتها وتعاقداتها، سواء مع التحالفات التركية أو الادارة الاميركية، كما تأتي اخبار القواعد الجديدة والاستعدادات المنظمة بكل تفاصيلها. معلنة في كل ما يحصل تقاسم ادوارها والرضى باختيارها العمل عليها ولا تجد في ما تقوم به تناقضا مع شعاراتها وادعاءاتها التي جاءت بها أو عاشت عليها.

الغزوة الاخيرة لوزير الحرب هايجل للمنطقة قدمت رسائل متعددة، افصح عنها في العواصم التي زارها، ومنها ما طلب منه قوله فيها. اطمئنانا لها وخداعا ذاتيا وارضاءً لشعوبها عن التعاقدات والتحالفات والثروات التي دفعت ووقعت وارتهنت. في كل عاصمة تصريحات وفي كل بلد توافقات وهناك اسباب لكل منها. ولكن الأهم فيها الصفقات وأثمانها. المليارات من الدولارات للمجمعات العسكرية الاميركية. كلها تدفع مسبقا والتسليم بعد حين مناسب للخطط والمشاريع. تكديس الأسلحة والقواعد في المنطقة يثير القلق والإرباك والأسئلة عن الاهداف والجدوى في ظل صراعات مكتومة، وهواجس عن النوايا والتأثيرات والتداعيات. عاشت المنطقة العربية غزوات وحروبا ما زالت تئن من جروحها وتتألم من نتائجها وتعاني من كارثتها. اضافة الى واقع جغرافي يكابد مآسيه الداخلية، من تبديد في الثروات وضعف في الخدمات، من جوع وملايين تحت خط الفقر وجهل وتخلف وما شاء الله من امراض اجتماعية على ارض تنعم بآبار النفط والغاز التي تبذر أسعارها على أسلحة للتكديس أو لا تشترى إلا بعد ان تنتهي مدتها أو تقترب.

رغم كل ذلك هناك من يبرر لتلك الصفقات والخطط العدوانية من ورائها عبر وسائل إعلامه والذمم المشتراة بأموال شعوبه ولكنه لم يتساءل عن نوعها وجهوزيتها والتدريبات عليها. ففي الوقت الذي تم فيه التوقيع على الصفقات وتسليم اثمانها بالمليارات، لم تصل إلى أي مستوى مما قدم للكيان الصهيوني في الفترة ذاتها. المعلومات المسربة عمدا، تشير إلى ان الاسلحة للكيان من الأنواع الفريدة، مثل الطائرات التي تزود بالوقود جواً من طراز "Kc – 132" و"أوسبري V-22" التي تطير كطائرة وتهبط كمروحية، وصواريخ حديثة ومنظومات رادار. هذه الأسلحة "تهدى" للكيان، بينما لا تباع لمن يدفع الثمن مسبقا غير الاسلحة الكلاسيكية التي لم تعد ذات اهمية استراتيجية في موازين القوى العسكرية.. كما صرح هايجل بتوفير الغطاء السياسي للكيان حول مشاريعه وخططه العدوانية في المنطقة وضد ايران اساسا. كانت وسائل الاعلام الاميركية قد اشارت إلى ذلك، بما فيها برامج غزوات الوزير في المنطقة وأهمية الصفقات العسكرية، والمليارات التي ستجنيها الولايات المتحدة منها، واعترفت صحيفة نيويورك تايمز أن هايجل حمل معه للكيان عرضاً بمنحها أسلحة متطورة "تشتريها" بأموال المساعدات الأميركية (!).

باتت الأهداف واضحة ومعلنة والارتهانات كذلك. اكد مصدر أمني لـصحيفة "معاريف" الصهيونية (صحف 22/4/2013) أن "المؤسسة الأمنية في "إسرائيل" ضغطت على السياسيين في تل أبيب للإسراع في تقديم اعتذارها لأنقرة، تسهيلاً لعودة الحلف مع تركيا إلى سابق عهده، في مواجهة سوريا وإيران"، مشدداً على أن "الجانب التركي قلق من تطلعات إيران في مجال الصواريخ، وهو تهديد غير قادر على مواجهته بشكل مستقل، إلا بعد سنوات طويلة". وقال إن "المعرفة الاسرائيلية المستندة الى الصاروخ البالستي أريحا، من شأنها أن تساعد الاتراك على مواجهة التهديد الصاروخي الايراني، وتقلص المدة الزمنية للوصول إلى ردة أفعال". وأضاف المصدر الى أن "تركيا كانت حتى الفترة الاخيرة حاملة الطائرات الاكبر لإسرائيل واستخدام قواعد سلاح الجو التركي من شأنه أن يساهم في تقليص الفرق بين النجاح والفشل إن حان موعد العملية (العسكرية) ضد إيران" (!). هل بعد هذا الوضوح من حاجة إلى أقنعة؟.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23315
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52782
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر751411
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54763427
حاليا يتواجد 3008 زوار  على الموقع