موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

هايجل على خطى أسلافه!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”بدا الزائر الأميركي الأخير للكيان الغاصب متحمساً لانتهاز فرصة زيارته هذه لمسح ما علق بسجِّله من شبهة تبرُّمٍ ما ببعضٍ من وطئة هذا الالتزام كانت قد سبقت تعيينه فكادت تحول بينه والوظيفة. تفانى في إثبات أنه قد وعى الدرس جيداً فاعتبر من ما لاقاه في موقعة تمرير قرار تعيينه في الكونجرس بسببٍ من بعض اعتراضاتٍ لصهاينته ومتصهينيه“.

 

********

في زيارته لفلسطين المحتلة، سار هايجل تماماً على خطى أسلافه وزراء الحرب الأميركيين في مختلف إداراتهم المتعاقبة. ولأسبابه الشخصية، المتعلقة بما كان قد أثير من اعتراضاتٍ حول مسألة تعيينه في الكونجرس، أو ما كان من تشكيكٍ في مدى انحيازه المطلوب للكيان الصهيونى، زاود عليهم. لم يكتف بلازمة تكرار التأكيد الأميركي الدائم على التزامات بلاده الثابته بأمن هذا الكيان، بل بزَّ رئيسه أوباما وزميله وزير الخارجية كيري، اللذين كانا قد سبقاه زائرين، تزلفاً ونفاقاً للصهاينة. اغتنم هايجل الفرصة لإيضاح البون المعهود بين مواقف السياسيين الأميركان خارج وظائف الإدارة وبعد تسنُّمهم لمسؤلياتها. إذ بعد ذلك، لا من خروجٍ عن موروث المؤسسه الأميركية التليد المتعلق بالتزامها بمسلماتها الصهيونية المعروفة. بدا الزائر الأميركي الأخير للكيان الغاصب متحمساً لانتهاز فرصة زيارته هذه لمسح ماعلق بسجِّله من شبهة تبرُّمٍ ما ببعضٍ من وطئة هذا الالتزام كانت قد سبقت تعيينه فكادت تحول بينه والوظيفة. تفانى في إثبات أنه قد وعى الدرس جيداً فاعتبر من ما لاقاه في موقعة تمرير قرار تعيينه في الكونجرس بسببٍ من بعض اعتراضاتٍ لصهاينته ومتصهينيه. فعل أو قال كل ما بوسعه لكي ينتزع " عفا الله عما سلف" صهيونية من تل ابيب. ربما كان مَثَله الأعلى في هذا كان رئيسه إبان حجه الأخير للكيان الصهيوني حين جهد لتبديد شبهة برود قيل إنها مسَّت حميمية علاقته المفترضة بنتنياهو.

... بتفريقه بين ما هو منه قبل وبعد اعتماد تعيينه، أزرى هايجل في فلسطين المحتلة بامتيازٍ بتهافتٍ سابقٍ للبعض من بني جلدتنا العرب، حين استبشروا خيراً بطرح اسم وزير الحرب الأميركي الجديد للتعيين، وآن طبل وزمر البعض منهم لهذا الذي عدوه مستجداً وبنوا عليه ما لذ لهم من مستطاب التمنيات وعزيز الأوهام.

في مؤتمره الصحفي وإلى جانبه زميله الجنرال يعلون، قال: "لقد كانت متعة شخصية لي أن أكون هنا في إسرائيل لأجدد الصداقة وبناء علاقات عمل مع يعلون". وسر هذه المتعة، وحافز تجديد هذه الصداقة، ومدعاة بناء علاقات العمل مع مضيفه، فمردها، وكما أوضح، هو "أن دولتينا تتشاركان القيم والمصالح المتشابهة"، بمعنى آخر عنى هنا التركيز على العلاقة شبه العضوية بين المركز الإمبراطوري الإمبريالي في واشنطن وثكنته المتقدمة في قلب المنطقة الكيان الصهيوني، وكانطلاقٍ من اعتبارها علاقة استثمار استراتيجي متبادل. ومن بين هذه القيم والمصالح المتشابهة، كما قال، " شرق أوسط هادئ"، بما يعنيه الهدوء عنده من كامل الخضوع ودائم الخنوع للهيمنة المعادية والإقتناع بقدرية التبعية والاستجابة لإملاءاتهما. وعليه، يقول هايجل، "فالولايات المتحدة أوضحت أننا ملتزمون بأن نزوِّد إسرائيل بما تحتاج لكي تحافظ على تفوَّقها الأمني"، وعلى تمكينها من "امتلاك القدرات لمواجهة الواقع المتغير"... كيف؟ هنا بالإضافة إلى ما هو المعهود المعروف، يعدد: "بما في ذلك القبة الحديدية، حيتس، وعصا الساحر"... وماذا أيضاً؟

يلخِّص ذلك بقوله: "إننا خطونا خطوة مهمة، فيعلون وأنا اتفقتا على تسليم إسرائيل راداراً للطائرات الحربية، وطائرات تزوُّد بالوقود في الجو، وطائرات 7، 22 "أوسفري" للشحن، التي لم نزوِّد بها أي دولة أخرى حتى الآن. وهذا يضمن لإسرائيل تفوُّقاً في المستقبل ويسمح لسلاحها الجوِّي بإمكانيات بعيدة المدى"... وختاماً لما عدده في خطوته هذه لم يفته التنويه إلى كونها "تثبت أن الشراكة الأمنية بين إسرائيل واميركا هي أقوى من أي وقتٍ مضى"... وانسجاماً مع هذه الشراكة، حلَّق مع زميله يعلون بمروحية فوق الجولان السوري المحتل. وكان منه أن أكملها فيما بعد في ختام زيارة الشراكة هذه عندما تعهَّد لنتنياهو بأن "نبقى أقرب من أي وقتٍ مضى"، وحين أكَّد له بأنه شخصيًّا "ملتزم بمواصلة منظومة العلاقات" التي مر تبيانها "وضمانها"... وأكثر من هذا ذهب إلى اعتبار"إسرائيل قدوة للعالم"!

... كان هايجل هذا، وفي كل ما قاله إبان زيارته لفلسطين المحتلة، صريحاً وواضحاً وصادقاً مع نفسه، ومنسجماً تماماً مع تليد سياسات بلاده في المنطقة، وحيال ربيبتها وثكنتها المدللة... باستثناء بعضٍ من قولٍ كان للاستهلاك الإعلامي الذي لا يعتد به ولا يصدِّقه إلا ساذج، وهو ما قاله وهو في طريقه للكيان وكرره بعد حلوله ضيفاً على صهاينته، ومفاده أنهم وحدهم هم من يقررون فيما إذا سيهاجمون إيران بداعي الحؤول بينها وبين مواصلة برنامجها النووي! كذب الزائرالمتزلف هنا، فالثكنة في خدمة المركز لا تقدر وحدها أولاً، ولا تجروء ثانياً، على الإقدام على هكذا أمر دون إذنٍ ومشاركةٍ من مركزها.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الصراع الأميركي – الروسي على “داعش” في منطقتنا

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    لم يخف الصراع الأميركي – الروسي على “داعش”، منذ بداياته، وامتداده في منطقتنا العربية، ...

اجتماعات صندوق النقد والبنك وقضايا التنمية

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 أكتوبر 2017

    ركزت الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي اختتمت أعمالها قبل أيام على قضايا ...

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12127
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع100846
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر592402
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45654790
حاليا يتواجد 2960 زوار  على الموقع