موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

إبقاء فياض أو استبداله ....لا فرق!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”تحرص إسرائيل على تطبيق اتفاقية باريس الاقتصادية الموقعة مع السلطة الفلسطينية والتي وقعها رئيس الوزراء الأسبق أحمد قريع (يومها غضب عرفات ولام الأخير كثيراً على توقيعه الاتفاقية، ويقولون إنه رماه بالملف). اتفاقية باريس تجعل من مجالات الاقتصاد الفلسطيني مسماراً صغيراً في العجلة

الاقتصادية الإسرائيلية،”

بدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس مشاوراته لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة، ذلك بعد استقالة حكومة فياض. الواضح أن السلطة الفلسطينية تتصرف وكأنها دولة مستقلة مثل كل دول العالم، وكأنها ليست محتلة من عدو غاشم، جاثم على صدور شعبها منذ سنوات طويلة. الوزارة برئاسة سلام فياض عجزت عن تحقيق أهدافها التي أعلنت عنها بوعود من فياض شخصياً، فبدلاً من إقامة البنية التحتية والاستغناء عن المساعدات الخارجية مع بدء العام 2013، ارتفعت مديونية السلطة إلى أربعة مليارات دولار، وازداد العجز المالي إلى الحد الذي تتعثر فيه السلطة في دفع رواتب موظفيها الــ (160) ألفاً (وكأنها دولة كبرى) نهاية كل شهر. أسباب الاستقالة أو الإقالة (وهي الأدق تعبيراً) جاءت للخلافات المتفاقمة بين قيادات حركة فتح وفياض، لأن الأخير لا يقوم بالاستجابة لمطالبهم الكثيرة واحتياجاتهم الأكثر وتدخلاتهم الكبيرة في عمل الوزارة بكافة مجالاتها. فتح ترى أنها المعنية باستلام زمام المبادرة في كل مجال في الضفة الغربية. تفاقمت هذه النزعة بعد استيلاء حماس على السلطة في القطاع.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقف مع فياض في وقت سابق، لأنه يدرك مدى الدعم الدولي وبخاصة الأميركي له، وكذلك دعم المؤسسات النقدية العالمية وبخاصة صندوق النقد الدولي له. المعروف عن فياض مهنيته العالية وحرصه على مرور كل القضايا من خلال الحكومة. التلميع الذي ناله فياض دولياً لم يعجب لا عباس ولا قادة فتح، الذين ومنذ سنوات يضغطون على الرئيس من أجل تعيين بديلٍ له. للأسف فإن فياض وسط نتنياهو للضغط على الولايات المتحدة والمؤسسات النقدية العالمية لدعم السلطة من أجل دفع رواتب موظفيها! وهو الذي حضر مؤتمرات هرتسيليا الاستراتيجية لأعوام متتالية. سنة بعد سنة يتقوى فياض إلى الحد الذي بدا فيه نداً لعباس في قضايا كثيرة سواءً على الصعيد الخارجي أو الداخلي. معروفة وجهة نظره من تقدم السلطة بمشروع قرار إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، بداية لتكون فلسطين عضواً كامل العضوية في المنظمة الدولية أو فيما بعد كعضوٍ مراقب. فياض كان ضد الخطوتين. وهو كان وراء فرض ضرائب عالية على الفلسطينيين دون التشاور مع عباس وكان خلف خطوات كثيرة أخرى اتخذها منفرداً.

مؤخراً، حاول عباس وضع الدواليب في عجلة رئيس وزرائه، إن بمحاولة تجريده من صلاحياته أو التقليل من مراكز قوته، من خلال فرض بعض الوزراء على الحكومة، وهذا ما يعاكس رغبة وخطة فياض، ومن خلال استعادة السيطرة على كافة الأجهزة التابعة للحكومة وبخاصة الأمنية منها، وهكذا دواليك حتى أخذت الأمور بين الرجلين طابع (لعبة القط والفأر) في التجاذب واستقطاب الآخرين، وهو ما أدى إلى حالة من الانفصام بينهما، وهكذا وصلت إلى درجة القطيعة ثم إلى الطلاق.

المسؤولون الفلسطينيون اعتبروا مناشدة الولايات المتحدة لعباس بإبقاء فياض في منصبه، تدخلاً مهنياً. صحيح نتفق معهم، ولكن أهذه هي المسألة الوحيدة في السلطة التي تتدخل فيها أميركا؟ ألا يُعتبر التنسيق الأمني مع إسرائيل والمفروض على السلطة من الولايات المتحدة تدخلاً؟ ألا تعتبر الاتفاقيات الأمنية المعقودة مع إسرائيل وبطلب أميركي تدخلاً؟ ألا يعتبر توقيع اتفاقيات أوسلو من الأساس تدخلاً أميركياً؟ ألا تعتبر استجابة السلطة للكثير من الضغوطات والمطالب الأميركية المتعددة إهانة للسلطة؟ لماذا فقط تدخلها بالضغط لإبقاء فياض يعتبر تدخلاً؟.

لا الولايات المتحدة الأميركية ولا إسرائيل تريدان للمصالحة الفلسطينية أن تتم. تحرص إسرائيل على الإمساك بأموال الجمارك الفلسطينية التي تجنيها باسم السلطة الفلسطينية، كوسيلة ضغط تمارسها على السلطة من أجل ابتزازها في الكثير من القضايا والخطوات.

تحرص إسرائيل على تطبيق اتفاقية باريس الاقتصادية الموقعة مع السلطة الفلسطينية والتي وقعها رئيس الوزراء الأسبق أحمد قريع (يومها غضب عرفات ولام الأخير كثيراً على توقيعه الاتفاقية، ويقولون إنه رماه بالملف). اتفاقية باريس تجعل من مجالات الاقتصاد الفلسطيني مسماراً صغيراً في العجلة الاقتصادية الإسرائيلية، إذا أرادت له الدوران، يدور قليلاً وإن أرادت وقفه، توقف صاغراً!، ألا يعتبر توقيع السلطة على هذه الاتفاقية خطأً مهنياً؟ لماذا لا يتحلى قادة فتح بالواقعية ويعددون كافة مجالات الضغوطات والتدخلات الأميركية في قرارات السلطة؟.

للأسف، الصراع بين فياض وخصومه لا ينبع من الحرص على مصلحة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، الذي يزداد شراسةً ومصادرةً للأرض الفلسطينية، وتكثيفاً للاستيطان وبناءً للحواجز والعراقيل في الضفة الغربية، وإمعاناً في تكبيل وقمع حريات المواطنين، ومزيداً من الاغتيالات والاعتقالات للفلسطينين، ومزيداً من تشديد الحصار على قطاع غزة، وتزايداً في منع إدخال المواد الحياتية حتى الغذائية منها إليه. هذا هو الواقع، وهذا هو حال أهلنا في المناطق الفلسطينية المحتلة، وللأسف بدلاً من العمل على تخفيف معاناة الفلسطينيين جراء الاحتلال، تقوم الحكومة بفرض المزيد من الضرائب عليهم، وتمارس الاعتقال والحد من حريات المواطنين، وتقوم باعتقال العديدين من أبناء شعبنا. للعلم الاحتلال الصهيوني لبلادنا هو احتلال سياسي، اقتصادي، اجتماعي، وطني...هذه هي القضايا التي يتوجب أن تحتل الأولوية في نشاطات السلطة وليس غيرها أي التخلص من الاحتلال وتبعاته. ما دمنا تحت الاحتلال فما أهمية استقالة فياض أو عدمها؟ وما هي أهمية بقائه أو استبداله بشخص جديد؟. الآتي سيكون مثل فياض ما دام الاقتصاد الفلسطيني محتلا ومحكوما من اسرائيل.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14503
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152793
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر481135
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47993828