موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

العلاقة المثلثة بين الهوية والمواطنة والجنسية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قَل أن خلا بلد عربي اليوم من توترات تتعلق بهوية الأفراد والجماعات من سكان المنطقة . ويتخذ الصراع على الهوية الدينية والمذهبية والثقافية والسياسية طابعاً دموياً قاسياً في بعض البلدان العربية كما هو الحال اليوم في سوريا . ويضع هذا النوع من الصراعات مصير الوحدة الترابية على المحك

كما هو الأمر في السودان والعراق وعدد من بلدان المنطقة، ومن هنا فإنه من الطبيعي أن تتطرق أية محاولة لإصلاح النظام الإقليمي العربي إلى هذه المسألة . وهذا ما فعلته اللجنة العربية المستقلة لإصلاح الجامعة العربية التي شكلها أمينها العام نبيل العربي ويترأسها الأخضر الإبراهيمي .

تضمنت الفقرات التي خصصها تقرير اللجنة لهذه المسألة المهمة تمييزاً ضمنياً بين الهوية والوطنية والجنسية . فالهوية تتشكل من الخصائص المميزة للأفراد الذين تتكون منهم الجماعات وكذلك لهذه الجماعات نفسها . أما الوطنية فهي ترسم طابع العلاقة بين الفرد/المواطن والدولة التي يعيش فيها فتحملها مسؤولية حمايته من كل ضرر وأذى يهدده من داخل البلاد أو خارجها، مقابل تحديد واجباته ومسؤولياته تجاهها وتجاه المجتمع الذي يعيش فيه .

وتتقاطع الجنسية مع الوطنية في أكثر من موضع خاصة من حيث الحقوق السياسية والجمعية التي يتمتع بها الفرد عندما يكتسب جنسية بلد معين مثل حقه في الانتخاب وفي ترشيح نفسه للمناصب السياسية وفي تشكيل الجمعيات الناطقة باسمه وباسم المجموعات التي ينتمي إليها . إلا أن هذا الفرد قد يكون منتمياً أساساً إلى هذا البلد بحيث يتطابق الانتماء الوطني مع الجنسية أو قد يكون الفرد مهاجراً إلى بلد جديد فيكتسب جنسيته بعد أن تتوافر له الشروط الضرورية للحصول عليها، ولكنه في الوقت نفسه، قد يحافظ على جذوره الوطنية وعلى علاقاته بالبلد الأم مثل العديدين من المهاجرين العرب في بلدان الاغتراب .

يوفر التمييز بين المفاهيم الثلاثة، كما يرتئي التقرير، مدخلاً مناسباً للتفتيش عن طريق للحد من الصراعات المتعلقة بالهوية التي استنزفت وتستنزف المجتمعات العربية وضربت وحدة الدول الترابية، كما ذكرنا أعلاه . ويخطئ من يظن أن هذه الظاهرة محصورة بالبلدان العربية التي توصف أحياناً بأنها معمل للفتن والاضطرابات وهلال للأزمات . فمثل هذه التوترات، تطل على مسارح السياسة من جديد في بلدان أوروبية مثل بريطانيا حيث يحكم اسكتلندا حالياً الحزب الوطني الاسكتلندي الذي يعمل على تحقيق استقلال هذه المنطقة عن بقية المناطق البريطانية، ومثل إيطاليا التي باتت “رابطة الشمال” التي تدعو إلى انفصاله عن الجنوب “المتخلف” و”المتوسطي”، شريكاً مهماً في الحكم تستثمر وجودها فيه من أجل تيسير مشروعها الانفصالي . وهكذا يمد البعدان العالمي والإقليمي التوترات الفئوية إلى البلدان العربية بزخم مضاعف .

على خلفية التمييز بين المفاهيم المشار إليها أعلاه، يقترح التقرير “تعريف العربي بأنه كل من يحمل جنسية دولة عربية، وترى اللجنة أن هذا التعريف يتجاوز الجدل حول الهوية الذي يأسر العلاقة بين الجماعات والفئات العربية، ويدمج تقريباً المواطنة والجنسية في بوتقة واحدة بحيث تقل أو حتى تزول الفروق بين المتجنس والمواطن . ويتطلع التقرير إلى هذه الصيغة التضمينية كأساس لحل مشكلة الهوية الجامعة ولتحويل الأرض العربية إلى فضاء يلتقي فيه التنوع والوحدة . وتبدو هذه الصيغة مقنعة إلى حد بعيد، خاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار بعض التجارب المشجعة في المنطقة العربية لجهة التشابك والتقاطع بين الجنسية والمواطنة وصولاً حتى إلى الهوية المشتركة .

ومن أبرز هذه التجارب في هذا المضمار تجربة الأرمن في لبنان . فهذه الفئة اللبنانية جاءت إلى لبنان هروباً من الاضطهاد الذي عانته، واكتسبت الجنسية وحقوقها بسرعة بسبب ظروف تاريخية مناسبة . واندمج المهاجرون الأرمن بالمجتمع اللبناني خلال زمن قصير . وكوّن الأرمن أحزابهم المستقلة التي أثبتت إخلاصها للبنان وحرصها على مصلحته العليا خلال حروب السبعينات والثمانينات على نحو فاق ولاء بعض الأحزاب اللبنانية للبلد . وكما أثبت الأرمن اللبنانيون ولاءهم للبنان، فقد تصرفوا “كعرب” أيضاً، إذ أتقن الجيل الثاني منهم اللغة العربية على أفضل وجه، وتمثلوا بصورة فاعلة في مفاصل العلاقات اللبنانية - العربية كافة، وأيدوا دون تردد تثبيت انتماء لبنان العربي في دستوره . فهل لنا أن نعتبر هذه التجربة دليلاً على صواب الاقتراح الذي تقدم به تقرير اللجنة عن تعريف العربي؟

حبذا لو كان باستطاعتنا الوصول إلى هذا الاستنتاج، وحبذا لو تعددت هذه التجارب التي تؤكده وترسخه . ولكننا لا نستطيع الاعتماد على تجربة أو حتى على عدد محدود من التجارب المماثلة لكي نستنتج أن التعريف الذي وضعته اللجنة يحقق الغاية المطلوبة منه . فهذا التعريف بحاجة إلى المزيد من البحث وإلى التأمل وهو يثير أسئلة تبحث عن أجوبة . إنه يقول إن العربي هو من يحمل جنسية الدول العربية، وفي ذلك منطق سليم، ولكن التقرير لا يقول لنا كيف تكتسب الدولة هي نفسها جنسيتها العربية؟ هل تكتسب هذه الجنسية من خلال انتسابها إلى جامعة الدول العربية؟

ربما كان هذا الأمر ممكناً لو أن الجامعة تتمتع بمكانة وقدرات تسمح لها بإضفاء الصفة العربية على الدول الأعضاء بمجرد انتسابهم إليها وإعلانهم الالتزام بمبادئها . وربما كان هذا الأمر مستطاعاً لو أن للجامعة في المنطقة العربية من المكانة المعنوية ما للفاتيكان بين المسيحيين الكاثوليك . ولكن هل هذا هو الواقع؟ لعلنا نجد في الحوارات التي دارت في بغداد بين زعماء العراق الحاليين على مسألة الهوية العربية للعراق ما يجيب عن هذا السؤال . فقد كان أكثر هؤلاء الزعماء يميلون إلى شطب هذه الهوية وعدم الإشارة إليها في الدستور العراقي، إلا أنهم مراعاة لبعض الشركاء في الحكم وافقوا على استبدال هذا الموقف بإدخال نص على الدستور يقول إن العراق بلد مؤسس للجامعة العربية ويلتزم بميثاقها . فهل شكلت هذه الخطوة تراجعاً عن موقف الأكثرية الأصلي؟ هل أريد بها القول نعم إن العراق بلد عربي بدليل أنه يلتزم بميثاقها؟ أو أن زعماء الأكثرية أرادوا تأكيد رفضهم عروبة العراق، ولكن بصورة غير مباشرة، عن طريق تضمينهم الدستور إعلاناً بالالتزام بميثاق قل أن ألزم أعضاء الجامعة بأي موقف؟

الأرجح هو أن التفسير الأخير لموقف الزعماء العراقيين هو التفسير الصحيح . والأرجح أن مسألة الصراع على الهوية العربية للأفراد والجماعات التي استنزفت المشاعر والعقول العربية، تحولت إلى صراع على هوية الدول أيضاً . فبعد الفيتو على عروبة العراق مؤسس جامعة الدول العربية، استمعنا إلى فيتو جديد على عروبة سوريا . وليس من المستبعد أن تتكرر هنا وهناك الفيتوات فتشمل جامعة الدول العربية، بحيث يطالب البعض بنزع الصفة العربية عنها فتكون جامعة دول فحسب .

الجواب عن هذه المخاوف هو أن التقرير الذي وضعته اللجنة لايتناول مسألة الهوية العربية بصورة معزولة عن الجوانب الكثيرة المتعلقة بالمصير العربي المشترك . إن المقترحات المتعلقة بهذه الناحية هي جزء من كل أي من عملية ترميم وتحديث شاملة وعميقة للبيت العربي، وما يضعف الهوية - ولو شكلاً- في مجال سوف تعوضه في مجالات أخرى تطرق إليها التقرير . وهذا صحيح . فاللجنة تضع نصب أعينها تعزيز الرابطة العربية وليس إضعافها . رغم ذلك فإننا نعتقد أن مسألة العلاقة بين الهوية والمواطنة والجنسية تستحق المزيد من البحث والتبصر .

 

د. رغيد الصلح

كاتب وباحث في العلاقات الدولية والإقليمية وقضايا الديمقراطية

 

 

شاهد مقالات د. رغيد الصلح

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

ما بعد انتهاء التنسيق الأمني

معين الطاهر

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  بدايةً، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود أي رابط بين العنوان أعلاه وتصريحات الرئيس الفلسطيني ...

عن «المجلس»... رداً على حُجج «المُرجئة»

عريب الرنتاوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

ينطلق الداعون لربط انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بإتمام المصالحة، من فرضيتين: الأولى، ان انعقاده من ...

لورنس فلسطين وفلسطينيوه الجدد!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

عام 2005، وتحت شعار "السلام من خلال الأمن"، والدور الأميركي المطلوب لتطوير أجهزة الأمن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم141
mod_vvisit_counterالبارحة31309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31450
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر567887
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43639569
حاليا يتواجد 2051 زوار  على الموقع