موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الأردن وسوريا..هل تبدلت المعادلات؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

فجأة، بدا أن انقلاباً شاملاً قد وقع، وأخرج الحرب المستعرة في سوريا عن سياقها الدامي الممتد منذ عامين أو يزيد..الأردن يغادر مربع الحذر والتحفظ، ويقرر الانخراط في "ميدانيات الأزمة"..الرئيس السوري "يهدد" بنقل النار السورية عبر الحدود إلى الأردن..الولايات المتحدة ترسل مئتي جندي، توطئة لنشر عشرين ألفاً آخرين، مدججين بـ"الباتريورت" وكل ما يقتضية "غزو سوريا" براً وجواً..الإعلام العربي والدولي يستنفر كما لم يفعل منذ اندلاع الأزمة، وخطاب الأسد ووصول الجنود الأمريكيين يتحولان إلى ما يشبه الإعلان عن "حالة حرب" بين البلدين، حتى أن زيارة الملك إلى واشنطن، ولقاءاته مع "أركان الإدارة الأمريكية" تحوّل عند بعض وسائل الإعلام "المُستعجلة" إلى لقاءات مع هيئة أركان الجيوش الأمريكية، في إيحاء مقصود أو ساذج، عن الطابع الحربي، لا السياسي للزيارة.

 

هل ثمة فعلاً ما يدعو لكل هذه "الإثارة"..هل تبدّل سياق الأزمة السورية وخرج عن سكته الدامية التي سار عليها طوال العامين الفائتين؟..هل قرر الأردن استراتيجياً، الانتقال من "الحذر" إلى "التورط"؟..هل تخلت واشنطن عن حذرها العميق حيال خيارات العسكرة والتسلح والتدخل العسكري، لتتبنى فكرة "الحسم العسكري" والتدخل بدءاً من جنوب سوريا/ شمال الأردن؟..هل انتهت الدبلوماسية والحوار الروسي الأمريكي والرهانات على "جنيف 1" و"جنيف 2"؟.

نبدأ بخطاب الأسد، أو بالأخرى بمقابلته التلفزيونية مع قناة "الإخبارية" السورية..كثيرون رأوا في أقوال الرئيس السوري "تهديداً فظاً" للأردن، وتعبيراً عن "حال العزلة والإنكار والانفصال"، ولجوءاً إلى "خيار شمشمون وهدم المعبد"..من وجهة نظري، لم أر في المقابلة التي تابعتها بعقل بارد، ما رآه هؤلاء..قرأت توصيفاً دعائياً للمشهد السوري و"تحذيراً" للأردن من مغبة الخضوع لمحور عربي/إقليمي/غربي، يسعى وراء الحسم والتصعيد، وتحويل الوضع على الحدود الأردنية السورية إلى ما يشبه الوضع على الحدود السورية – التركية.

الأسد لعب بورقة القاعدة، مستفيداّ من تكاثر التقارير والتأكيدات التي صدرت مؤخراً مُجمعةً على تنامي دور "النصرة" وتحولها إلى فصيل مقاتل رئيس في المعارضة المسلحة السورية..هو فعل ذلك و"النصرة" في طور جنيني، فلماذا لا يفعله الآن، وقد تحوّلت النصرة إلى "بعبع" يخيف الغرب والشرق على حد سواء؟.

الأسد تحدث عن ارتداد كرة النار إلى الملاعب التي انطلقت منها..ألم يقل ذلك في خطابات سابقة..أليس هذا هو جوهر الخطاب السياسي/ الدعائي السوري، منذ اندلاع الأزمة، وبالأخص منذ تفاقمها؟..ما الجديد الذي جاء به الأسد، وكيف تولّد الإحساس بأن الرجل ذاهب إلى "خيار شمشون" وأن لحظة هدم المعبد قد أزفت، وأن النظام في دمشق، قلق حد التوتر من "غزوة أمريكية" تبدأ من حدود الأردن مع سوريا وصولاً لدمشق.

في المشهد الميداني، سجل النظام تقدماً ملموساً، لا نقول استراتيجياً على المعارضات المسلحة على معظم الجبهات..ملف "أم المعارك" في دمشق، طوي تكتيكياً والمعارضة عادت للحديث عن "القضم المتدرج" و"الكر والفر" والاستنزاف" بعد أن كانت تتوعد بالحسم النهائي..في حلب وجوارها وصولاً لإدلب، اختراقات مهمة يحققها الجيش النظامي، ومعارك حمص تعكس الطبيعة الاستراتيجية لقرار النظام بحسم المعركة لصالحه، وحتى في درعا وريفها، ثمة ما يشير إلى دخول وحدات "نخبة" سُحبت عن جبهة الجولان للقتال في هذه المناطق، التي تشهد الآن عمليات كر وفر، مرشحة لأن تكون مديدة ومريرة.

سياسياً، يتفاقم قلق الغرب والعالم من تنامي دور النصرة، ويؤثر ذلك سلباً على وضع المعارضة وموقعها، فرنسا الأكثر حماساً للتسلح، قالت على لسان رئيسها وزير خارجيتها، أنها بصدد مراجعة الموقف..واشنطن ما زالت على ترددها وارتباكها ومراوحتها، والخيار العسكري ما زال "آخر الخيارات"، وهو لن يكون أولها إلى واحدة من حالتين: أن يلجأ النظام لاستخدام أسلحة كيماوية ضد معارضيه، أو أن يفقد سيطرته عليها فتقع في "الأيدي الخطأ"..من دون ذلك، يبدو صعباً التكهن بقرب معركة "الحسم" "والتدخل" و"الغزو"

سياسياً أيضاَ، يأتي الحديث عن "التهديد" و"التصعيد" و"الحسم" و"الغزو" في لحظة ما زالت الأنظار فيها تتجه صوب الحوار الروسي – الأمريكي، المتوقع أن يشهد انطلاقة نوعية بعد قمة بوتين – أوباما بعد عدة أسابيع..والمؤكد أن التصعيد الميداني في الحرب السورية، هو شكل من أشكال "التفاوض بالنار"، لتحسين الأوراق والشروط، والمؤكد أن "غزواً" و"حسماً" كالذي جرى الحديث عنه بقوة خلال الأيام القليلة الفائتة، لن يكون أبداً قراراً سهلاً، بل ولن يكون قراراً بلا تداعيات ستطاول الإقليم برمته..وكلما ارتفعت كلفة هذا القرار وزادت المخاطر والتداعيات المترتبة عليه، كلما تراجعت فرص اتخاذه.

أردنياً، هل ثمة انقلاب ذي طبيعة استراتيجية في الموقف الأردني..الجواب من وجهة نظري، أن ثمة تحول في الموقف الأردني، ذي طبيعة تكتيكية (دفاعية)، أملتها عوامل ثلاثة: الأول، ويتعلق بالوضع الميداني في مناطق جنوب سوريا، حيث يخشى الأردن من تحوّلها إلى "أنبار ثانية"..والثانية، ويتعلق بتفاقم عبء قضية اللجوء السوري إلى الأردن وحاجة الأردن للبحث عن حلول ومخارج أخرى، غير تحمله أكلاف هذه المشكلة وتحدياتها..والثالث: الضغوط القديمة والجديدة التي تبني على الضائقة المالية والاقتصادية، ويسعى ممارسوها في توظيف أزمة الأردن الداخلية، لتوريطه في أزمات المنطقة الخارجية (سوريا حصراً)

لا أحسب أن من مصلحة الأردن "التورط" في ثنايا ودهاليز الأزمة الأزمة السورية، والخروج عن منهج "إدارة مصالحة وحساباته الأمنية والاقتصادية والاجتماعية"، والبقاء عن حدود هذا "التحول التكتيكي" المفهوم والمبرر..ولا أحسب أن صناع القرار في الدولة، لا يدركون عظم العواقب والعقابيل، وإلا لما "صمد" الأردن طوال عامين في وجه ضغوط المحور السعودي – القطري الدافعة باتجاه التورط والتوريط.

الخلاصة، أن تزامن تصريحات الأسد مع الكشف عن وصول 200 جندي أمريكي للأردن، فتحت الباب لفيض من التكهنات والتحليلات، المتسمة بالتسرع و"التطيّر" و"الإثارة"..في ظني أن لحظة "الحسم" في الأزمة السورية، لم تحن بعد، وأن ما شهدناه من تطورات في الساعات الماضية، لا يعدو كونه تحولاً تكتيكياً في السياق الاستراتيجي ذاته.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15588
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع45055
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر743684
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54755700
حاليا يتواجد 2612 زوار  على الموقع