موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

وخلعت مصر بدلتها البيضاء الشركسكين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل ثلاثة أعوام أحدثت لوسيت لونادو اليهودية الأمريكية ذات الأصل المصري ضجة كبيرة في الساحة الأدبية عندما نشرت قصتها الرائعة « الرجل ذو البدلة البيضاء الشركسكين: وقائع خروج أسرة يهودية من مصر». كان قماش الشركسكين حتى مطلع الستينيات هو المفضل لدى الرجال من أبناء

الطبقتين الوسطى والعليا يصنعون منه بدلهم وستراتهم، وكان نقاء الجو في مصر في تلك الفترة يبيح التسامح مع اللون الأبيض في الثياب. هذا اللباس مع الحذاء الأبيض في الأسود الذي كان يشبه وجه الأرنب، والمنديل الحرير المطوي على شكل هرمي يطل من جيب السترة، كان يمثل المظهر الغالب على بعض رجال عصر شاء حظي أن أبصر نهاياته.

مبعث الضجة التي أثارها الكتاب أنه لمس وجهاً إنسانياً لظاهرة خروج اليهود من مصر عندما حكت المؤلفة عن ذكرياتها في القاهرة قبل أربعين عاماً، واستعادت في أذنيها صوت والدها وهو على سطح الباخرة التي غادرت سواحل الإسكندرية وهو يصرخ مكسوراً « رجعونا مصر». لم يكن من شئ يحمل لونادو اليهودى النازح من حلب على الرحيل من مصر، استطاب أسلوب الحياة شديد التناقض والإثارة معاً والذي كان يجمع بين التعبد صباحاً في الكنيس واللهو ليلاً في المراقص وهو يرتدى بدلته البيضاء الشركسكين. كان يكسب جيداً من عمله كسمسار، لكنه أنهى حياته بائعاً لأربطة العنق في محطات المترو بالولايات المتحدة.

●●●

من يقرأ قصة لوسيت يلمس كيف ظلت مصر حية في قلوب اليهود الذين هجروها حتى أن لوسيت نفسها حين استبد بها الحنين إلى أرض الميلاد سافرت إلى القاهرة وتفقدت بيتها القديم وقطتها الأليفة بوسبوس، وهناك أنست إلى الرحمة في نفوس الجيران حين رحبوا بها وأحسنوا استقبالها. هذه الرحمة لم تجد لها لوسيت مثيلاً في مهجرها الأمريكي، وافتقدتها جدتها من قبلها حين استقرت في إسرائيل حيث كان يسخر منها الأطفال في الطريق.

ومع أن لفظ الرحمة لم يرد على ألسنة أبطال فيلم يهود مصر لمخرجه الشاب أمير رمسيس، إلا أن معناه تجسد بكل وضوح في حنينهم الجارف إلى مصر رغم هجرتهم إلى فرنسا من أكثر من نصف قرن. من يغوص في تضاريس المجتمع اليهودى في فرنسا، يعرف أن قضية الولاء المزدوج لليهود ما بين الانتماء لفرنسا والانتماء لإسرائيل ظلت قضية مثارة على الدوام. بعض يهود فرنسا يتطهرون من اتهامهم بالولاء المزدوج عن طريق التذكير بالاتهام الظالم للضابط اليهودى الفرنسى ألفريد دافوس بالخيانة في عام 1894 ويؤكدون أن ذلك دليل على تجذر معاداة السامية في الثقافة الفرنسية، والبعض الآخر من اليهود يثبتون هذا الاتهام حين يظهرون تأييدهم الجارف لعدوانية إسرائيل كما في عام 1967. والحال كذلك فإن دخول مصرية يهود فرنسا في الصورة تزيد من تعقيدها، ففي الحد الأدنى سيكون لديهم انتماء مزدوج مصري - فرنسي وفي الحد الأعلى سيكون لهم انتماء مركب مصري - فرنسى - إسرائيلى.

●●●

في رحلة اليهود النازحين من مصر اختار أمير رمسيس التوقف في فرنسا لأنها كانت وجهة عدد كبير منهم بسبب العامل الثقافي، فكما روى العديد من الأسر في الفيلم فإن التعليم كان بالأساس في مدرسة الليسيه. واستطاع حكى هؤلاء أن يثير شجون المشاهد من زاويتين، الأولى أنهم قدموا صورة نفتقدها كثيراً لمصر الكوزموبوليتانية المتسامحة مع الاختلاف، والثانية حبهم لمصر وفنها وشوارعها وناسها حتى إذا عبروا عن بعض ذكرياتهم القديمة باللهجة العامية المصرية خرجت العين عيناً والخاء خاءً.

لكن الضعف الأساس في فيلم يهود مصر مبعثه أنه لم يسلط الضوء الكافي على الصراع الذي دار بين جناحى الجماعة اليهودية في مصر، الجناح الذي قاوم الحركة الصهيونية وتصدى لتهجير شباب اليهود إلى فلسطين وشارك في تكوينه نفر من أمثال: عائلة قطاوى ذات الباع الطويل في تمويل العديد من المشروعات الكبرى بدءاً من سكك حديد مصر وبنك مصر وحتى صناعة السكر فضلاً عن دورها البرلمانى المتوارث، وبعض رموز الحركة الشيوعية المصرية كيوسف درويش وشحادة هارون وريمون دويك. والجناح الآخرالذي مثل طليعة الحركة الصهيونية في مصر وضم أمثال جوزيف ماركو باروخ مؤسس « باركوخيا الصهيونية «، وليون كاسترو رئيس المنظمة الصهيونية في مصر. وساهمت الطبيعة التسجيلية للفيلم والاعتماد على توثيق شهادات الأبطال، ساهمت في تصوير تاريخ اليهود باعتباره حلقات منفصلة لا متشابكة.

على صعيد آخر، ركز الفيلم على الموجة الثانية للهجرة اليهودية التي جاءت مع عدوان 1956، وهذا التركيز لم يعط أولاً الوزن المناسب للموجة المبكرة للهجرة من مصر في منتصف الأربعينيات مع اشتداد عود الثورة الفلسطينية وبشكل أوضح مع قيام دولة إسرائيل. أما قبل هذين التاريخين فكان مفهوم الحركة الصهيونية شديد الضبابية إلى حد أن زار تيودور هرتزل مصر في عام 1904 أى بعد سنوات قليلة من مؤتمره الصهيونى الأول، وإلى حد انتشار التنظيمات الصهيونية على أرض مصر وتنشيط الهجرة إلى فلسطين. من جهة أخرى فإن الموجة الثانية للهجرة تعقدت أسبابها وهو ما لم يلحظه الفيلم، فأحد الأسباب كان دور إسرائيل في عدوان 1956، وكانت ما تزال حية ذكرى قضية لافون في عام 1953 التي تورط فيها بعض يهود مصر لتفجير منشآت غربية بهدف إضعاف نظام الثورة وتعطيل الجلاء البريطانى عن مصر. ومن الأسباب الأخرى للهجرة صراع نظام عبد الناصر مع الشيوعيين، وسياسة التأميم التي طاولت ممتلكات اليهود وغير اليهود. فهل حدثت تجاوزات عند هجرة \ تهجير اليهود من مصر بفعل الخلط بين اليهودية كدين والصهيونية كأيديولوجية سياسية؟ وارد بل مرجح لكن لا ننسى أن المناخ كله كان مناخ شك وريبة. وكمثال يحكى د. رفعت السعيد عن شخص بينيامين المالك الأصلى لأشهر محال الفول في الإسكندرية «محمد أحمد «، والذى هجر مصر عام 1956، وكيف عمل ابنه مديراً لمخابرات سلاح الطيران الإسرائيلى دون أن يعلم أحد.

كنت أُفضل أيضاً لو سمحت ميزانية الفيلم بالتسجيل مع يهود مصر في دول أخرى كإيطاليا مثلا، فلا ننسى أن هنرى كورييل أهم مؤسسى الحركة الشيوعية المصرية عندما تم تهجيره عام 1950 قصد روما قبل أن ينتقل هو ومجموعته إلى باريس. وأخيراً تحسست من جملة كررها يهود فرنسيون في الفيلم مؤداها أنهم تعلموا العربية من الطاهى والسائق ومعاونة المنزل المصريين، وكأنه لم يكن هناك احتكاك بين اليهود الفرانكوفون وبين ناطقى العربية إلا في مجال العمل على خدمتهم.

●●●

يهود مصر فيلم جيد تناول موضوعاً غير مطروق، وخاض معركة طويلة ليُعرض رغم اتهام من صنعوه بالإساءة لجماعة الإخوان عبر التذكير بتفجيرها ممتلكات اليهود، وقدم لمحة خاطفة عن وجه مصر المستنيرة الحاضنة للأديان والأصول المختلفة، مصر الرحيمة كما وصفتها لوسيت في قصتها. لكن بقدر ما أسعدنا الفيلم برؤية مصر القديمة فإنه حرك شجوننا ونحن نرى مصر تتخلص من بدلتها البيضاء الشركسكين قطعة قطعة على وقع فتنة تطال الدين تلو الدين وتفرز المذهب عن الآخر.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1363
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38834
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر659748
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48172441