موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

أسبوع واحد للآلام لا يكفى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الثامن والعشرين من هذا الشهر يبدأ أسبوع الآلام الذي هو الأقدس بين كل أيام السنة في العقيدة المسيحية. فيه يتذكر المسيحيون معاناة السيد المسيح في أيامه الأخيرة ويكرسون الحزن المواكب لهذا التذكار، فأعمدة الكنائس وجدرانها تتشح بالسواد، ولا طعم للسكر أو العسل في الطعام

ولو أن الصيام الانقطاعى طيلة الأسبوع أو لبضعة أيام يكون أفضل، تكثيف للتعبدوالنسك وقراءة الإنجيل قبطيا ثم ترجمته عربيا، والدعاء للهواء والثمرات ونهر النيل وللسلام والفقراء والمساكين، لا يصلى فيه على ميت لأنه لا حزن إلا على السيد المسيح. يبدأ الأسبوع بأحد السعف وفيه تذكر لدخول المسيح أورشليم القدس وتهلل مستقبليه ملوحين بسعف النخيل، ثم يأتي يوم الاثنين الذي دخل فيه المسيح الهيكل ونهر التجار الذين يحرفون بيت الصلاة إلى سوق يشترى فيها ويباع، وفى الثلاثاء يبدأ التوجس مع الإعداد لتسليم المسيح إلى رؤساء الكهنة اليهود بخيانة من أحد تلاميذه، وفى الأربعاء يتواصل نسج خيوط المؤامرة فيما كان المسيح يعلم تلاميذه في بيت عينا على بعد ميلين من بلدة أورشليم، وفى مساء الخميس يصنع المسيح العشاء الأخير لتلامذته قبل أن يُقبض عليه وتبدأ محاكمته، وفى يوم الجمعة الحزينة يُصلب المسيح ويموت ويدفن، ثم يأتي سبت النور فينزل المسيح إلى طبقات الأرض السفلى ويبارك أرواح القديسين، وأخيرا يحل يوم الأحد وفيه تكون قيامة السيد المسيح فينهى المسيحيون حزنهم وصيامهم ويحتفلون بعيد القيامة.

هذه عقيدة المسيحيين الذين يعيشون بيننا سواء كانوا مليونا أو خمسة أو عشرة ملايين، العدد لا يهم، الذي يعنينا أن هؤلاء المسيحيين هم مكون أصيل من مكونات الوطن وأحد أدلة تنوع نسيجه الاجتماعي، فإن أنت قلت لي كم مسلم في مصر يعرف تلك المعلومات عن شركائه في الوطن أقول لك أى مناخ تعيش فيه وما إذا كان ينتج محبة أم كراهية. نحن لا نتعرف على عقائد الآخرين لنؤمن بها فقد كان البابا شنودة كثيرا ما يدلل على مواقفه بآيات من الذكر الحكيم وهو من هو بطريرك الأقباط الأرثوذكس وراعى الكرازة المرقسية، نحن نتعرف على مذاهب الآخرين ودياناتهم وألسنتهم كى لا نعيش في جزر معزولة عن بعضنا البعض. فإن أنت لم تؤمن أنه على أرض هذا الوطن بشر يدينون بغير دينك من المنطقي أن تتعرف على ركائز دينهم الأساسية، فأنت إذن تؤمن بأن هؤلاء البشر هم جزء من الناس الذين خلقهم الله سبحانه وتعالى ذكورا وإناثا وجعلهم شعوبا وقبائل ليتعارفوا، وإلا تكون ما مررت قط بالآية الثالثة عشرة من سورة الحجرات، وأغلب الظن أنك مررت بها. بدون هذا التنوع يكون وجه مصر متجهما قاسيا، وبدون التعامل معه كحقيقة واقعة فأنت إذن تنكر سنة الله في خلقه، تلك السنة القائمة على التعدد والاختلاف لأنه لو شاء الله لجعلنا جميعا أمة واحدة.

●●●

من هذا الأصل أي الجهل بالآخر تتفرع كل الشرور، وبالتالي سيقول قائل إن الفتنة الطائفية تفاقمت مع وصول التيار الديني الذي يفسر الإسلام على مقاس فكره. هذا قول صحيح. وسأزيد عليه وأقول له إنه في ظل حكم هذا التيار بجناحيه الإخوانى والسلفي تكرر كثيرا تعبير «للمرة الأولى»في وصف أحداث ما يسمى بالفتنة الطائفية، فلأول مرة يتم تهجير المسيحيين من بيوتهم سواء في دهشور أوفي رفح، ولأول مرة تُهاجم الكاتدرائية المرقسية التي شيدها الرئيس عبد الناصر عام 1965 لتكون رمزا للأرثوذكسية تماما كما يرمز الفاتيكان للكاثوليكية، ولأول مرة يبلغ الفحش في هجاء المسيحيين والقدح في عقيدتهم وتكفيرهم عيانا بيانا هذا المبلغ. كل الأمثلة السابقة صحيحة، لكن ما بال كنيسة تُهدم لأول مرة بقرية أطفيحفي مارس 2011 وما كان الإسلاميون في الحكم، وما بال مذبحة ماسبيرو تحصد في أكتوبر 2011 نحو 25 من المسيحيين وهذا هو العدد الأضخم منذ السبعينيات وما كان الدكتور مرسى رئيسا للبلاد، وقبل هذا وذاك ألم يكن تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية هو آخر عهد النظام السابق بالفتنة الطائفية؟ إن مسلسل التفاقم مستمر.

●●●

الذين يحرضون على الكراهية للمسيحيين أو يتسامحون مع مروجي مشاعر تلك الكراهية لا تؤرقهم مضاجعهم، هم أصلا يعتبرون المسيحيين عبئا على أهل مصر، وبالتالي لا يستقبحون تكرار مشاهد العنف الطائفي بشكل ممل أو انتشارها. خذ فقط شبرا الخيمة وتتبع أحداث فتنتها على مدار العامين الأخيرين وتأمل كيف كان مصدر استفزاز المشاعر الطائفية متنوعا وأحيانا تافها. فمن بين تلك الفتن ما اندلع بسبب رفع صوت القرآن الكريم للتشويش على الصلاة في إحدى الكنائس، أو بسبب سقوط مواد بناء من منزل مسلم على مارة مسيحيين، أو بسبب خلاف مالي طعن على أثره مسيحي مسلما في وجهه ورفض تحمل نفقة عملية التجميل، وطبعا بسبب زواج مسلم من مسيحية أو معاكسة مسيحي لمسلمة.في كل تلك الخلافات يقفز فورا على سطح المشهد دين المتشاجرين ويجرى الاصطفاف دينيا على الجانبين، ولا يرد أحد بأن شبرا الخيمة لها وضع خاص بحكم تكوينها السكاني المتعدد، فشبرا هى شبرا لكن مساحة التسامح مع الاختلاف تفقد صباح كل يوم مترا جديدا، هذا بخلاف أن ما يحدث في شبرا له أشباه كثيرة خارجها.

لكي يصدق المسيحيون أن رئيس الجمهورية يعتبر الاعتداء على الكاتدرائية المرقسية اعتداء على شخصه، عليه أن يجيب عن أسئلة من نوع: أين مسيحيو مصر من مناهج التعليم في مختلف المراحل، بل أين هم من الدستور بعد حذف معايير التمييز من المادة 33، أين هم من الدائرة المحيطة به التي طردت المسيحي الوحيد فيها كما طردت بيئة حزبه الحاكم نائب رئيس الحزب رفيق حبيب، أين هو شخصيا من مراسم تشييع البابا شنودة وترسيم البابا تواضروس والحدثان قلما يمران بالوطن، كيف يمكن اعتبار الاعتداء على الكاتدرائية اعتداء عليه بينما الشخص الذي تطاول على البابا بعد وفاته وتشفى في أحداث الكاتدرائية هو ضمن من حظوا بعفوه الرئاسي الكريم، أين الجناة من أول صول حتى الكاتدرائية مصداقا للعدالة الناجزة التي يقول إنه ينشدها. إن كل تلك الأسئلة تستحق علامة استفهام واحدة كبيرة إجابتها محزنة وهى أن القائمين على الحكم لا يبصرون المسيحيين إراديا أولا إراديا ليس مهما، المهم أنهم لا يرونهم ولا يذكرون حتى أعيادهم.

●●●

ورغم كل شيء فيا مسيحيو مصر أحسنوا الظن بمسلميها الذين يقف أكثريتهم معكم في خندق واحد، لا ترحلوا فليس لكم ولا لنا ملاذ غير هذه الأرض في هذا الوطن، سنكافح معا لنغير العقول ونرقق القلوب ونتعارف أكثر على بعضنا البعض، فلا تدرون كم أوجعتم من قلوب عندما تعالى هتافكم وأنتم محاصرون داخل الكاتدرائية مناجين الله بقولكم: يا رب، وكأن أسبوع الآلام الذي ينتظركم مفتوح الأفق وبلا نهاية، والمطلوب منا تصديقه بعد كل هذا أن سبب الشرارة الأخيرة كان مجرد صليب معقوف.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21177
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع64975
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر809056
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45871444
حاليا يتواجد 4060 زوار  على الموقع