موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

«أتكلم ولا تسمعنى»!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الرئيس يتهم المواطنين بأنهم لا يسمعون ما يقول المرؤوس يزعم أن الرئيس يتركه يتكلم وهو عن كلامه لا بغيره. الزوجة تتكلم والزوج بجانبها يهز برأسه دليلا على أنه يسمع وهو لا يسمع. الأطفال يشكون من أن أباهم يغضب قبل أن يسمع، ورب البيت يصرخ بأعلى صوت ويزمجر ويهدد لأن أحدا

في البيت لا يسمع. مقدمة البرامج ترفع الصوت لعل المسئول يسمع. وشيخ الجامع يخطب ويده على مفتاح مكبر الصوت ليتأكد من أن الناس الخاشعة في سكون سوف تسمع. الشكوى عامة. وأخيرا وجدت من يدرسها ويعترف بأن الظاهرة تطورت فتدهورت إلى حد أنها صارت وباء يهدد العلاقات الاجتماعية، بل ونسيج المجتمع والوطن.

●●●

كنت أشارك في اجتماع وأمامي وخلفي عشرات المدعوين للاستماع إلى خطاب سياسي مهم، عندما سمعت الموظف الكبير الجالس إلى جانبي يهمس في أذن مساعده بأنه سعيد جدا لأن القاعة استمعت باحترام إلى خطاب السياسي الكبير. جلت بنظري في القاعة وتأكدت أن أكثر الحاضرين جلس يقرأ أو يلعب في الآيباد أو الهاتف المحمول أو مع الكمبيوتر الراقد في اطمئنان على حجره.

●●●

أسرت لي صديقة جامعية بأن عددا متزايدا من أساتذة الجامعات لم يعد يثق في قدرة كثير من الطالبات والطلبة على استيعاب ما يسمعون في المحاضرة. هم في الشكل يسمعون، ولكن النقاش والحوار والتعقيبات التي تعقب المحاضرة تشير إلى أنهم وإن بدوا يسمعون فإنهم في واقع الأمر لم يستفيدوا، بمعنى أنه لم تصل إلى عقولهم رسالة المحاضر. تجاسرت أستاذة وطلبت من طالباتها وطلابها التعليق على هذه الحالة، حالة مستمعين لا يتجاوبون. جاءها الرد سريعا وذكيا وصادقا من إحدى الطالبات. «معك كل الحق يا دكتورة، نحن جيل يتعرض لأسوأ نوع من أنواع التحرش، وهو تحرش الخطاب. مطلوب منا أن نسمع خطب الميدان وخطابات الرئيس والمسئولين الكبار وشجارات المثقفين والمفكرين في التليفزيون، والهجوم اللاذع الذي يتبادله الركاب في المترو والميكروباص، وسخرية الأهل اللاذعة من تصرفاتنا وأفكارنا، ومواعظ وخطب الأئمة ومذيعي المحطات الدينية ودروس سائقي التاكسي ونصائحهم وشكاويهم، كل هؤلاء انتهزوا فرصة آذاننا المفتوحة فانهالوا عليها. أغلب هؤلاء لم يستأذن. تعاملوا مع إحدى حواسنا الغالية كما يتعامل معها راكبي الدراجات البخارية وسائقي سيارات الميكروباص المزودة بماكينات دمار شامل صنعت خصيصا لتشويه البيئة وإفساد منظومة السمع لدى المواطن. علمنا هذا التحرش اليومي أن نسمع ولا نستوعب. كيف نستوعب وقد تشوهت منظومة السمع التي حبانا بها الخالق نظيفة وبريئة وطاهرة. كيف نستوعب وقد فقدنا القدرة على التمييز فيما نسمع بين الغث والسمين والكاذب والصادق والزائف والحقيقي والتمييز بين كلمات تغتصب وكلمات تدغدغ المشاعر.

●●●

نتيجة هذا التحرش أن الغالبية العظمى من الناس تسمع، لكنها لا تنصت. بمعنى آخر أغلب ما يُقال أمامنا نسمعه يخرج من أفواه وحناجر ويدخل إلى آذان ولكنه لا يصل إلى أى مكان. لا يصل إلى العقل لأننا رفضنا الانتباه، ومعنى أننا لم ننتبه أننا لم ننصت وتركنا الكلمات تتدفق لا نلقى لها بالا أو نتوقف عندها. نتوقف فقط عندما نقرر بإرادة مستقلة ورغبة حرة أننا نريد أن ننتبه لننصت ولننقل ما سمعنا إلى المخ ليأخذ مجراه حتى ينتهي بقرار. ساعتها، وساعتها فقط، نبدأ نتكلم. يظن بعض السامعين أنه بهزة من رأسه أو بإيماءة أو نظرة أو كلمة يستطيع الإيحاء للمتحدث بأنه أنتبه وأنصت ويخرج السياسي المتحدث مقتنعا بأن خطابه حظي بالاهتمام أو الانتباه ودليل هذا سكون القاعة وإيماءات عديدة وأحيانا أو كثيرا عاصفة من التصفيق. ما لا يعرفه ولن يبلغه به مرءوسوه أن سكون القاعة وإيماءات الرضا على وجوه الحاضرين والتصفيق لا يعنى بالضرورة أنهم انتبهوا فأنصتوا.

●●●

الإنصات، وليس السمع، هو الضابط لإيقاع المخ، قد نستمع ساعات إلى متحدث ولا تتحرك الأعصاب المتصلة بمنظومة السمع، ولكن الإنصات لثوانٍ معدودة يدفع بالطاقة إلى المخ لتبدأ العمليات الذهنية والعاطفية. لذلك ينصح المتخصصون بضرورة التدرب على الإنصات، «أنصت إلى الموسيقى وأنت تمارس رياضة المشي أو الجري، حاول أن تنصت إلى نباح الكلب أو عوائه وتخمين الرسالة التي يحاول توصيلها إليك، إن كانت بكاء أم تحذيرا. مارس الإنصات إلى صوت الكلمات فللكلمة أصوات تختفي في داخلها وتتغير مع المتحدث ومع المنصت ومع الموضوع ومع اللحظة»، كم من خطيب انتبهنا، أى أنصتنا، إلى كلماته فشعرنا بأنه يكذب أو يمثل. كشفه صوت الكلمة، أى موسيقاها. وما كان ممكنا أن نكتشفه لو كنا سامعين فقط ولم نكن منصتين.

●●●

حاسة السمع أم الحواس. نحن نسمع قبل أن نرى، يصلنا الصوت قبل أن نرى مصدره. تركتنا الطبيعة بآذان مشهرة ليل نهار تسمع ونحن نائمون ولا صوت يستطيع الإفلات منها، تركتها نهبا لتحرش الأصوات والكلمات بينما نصبت فوق عيوننا حراسا يغلقونها إن شاءت فلا ترى العيون ألا ما تحب أن ترى، تركتها آمنة من تحرش النظرة. كذلك يجب أن لا ننسى أننا في العتمة لا نرى ولكن في السكون نسمع. وحتى لا يُقال عن الطبيعة إنها تحيزت للبصر على حساب السمع فقد رتبت للمخ حاجزا يعفيه من الاستجابة لسخافات ما نسمع والاستمتاع بطعم الكلمات الناعمة وموسيقاها، خصصت له الانتباه أداة للإنصات ليميز بها بين الأصوات.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

انتقادات إسرائيلية للتعريف الدولي للهولوكوست

د. فايز رشيد

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    بحثنا في مقالة سابقة على صفحات “الوطن” جذور العداء للسامية! وباختصار شديد, فإن مفهوم ...

تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ..أو بِجناحِ حُلُم..(2ـ2)

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    إن القويَّ المُستبد الظالم الطائش الباطش الفاحش، يُعاقب، ويصادر، ويحاصر، وقد يصادر حتى الهواء ...

تجربتان تاريخيتان أمام العرب

د. علي محمد فخرو

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    موضوع الفرق والعلاقة بين تعبيري «السلطة» و»القوة» يهمنا ، نحن العرب، لأنه يجثم في ...

اندحار الإرهاب عسكرياً.. لا يكفي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    ليس من التزيد في القول التسليمُ بأن الحرب، الأمنيّة والعسكريّة، ضدّ الإرهاب: قوى وقواعد ...

غزة والصمود…ومنجزان يعض عليهما بالنواجذ

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    خلال الاثني عشر عام الأخيرة خاضت غزة مُستفردًا بها وواجهت وظهرها إلى الحائط أربع ...

سمير أمين ومستقبل الماركسية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 أغسطس 2018

    رحل مؤخراً المفكر الاقتصادي والسياسي المصري «سمير أمين» خاتمة جيل كامل من المثقفين اليساريين ...

نهاية العثمانية الجديدة

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 أغسطس 2018

  كأنه زلزال ضرب تركيا في عمق ثقتها بمستقبلها وتوابعه تمتد إلى الإقليم وملفاته المشتعلة ...

رحيل المفكر المصري البارز سمير أمين 1-2

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 أغسطس 2018

    في 13 من شهر أغسطس الحالي غيب الموت المفكر والاقتصادي المصري البارز سمير أمين ...

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22426
mod_vvisit_counterالبارحة41759
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101665
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر780051
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56698888
حاليا يتواجد 2272 زوار  على الموقع