موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الشهيد القائد ميسرة أبو حمدية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قليلون أولئك القادة الميدانيون الذين تُعرَف أعمالهم وإنجازاتهم أو صفاتهم القيادية في حياتهم، فيُعرَفون بعد استشهادهم، وإذا بقلوب الشعب تُفتح لهم، ويصبحون قدوة للأجيال الصاعدة.

 

ولكن حتى بعد استشهادهم لا تُكشَف كل إنجازاتهم ومآثرهم وذلك لتستمرّ بعدهم كأنهم باقون في إخوانهم الذين يواصلون الدرب. فتأثير الشهيد في شعبه وإخوانه وفي الشباب يخفف من الخسارة والفقدان، ويعزي النفوس ويضمن استمرار القضية التي سقطوا شهداء من أجلها.

ميسرة أبو حمدية أبو سنينة «أبو طارق» من القادة الميدانيين الذين عملوا بتفانٍ ونكرانٍ للذات ولاذوا بالصمت، ولم يشعر بعظمتهم إلاّ من كانوا يعملون معهم. وهؤلاء منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر، وهم الآن يملؤهم الحزن والأسى لفقدان أبي طارق، وقد زادوا تصميماً على مواصلة الدرب.

عندما كان ميسرة في ريعان الشباب كان الذكاء يشعّ من عينيه، ويقفز من أسئلته، ويتجلى في ما يطرح من آراء؛ فالعين ما كانت لتخطئ وهي تنظر إليه بأنها أمام قائد واعد ومناضل صلب، ومنظِّم مؤثِّر، وقدوة مُلهِمة.

بعد أن أُبْعِدَ ميسرة عام 1978 إثر مرحلة قضاها في العمل السري، ونجح في امتحان الصمود تحت التعذيب وفي الانفرادية ووراء القضبان، انضم في العمل مع أبي حسن وحمدي، وراح في لقاءاته مع إخوانه في الخارج يناقش حول القضايا الفكرية والنظرية والسياسية وتقديرات الموقف. فقد كان مهتماً بهذه القضايا حتى تحسبه مثقفاً أو باحثاً لا علاقة له بالعمل الميداني، وأيّ عملٍ ميداني، وأن هذه السمة تكون نادرة بين المنشغلين بالعمل السرّي والتنظيمي والتدريبي وإعداد الكوادر، ولكنها كانت سمة بارزة عند ميسرة، وقد عزّزتها علاقاته بأبي حسن محمد محمد بحيص وحمدي (باسم التميمي) وثلة من إخوانهم الذين استشهدوا من قبلهم أو من بعدهم. وها هو ذا ميسرة «أبو طارق» يلحق بهم شهيداً بعد أن كان شريكاً فذاً في العمل في الأرض المحتلة، مع أبي حسن وحمدي، وقد أسهم في الربط بين المبدأ والسياسة والفكر والعمل الميداني، كما فعل الشهيد سعد جرادات قائد السريّة الطلابية.

كان لميسرة «أبو طارق» دورٌ هام في المرحلة التي عمل فيها هو وأبو حسن وحمدي يداً بيد في تأجيج المقاومة في الأرض المحتلة، وفي بث الروح الجهادية الإسلامية إلى جانب الروح القتالية الفتحاوية في مرحلة الثمانينيات، بعد أن كانت ظروف خروج م.ت.ف من بيروت قد أحدثت نكسة في عمل فصائلها داخل الأرض المحتلة، فكان من المؤسّسين للمقاومة التي أطلقتها سرايا الجهاد الإسلامي.

على أن استشهاد أبي حسن وحمدي ومروان كيالي في ليماسول في قبرص عام 1988 أشعر ميسرة بمسؤولية أكبر لمواصلة الدرب مع ثلة من إخوانه، الذين عكس ذلك الاستشهاد في أنفسهم شعوراً بعظم المسؤولية، وبضرورة دفع الانتفاضة الأولى إلى أمام، كما تطوير المقاومة المستجدة لا سيما بعد اتفاقية أوسلو الذي أعلنت فصائل م.ت.ف إلقاء السلاح بناءً على بعض شروطها، فضلاً عن انتقالها إلى استراتيجية تتناقض كلياً مع منطلقات فتح.

لقد عمد ميسرة إلى توثيق العلاقات بحركة حماس منذ 1989، مدرباً وناقلاً لتجارب المقاومة، وسعى لتوسيع جبهة المقاومة مع الاحتفاظ بروح المقاومة على مستوى فصائل المقاومة على مستوى م.ت.ف. وحافظ على هذا النهج بعد اتفاق أوسلو الذي رفضه، واعتبره ضربة قاسية نزلت بفتح وبالقضية الفلسطينية. ولكنه بعد فترة ارتأى أن يستغل إمكان الدخول إلى الأرض المحتلة، وفي ذهنه أن يصبح أقرب للعمل المقاوم لا أن يضع نفسه في ركاب اتفاق أوسلو وتداعياته السياسية.

وهذا الرأي أخذ به أَخَوان آخران له هما: جهاد العمارين، ومروان زلوم. ولكن هذا الرأي كان مدعاة لخلافية داخلية بين أبناء التيار الذي أسّسه أبو حسن قاسم وحمدي وسعد، والخلافية كانت حول مدى إمكان أن تواصِل المقاومة في ظل اتفاق أوسلو والسياسات الرسمية لمنظمة التحرير الفلسطينية وقيادة فتح، وذلك حين يُصار إلى الانخراط في أجهزة السلطة التي ستتشكل لقمع المقاومة المسلحة.

كثيرون من أبناء فتح الذين عادوا من الخارج إلى الأرض المحتلة تحت مظلة أوسلو، راحوا يسوّغون ذلك ليس من خلال قناعة بالاتفاق وإنما من أجل المقاومة من الداخل، ومن وراء ظهر السلطة. لكن الأغلبية أصبحت أسيرة أجهزة السلطة السياسية والعسكرية، ولم يشذ إلاّ قلّة كان في مقدّمهم جهاد العمارين ومروان زلوم وميسرة أبو حمدية الذين أسّسوا بدايات انطلاق كتائب شهداء الأقصى؛ إذ حافظوا على عهدهم مع أنفسهم بأن يواصلوا طريق المقاومة، فكانت لكل منهم قصته ومأثرته التي حوّلته إلى منارة مقاومة راحت تضيء الظلام الذي أرساه اتفاق أوسلو مشوِّهاً تاريخ فتح في إطلاق الكفاح المسلح، وتثبيت هدف تحرير كامل التراب الفلسطيني.

أما قصة ميسرة فكانت دوره السرّي في التدريب وتصنيع المتفجرات وتهيئة كوادر المقاومة من أبناء فتح الذين انضموا إلى كتائب شهداء الأقصى ومن أبناء حركة حماس. فأبو طارق كان من أوائل الذين أدركوا أهمية دعم حركة حماس وحركة الجهاد، إلى جانب العمل لاستعادة أبناء من فتح لدورهم المقاوم. ولهذا عندما اعتقل عام 2002 وعُذِّب وصدر ضده حكم بالسجن 25 عاماً، ثم حُوِّل إلى مؤبد، كان من بين التهم تدريبه مقاومين من حركة حماس.

عند هذا الحدّ يجب أن يُذكَر للحقيقة التاريخية أن ولادة كتائب شهداء الأقصى المتناقضة 180 درجة مع اتفاق أوسلو، ما كانت لتحصل لولا الدعم الخفي الذي قدّمه الرئيس ياسر عرفات، والذي أوصل إلى حصاره والتحريض ضده داخل فتح وم.ت.ف ثم اغتياله ليسقط شهيداً على يد حكومة شارون.

هذا التحوّل جاء بسبب تهاوي الكثير من الأوهام التي سوّغت اتفاق أوسلو كما بسبب استمرار المقاومة من خلال حركتي حماس والجهاد، وقد تعرضتا للقمع والتنكيل من قبل أجهزة السلطة كما للقتل من قبل العدو الصهيوني. ولكن جاء اندلاع الانتفاضة الشعبية الثانية ليُعطي زخماً أكبر لتصعيد المقاومة وسقوط اتفاق أوسلو عملياً، وهو ما يُسجَّل لعرفات قبل استشهاده.

فهذه الظروف هي التي أفاد منها الشهداء الثلاثة مروان زلوم وجهاد العمارين وميسرة أبو حمدية، وهي التي لم تكن في حسابات اتفاق أوسلو؛ بدليل معارضة محمود عباس وعدد من قيادات وكوادر فتح وم.ت.ف ياسر عرفات، واستمساكهم باستراتيجية التسوية والمفاوضات وتوقيعهم الاتفاق الأمني، وتسليم دايتون بناء أجهزة أمنية على قياس أمريكي- صهيوني، ودعمهم حكومة سلام فياض التي وُجِدَت لتنفيذ الاتفاق الأمني وقمع المقاومة، أو أية محاولة لانتفاضة ثالثة.

وإذا كان جهاد العمارين ومروان زلوم قد استشهدا في ميدان القتال، فإن ميسرة الذي أُسِرَ أكمل الطريق نفسه في رفع معنويات الأسرى وتوحيد صفوفهم، والسعي في السنة الأخيرة لنقل قضيتهم إلى قضية انتفاضة شعبية ثالثة؛ باعتبارها الأسلوب الثاني إلى جانب أسر أفراد من جيش العدو يسمح بإطلاق سراحهم، وحتى فرض تبييض السجون ودحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات.

هذه الرسالة الأخيرة هي التي تركها ميسرة للشعب الفلسطيني، وفي أعناق فصائل المقاومة جميعاً. وقد سعى داخل السجن أن يوحّد موقف الأسرى من فتح والجهاد وحماس، ليتحدّوا ويجعلوا قضية الأسرى تتجاوز ما عُرِفَ بحقوق السجين، أو لتلبية مطالب الأبطال الذين خاضوا معركة الإمعاء الخاوية على الرغم من عدالة القضيتين.

نعم، يجب أن توضع قضية تحرير الأسرى من خلال انتفاضة شعبية جنباً إلى جنب مع قضايا دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات، واستنقاذ القدس من التهويد. وهي الرسالة نفسها التي تركها استشهاد عرفات جرادات تحت التعذيب، ويحملها الأبطال الذين خاضوا معركة الإضراب الأسطوري عن الطعام بأمعاء خاوية وأجساد متداعية.

أسلوبان أو طريقان لا ثالث لهما يمكن أن يُطلقا الأسرى: الأول مجرّب وهو التبادل بأسرى للعدو. والثاني جاء أوانه مع ما حدث من تغيير في ميزان القوى والظروف الفلسطينية والعربية والإسلامية والعالمية في غير مصلحة الكيان الصهيوني، وذلك بإطلاق انتفاضة ثالثة في الضفة الغربية لا تستطيع احتمالها حكومة نتنياهو وإدارة أوباما. ولهذا جاء أوباما ليضغط ويُغري بدفع الرواتب، مقابل أن تقف سلطة رام الله وأجهزتها الأمنية في وجه اندلاع الانتفاضة الثالثة.

وبكلمة.. لا نصرة حقيقية للأسير ووفاء للشهداء في هذه المرحلة غير الانتفاضة، ولا دحر للاحتلال، ولا تفكيك للمستوطنات، ولا إنقاذ للقدس والمسجد الأقصى إلاّ بالانتفاضة.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16616
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16616
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر715245
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54727261
حاليا يتواجد 2676 زوار  على الموقع