موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

“البريكس" وتأبين الهيمنة الغربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

من قمتها الأولى في يكترينابرغ الروسية العام 2009 وحتى الخامسة الأخيرة في ديربن الجنوب أفريقية الأسبوع المنصرم، حققت مجموعة الدول الأسرع نمواً في العالم، أوالمعروفة بدول "البريكس"، مساراً إقتصادياً وسياسياً متصاعداً، لم تحد منه أوتعيقه جملة من التحديات الداخلية والخارجية التي لايستهان بها. هذه المجموعة من الدول، التي يرمز اليها مسمى هو مختصرللحروف اللاتينية المكوِّنة لأسمائها، أي روسيا والصين والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا، إجتازت بتصميم ودأب جملةً من الموانع الموضوعية التي من بينها، أنها تنتمي جغرافياً لأربع قاراتٍ متنائيةٍ ومختلفةٍ في تنوعاتها وامتداداتها، وتفرِّقها ضروب من الإختلافات الثقافية والسياسية ومستويات التطور والفروق الشاسعة في سلالم إهتماماتها وأولوياتها، لكنما بينها مشترك مصيري طاغٍ على ماعداه مما لايجمعها يدفعها إلى المزيد من تعضيد تلاقيها كضروره ستراتيجية وتوثيق تعاونها كخيار مستوجب، ألا وهو مواجهه غوائل الهيمنة الإقتصادية وبالتالي السياسية الغربية والتخلُّص من سطوتها، بل والتسريع في بادي إحتضارها.

 

قبل سنواتٍ توقَّعت مجموعة غولدمان سايكس البنكية الغربية تفوُّق إقتصاديات هذه المجموعة، وفي مدة أقصاها منتصف قرننا هذا، على إقتصاديات الغرب مجتمعاً، وجائت لاحقاً إحصائيات نموها لتعززماتوقعته هذه المؤسسة، التي سبقت فدقت ناقوس الخطر مبكراً محذرةً غربها ومؤشرةً له على تنافسٍ قادمٍ صعبٍ مآله ينذر بمضمون التفوُّق المتوقع لهذه المجموعه متسارعة النمو على مجمل إقتصاديات هذا الغرب الشائخ المتخبط في أزماته الإقتصادية المنذرة بإفول حقبةٍ طالت من نهبه لمقدرات العالم أوتحكُّمه بها وبالتالي بمصائر بشره... دول "البريكس" تشكِّل جغرافياً وحدها ربع مساحة العالم، ولها من ساكنيه 40% من عديد بشره، والصين وحدها غدت من الآن تمتلك ثاني إقتصاديات العالم وتسير قدماً لتصدرها، وروسيا تتسارع خطوات تعافيها وعودة ثقلها الغابر على كافة الصعد والعسكرية في المقدمة منها، والهند تحقق بهدوءٍ ورويةٍ خطوات نموٍ واثقةٍ، ولعلها تعد الأسرع من بين زميلاتها، وكذا الأمر بالنسبة للبرازيل، ويمكن سحب هذا على جنوب افريقية أيضاً.

إنه الحال الذي من شأنه أن أدى تلقائياً إلى أمرين : أولهما هو أن إي تقدم إقتصادي شبيه لابد من موازاته موضوعياً بما يرعاه من دورٍسياسيٍ كونيٍ وبالتالي مايوازيهما بالضرورة من قدرات دفاعية تعضدهما وتؤمنهما. لذا ليس من المستغرب ما نشهده من تصاعدٍ في منسوب مايرصد للجانب العسكري في متوالية ما يعتمد من الموازنات الصينية المتعاقبة، ولافيما يعلن ومالايعلن من تطوُّرٍ متعاظمٍ للترسانة العسكرية الروسية والإتساع في انتشار أساطيلها في بحار ومحيطات المعمورة، ولا في تصاعد فاتورة مشتريات الأسلحة الهندية أوتنوَّع وتعقُّد مقتنياتها، أوما يستجد من مشاريع الإنتاج التسليحي الهندي المشترك مع الروس تحديداً. وثانيهما، أن الغرب لايكتم ذعره من تنامي قدرات هؤلاء الصاعدين الإقتصادية المنافسة واحتمالات تفوُّقها القادمة أولاً، وتحسُّبه لمايستتبع ذلك من تنامي النفوذ والقوة وبالتالي الدور في رسم صورة عالمنا القادم ثانيا.

لقد كان من شأن محصلة قمة ديربن هذه، وتحديداً ما طرحته من توجهاتٍ لاحقةٍ، ما سوف يعني المزيد من ذعر وتحسُّب هذا الغرب المتراجع المتوجس، لاسيما مابدا من توجُّهٍ للتخلص من التبعية الكونية الراهنة للبنك الدولي واحتياطي صندوق النقد، والدفع باتجاه إنشاء مصرفٍ إنمائيٍ كمنعطفٍ للخلاص من السيطرة الإقتصادية الغربية، أُقترح أن يرصد له مبلغ خمسين مليار دولار، إلى جانب ما طرح من مشروعٍ مستقبلي ٍمزمعٍ لإنشاء مجلس أعمال ينسِّق التعاون الإقتصادي لدول المجموعة. هذا على الصعيد الإقتصادي، فماذا عن الجانب السياسي؟

لقد كان التقارب بادياً لدى شركاء البريكس مع مواقف الشريك الروسي فيما يتعلق بمسألتين راهنتين هما، الأزمة السورية، والملف النووي الإيراني، إذ إجمع المؤتمرون على أن لا لعسكرة الأزمة السورية، وشددوا على التمسك باتفاق جنيف لحلها، وأكدوا على وجوب التمسُّك بمبدأ رفض التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للدول، ونبذ سياسات التورُّط في النزاعات الأهلية، وضرورة الإلتزام بالقوانين والأعراف الدولية المنظمة لعلائق الدول ببعضها البعض. وفيما يتعلق بالملف النووي الإيراني، أكدت القمة على أن لابديل للحل الدبلوماسي للمسألة، وعلى حق إيران الطبيعي في برنامج نووي سلمي لطالما أكَّدت على أنها لاتطمح لسواه.

... دول مجموعة "البريكس" في قمتها الأخيرة في ديربن خطت خطوة جديدة واعدة في متوقع تسريعٍ مزمعٍ لإفول الهيمنة الغربية الإقتصادية والحد من تسلُّطها على لقمة العالم، وبالتالي سائر أوجه وأشكال هذه الهيمنة المترتبة عليها الأخرى، وتعجُّل تأبين آحادية القطبية برأسها الأميركي وأذيالها الغربية التي تعيش بدايات تراجعها، بل حقبة تسارع وقائع تآكلها.

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29437
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228583
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر717796
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49373259
حاليا يتواجد 3362 زوار  على الموقع