موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مشعل وحماس وتساؤلات مشروعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”السلطة المصرية وبقرار من الرئيس مرسي، قامت بإغراق كافة الأنفاق في رفح بالمياه العادمة، ولم نسمع كلمة إدانة واحدة من حركة حماس للخطوة المصرية سوى من انتقاد خجول لعملية الهدم، مع أنها تُعتبر مشاركة فعلية للحصار الصهيوني على القطاع والمفروض عليه منذ سنوات طويلة.”

ـــ

مما لا شك فيه أن إعادة انتخاب الأستاذ خالد مشعل رئيسا للمكتب السياسي لحركة حماس لمرة جديدة وبالتزكية هو عامل مهم في استقرار أوضاع هذا الفصيل الفلسطيني المهم. في الشهرين الماضيين كثرت الأخبار والمقالات والآراء والأقاويل عن الخلافات العميقة بين تيارين في الحركة: تيار الداخل وتيار الخارج وعمق التناقض بينهما، الأمر الذي أوشك أن يؤدي إلى نهايات سلبية للحركة. نجاح حماس في انهاء هذه القضية التي كانت شائكة وهي: انتخاب زعيم للحركة هو مسألة في غاية الأهمية للحركة أولا وللساحة الفلسطينية ثانيا فمعروف عن مشعل انشداه الكبير للمصالحة الفلسطينية وهو يمتلك علاقات جيدة مع محمود عباس، وهو ما قد يبشر بالعودة إلى موضوع تحقيق المصالحة من جديد. حماس مطالبة بالكثير من التوضيحات بالنسبة لقضايا مفصلية فيها: الموقف من الهدنة مع الكيان الصهيوني، رؤاها الإستراتيجية من النضال الوطني التحرري الفلسطيني.. هل هي مع تحرير فلسطين كل فلسطين؟ أو هي مع دولة فلسطينية على حدود عام 1967 مقابل تسوية تاريخية مع إسرائيل؟ ذلك أن الكثير من التصريحات من قياديين وناطقين رسميين في حماس تأتي متضاربة الأمر الذي يلقي بضبابية شديدة على مواقف الحركة، وعلى سبيل المثال لا الحصر نقول ما يلي: لقد اعتبر أحمد يوسف أحد الناطقين باسم حركة حماس والمستشار السياسي السابق لرئيس وزراء الحكومة المقالة إسماعيل هنية "أن شطب حركة حماس من قائمة الإرهاب بات مجرد مسألة وقت"، كاشفاً في تصريح صحفي له النقاب عن أن اتصالات تجريها الحركة بمساعدة من دول عربية وإسلامية لإقناع الدول الكبرى والأوروبية برفع اسم حماس من قائمة الإرهاب. وأضاف يوسف مستغرباً ليس من المعقول أن تدعم الدول الغربية، الأنظمة الإسلامية في كل من تونس ومصر وتواصل مقاطعة حماس، التي خرجت من رحم هذه التيارات الإسلامية وتضعها على قائمة الإرهاب، هذا خطأ في المعادلة الدولية.

تصريح يوسف يعني فيما يعنيه إعطاء مصداقية كبيرة لكافة التقارير والأنباء التي تحدثت عن مباحثات سرية بين حركة حماس والعديد من الدول الأوروبية في العديد من العواصم، كما يؤكد أن وراء الأكمة ما وراءها، نقصد بذلك الاتفاق السري الذي جرى إبرامه وبوساطة مصرية بين حركة حماس ودولة الكيان الصهيوني على إثر العدوان الصهيوني على القطاع في نوفمبر من العام الماضي، والذي استمر ثمانية أيام وبموجبه أن لا تسمح مصر بإدخال قطعة سلاح واحدة إلى قطاع غزة. كذلك إمكانية اعتراف حماس بالدولة الصهيونية. هذا ما كان رئيس المكتب السياسي للحركة والمنتخب حديثا للمرة الرابعة في هذا المنصب خالد مشعل قد قاله في مقابلة له مع فضائية سي إن ان الأميركية عندما سأله المحاور عن إمكانية اعتراف حركة حماس بإسرائيل؟ أجابه يومها بأننا نعترف بالواقع ونريد إقامة دولة في حدود عام 1967. لهذا السبب وافقت الحركة في المباحثات السرية المعنية على عقد هدنة طويلة الأمد مع دولة الكيان، ومنع كافة تنظيمات المقاومة الأخرى من إطلاق أية صواريخ أو رصاصات باتجاه إسرائيل.

يدرك أحمد يوسف أن لا الدول الأوروبية ولا الولايات المتحدة ولا اللجنة الرباعية سترفع اسم حماس من قائمة الإرهاب، إذا لم تعترف بإسرائيل، وإذا لم تنبذ المقاومة المسلحة، ولذلك فإن بين طيات سطور تصريحه الأخير" بأن الحركة لن تستجيب لشروط الرباعية ومن ضمنها الاعتراف بإسرائيل" ما يؤكد على أن الحركة ستعترف بالكيان الصهيوني. وقد بدأنا نسمع من قادة حركة حماس تصريحات حول أهمية المقاومة الشعبية (السلمية بالطبع)، وبذلك تلتقي الحركة مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في معتقداته بلا جدوى "الكفاح المسلح" وتحبيذ المقاومة الشعبية، وخيار المفاوضات مع إسرائيل. إذا كانت القضايا تجري على هذا المنوال، فلماذا لا تتم المصالحة؟ وما هو وجه الاختلاف مع حركة فتح؟.

بعد تسلم الإسلام السياسي الممثل بحركة الإخوان المسلمين (الذي يؤكد يوسف بأن حماس قد خرجت من رحمها) للسلطة في كل من مصر وتونس، فإن معادلات سياسية جديدة تجرى في المنطقة عنوانها تأييد الولايات المتحدة والدول الأوروبية للسلطتين مقابل تخلي الإخوان المسلمين عن النهج السابق قبل الوصول إلى الحكم بتدمير إسرائيل مقابل الاعتراف بوجودها، والمحافظة على الاتفاقيات الموقعة معها وأبرزها اتفاقية كمب ديفيد. ولذلك فإن الرئيس المصري محمد مرسي يؤكد على الالتزام بهذه الاتفاقية (وإن بشكل غير مباشر) ويخاطب رئيس دولة الكيان شمعون بيريز بـ "الصديق العزيز"، ويظل دور مصرفي عهده هو تمثيل دور الوسيط في كل القضايا المتعلقة بالفلسطينيين وبين الكيان الصهيوني (كما في قضية الأسرى على سبيل المثال وليس الحصر) تماماً مثلما كان الرئيس المخلوع حسني مبارك ونظامه. ولذلك ليس غريباً تصريح الشيخ الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية "بأن الدستور الجديد لتونس لن يتضمن تجريم التطبيع مع إسرائيل". هذا هو الواقع. لذا ما دامت حماس تنتمي إلى الإخوان المسلمين وهي تعترف بذلك (كما صرح أحمد يوسف) فمن الطبيعي أن تخضع لنفس الإستراتيجية الجديدة للحركة المركزية للإخوان، ويتمثل الخضوع لديها في إلغاء إستراتيجيتها وانتهاج أخرى جديدة، هذا هو المنطق وفي السياسة - في العادة - لا تؤخذ القضايا بالنوايا الحسنة. هذه الاتفاقيات جاءت بعد حوارات عديدة أجراها الإخوان المسلمون في كل من واشنطن وعواصم أوروبية مختلفة. الحلقة الجديدة من هذه الاتفاقيات هي اعتراف حماس بإسرائيل!.

حركة الإخوان المسلمين هي حركة تسلطية تعمل بموجب قرارات مركزية تتخذها الهيئات المركزية فيها. للأسف لم تراع هذه الهيئات الخصوصية الفلسطينية لحركة حماس وأخضعتها لاتفاقياتها الموقعة مع الأطراف الأجنبية. حركة حماس تمتلك أفضل العلاقات مع الحكم في مصر، ومع الرئيس محمد مرسي تحديداً. في عهد الرئيس المصري السابق المخلوع كانت تقيم الدنيا ولا تقعدها حينما تعتدي القوات المصرية على الإنفاق وتقوم بهدمها وردمها.

السلطة المصرية وبقرار من الرئيس مرسي، قامت بإغراق كافة الأنفاق في رفح بالمياه العادمة، ولم نسمع كلمة إدانة واحدة من حركة حماس للخطوة المصرية سوى من انتقاد خجول لعملية الهدم، مع أنها تُعتبر مشاركة فعلية للحصار الصهيوني على القطاع والمفروض عليه منذ سنوات طويلة.

إن رفع حركة حماس من قائمة "الإرهاب" أوروبيًّا وأميركيًّا ليس وسام شرف تعلقه الحركة على صدرها، بل هو تراجع عن حق مشروع أقره المجتمع الدولي لشعبنا، بغض النظر عن تسميته (إرهاباً) من قبل العدو الصهيوني وحلفائه. ان اسئلة كثيرة بحاجة إلى وضع النقاط على حروفها من قبل الحركة حول: سياساتها وإستراتيجيتها فهل يسهل انتخاب خالد مشعل زعيما للحركة من وضع الإجابات الدقيقة عن كل تلك التساؤلات ؟ لننتظر ونر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16862
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع247463
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر611285
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55527764
حاليا يتواجد 2642 زوار  على الموقع