موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

مشعل وحماس وتساؤلات مشروعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”السلطة المصرية وبقرار من الرئيس مرسي، قامت بإغراق كافة الأنفاق في رفح بالمياه العادمة، ولم نسمع كلمة إدانة واحدة من حركة حماس للخطوة المصرية سوى من انتقاد خجول لعملية الهدم، مع أنها تُعتبر مشاركة فعلية للحصار الصهيوني على القطاع والمفروض عليه منذ سنوات طويلة.”

ـــ

مما لا شك فيه أن إعادة انتخاب الأستاذ خالد مشعل رئيسا للمكتب السياسي لحركة حماس لمرة جديدة وبالتزكية هو عامل مهم في استقرار أوضاع هذا الفصيل الفلسطيني المهم. في الشهرين الماضيين كثرت الأخبار والمقالات والآراء والأقاويل عن الخلافات العميقة بين تيارين في الحركة: تيار الداخل وتيار الخارج وعمق التناقض بينهما، الأمر الذي أوشك أن يؤدي إلى نهايات سلبية للحركة. نجاح حماس في انهاء هذه القضية التي كانت شائكة وهي: انتخاب زعيم للحركة هو مسألة في غاية الأهمية للحركة أولا وللساحة الفلسطينية ثانيا فمعروف عن مشعل انشداه الكبير للمصالحة الفلسطينية وهو يمتلك علاقات جيدة مع محمود عباس، وهو ما قد يبشر بالعودة إلى موضوع تحقيق المصالحة من جديد. حماس مطالبة بالكثير من التوضيحات بالنسبة لقضايا مفصلية فيها: الموقف من الهدنة مع الكيان الصهيوني، رؤاها الإستراتيجية من النضال الوطني التحرري الفلسطيني.. هل هي مع تحرير فلسطين كل فلسطين؟ أو هي مع دولة فلسطينية على حدود عام 1967 مقابل تسوية تاريخية مع إسرائيل؟ ذلك أن الكثير من التصريحات من قياديين وناطقين رسميين في حماس تأتي متضاربة الأمر الذي يلقي بضبابية شديدة على مواقف الحركة، وعلى سبيل المثال لا الحصر نقول ما يلي: لقد اعتبر أحمد يوسف أحد الناطقين باسم حركة حماس والمستشار السياسي السابق لرئيس وزراء الحكومة المقالة إسماعيل هنية "أن شطب حركة حماس من قائمة الإرهاب بات مجرد مسألة وقت"، كاشفاً في تصريح صحفي له النقاب عن أن اتصالات تجريها الحركة بمساعدة من دول عربية وإسلامية لإقناع الدول الكبرى والأوروبية برفع اسم حماس من قائمة الإرهاب. وأضاف يوسف مستغرباً ليس من المعقول أن تدعم الدول الغربية، الأنظمة الإسلامية في كل من تونس ومصر وتواصل مقاطعة حماس، التي خرجت من رحم هذه التيارات الإسلامية وتضعها على قائمة الإرهاب، هذا خطأ في المعادلة الدولية.

تصريح يوسف يعني فيما يعنيه إعطاء مصداقية كبيرة لكافة التقارير والأنباء التي تحدثت عن مباحثات سرية بين حركة حماس والعديد من الدول الأوروبية في العديد من العواصم، كما يؤكد أن وراء الأكمة ما وراءها، نقصد بذلك الاتفاق السري الذي جرى إبرامه وبوساطة مصرية بين حركة حماس ودولة الكيان الصهيوني على إثر العدوان الصهيوني على القطاع في نوفمبر من العام الماضي، والذي استمر ثمانية أيام وبموجبه أن لا تسمح مصر بإدخال قطعة سلاح واحدة إلى قطاع غزة. كذلك إمكانية اعتراف حماس بالدولة الصهيونية. هذا ما كان رئيس المكتب السياسي للحركة والمنتخب حديثا للمرة الرابعة في هذا المنصب خالد مشعل قد قاله في مقابلة له مع فضائية سي إن ان الأميركية عندما سأله المحاور عن إمكانية اعتراف حركة حماس بإسرائيل؟ أجابه يومها بأننا نعترف بالواقع ونريد إقامة دولة في حدود عام 1967. لهذا السبب وافقت الحركة في المباحثات السرية المعنية على عقد هدنة طويلة الأمد مع دولة الكيان، ومنع كافة تنظيمات المقاومة الأخرى من إطلاق أية صواريخ أو رصاصات باتجاه إسرائيل.

يدرك أحمد يوسف أن لا الدول الأوروبية ولا الولايات المتحدة ولا اللجنة الرباعية سترفع اسم حماس من قائمة الإرهاب، إذا لم تعترف بإسرائيل، وإذا لم تنبذ المقاومة المسلحة، ولذلك فإن بين طيات سطور تصريحه الأخير" بأن الحركة لن تستجيب لشروط الرباعية ومن ضمنها الاعتراف بإسرائيل" ما يؤكد على أن الحركة ستعترف بالكيان الصهيوني. وقد بدأنا نسمع من قادة حركة حماس تصريحات حول أهمية المقاومة الشعبية (السلمية بالطبع)، وبذلك تلتقي الحركة مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في معتقداته بلا جدوى "الكفاح المسلح" وتحبيذ المقاومة الشعبية، وخيار المفاوضات مع إسرائيل. إذا كانت القضايا تجري على هذا المنوال، فلماذا لا تتم المصالحة؟ وما هو وجه الاختلاف مع حركة فتح؟.

بعد تسلم الإسلام السياسي الممثل بحركة الإخوان المسلمين (الذي يؤكد يوسف بأن حماس قد خرجت من رحمها) للسلطة في كل من مصر وتونس، فإن معادلات سياسية جديدة تجرى في المنطقة عنوانها تأييد الولايات المتحدة والدول الأوروبية للسلطتين مقابل تخلي الإخوان المسلمين عن النهج السابق قبل الوصول إلى الحكم بتدمير إسرائيل مقابل الاعتراف بوجودها، والمحافظة على الاتفاقيات الموقعة معها وأبرزها اتفاقية كمب ديفيد. ولذلك فإن الرئيس المصري محمد مرسي يؤكد على الالتزام بهذه الاتفاقية (وإن بشكل غير مباشر) ويخاطب رئيس دولة الكيان شمعون بيريز بـ "الصديق العزيز"، ويظل دور مصرفي عهده هو تمثيل دور الوسيط في كل القضايا المتعلقة بالفلسطينيين وبين الكيان الصهيوني (كما في قضية الأسرى على سبيل المثال وليس الحصر) تماماً مثلما كان الرئيس المخلوع حسني مبارك ونظامه. ولذلك ليس غريباً تصريح الشيخ الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية "بأن الدستور الجديد لتونس لن يتضمن تجريم التطبيع مع إسرائيل". هذا هو الواقع. لذا ما دامت حماس تنتمي إلى الإخوان المسلمين وهي تعترف بذلك (كما صرح أحمد يوسف) فمن الطبيعي أن تخضع لنفس الإستراتيجية الجديدة للحركة المركزية للإخوان، ويتمثل الخضوع لديها في إلغاء إستراتيجيتها وانتهاج أخرى جديدة، هذا هو المنطق وفي السياسة - في العادة - لا تؤخذ القضايا بالنوايا الحسنة. هذه الاتفاقيات جاءت بعد حوارات عديدة أجراها الإخوان المسلمون في كل من واشنطن وعواصم أوروبية مختلفة. الحلقة الجديدة من هذه الاتفاقيات هي اعتراف حماس بإسرائيل!.

حركة الإخوان المسلمين هي حركة تسلطية تعمل بموجب قرارات مركزية تتخذها الهيئات المركزية فيها. للأسف لم تراع هذه الهيئات الخصوصية الفلسطينية لحركة حماس وأخضعتها لاتفاقياتها الموقعة مع الأطراف الأجنبية. حركة حماس تمتلك أفضل العلاقات مع الحكم في مصر، ومع الرئيس محمد مرسي تحديداً. في عهد الرئيس المصري السابق المخلوع كانت تقيم الدنيا ولا تقعدها حينما تعتدي القوات المصرية على الإنفاق وتقوم بهدمها وردمها.

السلطة المصرية وبقرار من الرئيس مرسي، قامت بإغراق كافة الأنفاق في رفح بالمياه العادمة، ولم نسمع كلمة إدانة واحدة من حركة حماس للخطوة المصرية سوى من انتقاد خجول لعملية الهدم، مع أنها تُعتبر مشاركة فعلية للحصار الصهيوني على القطاع والمفروض عليه منذ سنوات طويلة.

إن رفع حركة حماس من قائمة "الإرهاب" أوروبيًّا وأميركيًّا ليس وسام شرف تعلقه الحركة على صدرها، بل هو تراجع عن حق مشروع أقره المجتمع الدولي لشعبنا، بغض النظر عن تسميته (إرهاباً) من قبل العدو الصهيوني وحلفائه. ان اسئلة كثيرة بحاجة إلى وضع النقاط على حروفها من قبل الحركة حول: سياساتها وإستراتيجيتها فهل يسهل انتخاب خالد مشعل زعيما للحركة من وضع الإجابات الدقيقة عن كل تلك التساؤلات ؟ لننتظر ونر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم12943
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع231713
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر560055
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48072748