موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

العيب فينا وليس في تركيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الدقائق الأخيرة من زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة والأردن، وأثناء انتظاره إقلاع الطائرة التي أقلته إلى العاصمة الأردنية، وفي مشهد هوليوودي، صدرت ثلاثة بيانات متزامنة، في كل من واشنطن وأنقرة و”تل أبيب”، تعلن عن المصالحة التي تمت هاتفياً، بين تركيا والكيان الصهيوني.

تركيا اعتبرت الاتفاق الجديد “انتصاراً” لها و”دليلاً على نفوذها الإقليمي المتزايد”، والكيان الصهيوني اعتبره “إنجازاً” له أهداه لأوباما حتى لا يعود من رحلته خاوي الوفاض. أما الحقيقة فهي أنه إذا كان من حق أوباما أن يعيد “الإنجاز” إلى نفسه، فهو يعرف أنه تحقق فقط لأنه يخدم مصالح الطرفين الشريكين، ثم المصالح الأمريكية.

ومنذ أن تدهورت العلاقات بين تركيا والكيان الصهيوني، في أعقاب الاعتداء الذي نفذه جنود “إسرائيليون” على سفينة “مرمرة” التي كانت متجهة إلى قطاع غزة في مايو/ أيار 2010، والولايات المتحدة تسعى إلى تحقيق هذه المصالحة، لكن العلاقة الشخصية بين أوباما ونتنياهو، في الفترة الماضية، لم تكن تسمح بذلك. لهذا يصبح من حق المراقب أن يستغرب ما جاء من “رأي” لصحيفة عربية بتاريخ 24-3-2013 علقت فيه على المصالحة التي تمت، وكتبت تقول: “جاء الاتفاق مفاجئاً، بل صادماً للكثيرين ونحن منهم، الذين اعتقدنا بأن تركيا حزب العدالة والتنمية قد أدارت ظهرها ﻟ“إسرائيل” وإلى الأبد، وعادت إلى جذورها الإسلامية الصلبة”.

جاءت “الصدمة” من سوء التقدير، أو على الأصح من اللاموضوعية وسوء الفهم، من “الرغائبية” التي تسيطر على العقليات العربية، دولاً وهيئات وإعلاماً وأصحاب رأي، وكأنما تغيير سياسات الدول يأتي هكذا وفقاً للمزاج والتمنيات! وهنا نتساءل: على أي أساس كان ذلك “الاعتقاد” الذي تحدث عنه محرر الصحيفة المشار إليها؟ فتركيا، كما يعلم الجميع، حليف استراتيجي وقديم للولايات المتحدة وللكيان الصهيوني، والمصالح المشتركة للأطراف الثلاثة أوسع وأعمق من أن يحيط بها حيز، فهل كان يمكن لها حتى لو أرادت، مع أنها لم ترد، أن تغير اتجاه سفينتها هكذا مرة واحدة ومن دون مبررات حقيقية؟ كيف لدولة عضو أساسي في حلف الأطلسي أن تنتقل إلى الخندق الآخر قبل أن تكون قد حمت ظهرها مما يمكن للولايات المتحدة أن تلحق بها من أضرار جمة على كل الجبهات، الاقتصادية والعسكرية والسياسية؟ وهل من المنطق أو الفهم السياسي في شيء أن يقال، حتى الآن ولمدى غير منظور، إن معاداة الكيان الصهيوني أمر لا علاقة له بمعاداة الولايات المتحدة، أو العكس؟

في كل الأحوال لم تكن الصحيفة العربية التي أشرنا إليها هي وحدها التي أساءت التقدير، سابقاً ولاحقاً، بل كان هناك من تحدث عن “شراكة جديدة” بين تركيا والكيان الصهيوني، عندما بدأت بوادر الاتفاق تلوح في الأفق، فجاء كلاماً يعود إلى جذر سوء التقدير نفسه، فرأى أن التطورات في المنطقة، وفشل العلاقات التركية- العربية، فرضت “مراجعة جديدة في التوجهات الاستراتيجية التركية، أهم معالمها أولاً، العودة مجدداً إلى أولوية البعد العربي والأطلسي في هذه التوجهات، وثانيها انكفاء الاندفاعة التركية في العالمين العربي والإسلامي وإعادة ضبط علاقات تركيا بهذين العالمين في غير مصلحة ما كانت تهدف إليه من طرح تركيا كقوة موازنة مع العرب بين كل من إيران ودولة الكيان الصهيوني، مع انحسار الدور التركي الوسيط في الأزمات. وثالثها العودة التركية مجدداً إلى دعم الشراكة مع دولة الكيان الصهيوني، لأن تركيا تدرك أن تأمين وتفعيل الدعم الأطلسي للأمن القومي التركي لن يكون دون مروره من بوابة الدعم “الإسرائيلي”، أي من ضوء أخضر “إسرائيلي”. فمتى تراجعت “أولوية البعد الغربي والأطلسي”؟ وهل كانت “الاندفاعة” التركية دليلاً على ذلك حتى يمكن القول “العودة مجدداً”؟ ومن قال إن العالمين العربي والإسلامي قبلا تركيا أن تكون “قوة موازنة مع العرب بين إيران والكيان الصهيوني”؟ وما هو الدليل على ذلك؟ وهل كانت تركيا تهدف فعلاً لتكون تلك “القوة” فتعادي طهران و”تل أبيب”؟ وهل غاب حقاً عن القيادة التركية أن تأمين الدعم الأطلسي لا بد أن يمر من البوابة “الإسرائيلية”؟

لقد كانت “الاندفاعة” التركية نحو العالمين العربي والإسلامي تقوم على “التجارة”، ولم تقم على السياسة، وما يخص “السياسة” لم يزد عن كونه “كلاماً” سياسياً. بمعنى أن “السياسة” التركية تجاه العرب، وخصوصاً تجاه الفلسطينيين، لم تكن أكثر من “تجارة سياسية”، أو “سياسة تجارية” ستكون معتمدة طالما لا تشكل خطراً على المصالح القومية التركية. ولم تقل تركيا، مثلاً، إنها ستحارب إلى جانب المقاومة الفلسطينية لتحرير فلسطين، أو القدس (مع أن هناك من يقول بتحرير القدس من باب التجارة أيضاً). إن موقف تركيا من فلسطين، من حيث الجوهر، (أو الجولان)، هو الموقف الأمريكي ذاته، يسعى (وقد سبق وتوسط) لتنفيذ “حل الدولتين”، عبر المفاوضات المباشرة.

نحن الذين قوّلنا تركيا ما لم تقل، و”رغبنا” في أن نرى انفتاحها “التجاري”، وسعيها إلى تأمين مصالحها وتوسيع نفوذها، “انحيازاً” لنا. وعندما نخلص لمصالحنا القومية كما هي تركيا مخلصة لمصالحها القومية، نصبح أقوياء، ونعرف كيف ندافع عن حقوقنا ومصالحنا، ولن نكون بحاجة إلى أن تنحاز تركيا إلينا، وقد تنحاز إلينا دفاعاً عن مصالحها.. العيب فينا وليس في تركيا.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3197
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع46984
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر747278
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45809666
حاليا يتواجد 3103 زوار  على الموقع