موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

ما وراء طوفان الحوارات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

متى يحتاج الفرد، ومتى تحتاج الجماعات إلى ممارسة أداة الحوار في حياتهم؟ عندما تكون هناك حاجة لتخفيف الاختلافات وتضارب المصالح من أجل بناء التوازن والوئام والتناغم في علاقاتهم مع الآخرين وحتى مع أنفسهم.

وإذن فعندما يطرح شعار الحاجة للحوار في الحياة السياسية العربية، في كل المجتمعات العربية، بين كل الأنظمة وشعوبها، بين كل القوى السياسية في المجتمع المدني، فإن ذلك ينبئ بخلل هيكلي متجذر في المجال السياسي العربي.

في أيامنا التي نعيش، أينما تولي وجهك فثم شعار الحاجة للحوار مطروحاً كضرورة ملحة مستعجلة. في العراق لا حديث إلا حديث ضرورة التحاور بين السنة والشيعة وبين العرب والأكراد قبل أن ينهار البلد أو يتجزأ.

في مصر لا حديث إلا عن أهمية الحوار بين قيادات الأقباط والمسلمين. في لبنان هناك مأسسة منظمة لحوار وطني بين كل القوى السياسية حول المقاومة وعلاقتها بالدولة. في اليمن هناك طرح من قبل العقلاء بضرورة إجراء حوار بين السلطة في الشمال والمعارضة في الجزء الجنوبي قبل أن تصل الجهتان إلى طلاق انفصالي كارثي.

في الكويت والبحرين والسعودية تنادي المنابر الإعلامية يومياً بأهمية إجراء حوارات بين السنة والشيعة للقضاء على الفتن الطائفية. في الأردن يطرح بقوة شعار الحوار بين الأردنيين والفلسطينيين قبل الوصول إلى فتنة قبلية- عرقية- سياسية تصب في صالح مخططات الصهيونية.

في فلسطين هناك قضية الخروج من حوار الطرشان بين الفصائل الفلسطينية المتناحرة لمواجهة العدو الصهيوني المشترك الذي يقضم يومياً أجزاء جديدة من الوطن المنكوب السليب. في السودان قد ينفصل الجنوب قريباً بسبب عدم ممارسة الحوار في الماضي وفي الوقت نفسه يطرح شعار الحوار مع الفصائل الممانعة في إقليم دارفور قبل أن يصبح البلد سودان دويلات الأندلس التي ضاعت من فضاء العروبة والإسلام.

ولا يسمح المجال لذكر ما تواجهه بقية البلدان العربية الأخرى، وهي جميعها تواجه أهوال الانقسامات والصراعات، غير أن شعارات الحوار تطرح علناً وأحياناً سراً في جميعها.

من هنا السؤال المحوري التالي:

أية أمة، وأي أوطان، وأي سلطات حكم، وأية مجتمعات مدنية، وأي تاريخ، وأية أديان وأيديولوجيات، بل أية عقلية سياسية ثقافية.. أي من هؤلاء جميعاً، وكثيرون غيرهم، يستطيع أن يدعي بأنه في وضع مستقر معقول مقبول عندما يحتاج إلى كل تلك الحوارات من أجل عدم وصوله إلى الجنون أو الابتذال أو الانهيار؟

في كثير من بلدان العالم توجد بين الحين والآخر حاجة للحوار بين بعض مكونات وسلطات المجتمع حول هذا الموضوع أو ذاك. وفي الأغلب توجد تلك الحاجة كظاهرة مؤقتة ومحدودة، لكننا في بلاد العرب أوصلنا مثل هذه الظواهر إلى حالة من الطوفان الذي يكتسح كل مجالات الحياة:

السياسة والفكر والدين والتاريخ والعلاقات الإنسانية وغيرها. لم يبق مجال حياتي لم نوصله إلى حافة التأزم الذي يحتاج إجراء حوار بشأن التفاهم حوله. من كان يصدق أننا سنصل للحاجة للحوار بشأن معاني تعابير من مثل المقاومة والاستعمار والاحتلال والاستيطان، بحيث أصبح بيننا من يعتبر المقاومة الباسلة إرهاباً، واحتلال العراق تحريراً، والقواعد العسكرية الأجنبية حماية، ووحدة الأمة والوطن أحلاماً والاستقلال التنموي الاقتصادي تجديفاً ضد تيار الحداثة العولمي، والعدو الصهيوني حليفاً استراتيجياً في وجه المد الشيعي الإيراني الإسلامي، والاستباحة الثقافية العولمية إدخالاً لنا في عصر الأنوار والحداثة. أصبحنا بحاجة للتحاور حول كل شيء بعد أن غاب الاتفاق حول أي شيء.

لا يوجد أحد عاقل ضد مبدأ الحوار والذي يمثل ظاهرة فكرية واجتماعية صحية رائعة. لكننا نعقل أيضاً بأن العائلة التي يحتاج أفرادها إلى جلسات حوار دائمة لا يمكن أن تكون مستقرة أو سعيدة، وأن الحياة السياسية التي تحتاج السلطة فيها أو تضطر مؤسساتها الفاعلة لإجراء حوارات دائمة بسبب كثرة الخلافات والصراعات لا يمكن اعتبارها في صحة وعافية، وأن الثقافة التي تتجاذبها يمينا ويساراً التناقضات الكبرى المستمرة، وبالتالي تحتاج إلى حوار لا ينتهي إلا ليبدأ، تؤدي إلى بلبلة أفكار ومشاعر معتنقيها.

وإذن فعندما تحتاج الأمة إلى مثل هذا العدد الهائل للحوارات بين مكوناتها فإنها حتماً تعيش ظواهر مرضية كثيرة تحتاج دوماً للأخذ والعطاء تجنباً للانفجارات الكارثية.

ومع ذلك، وطالما أن الحوارات قائمة على قدم وساق في طول وعرض مجتمعات بلاد العرب، فلنمارس هاتين البديهيتين. الأولى عبر عنها اللبناني يواكيم مبارك بقوله: ليس المهم في الحوار أن نأتي بالإجابة عن السؤال وإنما المهم أن نسمع في صمت «أما الثانية فعبر عنها الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت في قوله: جيد أن نطلب الحرية لأنفسنا ولمن يتفقون معنا في الرأي، لكن أفضل من ذلك أن نطلبها للآخرين الذين يخالفوننا الرأي« لعلنا بإجراء الحوارات بهذه الروح المتسامحة نرفع الأقنعة التي تخفي القيح والتشوهات التي كانت السبب وراء هذا الطوفان من الحوارات.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

إنهم يسرقون الوطن ... إننا نغادره

عدنان الصباح

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    الخميس 11/10/2018 الآلاف ممن اعتادوا العودة الى بيوتهم في شمال الضفة الغربية لم يتمكنوا ...

حول تشكيل الحكومة... رئيس الجمهورية يكلف ورئيس الحكومة يؤلف

حسن بيان

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    في كل مرة تستقيل الحكومة لأسباب سياسية أو حكمية، يدخل لبنان نفق أزمة تشكيل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38855
mod_vvisit_counterالبارحة54576
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع93431
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر807821
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58947266
حاليا يتواجد 4738 زوار  على الموقع