موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

ملاحظات وأسئلة لقوى الإسلام السياسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الماضي كتبت شخصياً مرتين، كما كتب الكثيرون، للدفاع عن حق أحزاب وحركات الإسلام السياسي في تولي الحكم، إذا تم ذلك عن طريق انتخابات حرة نزيهة . توليهم للحكم في هذه الحالة هو تنفيذ لإرادة الشعب الحرة والاعتراض عليه لأي سبب كان هو اعتراض على اللعبة الديمقراطية .

وأكد الكثيرون أن ذلك القبول مشروط بالتزام تلك القوى الإسلامية باحترام تعددية القوى والإيديولوجيات السياسية وبالانصياع لمبدأ تبادل السلطة إذا قررها الشعب من خلال انتخابات ديمقراطية دورية .

عند ذاك فإن استمرار تلك القوى في الحكم، أو استبدالها بقوى أخرى، سيعتمد على مقدار رضى المواطنين واقتناعهم بأن سلطات الحكم تخدمهم وتلبي مطالبهم الحياتية المشروعة، فيتم انتخابها المرة تلو المرة، أو يهجروها إلى غيرها إذا لم تقم بذلك الواجب . وضمن ما كتب آنذاك هو أنه لو رفعت أحزاب وحركات الإسلام السياسي الحاكمة مصاحف القرآن الكريم على أسنة الرماح فإن الشعب لن يعيد انتخابها إذا فشلت إبان حكمها في ساحات الاقتصاد والعمل والسكن وخدمات الصحة والتعليم والاستقلال الوطني، وغيرها الكثير . فالدين في نهاية الأمر هو وسيلة أعمار الأرض والسمو بإنسانية البشر وليس بالصّك غير المشروط لاستلام السلطة أو البقاء فيها .

اليوم وقد مرت سنتان على تسلم الإسلاميين الحكم في مصر وتونس، وقد يكون البعض في طريقهم لتسلم الحكم في أقطار عربية أخرى، يجدر أن يصار إلى إبداء ملاحظات وطرح أسئلة بكل موضوعية وطهارة نية على الجميع، على الذين يحكمون وعلى الذين سيحكمون .

* أولاً: لقد ارتكبتم ومازلتم ترتكبون أخطاء سياسية وإدارية وخطابية وعلائقية كثيرة وجسيمة . وتصل الأخطاء أحياناً إلى حدود التخبط والجهل المفجع لروح العصر الذي تعيشه أمتكم ويعيشه العالم . فإذا كنتم قليلي الخبرة فلماذا لم تستعينوا بغيركم من أصحاب الخبرة، وإذا كنتم قليلي العلم والمعرفة فماذا كان يضيركم لو استعنتم بمن يملكهما؟ ومن المؤكد أن الاستعانة بهؤلاء، أو أولئك ليس انتقاصاً لأحد، وهو جزء من عصر تفجر المعرفة .

أما أن تظلوا تجربون وتخطئون، ثم تعتذرون، فإن ذلك قد يكون مقبولاً في البداية ولكنه حتماً مستهجن إذا طال أمده .

* ثانياً: بعد تطور وتشابك الأحداث المتسارعة إبان فترة ما بعد ثورات وحركات الربيع العربي الانتقالية، وبروزكم القوي المفاجئ على مسرح الأحداث، وتبدل طبيعة مهماتكم السياسية، انتظر الكثيرون أن تحسموا مواقفكم بالنسبة للعديد من المواضيع التي واجهتها مجتمعات مابعد الثورات . من أبرز تلك المواضيع هو اتخاذكم لموقف، واضح وصريح ولا غمغمة فيه، من بعض التوجهات الإسلامية السلفية المتزمتة فقهياً إلى حدود الجمود التاريخي والتخلف الفكري التي نصب بعض معتنقيها أنفسهم، خارج ماتسمح به القوانين وبالتعارض مع نصوص الدساتير المنظمة لحقوق المواطنين . نصبوا أنفسهم كأوصياء على ضمائر العباد وحرياتهم الشخصية واستقلاليتهم الإنسانية . بل ومارسوا تلك الوصاية باللسان الجارح المهين وأحياناً باليد الباطشة المعتدية الإرهابية .

لقد انتظر الناس أن يكون لكم موقف رفض وشجب علني واضح، ودخول في معركة حاسمة، لاتردد فيها، مع مدعي تلك الوصاية، وذلك باسم واجبكم الديني، وأنتم تقولون إنكم من الوسطيين، وباسم واجبكم كسلطة حكم تحمي الحقوق والحريات الأساسية في مجتمعاتها .

والواقع أن موقفكم من موضوع الحرية، بكل تعددها وظلالها في حياة المواطنين، وعلى الأخص في ميادين السياسة والفكر والفن والحياة الشخصية للرجل والمرأة على السواء، هذا الموقف سيرسم إلى حد كبير مستقبل وجود الإسلام السياسي في أرض العرب . ولعلكم تعونه قبل فوات الأوان .

* ثالثاً: ثم هناك موضوع ثالث خطر يحتاج إلى حسم . أنه جواب السؤال الآتي: هل سيكون منطق حكمكم، وبالتالي تصرفاتكم ومواقفكم في أقطاركم وعبر كل المنطقة، باسم الإسلام الواحد الجامع، أم باسم هذا المذهب أو ذاك، وضد مذهب هذه الجهة أو تلك؟ وأنكم لتعرفون جيداً أن هذا الموضوع أصبح أداة من أدوات تفتيت وتدمير أرض العرب والمسلمين، ومقاومته ستحتاج إلى مواقف وليس إلى أقوال علاقات عامة . تلك أمثلة ثلاثة، لأن المجال لا يسمح بأكثر من ذلك . وفي النهاية فإن الهدف هو المساهمة في ألا تفشل التجربة الديمقراطية في أرض العرب . ذلك بأننا، نحن الذين نادوا بضرورة أن يكون هناك مجال مفتوح لكل القوى السياسية، من دون استثناء، بما فيها قوى الإسلام السياسي، في فضاء الديمقراطية العربية الصاعدة، لا نريد للزخم الديمقراطي أن يتراجع، ولا نريد للناس أن ينفضوا من حول الربيع العربي بسبب نفاد صبرهم تجاه كثرة الأخطاء وضعف الحسم . إننا جميعاً يجب أن ندرك أن الثورات المضادة لروح وشعارات الربيع العربي ستبقى معنا لفترة طويلة، وأن معسكر الامبريالية - الصهيونية لن يتركنا لحالنا قط . وليس من دواء لدحر الجهتين إلا دواء الديمقراطية الشاملة العادلة . من هنا أملنا في أن يعي الجميع أهمية لعبهم أدوار الدفاع عن المشروع الديمقراطي وإنجاحه، وذلك بالابتعاد عن أي فكر أو ممارسة أو تهويمات تشكك الناس في هذا المشروع . هذا من حق الذين ماتوا في سبيله ومن حق الذين سيعيشون ليتمتعوا بثماره .

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38188
mod_vvisit_counterالبارحة41291
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38188
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر806153
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49461616
حاليا يتواجد 4500 زوار  على الموقع