موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ملاحظات وأسئلة لقوى الإسلام السياسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الماضي كتبت شخصياً مرتين، كما كتب الكثيرون، للدفاع عن حق أحزاب وحركات الإسلام السياسي في تولي الحكم، إذا تم ذلك عن طريق انتخابات حرة نزيهة . توليهم للحكم في هذه الحالة هو تنفيذ لإرادة الشعب الحرة والاعتراض عليه لأي سبب كان هو اعتراض على اللعبة الديمقراطية .

وأكد الكثيرون أن ذلك القبول مشروط بالتزام تلك القوى الإسلامية باحترام تعددية القوى والإيديولوجيات السياسية وبالانصياع لمبدأ تبادل السلطة إذا قررها الشعب من خلال انتخابات ديمقراطية دورية .

عند ذاك فإن استمرار تلك القوى في الحكم، أو استبدالها بقوى أخرى، سيعتمد على مقدار رضى المواطنين واقتناعهم بأن سلطات الحكم تخدمهم وتلبي مطالبهم الحياتية المشروعة، فيتم انتخابها المرة تلو المرة، أو يهجروها إلى غيرها إذا لم تقم بذلك الواجب . وضمن ما كتب آنذاك هو أنه لو رفعت أحزاب وحركات الإسلام السياسي الحاكمة مصاحف القرآن الكريم على أسنة الرماح فإن الشعب لن يعيد انتخابها إذا فشلت إبان حكمها في ساحات الاقتصاد والعمل والسكن وخدمات الصحة والتعليم والاستقلال الوطني، وغيرها الكثير . فالدين في نهاية الأمر هو وسيلة أعمار الأرض والسمو بإنسانية البشر وليس بالصّك غير المشروط لاستلام السلطة أو البقاء فيها .

اليوم وقد مرت سنتان على تسلم الإسلاميين الحكم في مصر وتونس، وقد يكون البعض في طريقهم لتسلم الحكم في أقطار عربية أخرى، يجدر أن يصار إلى إبداء ملاحظات وطرح أسئلة بكل موضوعية وطهارة نية على الجميع، على الذين يحكمون وعلى الذين سيحكمون .

* أولاً: لقد ارتكبتم ومازلتم ترتكبون أخطاء سياسية وإدارية وخطابية وعلائقية كثيرة وجسيمة . وتصل الأخطاء أحياناً إلى حدود التخبط والجهل المفجع لروح العصر الذي تعيشه أمتكم ويعيشه العالم . فإذا كنتم قليلي الخبرة فلماذا لم تستعينوا بغيركم من أصحاب الخبرة، وإذا كنتم قليلي العلم والمعرفة فماذا كان يضيركم لو استعنتم بمن يملكهما؟ ومن المؤكد أن الاستعانة بهؤلاء، أو أولئك ليس انتقاصاً لأحد، وهو جزء من عصر تفجر المعرفة .

أما أن تظلوا تجربون وتخطئون، ثم تعتذرون، فإن ذلك قد يكون مقبولاً في البداية ولكنه حتماً مستهجن إذا طال أمده .

* ثانياً: بعد تطور وتشابك الأحداث المتسارعة إبان فترة ما بعد ثورات وحركات الربيع العربي الانتقالية، وبروزكم القوي المفاجئ على مسرح الأحداث، وتبدل طبيعة مهماتكم السياسية، انتظر الكثيرون أن تحسموا مواقفكم بالنسبة للعديد من المواضيع التي واجهتها مجتمعات مابعد الثورات . من أبرز تلك المواضيع هو اتخاذكم لموقف، واضح وصريح ولا غمغمة فيه، من بعض التوجهات الإسلامية السلفية المتزمتة فقهياً إلى حدود الجمود التاريخي والتخلف الفكري التي نصب بعض معتنقيها أنفسهم، خارج ماتسمح به القوانين وبالتعارض مع نصوص الدساتير المنظمة لحقوق المواطنين . نصبوا أنفسهم كأوصياء على ضمائر العباد وحرياتهم الشخصية واستقلاليتهم الإنسانية . بل ومارسوا تلك الوصاية باللسان الجارح المهين وأحياناً باليد الباطشة المعتدية الإرهابية .

لقد انتظر الناس أن يكون لكم موقف رفض وشجب علني واضح، ودخول في معركة حاسمة، لاتردد فيها، مع مدعي تلك الوصاية، وذلك باسم واجبكم الديني، وأنتم تقولون إنكم من الوسطيين، وباسم واجبكم كسلطة حكم تحمي الحقوق والحريات الأساسية في مجتمعاتها .

والواقع أن موقفكم من موضوع الحرية، بكل تعددها وظلالها في حياة المواطنين، وعلى الأخص في ميادين السياسة والفكر والفن والحياة الشخصية للرجل والمرأة على السواء، هذا الموقف سيرسم إلى حد كبير مستقبل وجود الإسلام السياسي في أرض العرب . ولعلكم تعونه قبل فوات الأوان .

* ثالثاً: ثم هناك موضوع ثالث خطر يحتاج إلى حسم . أنه جواب السؤال الآتي: هل سيكون منطق حكمكم، وبالتالي تصرفاتكم ومواقفكم في أقطاركم وعبر كل المنطقة، باسم الإسلام الواحد الجامع، أم باسم هذا المذهب أو ذاك، وضد مذهب هذه الجهة أو تلك؟ وأنكم لتعرفون جيداً أن هذا الموضوع أصبح أداة من أدوات تفتيت وتدمير أرض العرب والمسلمين، ومقاومته ستحتاج إلى مواقف وليس إلى أقوال علاقات عامة . تلك أمثلة ثلاثة، لأن المجال لا يسمح بأكثر من ذلك . وفي النهاية فإن الهدف هو المساهمة في ألا تفشل التجربة الديمقراطية في أرض العرب . ذلك بأننا، نحن الذين نادوا بضرورة أن يكون هناك مجال مفتوح لكل القوى السياسية، من دون استثناء، بما فيها قوى الإسلام السياسي، في فضاء الديمقراطية العربية الصاعدة، لا نريد للزخم الديمقراطي أن يتراجع، ولا نريد للناس أن ينفضوا من حول الربيع العربي بسبب نفاد صبرهم تجاه كثرة الأخطاء وضعف الحسم . إننا جميعاً يجب أن ندرك أن الثورات المضادة لروح وشعارات الربيع العربي ستبقى معنا لفترة طويلة، وأن معسكر الامبريالية - الصهيونية لن يتركنا لحالنا قط . وليس من دواء لدحر الجهتين إلا دواء الديمقراطية الشاملة العادلة . من هنا أملنا في أن يعي الجميع أهمية لعبهم أدوار الدفاع عن المشروع الديمقراطي وإنجاحه، وذلك بالابتعاد عن أي فكر أو ممارسة أو تهويمات تشكك الناس في هذا المشروع . هذا من حق الذين ماتوا في سبيله ومن حق الذين سيعيشون ليتمتعوا بثماره .

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37926
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع37926
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر738220
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45800608
حاليا يتواجد 3716 زوار  على الموقع