موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

الحوار اليمني والحلول الخارجية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وأخيراً، انطلق مؤتمر الحوار الوطني في اليمن، وهدفه المعلن الوصول إلى حلول لقضايا يعترف الجميع بأنها على درجة كبيرة من الصعوبة والتعقيد تراكمت على مدى خمسين عاماً . وجاء انعقاد المؤتمر بالخلطة التي جاء بها، بقصد أن تتمثل في المؤتمر كل القوى والأطياف والاتجاهات،

ما زاد من صعوبة الوصول إلى الحلول المبتغاة، لكنها ضرورية إذا ما أريد للمؤتمر أن يحقق بعض أغراضه . وقد أعطيت للمتحاورين فترة ستة أشهر للوصول إلى “حلول توافقية” عبر “تنازلات متبادلة مؤلمة”، في أجواء اعترفت فيها كل الأطراف بأنها قررت الانخراط في الحوار لأنه لم يكن أمامها سواه سبيلاً.

وإذا كان الرئيس هادي رأى في عقد المؤتمر “محطة مفصلية” في تاريخ اليمن، وأنه ليس من خيار أمامه “سوى خيار واحد هو خيار النجاح والنجاح فقط”، فإن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، راعية المؤتمر، جمال ابن عمر، رأى فيه “فرصة تاريخية حقيقية” أمام اليمنيين لحل خلافاتهم، منبهاً إلى أنه “ليست لدينا وصفات جاهزة لحل القضايا التي ستناقش في المؤتمر، ونراهن على قدراتكم . . .” . والقضايا المطروحة للنقاش كثيرة، قضيتا جنوب اليمن وصعده، ثم المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية، وبناء الدولة المدنية، والتنمية المستدامة وصياغة الدستور هي بعض منها، إلى جانب ما لم يكتمل من المرحلة الأولى من “المبادرة الخليجية” مثل هيكلة الجيش . وليس من الصعب تلمس ما في بعض هذه القضايا من “تناقض”، كمثال على ذلك التناقض بين “العدالة الانتقالية” وعدم محاسبة أركان النظام السابق الذي أعطى أكبر حصة من الممثلين في المؤتمر.

في كل الأحوال، يأتي اعتراف اليمنيين بالوضع المعقد في بلدهم، وصعوبة القضايا التي يريدون حلها، ثم الاعتراف بأن الحوار هو السبيل الوحيد لمقاربة هذا الوضع، وأخيراً التأكيد على أن “الحلول التوافقية والتنازلات المؤلمة” هي الوصفة القابلة للتطبيق بعيداً عن الحل العسكري، كلها اعترافات بقدر ما تخلق المخاوف مما سيواجهه المؤتمر من عقبات، بقدر ما يحمل مؤشراً على أن هناك “نية” للوصول إلى “التوافق” المطلوب، شرط أن تكون جميع الأطراف مخلصة . وكان لافتاً أن حذر الرئيس اليمني عبده منصور هادي المتحاورين من أنهم إن لم “يتوافقوا” على الحلول، فإنهم بذلك سيتركون مستقبل اليمن للحلول الخارجية.

والحقيقة أنه صحيح كما يرى “شباب الثورة” في اليمن، من أن عقد مؤتمر الحوار الوطني لم يكن ليتحقق لولا دماؤهم وتضحياتهم (رغم احتجاجهم على تمثيل من تلطخت أيديهم بدماء شباب الثورة)، وصحيح كما طالب الرئيس هادي المتحاورين بضرورة التوافق على الحلول حتى لا تأتي من الخارج، إلا أنه لا يغيب عن الذهن أن هذا (الخارج) كان وما زال وسيظل، بشكل أو آخر، المرجعية الحقيقية لهذا المؤتمر الذي كان الجزء ربما الأهم في “المبادرة الخليجية” التي أيدها “المجتمع الدولي” وترعاها الأمم المتحدة.ويمكن أن يضاف إلى هذا الخارج (خارج) آخر لم يكن ظاهراً في “المبادرة الخليجية”، ولم يظهر بشكل مباشر في مؤتمر الحوار .

وإذا كان لا يجوز أن تكون القضايا المطروحة داخلية ثم تأتي الحلول خارجية، فإن هذه الأخيرة لا تظهر إلا عندما يعجز (الداخل) عن الوصول إلى التفاهم فيستنجد بالخارج، أو يفسح في المجال لتدخله . ولو استطاع اليمنيون أن يصلوا إلى تفاهم فيما بينهم قبل أن تظهر الحاجة إلى “المبادرة الخليجية”، وقبل أن تفتح السبل أمام “المجتمع الدولي” ليتدخل، لما وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه . وإذا كان الرئيس اليمني اليوم يدعو إلى حل “بنكهة يمنية”، فإنه بذلك يعترف ضمناً بأن الحلول في النهاية لن تكون بعيدة عن (الخارج)، خصوصاً أن القضايا المطلوب حلها تتعلق بمسائل التنمية ومساعدات المانحين، وبمصالح دول كثيرة في اليمن والمنطقة .

لذلك لم يكن مفر من “مساعدة” الخارج، القريب والبعيد، لمواجهة الوضع المعقد في اليمن، ولكن يبقى فرق كبير بين “المساعدة” وفرض الحلول . إن الموقع الجيوسياسي لليمن لا يدع الدول صاحبة المصلحة تقف متفرجة، وكل منها لها مصلحة في دفع الأمور في اتجاه معين، وهو ما ينفي “حيادية” هذه الدول في الصراع الداخلي . وإذا كان وضع اليمنيين قد سمح لكل هذه الدول أن تدافع عن مصالحها، فإنه يتوجب على اليمنيين أن يعوا مصالحهم أيضاً، وأن يتفقوا على موقف “الحد الأدنى” في الدفاع عن هذه المصالح . إن المطالبين بانفصال الجنوب، مثلاً، لا يتخذون هذا الموقف حتى الآن، وكذلك الذين يصرون على عدم الاعتراف بالمظالم التي لحقت بأبناء الجنوب وضرورة تصويب المواقف الخاطئة التي اتخذت إزاءهم . والشيء نفسه يمكن أن يقال عن صعده أيضاً.

كذلك من الواضح أنه لن يكون ممكناً إتمام المصالحة الوطنية من دون محاسبة الذين تسببوا في تقسيم الشعب اليمني من أجل سلبه ونهب مقدراته وتجاهل حقوقه . وإذا كانت “المصالحة” تعني عدم المحاسبة، فإن ذلك يسد الباب أمام الإصلاح، لتبقى قواعد الفساد أساساً لمحاصة جديدة في نهب النفوذ والمال العام، وهو ما لن يترك مجالاً لا لدستور، ولا لعقد اجتماعي جديد، ولا لبناء دولة مدنية حديثة، كما يطالب الرئيس هادي المتحاورين بتحقيقه.

صحيح أن الوضع معقد، وصحيح أن المتحاورين لا يملكون عصى سحرية، وصحيح أن لا أحد ينتظر المعجزات، لكن لكل حلم بداية حقيقية، وإلا فالوهم هو الحصاد المر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19581
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52244
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر416066
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55332545
حاليا يتواجد 3298 زوار  على الموقع