موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الحوار اليمني والحلول الخارجية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

وأخيراً، انطلق مؤتمر الحوار الوطني في اليمن، وهدفه المعلن الوصول إلى حلول لقضايا يعترف الجميع بأنها على درجة كبيرة من الصعوبة والتعقيد تراكمت على مدى خمسين عاماً . وجاء انعقاد المؤتمر بالخلطة التي جاء بها، بقصد أن تتمثل في المؤتمر كل القوى والأطياف والاتجاهات،

ما زاد من صعوبة الوصول إلى الحلول المبتغاة، لكنها ضرورية إذا ما أريد للمؤتمر أن يحقق بعض أغراضه . وقد أعطيت للمتحاورين فترة ستة أشهر للوصول إلى “حلول توافقية” عبر “تنازلات متبادلة مؤلمة”، في أجواء اعترفت فيها كل الأطراف بأنها قررت الانخراط في الحوار لأنه لم يكن أمامها سواه سبيلاً.

وإذا كان الرئيس هادي رأى في عقد المؤتمر “محطة مفصلية” في تاريخ اليمن، وأنه ليس من خيار أمامه “سوى خيار واحد هو خيار النجاح والنجاح فقط”، فإن ممثل الأمين العام للأمم المتحدة، راعية المؤتمر، جمال ابن عمر، رأى فيه “فرصة تاريخية حقيقية” أمام اليمنيين لحل خلافاتهم، منبهاً إلى أنه “ليست لدينا وصفات جاهزة لحل القضايا التي ستناقش في المؤتمر، ونراهن على قدراتكم . . .” . والقضايا المطروحة للنقاش كثيرة، قضيتا جنوب اليمن وصعده، ثم المصالحة الوطنية والعدالة الانتقالية، وبناء الدولة المدنية، والتنمية المستدامة وصياغة الدستور هي بعض منها، إلى جانب ما لم يكتمل من المرحلة الأولى من “المبادرة الخليجية” مثل هيكلة الجيش . وليس من الصعب تلمس ما في بعض هذه القضايا من “تناقض”، كمثال على ذلك التناقض بين “العدالة الانتقالية” وعدم محاسبة أركان النظام السابق الذي أعطى أكبر حصة من الممثلين في المؤتمر.

في كل الأحوال، يأتي اعتراف اليمنيين بالوضع المعقد في بلدهم، وصعوبة القضايا التي يريدون حلها، ثم الاعتراف بأن الحوار هو السبيل الوحيد لمقاربة هذا الوضع، وأخيراً التأكيد على أن “الحلول التوافقية والتنازلات المؤلمة” هي الوصفة القابلة للتطبيق بعيداً عن الحل العسكري، كلها اعترافات بقدر ما تخلق المخاوف مما سيواجهه المؤتمر من عقبات، بقدر ما يحمل مؤشراً على أن هناك “نية” للوصول إلى “التوافق” المطلوب، شرط أن تكون جميع الأطراف مخلصة . وكان لافتاً أن حذر الرئيس اليمني عبده منصور هادي المتحاورين من أنهم إن لم “يتوافقوا” على الحلول، فإنهم بذلك سيتركون مستقبل اليمن للحلول الخارجية.

والحقيقة أنه صحيح كما يرى “شباب الثورة” في اليمن، من أن عقد مؤتمر الحوار الوطني لم يكن ليتحقق لولا دماؤهم وتضحياتهم (رغم احتجاجهم على تمثيل من تلطخت أيديهم بدماء شباب الثورة)، وصحيح كما طالب الرئيس هادي المتحاورين بضرورة التوافق على الحلول حتى لا تأتي من الخارج، إلا أنه لا يغيب عن الذهن أن هذا (الخارج) كان وما زال وسيظل، بشكل أو آخر، المرجعية الحقيقية لهذا المؤتمر الذي كان الجزء ربما الأهم في “المبادرة الخليجية” التي أيدها “المجتمع الدولي” وترعاها الأمم المتحدة.ويمكن أن يضاف إلى هذا الخارج (خارج) آخر لم يكن ظاهراً في “المبادرة الخليجية”، ولم يظهر بشكل مباشر في مؤتمر الحوار .

وإذا كان لا يجوز أن تكون القضايا المطروحة داخلية ثم تأتي الحلول خارجية، فإن هذه الأخيرة لا تظهر إلا عندما يعجز (الداخل) عن الوصول إلى التفاهم فيستنجد بالخارج، أو يفسح في المجال لتدخله . ولو استطاع اليمنيون أن يصلوا إلى تفاهم فيما بينهم قبل أن تظهر الحاجة إلى “المبادرة الخليجية”، وقبل أن تفتح السبل أمام “المجتمع الدولي” ليتدخل، لما وصلت الأمور إلى ما وصلت إليه . وإذا كان الرئيس اليمني اليوم يدعو إلى حل “بنكهة يمنية”، فإنه بذلك يعترف ضمناً بأن الحلول في النهاية لن تكون بعيدة عن (الخارج)، خصوصاً أن القضايا المطلوب حلها تتعلق بمسائل التنمية ومساعدات المانحين، وبمصالح دول كثيرة في اليمن والمنطقة .

لذلك لم يكن مفر من “مساعدة” الخارج، القريب والبعيد، لمواجهة الوضع المعقد في اليمن، ولكن يبقى فرق كبير بين “المساعدة” وفرض الحلول . إن الموقع الجيوسياسي لليمن لا يدع الدول صاحبة المصلحة تقف متفرجة، وكل منها لها مصلحة في دفع الأمور في اتجاه معين، وهو ما ينفي “حيادية” هذه الدول في الصراع الداخلي . وإذا كان وضع اليمنيين قد سمح لكل هذه الدول أن تدافع عن مصالحها، فإنه يتوجب على اليمنيين أن يعوا مصالحهم أيضاً، وأن يتفقوا على موقف “الحد الأدنى” في الدفاع عن هذه المصالح . إن المطالبين بانفصال الجنوب، مثلاً، لا يتخذون هذا الموقف حتى الآن، وكذلك الذين يصرون على عدم الاعتراف بالمظالم التي لحقت بأبناء الجنوب وضرورة تصويب المواقف الخاطئة التي اتخذت إزاءهم . والشيء نفسه يمكن أن يقال عن صعده أيضاً.

كذلك من الواضح أنه لن يكون ممكناً إتمام المصالحة الوطنية من دون محاسبة الذين تسببوا في تقسيم الشعب اليمني من أجل سلبه ونهب مقدراته وتجاهل حقوقه . وإذا كانت “المصالحة” تعني عدم المحاسبة، فإن ذلك يسد الباب أمام الإصلاح، لتبقى قواعد الفساد أساساً لمحاصة جديدة في نهب النفوذ والمال العام، وهو ما لن يترك مجالاً لا لدستور، ولا لعقد اجتماعي جديد، ولا لبناء دولة مدنية حديثة، كما يطالب الرئيس هادي المتحاورين بتحقيقه.

صحيح أن الوضع معقد، وصحيح أن المتحاورين لا يملكون عصى سحرية، وصحيح أن لا أحد ينتظر المعجزات، لكن لكل حلم بداية حقيقية، وإلا فالوهم هو الحصاد المر.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20329
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع229067
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر720623
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45783011
حاليا يتواجد 3642 زوار  على الموقع