موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

الاردن يعلن الحرب على سورية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لبعض الوقت اتخذت الحكومة الاردنية موقفا محايدا حيال ما تصفه الدوائر الاستعمارية واذنابها وعملاؤها من حكام مشيخات النفط والغاز "بثورة الشعب السوري ضد النظام الاستبدادي الفاسد الحاكم في سوريا" وحيث اثبتت الاحداث انها ثورة مضادة ومصطنعة لا تخدم مصالح الشعب السوري ولا تطلعاته في اقامة نظام ديمقراطي تقدمي يمثل مصالح الطبقة المنتجة لهذا الشعب،

ولا يشارك فيها من كافة شرائح الشعب سوى الحثالات والرعاع والمتعصبين دينيا والحالمين باقامة نظام ديني في الوقت الذي اندثرت فية كافة الانظمة الدينية باستثناء الانظمة الحاكمة في مشيخات النفط والغاز والكيان الصهيوني. ولقد حظي مسلسل التصريحات التي كان يؤكد فيها وزير الخارجية الاردني ناصر جودة: ان تغيير النظام في سوريا هو شأن داخلي سوري ولا يقرره سوى الشعب السوري، حظي بتأييد قطاعات واسعة من الشعب الاردني ومن الاحزاب والقوى السياسية ولم يشذ عن هذا الموقف الا جماعة الاخوان المسلمين حيث اعلنوا منذ اليوم الاول لاندلاع "الثورة السوريه" انطلاقا من مساجد درعا انحيازهم الى جانب الثوار مع ابداء استعدادهم التضحية بالغالي والنفيس من اجل نصرة الشعب السوري ضد النظام الاستبدادي الاسدي الذي بدلا من ان يلبي مطالب الشعب الداعية الى تحقيق الحرية والعدالة والقضاء على الفساد ومحاسبة الفاسدين لم يتورع شبيحته على حد تعبيرهم من اطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين السلميين! وتاكيدا لتوجهاتهم "الثورية" فقد اطلق الاخوان المسلمون النفير العام مستهلين حربهم الجهادية ضد النظام "العلوي النصيري الكافر" بافتتاح مكتب في مدينة المفرق كانوا يستخدمونه من اجل تجنيد المجاهدين الراغبين بالذهاب الى سورية والاستشهاد على ارضها وكان معظم المنخرطين في هذه الحملة الجهادية هم من الاخونجية والسلفيين ولقد توجه المئات منهم الى الساحة السورية مدفوعين بعقيدة اخوانية سلفية تم غسل ادمغتهم وادلجتهم بها وأكد المروجين لها من قادة الاخوان: ان الجهاد ضد النظام السوري العلوي الكافر هو فريضة دينية ينبغي ان يؤديها كل مسلم من اجل رفع راية الاسلام في سورية، والقضاء على نظامه العلماني الكافر، وبان الاستشهاد على الارض السورية سيكون جزاؤه من جانب رب العالمين: الفوز بجنات النعيم وملاقاة الحور العين. لبعض الوقت توهم رجل الشارع ان الحكومة الاردنية لن تكون طرفا مساندا "للثورة السورية" ولا للربيع الاخواني الذي اخذت اعاصيره تهب على الساحة السورية وتجتث في ذروة غضبها المنجزات الحضارية للشعب السوري، ولم تتبدد اوهامه وتتغير قناعاته حتى عندما كان يرى بام عينية لجوء المئات من المنشقين عن الجيش النظامي السوري، ومن كبار المسئولين في النظام السوري امثال رئيس الوزراء السوري رياض حجاب، ثم التعامل معهم من الجانب الرسمي الاردني كلاجئين سياسيين، او عندما كان يشاهد وزير الخارجية الاردني ناصر جودة يلتقي بهم ويتباحث معهم في الوضع الامني والسياسي السائد على الساحة السورية والسبل الكفيلة "بوضع حد لاعمال العنف وتحقيق انتقال سلمي وسلس للسلطة"، كما بقي متمسكا باوهامه حتى عندما رفض الاردن اعادة طائرة الميغ التي هرب بها طيار سوري، وعندما وضع وزير خارجيته لاحقا بصمته على كافة قرارات الجامعة العربية الداعية الى فرض الحصار الاقتصادي على سوريا وطرد ممثلها في الجامعة، والتي اوحى بها وضغط باتجاه تطبيقها من جانب معظم الدول الاعضاء وزيرا خارجية السعودية ومشيخة قطر، ثم مشاركة ممثل الاردن في كافة المؤتمرات التي كانت تنظمها الدول الاستعمارية المتمثلة بالولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وتركيا تحت يافطة "اصدقاء سوريا". كان الموقف الرسمي الاردني حيال "الثورة السورية المناهضة لبشار الاسد" يبدو ظاهريا محايدا غير ان الجهات الرسمية لم تلبث ان تكشف عن موقفها المنحاز والمتعاطف مع "الثوار السوريين والمناهض في نفس الوقت لنظام بشار الاسد" بعد وقت قصير من تدفق لامدادات والهبات المالية من السعودية وقطر والماما الحنونة أمريكا، وحيث علم رجل الشارع من وسائل الاعلام الرسمية ومن تصريحات كبار المسئولين ان مقدارها تجاوز 2.5 مليار دولار "اللهم زد وبارك"، ان الدول المانحة قدمتها للاردن من اجل التغلب على مشاكله الاقتصادية وفي مقدمتها ردم فجوة العجز في موازنتها العامة ومن اجل تنفيذ عدد من المشاريع الخدمية والانتاجية التي عجزت الحكومة الاردنية عن تنفيذها وجمدتها لعدة سنوات لشح الموارد المالية المحلية، اي انها مساعدات غير مشروطة ولا ترتب على الحكومة الاردنية ردا لهذا الجميل، اتخاذ مواقف سياسية تخدم مصالح الدول المانحة، وتنفذ اجندتها في المنطقة العربية وتحديدا اجندتها المتعلقة بالملف السوري. هنا اخذت الشكوك تساور رجل الشارع الاردني بان الموقف الرسمي المحايد حيال الازمة السورية سيتغير وذلك استنادا الى حقيقة ان الجهات المانحة وفي مقدمتها السعودية وقطر قد احجمت لفترة طويلة من الوقت عن تقديم هباتها المالية "للشقيقة" الاردن حتى عندما كان وزير المالية يحذر من ارتفاع قيمة العجز في موازنة عام 2012 الى 1.5 مليار دينار، وايضا استنادا الى حقيقة ان الماما أمريكا لم ترفع من قيمة مساعداتها للاردن الا في الحالات التي كانت تسعى فيها أمريكا على توفير الامن والاستقرار لربيبتها في المنطقة اسرائيل، او تعد العدة لغزو العراق، وتمشيا مع هذه الاغراءات المالية فقد سمح الاردن لقوات المارينز وارتال الدبابات الأمريكية ان تنطلق من اراضيه باتجاه محافظة الانبار اثناء الغزو الأمريكي للعراق سنة 2003 دون ان يصدر عن مجلس الامن أي قرار يبيح للماما أمريكا بغزو العراق او يتخذ الجانب العراقي أية مواقف معادية من شانها زعزعة الامن والاستقرار في الاردن، بل كانت مواقفه ايجابية ومساندة له وساهمت في تعزيز استقراره ونموه الاقتصادي ولقد لمس رجل الشارع هذا الدعم كما انعكس على مستواه المعيشي بتنازل العراق عن منطقة رويشد وفي تزويد الاردن بنصف احتياجاته من النفط والغاز باسعار تفضيلية والنصف الباقي مجانا اضافة الى فتح الاسواق العراقية امام الصادرات الاردنية وحيث وصلت الى 2 مليار اردني!!!

 

من هنا ليس غريبا او مفاجئا ان تسمع على لسان رجل الشارع الاردني اسئلة مشروعة مثل: هل من مصلحة الاردن اقتصاديا وامنيا ان تغض الجهات الرسمية الطرف عن تسلل المجاهدين من سلفيين واخوان مسلمين الى الساحة السورية، وحيث ثبت بالملموس ان هؤلاء المجاهدين لا يخوضون حربا ضد النظام بل ضد الدولة والشعب السوري؟ الم تعترف هذه الجماعات المسلحة في كافة البيانات او البلاغات العسكرية التي صدرت عنها وعن جبهة النصرة بانهم نفذوا عمليات انتحارية استهدفت مدنيين سورين واودت بحياة الالاف منهم، كما تباهوا في بلاغاتهم بانهم تمكنوا بعون الله تعالى من تدمير العديد من البني التحتية والانتاجية ثم برروا بيع الات ومعدات مصانع ومشاعل مدينة حلب الى الاتراك باثمان لا تزيد عن 18 مليون دولار بالادعاء انهم استخدموها من اجل تمويل ثورتهم الوهابية العرعورية، فهل كانت الحكومة الاردنية ستكون سعيدة لو كان رد فعل النظام السوري هو اتخاذ مواقف معادية الاردن؟ وهل سترحب الحكومة بالموقف السوري لو قدمت سورية في ظل حكم اخواني تسهيلات لجبهة النصرة ولتنظيمات الاخوان المسلحين من اجل غزو الاراضي الاردنية، واستباحة مدنها وقراها كما يستبيحون المدن السورية باخلائها من سكانها وتحويل مبانيها الى تحصينات اما لقنص الجنود السوريين او لمنع تقدمهم بتجاه المدن السورية؟. وهل من مصلحة الاردن نقل الاف الاطنان من الاسلحة الكرواتية التي قامت السعودية بشرائها بغرض دعم الجيش الاخواني السوري الحر بواسطة شركة شحن جوي اردنية، ثم تهريبها من جانب عناصر الجيش الحر المتواجدين على الاراضي الاردنية الى سوريا عبر المنافذ الحدودية التي لا تخضع لسيطرة الجيش السوري النظامي، وحيث ستقوم جبهة النصرة باستخدامها ضد المدنيين والجيش والبنى التحتية السورية؟ وهل من مصلحة الاردن اقامة معسكرات لتدريب عناصر الجيش الاخواني الحر تحت اشراف ضباط أمريكيين؟ وهل من جدوى سياسية واقتصادية يمكن ان يجنيها الاردن عندما تؤدى اعمال العنف التي تمارسها جبهة النصرة وغيرها من الجماعات المسلحة الى هجرة مئات الالوف من اللاجئين السوريين الى الاردن؟ وهل تستطيع الحكومة الاردنية بالموارد المالية والثروات الطبيعية المتاحة والشحيحة ان توفر الحد الادنى من الخدمات وفرص العمل للمواطنين الاردنيين، فما بالك باللاجئين السوريين اذا وصل عددهم الى مليوني لاجىء سوري كما يتفجع رئيس الوزراء عبدالله نسور؟ ان تقديم الدعم لهذه الجماعات المسلحة من جانب الحكومة الاردنية هو بمثابة اعلان حرب على سورية دون ان تقوم الاخيرة بالاعتداء على الاردن او تقدم الدعم العسكري والمالي لاي جماعة مسلحة تناهض النظام الاردني، او من اهدافها اقتراف اعمال ارهابية من شانها زعزعة الامن والاستقرار على الساحة الاردنية؟ اذا كانت حجة الحكومة الاردنية بتقديمها الدعم العسكري للمعارضة السورية هو من اجل مساعدتها على الاطاحة بالنظام الاستبدادي ولاستبداله بنظام ديمقراطي يلبي مطالب الشعب السوري في الحرية والعدالة الاجتماعية فالرد على هذه الحجة ان الحكومة الاردنية بافعالها هذه تمارس تدخلا سافرا في الشان الداخلي السوري وخرقا للدستور الاردني وميثاقي الجعة العربية والامم المتحدة وان المعارضة اذا كانت تريد التخلص من ابشار الاسد فان الوسيلة المشروعة لتحقيق هذا الهدف هو صندوق الاقتراع وتحت اشراف دولي، ثم لماذا لا نرى الحكومة الاردنية تقدم دعما مماثلا للمقاومة الفلسطينية حتى تمكنها من تحرير الاراضي المحتلة من جيش الاحتلال الاسرائيلي: اليس الاولى فبل اسقاط النظام السوري وتدمير الدولة السورية دحر الاحتلال الصهيوني وتدمير الكيان الصهيوني، ام ان الحكومة لا تجرؤ على ذلك خشية توقف الامدات المالية من جانب الماما أمريكا ومشيخات النفط والغاز!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2808
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145508
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر891982
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024414
حاليا يتواجد 2474 زوار  على الموقع