موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

اللغة الموحدة سلاح مهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مثلما أن طرح موضوع التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المستمر هو الجواب عن أسئلة التخلف العربي، فإن طرح موضوع حماية وتنمية اللغة العربية الأم هو الجواب عن أسئلة الوجود العربي في التاريخ والحضارة.

إنه موضوع وجودي بامتياز، وليس فذلكة تخص علماء اللغة

ومثقفي الأمة لكي ينشغلوا أو يتسلوا بها.

من هنا التزايد المتنامي للجهات المتعددة المهتمة بموضوع الحماية والتنمية.من بين تلك الجهات مؤسسة الفكر العربي التي تقوم بمشاريع متعددة،حتى ولو كانت محدودة، للارتقاء بمكانة اللغة العربية، تعليماً واستعمالاً وتبسيطاً، على الأخصّ في حقول التربية والتعليم والثقافة والإعلام.

من بين تلك المشروعات مشروع كتاب الطفل العربي.فإذا أريد للإنسان العربي البقاء على صلة مستمرة بثقافة أمته، فكراً وأدباً وشعراً وفنوناً وعلوماً مختلفة، فإن المدخل إلى ذلك يبدأ في فترة الطفولة المبكرة . فإذا تعلم لغته في مدرسته بصورة مبسطة وغير معقدة ولا مملة، فُصحى ميسرة، فأجاد استعمالها بسهولة وانسياب عفوي، وإذا وجد الكتاب الذي يتناسب مع إمكانياته اللغوية والذهنية ومع مستوى نضجه العاطفي والنفسي والاجتماعي، وإذا وجد الإجابات عن تساؤلاته في الشبكة العنكبوتية بلغة فصيحة غير متكلفة وبمستوى علمي رصين، وإذا فتح التلفزيون فوجد برامج أطفال ثقافية فنية مسلية بلغته الأم وبمستوى لا يقل عن البرامج الأجنبية المقدمة بلغات أجنبية كما كان الحال مثلاً مع برنامج “افتح ياسمسم” الشهير، إذا وجد الطفل العربي كل ذلك فإن صلته العميقة بالثقافة الدينية المستنيرة وبقصص كليلة ودمنة أو كامل الكيلاني وبالمتنبي وبابن رشد وبالكواكبي وبطه حسين وبنجيب محفوظ وبمحمد عابد الجابري وبكثير من مبدعي هذه الأمة، صلته تلك لن تنقطع، ولن يضعفها انفتاحه على ثقافات الآخرين وحتى انغماسه فيها.

إذاً، فوجود كتب الأطفال وعلى الأخص كتب القصص والتسلية المحركة للخيال والانبهار والفرح، المكتوبة بلغة فصيحة مبسطة بعيدة عن التكلف وإظهار مقدرة المؤلف اللغوية، الآخذة بعين الاعتبار عمر الطفل الذي تتوجه إليه بحيث لايجدها سخيفة بليدة ولا معقدة مملة، هو مدخل مهم في ملحمة حماية اللغة العربية . من هنا تركزت جهود مؤسسة الفكر العربي على وضع معايير مبسطة لتصنيف كتب أدب الأطفال العربي لغة وأفكاراً وإخراجاً لكي تكون صالحة لمرحلة عمرية محددة تمتد من بداية الخمس سنوات وتنتهي بالثامنة عشرة . وبمعنى آخر فإن الآباء والأمهات والأطفال العرب سيجدون عند ذاك الكتاب الأدبي الذي يُذكر على غلافه أنه صالح لهذه السن أو تلك، تماماً كما يجده الإنسان مكتوباً على أغلفة عدد كبير من كتب الأطفال الأجنبية.

إنها خطوة تنفذ بالتعاون مع مجموعة من أكبر دور النشر العربية التي وعدت بأن تأخذ بعين الاعتبار تلك المعايير قبل نشر كتب الأطفال الأدبية من قبلها . إنه نجاح صغير في معركة كبيرة تحققه مؤسسة مجتمع مدني . لكن مثل هذا النجاح وغيره من النجاحات التي تحققها مؤسسات مدنية ملتزمة أخرى، وهي كثيرة، يحتاج إلى أن يتراكم فيكبر وأن يتناغم مع بعضه البعض . وذلك سيحتاج إلى تفاهم وتعاضد وتكامل في ما بين مؤسسات المجتمع المدني العربية المهتمة بهذا الموضوع . وسيكون مؤسفاً أن تبدأ كل مؤسسة من المربع الأول أو تتسم الجهود بالازدواجية المضعفة للكفاءة والإنجاز.

إن حقل حماية وتشجيع استعمال اللغة الأم وإغناء مفرداتها حسب حاجات العصر الذي تعيشه الأمة واسع وبالغ التركيب، وبالتالي فإن تركيز كل مؤسسة مجتمع مدني على جزء من ذلك الحقل، مع تناسق جهودها مع الآخرين، سيؤدي إلى وجود مشروع شامل، كبير الحجم، ثقيل الوزن، تتعامل معه الجهات المعنية في سلطات الحكم العربية بجدية وتطبقه في الواقع من خلال قوانين وأنظمة تحكم نوع ومستوى وامتداد الاستعمال من جهة، وإصلاحات جذرية في أنظمة التعليم والتدريب والمناهج وتعريب التعليم في المستوى الجامعي من جهة أخرى.

لكننا هنا نقف أمام إشكالية الإرادة السياسية لأنظمة الحكم العربية، فإذا كانت الأغلبية الساحقة من هذه الأنظمة قد فشلت إلى حد مفجع في إحداث تنمية حقيقية مستدامة في حقول السياسة، بما فيها الاستقلال الوطني والالتزام القومي، والاقتصاد والاجتماع والثقافة والعلوم والمعرفة، فهل يعول عليها في تبني برنامج متكامل لحماية وتنمية اللغة العربية؟ خصوصاً أن أعداداً متزايدة من المسئولين العرب المعولمين حتى النخاع أصبحت تؤمن بأن لغات التخاطب والاستعمال المهيمنة في العصر العولمي هي لغات الآخرين، وبالتالي يجب أن تعطى الأولوية في حياتنا الاقتصادية والثقافية والإعلامية حتى ولو كان ذلك على حساب اللغة الأم، وبالتالي على حساب الهوية . من هنا أهمية جهود المجتمع المدني العربي . في هذا الوقت الذي تتكالب فيه قوى الإمبريالية - الصهيونية وبعض قوى الداخل على تفتيت هذه الأمة، جغرافيا وبشراً واجتماعاً، تصبح قضية اللغة الموحدة سلاحاً مهماً في ساحة المجزرة التي تعيشها الأمة العربية حالياً.

ومع ذلك يجب ألا ينبري أحدهم ليشكك في هذه الجهود ويعتبرها انغلاقاً لغوياً أو حضارياً، إذ إننا أيضاً نؤمن بما قاله الشاعر الألماني غوته بأن “أولئك الذين لا يعرفون شيئاً عن اللغات الأجنبية لا يعرفون شيئاً عن لغتهم”، فتلك اللغات هي روح ثانية للفرد وللأمة .

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23362
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56025
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419847
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336326
حاليا يتواجد 3935 زوار  على الموقع