موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

ميراث برسم البيع

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كل شيء، في مجتمعاتنا العربية اليوم، بات عرضة للبيع، كل ما احتيز بالتضحيات الجسام والكفاح والعرق، وروهن على أن يكون مورداً للتقدم، وطاقة للإنتاج، ورافعة للنهضة، بات في حكم السلعة القابلة للعرض في أسواق الطلب.

الجميع يبيع، الدولة والمجتمع على السواء، وكأن البائع في غناء عما يبيع وكأن الاحتفاظ بما كسب واكتسب يغرم صاحبه خسارات فادحة لا قبل له باحتمالها .

 

قبل عقدين أو ثلاثة، الدولة وحدها كانت تبيع نفسها وأملاكها لمن يدفع . فعلت ذلك، في البداية، على مضض ومن دون كبير حماسة، بعد إذ أبلغتها المؤسسات المالية والنقدية أن ذلك من شروط التعامل معها، ونفحها بما تيسر من قروض . ثم لم تلبث أن انغمست في مهرجان البيع والتفويت، وقد سمته خوصصة (استخصاص أو خصخصة)، فأعطت وما استبقت شيا، وهي إذ باعت ما باعته من مؤسسات وقطاعات وحقوق استثمارية، لم تميز في المشترين بين محليين وأجانب، بعد أن متع ذوو القربى والأزلام بنصيب معتبر، ولم تحسب حساب يوم تفيض فيه الصدور بما اختزنت من مشاعر الحنق والغبن . ولقد فاضت وقالت ما كان يغلي في مراجلها في غير بلد من بلدان عرب اليوم، منذ انتفضت في تونس في العام 1978 وحتى انتفاضاتها اليوم .

كان يسعنا، في الماضي، أن نقول (ومازال يسعنا ذلك) إن الدولة - أو السلطة الحاكمة على وجه الدقة - ليست حريصة على أملاك الشعب ومقدراته وماليته العامة إلى الحد الذي تنتصر فيه لحقوقه أمام ضغط المؤسسات الدولية وتوصياتها، فتعرض نفسها لعقاب الدول الكبرى ومخالبها المالية، فثقافتها السياسية تبيح لها أن تتصرف في أملاك الشعب، ومن دون حرج، بوصفها أملاكاً خاصة قابلة للتصرف والتفويت والبيع، يساعدها على ذلك أن أحداً لا يمارس عليها احتساباً أو رقابة، وإن جرب أن يفعل، دفع الثمن الباهظ، ومبرراتها أن تجارب التنمية القائمة على سياسة التخطيط المركزي، وعلى مركزية القطاع العام، فشلت في أغلب دول العالم، وأن نمط الاقتصاد المسيطر في العالم يفرض على اقتصاداتنا أشكالاً من التكيف الاضطراري تبدأ بتمكين القطاع الخاص من أداء دوره “التنموي”، وبخفض نفقات الدولة في التجهيزات والبنى التحتية، وفي دعم المواد الأساس للاستهلاك الشعبي الذي يلتهم المالية العامة، ووقف سياسات توفير فرص العمل للخريجين، وكل ما كان “يرهق” الدولة بأعباء لا قدرة لها على حملها .

كان يسعنا أن نعترض على السياسات الرسمية للنخب الحاكمة، وعلى عرضها مكتسبات المجتمع والدولة والشعب للتبديد، وأن نحاججها بمنطق نقيض يكشف عورات “مشروعها” الاقتصادي، ولكن كان يسعنا - في الوقت عينه - أن نستنتج أن ما تفعله من تبديد إنما هو من طبيعتها كطبقة اجتماعية مندمجة المصالح في النظام الاقتصادي العالمي، وأن تبعيتها الصارخة للميتروبولات اقتصادياً هو عينه الذي يفسر تبعيتها السياسية للسياسات الغربية تجاه قضايا حيوية عندنا مثل قضية فلسطين والصراع العربي - الصهيوني، والأمن القومي، والتعاون الاقتصادي العربي البيني وما شاكل من قضايا أتت عليها النخب الحاكمة بالتجاهل أو بالمحو .

ولكن، ما القول - اليوم - في معارضات عربية تدخل في المسار عينه الذي دخلت فيه الأنظمة قبلها، فتعيد إنتاج سيرتها في البيع والشراء والمتاجرة بما كان في حكم الحرم الاجتماعي والمعنوي الذي لا ينتهك؟ والأنكى والأمر أن تفعل ذلك باسم الشعب، أو باسم قيم عليا، في الفكر والاجتماع، مثل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وما اقترن بها، أو جاورها من مبادئ وأهداف . إن بعض المعارضات تفوق على الأنظمة في انتهاك المحرمات السياسية والاجتماعية، التي تعارفت عليها شعوبنا منذ المعركة من أجل نيل الاستقلال الوطني، والتي كانت هذه المعارضات من سدنتها الذابين عنها في فترة من الزمن سابقة . لقد أصبحت السيادة والاستقلال واستقلالية القرار الوطني سلعة رخيصة عند قسم غير قليل من المعارضات العربية، وما عاد بعضها يتحرج في التعاون مع الأجنبي، وفي مطالبته بالتدخل العسكري في وطنه، وتدمير جيشه ومؤسسات الدولة . بل ما عاد بعضها يخجل من تقديم عروض “السلام” مع الكيان الصهيوني منذ الآن طمعاً في رضا أمريكا وأخواتها، واستدراراً للدعم منها في معركته مع نظامه وقد خرجت من الشارع المدني إلى ساحات القتال، وانتقلت قوتها الاجتماعية من الشعب إلى المليشيات .

ثم ما القول - اليوم - في جمهور عرمرم من “المثقفين” الذين خانوا رسالة الثقافة، كالتزام بالعلم والمعرفة ودفاع عن القيم والمبادئ العليا في الحياة والاجتماع الإنساني، وارتضوا أن يسخروا رأسمالهم الثقافي والمعرفي لخدمة أهداف معادية للوطن والشعب وقيم الحرية والعدالة والديمقراطية، بمعناها الصحيح لا المزيف، وبما هي أهداف تنشدها الشعوب بنضالها المستقل، والسلمي، لا بتدخل الأجانب لتفجير أوطانها . لقد انتقل قسم غير يسير من هؤلاء المثقفين من “ضمير” للمجتمع والأمة - أو هكذا هم عرفوا أنفسهم يوماً - إلى لسان للقوى الكولونيالية، باسم نشر الديمقراطية ومناهضة الاستبداد، متجاهلين أن القوى إياها من حمى ذلك الاستبداد ورعاه لحاجتها إليه في ما مضى، وهي عينها التي ترعى - اليوم - استبداداً جديداً أشد هولاً باسم “حاكمية” صناديق الاقتراع . ولم يتحرج كثير منهم في إعادة تسمية الإمبريالية، والصهيونية، والاستعمار، والتبعية، والعنصرية، والأصولية المتطرفة، بأسماء جديدة مهذبة لإسباغ الشرعية على التعامل معها، والدفاع عنها، وإعادة النظر في ما كان في حكم المبادئ والثوابت الوطنية أو القومية أو الاشتراكية، وتسفيهها، والنيل منها . تحولت هذه الفصيلة من المثقفين إلى “مليشيان ثقافية” - كما وصفتهم في كتاب لي - ترادف في أفعالها “الثقافية” أفعال المليشيات المسلحة التي تكاثرت في زمننا كالطفيليات .

ما الذي بقي، إذاً، من دون أن يعرض للبيع؟

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

تجربة حزب الله لن تتكرر في غزة

معين الطاهر

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ترتسم معادلة جديدة داخل البيت الفلسطيني بعد توقيع اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، برع...

ترامب وإيران... من يربح أخيراً يضحك كثيراً

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أوصل الرئيس دونالد ترامب العلاقات بين بلاده وإيران إلى حافة الهاوية... خطوة واحدة فقط بات...

متغيرات السلطة والمعارضة في العالم العربي

د. إبراهيم أبراش

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لم تقتصر تداعيات الأحداث التي يشهدها العالم العربي في السنوات الأخيرة على الواقع السياسي وال...

ما بعد الصراع

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في الملتقى العالمي لإعادة الإعمار ومستقبل البناء في دول الصراع والذي حضره خبراء ومفكرون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21319
mod_vvisit_counterالبارحة34139
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع110038
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر601594
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45663982
حاليا يتواجد 2717 زوار  على الموقع