موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الرابحون والخاسرون من غياب شافيز

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان أداؤه رائعاً مع الفقراء وسيئاً مع فنزويلا. هكذا لخصت الصحافة الغربية في عبارة بليغة مسيرة هوغو شافيز رئيس فنزويلا الراحل، عبارة عكست موقفاً أيديولوجياً صريحاً من جانب إعلام الرجل الأبيض في عالم الشمال

تجاه الزعيم الأسمر الذي حظي بكراهية الشركات العالمية العظمى والمسؤولين في معظم دول الغرب. مرة أخرى يسعون لتأكيد أن الفقراء وإن كانوا الأكثرية في مجتمع فإنهم ليسوا سوى مكون واحد من مكوناته وفي كل الأحوال ليسوا المكون الأهم.

 

يقول الكاتب المعروف مويسي نعيم في مقال لـ «بلومبيرغ» نقلته صحف عديدة في الغرب، «لقد حطم شافيز التعايش السلمي الذي كان قائماً لفترة طويلة بين فنزويلا وكل من الفقر وانعدام المساواة والإقصاء الاجتماعي». ويستطرد نعيم بسرعة ليقلل من شأن هذا الإنجاز فيقول: «ولكنه ترك ديموقراطية ضعيفة واقتصاداً مدمراً ومجتمعاً شديد الاستقطاب ومعدل جريمة مرتفعاً». بالأسلوب نفسه كتبت صحيفة «فاينانشيال تايمز» التي كان لها نصيب كبير في الحملة على هوغو شافيز في حياته وبعد رحيله تقول: «شافيز احتضن الفقراء ولكن رحيله سيكون مفيدا لأميركا اللاتينية»، وطالبت زعماء أميركا اللاتينية بمحو الأسطورة التي غرسها هوغو شافيز في ذهنية الشعوب في القارة، هذه الأسطورة التي تحكي عن نجاحه في خفض معدل الفقر في بلاده من 57 في المئة إلى 33 في المئة في عشر سنوات، وتدعو إلى نشر المعلومات التي تشير إلى أن البرازيل حققت هذه النتيجة من دون استبداد، وأن بيرو وتشيلي حققتا معدلات أفضل في ظل نظام ليبرالي.

من الصعب إقناع غير المتحيزين من الطرفين بعدم أهمية الإنجاز الذي حققه شافيز للفقراء في بلاده. هناك ما يشبه الإجماع على إنجاز هائل تحقق في هذا المضمار، فالسائد في أميركا اللاتينية هو أن شافيز استطاع أن يقنع الفقراء أن فقيرا من بينهم هو الذي يحكم. أفلح أيضا في أن ينهي تاريخاً من اللامبالاة بسبب البؤس الذي عاش فيه الفنزويليون لعقود طويلة في ظل الفساد وسوء إدارة ثروات الدولة، ولا شك أن شهادة لويس إنداسيو لولا داسيلفا الرئيس السابق للبرازيل تستحق الاهتمام، حيث إنها تصدر عن زعيم ما زالت دوائر مالية وسياسية في الغرب تشيد بكفاءته وحسن إدارته للاقتصاد، وأن كرهت مواقفه في المحافل الدولية. يقول لولا داسيلفا إن «هوغو شافيز لم يتردد يوما في اتخاذ قرارات صعبة. كان زعيما بحق». يقول أيضا إن أحدا من أعداء شافيز لا يستطيع أن ينكر أنه تعامل مع الفقراء كرفقاء درب وأصدقاء، وكان صادقاً فصدقوه، وقامت بينه وبينهم ثقة بقيت إلى آخر يوم في حياته، ويؤكد الزعيم البرازيلي أنه كان يعرف «مكانة الفقراء في قلب شافيز». كذلك أشاد بصلابة موقفه في موضوع إقامة تكامل اقتصادي بين دول أميركا اللاتينية، مؤكدا أنه لا يوجد زعيم في أميركا اللاتينية منذ عهد سيمون بوليفار آمن بوحدة شعوب أميركا اللاتيية مثل إيمان شافيز بها.

كانت لشافيز بالفعل محاولات جادة على صعيد إقامة منظمات اندماج إقليمية، وبعض هذه المحاولات أثمر في عام 2008 تأسيس منظمة اتحاد دول أميركا الجنوبية التي تضم اثنتي عشرة منظمة حكومية وجماعة دول أميركا اللاتينية والكاريبي في عام 2010، تنفيذا لرغبة بل لحلم كثيرا ما راود زعماء وحركات في القارة تمردوا على الهيمنة الأميركية، لإنشاء منظمة موازية، إن لم تكن بديلة، لمنظمة الوحدة الأميركية التي تضم إلى جانب دول أميركا الجنوبية والكاريبي الولايات المتحدة وكندا. كذلك كان لشافيز معظم الفضل في إنشاء مصرف الجنوب، بهدف كسر احتكار البنك الدولي وصندوق النقد العالمي الخاضعين لإرادة الولايات المتحدة.

من الصعب المبالغة فيما حققه هوغو شافيز. ومن الصعب أيضا تجاهل أخطائه وسياساته التي خاب بعضها. كتب مارك وايز بروت من مركز البحوث والسياسات الاقتصادية في واشنطن يقول إن شافيز جعل فنزويلا دولة أكثر استقلالا، وجعل أميركا اللاتينية تحقق درجة من الاستقلال عن الولايات المتحدة أكثر من درجة الاستقلال التي تتمتع بها القارة الأوروبية في مواجهة القطب الأميركي.

لم تختلف كثيراً الانتقادات التي وجهتها أجهزة إعلام الغرب ومراكز البحث فيه لشافيز عن الانتقادات التي كانت توجه لكل الزعماء الذين ظهروا في العالم الثالث وحاولوا التصدي لمشكلات الفقر وإقامة العدالة الاجتماعية وتعظيم دور الكبرياء والوعي القومي في بناء الاستقلال ودولة الرفاه. هنا في حالة شافيز، يكاد يجمع خصومه في الغرب على إخفاقات رئيسية، هي التضخم المتفاقم باستمرار وبخاصة في الشهور الأخيرة من مرضه، ومعدلات مرتفعة من البطالة، وتجارة منتعشة في استيراد المخدرات وتصديرها إلى أوروبا، والاعتماد على المشاركة الشعبية المباشرة على حساب المؤسسات الديموقراطية، وإدخال الجيش مرة أخرى في السياسة بالعمل الدائم على كسب دعمه للسلطة السياسية، وزيادة كبيرة في معدل جرائم القتل، حتى أن أحد كبار المعلقين الأميركيين ذكر أن بغداد وكابول هما الآن أكثر أمنا من كراكاس، وهو التعليق الذي لا شك يكشف عن تحيز واضح وسوء تقدير لواقع الحال واستمرار الاحتلال العسكري بصور مختلفة.

الخلاصة في رأي معارضي شافيز ومنتقديه في الغرب هي أن شافيز لم يقدم نموذجاً اقتصادياً كما كان يدعي ويطلق عليه اسم «اشتراكية القرن الحادي والعشرين». شافيز لم يكن يدير إقتصاداً بقدر ما كان يدر نفطا ينفق من عائداته على الفقراء. شافيز، في رأي أحدهم، سيذكره التاريخ باعتباره «الفرصة الضائعة». كان زعيماً محبوباً لمدة أربعة عشر عاما، في بلد ينعم بثروة نفطية ومالية هائلة، استطاع أن يغير أشياء مثل اسم الدولة وعلمها ويقضي على الأمية، ولكنه لم يضع الأساس لنظام اقتصادي متين.

رحيل شافيز، كرحيل معظم الزعماء الذين اعتمدوا على شعبيتهم في إدارة شؤون الحكم، يفتح الباب أمام إجتهادات شتى ومتباينة حول مستقبل فنزويلا ودول جوارها وأميركا اللاتينية والجنوب بشكل عام. لقد استطاع شافيز أن يقيم حزبه، الحزب الاشتراكي الموحد، على تجمع يضم قاعدة عريضة من الفلاحين والعمال وقطاعات في الطبقة الوسطى. هذا الحزب لو وجد القيادة المناسبة قد يتمكن من تثبيت «الشافيزية « كنظام إجتماعي – إقتصادي له سماته الخاصة ويدعم مقولة « شافيز رحل والشافيزية باقية». هناك من يعبر عن رأي مختلف. يعتقد أصحاب هذا الرأي أن شافيز كان كل شيء في فنزويلا، ومن دونه سيسقط عقد الشافيزية تحت ضغط القوى المعارضة التي ستحصل على دعم خارجي كبير، إلا إذا استطاع المرشح للرئاسة نيكولاس مادورو التقرب بسرعة من الشركات العالمية التي يحتاج إليها لتطوير قطاع النفط، والتقرب إلى الولايات المتحدة التي قد لا تمانع في شافيزية يقودها مادورو المعروف بالاعتدال في نواحي السياسة الخارجية والشؤون الدولية.

لن يكون التقرب إلى واشنطن سهلاً فالقاعدة الشعبية لشافيز لن تسمح بمثل هذا التغيير الجذري في العلاقات مع الولايات المتحدة، ومن ناحية أخرى لم ينس الناس في فنزويلا وأميركا الاتهام الذي وجهه مادورو إلى الأميركيين بأنهم وراء إصابة شافيز بالسرطان.

المتوقع غالبا أن تتأثر إقتصادات دول بعينها بصعوبات نتيجة رحيل شافيز الذي أغدق عليها بالمعونات، منها كوبا والإكوادور ونيكاراغوا والأرجنتين وبوليفيا. أتوقع أيضا خسارة كبيرة للاتحاد الروسي لو قرر مادورو أو منافسه كابريليس المرشح اليميني للرئاسة التوقف عن شراء أسلحة روسية. كذلك لا يمكن الاستهانة بوقع رحيل شافيز على السياسة الخارجية الإيرانية، إذ استثمرت إيران أرصدة سياسية واقتصادية ضخمة للاستفادة من نظام شافيز الذي جعل من فنزويلا بوابة تدخل منها إيران إلى أميركا الجنوبية.

من ناحية أخرى هناك ما يشير إلى أن الفرصة متاحة الآن لكل من البرازيل والمكسيك لملء الفراغ الذي خلفه رحيل شافيز، ومتاحة أيضا أمام الحكومة الاسبانية والمفوضية الأوروبية لوقف زحف الشافيزية في أميركا اللاتينية واستعادة ما فقدته أوروبا من مواقع فيها.

أما الدول العربية، وغالبيتها لم تهتم بفنزويلا في حياة شافيز أو غيابه، فستكتشف أنها فقدت برحيله صوتاً متعاطفاً في «جنوب» صاعد قدرة ومكانة وتأثيراً.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30135
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157199
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر648755
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45711143
حاليا يتواجد 3662 زوار  على الموقع