موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

الرابحون والخاسرون من غياب شافيز

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان أداؤه رائعاً مع الفقراء وسيئاً مع فنزويلا. هكذا لخصت الصحافة الغربية في عبارة بليغة مسيرة هوغو شافيز رئيس فنزويلا الراحل، عبارة عكست موقفاً أيديولوجياً صريحاً من جانب إعلام الرجل الأبيض في عالم الشمال

تجاه الزعيم الأسمر الذي حظي بكراهية الشركات العالمية العظمى والمسؤولين في معظم دول الغرب. مرة أخرى يسعون لتأكيد أن الفقراء وإن كانوا الأكثرية في مجتمع فإنهم ليسوا سوى مكون واحد من مكوناته وفي كل الأحوال ليسوا المكون الأهم.

 

يقول الكاتب المعروف مويسي نعيم في مقال لـ «بلومبيرغ» نقلته صحف عديدة في الغرب، «لقد حطم شافيز التعايش السلمي الذي كان قائماً لفترة طويلة بين فنزويلا وكل من الفقر وانعدام المساواة والإقصاء الاجتماعي». ويستطرد نعيم بسرعة ليقلل من شأن هذا الإنجاز فيقول: «ولكنه ترك ديموقراطية ضعيفة واقتصاداً مدمراً ومجتمعاً شديد الاستقطاب ومعدل جريمة مرتفعاً». بالأسلوب نفسه كتبت صحيفة «فاينانشيال تايمز» التي كان لها نصيب كبير في الحملة على هوغو شافيز في حياته وبعد رحيله تقول: «شافيز احتضن الفقراء ولكن رحيله سيكون مفيدا لأميركا اللاتينية»، وطالبت زعماء أميركا اللاتينية بمحو الأسطورة التي غرسها هوغو شافيز في ذهنية الشعوب في القارة، هذه الأسطورة التي تحكي عن نجاحه في خفض معدل الفقر في بلاده من 57 في المئة إلى 33 في المئة في عشر سنوات، وتدعو إلى نشر المعلومات التي تشير إلى أن البرازيل حققت هذه النتيجة من دون استبداد، وأن بيرو وتشيلي حققتا معدلات أفضل في ظل نظام ليبرالي.

من الصعب إقناع غير المتحيزين من الطرفين بعدم أهمية الإنجاز الذي حققه شافيز للفقراء في بلاده. هناك ما يشبه الإجماع على إنجاز هائل تحقق في هذا المضمار، فالسائد في أميركا اللاتينية هو أن شافيز استطاع أن يقنع الفقراء أن فقيرا من بينهم هو الذي يحكم. أفلح أيضا في أن ينهي تاريخاً من اللامبالاة بسبب البؤس الذي عاش فيه الفنزويليون لعقود طويلة في ظل الفساد وسوء إدارة ثروات الدولة، ولا شك أن شهادة لويس إنداسيو لولا داسيلفا الرئيس السابق للبرازيل تستحق الاهتمام، حيث إنها تصدر عن زعيم ما زالت دوائر مالية وسياسية في الغرب تشيد بكفاءته وحسن إدارته للاقتصاد، وأن كرهت مواقفه في المحافل الدولية. يقول لولا داسيلفا إن «هوغو شافيز لم يتردد يوما في اتخاذ قرارات صعبة. كان زعيما بحق». يقول أيضا إن أحدا من أعداء شافيز لا يستطيع أن ينكر أنه تعامل مع الفقراء كرفقاء درب وأصدقاء، وكان صادقاً فصدقوه، وقامت بينه وبينهم ثقة بقيت إلى آخر يوم في حياته، ويؤكد الزعيم البرازيلي أنه كان يعرف «مكانة الفقراء في قلب شافيز». كذلك أشاد بصلابة موقفه في موضوع إقامة تكامل اقتصادي بين دول أميركا اللاتينية، مؤكدا أنه لا يوجد زعيم في أميركا اللاتينية منذ عهد سيمون بوليفار آمن بوحدة شعوب أميركا اللاتيية مثل إيمان شافيز بها.

كانت لشافيز بالفعل محاولات جادة على صعيد إقامة منظمات اندماج إقليمية، وبعض هذه المحاولات أثمر في عام 2008 تأسيس منظمة اتحاد دول أميركا الجنوبية التي تضم اثنتي عشرة منظمة حكومية وجماعة دول أميركا اللاتينية والكاريبي في عام 2010، تنفيذا لرغبة بل لحلم كثيرا ما راود زعماء وحركات في القارة تمردوا على الهيمنة الأميركية، لإنشاء منظمة موازية، إن لم تكن بديلة، لمنظمة الوحدة الأميركية التي تضم إلى جانب دول أميركا الجنوبية والكاريبي الولايات المتحدة وكندا. كذلك كان لشافيز معظم الفضل في إنشاء مصرف الجنوب، بهدف كسر احتكار البنك الدولي وصندوق النقد العالمي الخاضعين لإرادة الولايات المتحدة.

من الصعب المبالغة فيما حققه هوغو شافيز. ومن الصعب أيضا تجاهل أخطائه وسياساته التي خاب بعضها. كتب مارك وايز بروت من مركز البحوث والسياسات الاقتصادية في واشنطن يقول إن شافيز جعل فنزويلا دولة أكثر استقلالا، وجعل أميركا اللاتينية تحقق درجة من الاستقلال عن الولايات المتحدة أكثر من درجة الاستقلال التي تتمتع بها القارة الأوروبية في مواجهة القطب الأميركي.

لم تختلف كثيراً الانتقادات التي وجهتها أجهزة إعلام الغرب ومراكز البحث فيه لشافيز عن الانتقادات التي كانت توجه لكل الزعماء الذين ظهروا في العالم الثالث وحاولوا التصدي لمشكلات الفقر وإقامة العدالة الاجتماعية وتعظيم دور الكبرياء والوعي القومي في بناء الاستقلال ودولة الرفاه. هنا في حالة شافيز، يكاد يجمع خصومه في الغرب على إخفاقات رئيسية، هي التضخم المتفاقم باستمرار وبخاصة في الشهور الأخيرة من مرضه، ومعدلات مرتفعة من البطالة، وتجارة منتعشة في استيراد المخدرات وتصديرها إلى أوروبا، والاعتماد على المشاركة الشعبية المباشرة على حساب المؤسسات الديموقراطية، وإدخال الجيش مرة أخرى في السياسة بالعمل الدائم على كسب دعمه للسلطة السياسية، وزيادة كبيرة في معدل جرائم القتل، حتى أن أحد كبار المعلقين الأميركيين ذكر أن بغداد وكابول هما الآن أكثر أمنا من كراكاس، وهو التعليق الذي لا شك يكشف عن تحيز واضح وسوء تقدير لواقع الحال واستمرار الاحتلال العسكري بصور مختلفة.

الخلاصة في رأي معارضي شافيز ومنتقديه في الغرب هي أن شافيز لم يقدم نموذجاً اقتصادياً كما كان يدعي ويطلق عليه اسم «اشتراكية القرن الحادي والعشرين». شافيز لم يكن يدير إقتصاداً بقدر ما كان يدر نفطا ينفق من عائداته على الفقراء. شافيز، في رأي أحدهم، سيذكره التاريخ باعتباره «الفرصة الضائعة». كان زعيماً محبوباً لمدة أربعة عشر عاما، في بلد ينعم بثروة نفطية ومالية هائلة، استطاع أن يغير أشياء مثل اسم الدولة وعلمها ويقضي على الأمية، ولكنه لم يضع الأساس لنظام اقتصادي متين.

رحيل شافيز، كرحيل معظم الزعماء الذين اعتمدوا على شعبيتهم في إدارة شؤون الحكم، يفتح الباب أمام إجتهادات شتى ومتباينة حول مستقبل فنزويلا ودول جوارها وأميركا اللاتينية والجنوب بشكل عام. لقد استطاع شافيز أن يقيم حزبه، الحزب الاشتراكي الموحد، على تجمع يضم قاعدة عريضة من الفلاحين والعمال وقطاعات في الطبقة الوسطى. هذا الحزب لو وجد القيادة المناسبة قد يتمكن من تثبيت «الشافيزية « كنظام إجتماعي – إقتصادي له سماته الخاصة ويدعم مقولة « شافيز رحل والشافيزية باقية». هناك من يعبر عن رأي مختلف. يعتقد أصحاب هذا الرأي أن شافيز كان كل شيء في فنزويلا، ومن دونه سيسقط عقد الشافيزية تحت ضغط القوى المعارضة التي ستحصل على دعم خارجي كبير، إلا إذا استطاع المرشح للرئاسة نيكولاس مادورو التقرب بسرعة من الشركات العالمية التي يحتاج إليها لتطوير قطاع النفط، والتقرب إلى الولايات المتحدة التي قد لا تمانع في شافيزية يقودها مادورو المعروف بالاعتدال في نواحي السياسة الخارجية والشؤون الدولية.

لن يكون التقرب إلى واشنطن سهلاً فالقاعدة الشعبية لشافيز لن تسمح بمثل هذا التغيير الجذري في العلاقات مع الولايات المتحدة، ومن ناحية أخرى لم ينس الناس في فنزويلا وأميركا الاتهام الذي وجهه مادورو إلى الأميركيين بأنهم وراء إصابة شافيز بالسرطان.

المتوقع غالبا أن تتأثر إقتصادات دول بعينها بصعوبات نتيجة رحيل شافيز الذي أغدق عليها بالمعونات، منها كوبا والإكوادور ونيكاراغوا والأرجنتين وبوليفيا. أتوقع أيضا خسارة كبيرة للاتحاد الروسي لو قرر مادورو أو منافسه كابريليس المرشح اليميني للرئاسة التوقف عن شراء أسلحة روسية. كذلك لا يمكن الاستهانة بوقع رحيل شافيز على السياسة الخارجية الإيرانية، إذ استثمرت إيران أرصدة سياسية واقتصادية ضخمة للاستفادة من نظام شافيز الذي جعل من فنزويلا بوابة تدخل منها إيران إلى أميركا الجنوبية.

من ناحية أخرى هناك ما يشير إلى أن الفرصة متاحة الآن لكل من البرازيل والمكسيك لملء الفراغ الذي خلفه رحيل شافيز، ومتاحة أيضا أمام الحكومة الاسبانية والمفوضية الأوروبية لوقف زحف الشافيزية في أميركا اللاتينية واستعادة ما فقدته أوروبا من مواقع فيها.

أما الدول العربية، وغالبيتها لم تهتم بفنزويلا في حياة شافيز أو غيابه، فستكتشف أنها فقدت برحيله صوتاً متعاطفاً في «جنوب» صاعد قدرة ومكانة وتأثيراً.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19458
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56929
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر677843
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48190536