موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

الرابحون والخاسرون من غياب شافيز

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان أداؤه رائعاً مع الفقراء وسيئاً مع فنزويلا. هكذا لخصت الصحافة الغربية في عبارة بليغة مسيرة هوغو شافيز رئيس فنزويلا الراحل، عبارة عكست موقفاً أيديولوجياً صريحاً من جانب إعلام الرجل الأبيض في عالم الشمال

تجاه الزعيم الأسمر الذي حظي بكراهية الشركات العالمية العظمى والمسؤولين في معظم دول الغرب. مرة أخرى يسعون لتأكيد أن الفقراء وإن كانوا الأكثرية في مجتمع فإنهم ليسوا سوى مكون واحد من مكوناته وفي كل الأحوال ليسوا المكون الأهم.

 

يقول الكاتب المعروف مويسي نعيم في مقال لـ «بلومبيرغ» نقلته صحف عديدة في الغرب، «لقد حطم شافيز التعايش السلمي الذي كان قائماً لفترة طويلة بين فنزويلا وكل من الفقر وانعدام المساواة والإقصاء الاجتماعي». ويستطرد نعيم بسرعة ليقلل من شأن هذا الإنجاز فيقول: «ولكنه ترك ديموقراطية ضعيفة واقتصاداً مدمراً ومجتمعاً شديد الاستقطاب ومعدل جريمة مرتفعاً». بالأسلوب نفسه كتبت صحيفة «فاينانشيال تايمز» التي كان لها نصيب كبير في الحملة على هوغو شافيز في حياته وبعد رحيله تقول: «شافيز احتضن الفقراء ولكن رحيله سيكون مفيدا لأميركا اللاتينية»، وطالبت زعماء أميركا اللاتينية بمحو الأسطورة التي غرسها هوغو شافيز في ذهنية الشعوب في القارة، هذه الأسطورة التي تحكي عن نجاحه في خفض معدل الفقر في بلاده من 57 في المئة إلى 33 في المئة في عشر سنوات، وتدعو إلى نشر المعلومات التي تشير إلى أن البرازيل حققت هذه النتيجة من دون استبداد، وأن بيرو وتشيلي حققتا معدلات أفضل في ظل نظام ليبرالي.

من الصعب إقناع غير المتحيزين من الطرفين بعدم أهمية الإنجاز الذي حققه شافيز للفقراء في بلاده. هناك ما يشبه الإجماع على إنجاز هائل تحقق في هذا المضمار، فالسائد في أميركا اللاتينية هو أن شافيز استطاع أن يقنع الفقراء أن فقيرا من بينهم هو الذي يحكم. أفلح أيضا في أن ينهي تاريخاً من اللامبالاة بسبب البؤس الذي عاش فيه الفنزويليون لعقود طويلة في ظل الفساد وسوء إدارة ثروات الدولة، ولا شك أن شهادة لويس إنداسيو لولا داسيلفا الرئيس السابق للبرازيل تستحق الاهتمام، حيث إنها تصدر عن زعيم ما زالت دوائر مالية وسياسية في الغرب تشيد بكفاءته وحسن إدارته للاقتصاد، وأن كرهت مواقفه في المحافل الدولية. يقول لولا داسيلفا إن «هوغو شافيز لم يتردد يوما في اتخاذ قرارات صعبة. كان زعيما بحق». يقول أيضا إن أحدا من أعداء شافيز لا يستطيع أن ينكر أنه تعامل مع الفقراء كرفقاء درب وأصدقاء، وكان صادقاً فصدقوه، وقامت بينه وبينهم ثقة بقيت إلى آخر يوم في حياته، ويؤكد الزعيم البرازيلي أنه كان يعرف «مكانة الفقراء في قلب شافيز». كذلك أشاد بصلابة موقفه في موضوع إقامة تكامل اقتصادي بين دول أميركا اللاتينية، مؤكدا أنه لا يوجد زعيم في أميركا اللاتينية منذ عهد سيمون بوليفار آمن بوحدة شعوب أميركا اللاتيية مثل إيمان شافيز بها.

كانت لشافيز بالفعل محاولات جادة على صعيد إقامة منظمات اندماج إقليمية، وبعض هذه المحاولات أثمر في عام 2008 تأسيس منظمة اتحاد دول أميركا الجنوبية التي تضم اثنتي عشرة منظمة حكومية وجماعة دول أميركا اللاتينية والكاريبي في عام 2010، تنفيذا لرغبة بل لحلم كثيرا ما راود زعماء وحركات في القارة تمردوا على الهيمنة الأميركية، لإنشاء منظمة موازية، إن لم تكن بديلة، لمنظمة الوحدة الأميركية التي تضم إلى جانب دول أميركا الجنوبية والكاريبي الولايات المتحدة وكندا. كذلك كان لشافيز معظم الفضل في إنشاء مصرف الجنوب، بهدف كسر احتكار البنك الدولي وصندوق النقد العالمي الخاضعين لإرادة الولايات المتحدة.

من الصعب المبالغة فيما حققه هوغو شافيز. ومن الصعب أيضا تجاهل أخطائه وسياساته التي خاب بعضها. كتب مارك وايز بروت من مركز البحوث والسياسات الاقتصادية في واشنطن يقول إن شافيز جعل فنزويلا دولة أكثر استقلالا، وجعل أميركا اللاتينية تحقق درجة من الاستقلال عن الولايات المتحدة أكثر من درجة الاستقلال التي تتمتع بها القارة الأوروبية في مواجهة القطب الأميركي.

لم تختلف كثيراً الانتقادات التي وجهتها أجهزة إعلام الغرب ومراكز البحث فيه لشافيز عن الانتقادات التي كانت توجه لكل الزعماء الذين ظهروا في العالم الثالث وحاولوا التصدي لمشكلات الفقر وإقامة العدالة الاجتماعية وتعظيم دور الكبرياء والوعي القومي في بناء الاستقلال ودولة الرفاه. هنا في حالة شافيز، يكاد يجمع خصومه في الغرب على إخفاقات رئيسية، هي التضخم المتفاقم باستمرار وبخاصة في الشهور الأخيرة من مرضه، ومعدلات مرتفعة من البطالة، وتجارة منتعشة في استيراد المخدرات وتصديرها إلى أوروبا، والاعتماد على المشاركة الشعبية المباشرة على حساب المؤسسات الديموقراطية، وإدخال الجيش مرة أخرى في السياسة بالعمل الدائم على كسب دعمه للسلطة السياسية، وزيادة كبيرة في معدل جرائم القتل، حتى أن أحد كبار المعلقين الأميركيين ذكر أن بغداد وكابول هما الآن أكثر أمنا من كراكاس، وهو التعليق الذي لا شك يكشف عن تحيز واضح وسوء تقدير لواقع الحال واستمرار الاحتلال العسكري بصور مختلفة.

الخلاصة في رأي معارضي شافيز ومنتقديه في الغرب هي أن شافيز لم يقدم نموذجاً اقتصادياً كما كان يدعي ويطلق عليه اسم «اشتراكية القرن الحادي والعشرين». شافيز لم يكن يدير إقتصاداً بقدر ما كان يدر نفطا ينفق من عائداته على الفقراء. شافيز، في رأي أحدهم، سيذكره التاريخ باعتباره «الفرصة الضائعة». كان زعيماً محبوباً لمدة أربعة عشر عاما، في بلد ينعم بثروة نفطية ومالية هائلة، استطاع أن يغير أشياء مثل اسم الدولة وعلمها ويقضي على الأمية، ولكنه لم يضع الأساس لنظام اقتصادي متين.

رحيل شافيز، كرحيل معظم الزعماء الذين اعتمدوا على شعبيتهم في إدارة شؤون الحكم، يفتح الباب أمام إجتهادات شتى ومتباينة حول مستقبل فنزويلا ودول جوارها وأميركا اللاتينية والجنوب بشكل عام. لقد استطاع شافيز أن يقيم حزبه، الحزب الاشتراكي الموحد، على تجمع يضم قاعدة عريضة من الفلاحين والعمال وقطاعات في الطبقة الوسطى. هذا الحزب لو وجد القيادة المناسبة قد يتمكن من تثبيت «الشافيزية « كنظام إجتماعي – إقتصادي له سماته الخاصة ويدعم مقولة « شافيز رحل والشافيزية باقية». هناك من يعبر عن رأي مختلف. يعتقد أصحاب هذا الرأي أن شافيز كان كل شيء في فنزويلا، ومن دونه سيسقط عقد الشافيزية تحت ضغط القوى المعارضة التي ستحصل على دعم خارجي كبير، إلا إذا استطاع المرشح للرئاسة نيكولاس مادورو التقرب بسرعة من الشركات العالمية التي يحتاج إليها لتطوير قطاع النفط، والتقرب إلى الولايات المتحدة التي قد لا تمانع في شافيزية يقودها مادورو المعروف بالاعتدال في نواحي السياسة الخارجية والشؤون الدولية.

لن يكون التقرب إلى واشنطن سهلاً فالقاعدة الشعبية لشافيز لن تسمح بمثل هذا التغيير الجذري في العلاقات مع الولايات المتحدة، ومن ناحية أخرى لم ينس الناس في فنزويلا وأميركا الاتهام الذي وجهه مادورو إلى الأميركيين بأنهم وراء إصابة شافيز بالسرطان.

المتوقع غالبا أن تتأثر إقتصادات دول بعينها بصعوبات نتيجة رحيل شافيز الذي أغدق عليها بالمعونات، منها كوبا والإكوادور ونيكاراغوا والأرجنتين وبوليفيا. أتوقع أيضا خسارة كبيرة للاتحاد الروسي لو قرر مادورو أو منافسه كابريليس المرشح اليميني للرئاسة التوقف عن شراء أسلحة روسية. كذلك لا يمكن الاستهانة بوقع رحيل شافيز على السياسة الخارجية الإيرانية، إذ استثمرت إيران أرصدة سياسية واقتصادية ضخمة للاستفادة من نظام شافيز الذي جعل من فنزويلا بوابة تدخل منها إيران إلى أميركا الجنوبية.

من ناحية أخرى هناك ما يشير إلى أن الفرصة متاحة الآن لكل من البرازيل والمكسيك لملء الفراغ الذي خلفه رحيل شافيز، ومتاحة أيضا أمام الحكومة الاسبانية والمفوضية الأوروبية لوقف زحف الشافيزية في أميركا اللاتينية واستعادة ما فقدته أوروبا من مواقع فيها.

أما الدول العربية، وغالبيتها لم تهتم بفنزويلا في حياة شافيز أو غيابه، فستكتشف أنها فقدت برحيله صوتاً متعاطفاً في «جنوب» صاعد قدرة ومكانة وتأثيراً.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6389
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6389
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر665488
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55581967
حاليا يتواجد 3378 زوار  على الموقع