موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

سوريا بين بيريز وباراك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دموع التماسيح ذرفها رئيس دولة الكيان الصهيوني"على معاناة الشعب السوري مما ترتكبه قوات النظام"،جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها في البرلمان الأوروبي. لقد طالب بيريز بقوات عربية لتتدخل في وقف المجزرة التي يرتكبها النظام". بيريز بدا " وكأنه يعشق السلام "، و" كأنه حريص على دماء الشعب السوري" !بيريز مرتكب مجزرة قانا الثانية أثناء العدوان الصهيوني على لبنان في عام 2006، وعندما تم سؤاله من قبل أحد الصحفيين:عن المئة من الضحايا الذين ذهبوا جرّاءها، أجاب ببساطة:إنها الحرب!هذا الإسرائيلي الذي يتكلم بنعومة،هو من أشد القادة الصهاينة الذين ارتكبوا الجرائم بحق الفلسطينيين والعرب.هو الذي دعا في كتابٍ له بعنوان"الشرق الأوسط الجديد" إلى مزاوجة "المال العربي والعقلية اليهودية"وذلك لتحسين الأوضاع في الشرق الأوسط.قد تبدو الدعوة بريئة في ظاهرها لكنها تحمل بين طيّات كلماتها:عنصرية بشعة عنوانها:"تفوق العقل اليهودي على عقول الآخرين"!.

 

بيريز كان عضواً في قيادة عصابة"الهاغاناة" التي شاركت في العديد من المجازر ضد الشعب الفلسطيني قبيل عام 1948 وبعده إثر تشكيل دولة إسرائيل . وعمل ضابطاً في الموساد، وقد اعترف مؤخراً بمسؤولية إسرائيل عن اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. ونتيجة للجرائم التي أشرف عليها ضد الفلسطينيين والعرب، هناك حملة لتوقيع مئات الآلاف من البشرعليها في أوروبا لسحب جائزة نوبل للسلام منه، والتي أخذها بالمشاركة مع إسحق رابين وياسر عرفات بعيد توقيع اتفاقيات أوسلو المشؤومة.بيريز وبالرغم من حمائميته لكنه ضد عودة اللاجئين وضد الانسحاب من القدس الشرقية ومن كافة مناطق 1967،وضد الانسحاب من الجولان.

إن أغلب الحروب والمذابح التي ارتكبتها إسرائيل ضد الفلسطينيين والعرب كانت إبّان تسلم حزب العمل( الذي هو عضو قيادي فيه وفيما بعد زعيمه) للحكومة في إسرائيل لأكثر من مرّة. بيريز لا يختلف عن شارون ولا عن نتنياهو وأستاذه ومعلمه الأساسي مثلما يحب القول هو الصهيوني حتى العظم ديفيد بن جوريون, الذي أشرف على التطهير العرقي للفلسطينيين قبل وبعد قيام دولة الكيان الصهيوني. هذا لا نقوله نحن فقط استقاءً من التاريخ ولكن أيضاً وفقاً لما كتبه المؤرخ الإسرائيلي إيلان بابيه في مؤلفه"التطهير العرقي للفلسطينيين".

شيمون بيريز يحرص كل الحرص على أن يبدو حملاً وديعاً. للعلم: فإن الاستيطان كان على أشده في أوقات تسلم حزب العمل ( حزب رابين وبيريز) للسلطة في إسرائيل, لكنه في حقيقة أمره من أشد الصهاينة تطرفاً. يتغنى بالسلام وأسطوانته لكنه لم يفعل شيئاً من أجل السلام، ولا من أجل تحقيق أدنى حدود العدالة في التسوية، بيريز من أعتى القيادات الصهيونية التي حرصت على سنّ القوانين العنصرية ضد أهلنا في المنطقة المحتلة عام 1948، فعلى من يقرأ بيريز مزاميره؟ وعلى من يذرف دموع التماسيح؟ على الشعب السوري! إنها المأساة والمهزلة معاً!!.

من ناحية ثانية، بشَّرَ وزير الدفاع الصهيوني (في حكومة تصريف الأعمال الحالية) إيهود باراك بقرب اختفاء سورية عن الخريطة، وأنه سيجري الانتهاء من الملف النووي الإيراني خلال الأشهر القليلة القادمة! إن بين ثنايا تصريح وزير الحرب الصهيوني قضيتين:

الأولى: إن سوريا مقبلة على التقسيم إلى دويلات. هذا ما تسعى إليه الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل وأعوانهما. إن الجماعات المسلحة المعارضة التي تقاتل في سوريا، هي جماعات متفرقة ومختلفة فيما بينها أشد الاختلاف, بدءاً من المجلس الوطني السوري، مروراً بهيئة التنسيق السورية، وصولاً إلى جماعة النصرة التابعة للقاعدة، والمجموعات السلفية الأخرى التي تحمل السلاح في سوريا.لا تهمها سوريا ولا الوطن السوري. إنها تواقه للحكم, كل منها في المنطقة التي تحاول السيطرة عليها ,من أجل تشكيل إمارات متعددة في سوريا. لذا فإن الذي ينطبق على هذه الجماعات هو تعبير"أمراء الحرب"تماماً كما كان في أفغانستان، فالوضع في سوريا مطابق تماماً لما جرى في أفغانستان. لقد حاولت قوى المعارضة السورية تشكيل حكومة مؤقتة, تنفيذا لما أدلى به من تصريح ( للأسف) الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي عن استعداد الجامعة لتسليم مقعد سوريا في الجامعة للمعارضة وجماعاتها. أطراف عربية عديدة تسعى إلى حضور المعارضة السورية كممثل عن الشعب السوري في القمة العربية التي ستنعقد في الدوحة أواخر الشهر الحالي. لكن من ناحية أخرى مضى الثالث عشر من مارس لهذا العام دون انعقاد مؤتمر اسطنبول للمعارضة، نظراً للخلاف الواسع بين أطرافها. وكان مقرراً أن ينعقد هذا المؤتمر لتشكيل الحكومة، وليس منتظراً أن يتم الاتفاق قريبا بين الأطراف المختلفة لتشكيل هذه الحكومة.

تصريح باراك لم يأت من فراغ، فتقرير مجلس الأمن الوطني الأميركي الصادر في العام الماضي2012 توقع اختفاء العديد من الدول العربية والإسلامية (على صعيد الوطن العربي وسوريا ومصر من بين هذه الدول). التقرير أسمى هذه الدول "بالدول الفاشلة". الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل تسعيان إلى تدمير جبهة المقاومة المؤلفة من تحالف إيران وسوريا والمقاومة الوطنية اللبنانية. ابتدأت الحلقة الأولى في المخطط وهي تقسيم سوريا وهذا فعلاً سيؤدي إلى اختفاء سوريا عن الخريطة ( من وجهة نظريهما!).أما الحلقة الثانية: إن إسرائيل تعد لحرب على إيران من أجل تدمير المشروع النووي الإيراني. هذا الموضوع يعتبره نتنياهو( المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة) على رأس أولوياته. هذا ما صرّح به مراراً وتكراراً. زيارة أوباما إلى المنطقة ( لإسرائيل وللسلطة وللأردن) بعد بضعة أيام تسعى في أحد استهدافاتها إلى تنسيق المواقف الأميركية ـ الإسرائيلية بالنسبة لهذا الملف. إن هناك تباينات في الموقفين الإسرائيلي والأميركي فيما يتعلق بكيفية التعامل مع المشروع النووي لطهران، فواشنطن تؤكد أنها لن تسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية. هذا مع العلم أن المشروع الإيراني مكرّس للأغراض السلمية:إن إسرائيل تمتلك أكثر من 300 رأس نووي.

يبقى القول إن ما تخطط له الولايات المتحدة وإسرائيل ليس قَدَراً محتوماً، فالشعوب قادرة على إفشال هذه المخططات الجديدة كما أفشلت من قبل الكثيرمن المخططات العدوانية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2549
mod_vvisit_counterالبارحة26747
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184257
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر664646
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54676662
حاليا يتواجد 2719 زوار  على الموقع