موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

سوريا بين بيريز وباراك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دموع التماسيح ذرفها رئيس دولة الكيان الصهيوني"على معاناة الشعب السوري مما ترتكبه قوات النظام"،جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها في البرلمان الأوروبي. لقد طالب بيريز بقوات عربية لتتدخل في وقف المجزرة التي يرتكبها النظام". بيريز بدا " وكأنه يعشق السلام "، و" كأنه حريص على دماء الشعب السوري" !بيريز مرتكب مجزرة قانا الثانية أثناء العدوان الصهيوني على لبنان في عام 2006، وعندما تم سؤاله من قبل أحد الصحفيين:عن المئة من الضحايا الذين ذهبوا جرّاءها، أجاب ببساطة:إنها الحرب!هذا الإسرائيلي الذي يتكلم بنعومة،هو من أشد القادة الصهاينة الذين ارتكبوا الجرائم بحق الفلسطينيين والعرب.هو الذي دعا في كتابٍ له بعنوان"الشرق الأوسط الجديد" إلى مزاوجة "المال العربي والعقلية اليهودية"وذلك لتحسين الأوضاع في الشرق الأوسط.قد تبدو الدعوة بريئة في ظاهرها لكنها تحمل بين طيّات كلماتها:عنصرية بشعة عنوانها:"تفوق العقل اليهودي على عقول الآخرين"!.

 

بيريز كان عضواً في قيادة عصابة"الهاغاناة" التي شاركت في العديد من المجازر ضد الشعب الفلسطيني قبيل عام 1948 وبعده إثر تشكيل دولة إسرائيل . وعمل ضابطاً في الموساد، وقد اعترف مؤخراً بمسؤولية إسرائيل عن اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات. ونتيجة للجرائم التي أشرف عليها ضد الفلسطينيين والعرب، هناك حملة لتوقيع مئات الآلاف من البشرعليها في أوروبا لسحب جائزة نوبل للسلام منه، والتي أخذها بالمشاركة مع إسحق رابين وياسر عرفات بعيد توقيع اتفاقيات أوسلو المشؤومة.بيريز وبالرغم من حمائميته لكنه ضد عودة اللاجئين وضد الانسحاب من القدس الشرقية ومن كافة مناطق 1967،وضد الانسحاب من الجولان.

إن أغلب الحروب والمذابح التي ارتكبتها إسرائيل ضد الفلسطينيين والعرب كانت إبّان تسلم حزب العمل( الذي هو عضو قيادي فيه وفيما بعد زعيمه) للحكومة في إسرائيل لأكثر من مرّة. بيريز لا يختلف عن شارون ولا عن نتنياهو وأستاذه ومعلمه الأساسي مثلما يحب القول هو الصهيوني حتى العظم ديفيد بن جوريون, الذي أشرف على التطهير العرقي للفلسطينيين قبل وبعد قيام دولة الكيان الصهيوني. هذا لا نقوله نحن فقط استقاءً من التاريخ ولكن أيضاً وفقاً لما كتبه المؤرخ الإسرائيلي إيلان بابيه في مؤلفه"التطهير العرقي للفلسطينيين".

شيمون بيريز يحرص كل الحرص على أن يبدو حملاً وديعاً. للعلم: فإن الاستيطان كان على أشده في أوقات تسلم حزب العمل ( حزب رابين وبيريز) للسلطة في إسرائيل, لكنه في حقيقة أمره من أشد الصهاينة تطرفاً. يتغنى بالسلام وأسطوانته لكنه لم يفعل شيئاً من أجل السلام، ولا من أجل تحقيق أدنى حدود العدالة في التسوية، بيريز من أعتى القيادات الصهيونية التي حرصت على سنّ القوانين العنصرية ضد أهلنا في المنطقة المحتلة عام 1948، فعلى من يقرأ بيريز مزاميره؟ وعلى من يذرف دموع التماسيح؟ على الشعب السوري! إنها المأساة والمهزلة معاً!!.

من ناحية ثانية، بشَّرَ وزير الدفاع الصهيوني (في حكومة تصريف الأعمال الحالية) إيهود باراك بقرب اختفاء سورية عن الخريطة، وأنه سيجري الانتهاء من الملف النووي الإيراني خلال الأشهر القليلة القادمة! إن بين ثنايا تصريح وزير الحرب الصهيوني قضيتين:

الأولى: إن سوريا مقبلة على التقسيم إلى دويلات. هذا ما تسعى إليه الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل وأعوانهما. إن الجماعات المسلحة المعارضة التي تقاتل في سوريا، هي جماعات متفرقة ومختلفة فيما بينها أشد الاختلاف, بدءاً من المجلس الوطني السوري، مروراً بهيئة التنسيق السورية، وصولاً إلى جماعة النصرة التابعة للقاعدة، والمجموعات السلفية الأخرى التي تحمل السلاح في سوريا.لا تهمها سوريا ولا الوطن السوري. إنها تواقه للحكم, كل منها في المنطقة التي تحاول السيطرة عليها ,من أجل تشكيل إمارات متعددة في سوريا. لذا فإن الذي ينطبق على هذه الجماعات هو تعبير"أمراء الحرب"تماماً كما كان في أفغانستان، فالوضع في سوريا مطابق تماماً لما جرى في أفغانستان. لقد حاولت قوى المعارضة السورية تشكيل حكومة مؤقتة, تنفيذا لما أدلى به من تصريح ( للأسف) الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي عن استعداد الجامعة لتسليم مقعد سوريا في الجامعة للمعارضة وجماعاتها. أطراف عربية عديدة تسعى إلى حضور المعارضة السورية كممثل عن الشعب السوري في القمة العربية التي ستنعقد في الدوحة أواخر الشهر الحالي. لكن من ناحية أخرى مضى الثالث عشر من مارس لهذا العام دون انعقاد مؤتمر اسطنبول للمعارضة، نظراً للخلاف الواسع بين أطرافها. وكان مقرراً أن ينعقد هذا المؤتمر لتشكيل الحكومة، وليس منتظراً أن يتم الاتفاق قريبا بين الأطراف المختلفة لتشكيل هذه الحكومة.

تصريح باراك لم يأت من فراغ، فتقرير مجلس الأمن الوطني الأميركي الصادر في العام الماضي2012 توقع اختفاء العديد من الدول العربية والإسلامية (على صعيد الوطن العربي وسوريا ومصر من بين هذه الدول). التقرير أسمى هذه الدول "بالدول الفاشلة". الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل تسعيان إلى تدمير جبهة المقاومة المؤلفة من تحالف إيران وسوريا والمقاومة الوطنية اللبنانية. ابتدأت الحلقة الأولى في المخطط وهي تقسيم سوريا وهذا فعلاً سيؤدي إلى اختفاء سوريا عن الخريطة ( من وجهة نظريهما!).أما الحلقة الثانية: إن إسرائيل تعد لحرب على إيران من أجل تدمير المشروع النووي الإيراني. هذا الموضوع يعتبره نتنياهو( المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة) على رأس أولوياته. هذا ما صرّح به مراراً وتكراراً. زيارة أوباما إلى المنطقة ( لإسرائيل وللسلطة وللأردن) بعد بضعة أيام تسعى في أحد استهدافاتها إلى تنسيق المواقف الأميركية ـ الإسرائيلية بالنسبة لهذا الملف. إن هناك تباينات في الموقفين الإسرائيلي والأميركي فيما يتعلق بكيفية التعامل مع المشروع النووي لطهران، فواشنطن تؤكد أنها لن تسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية. هذا مع العلم أن المشروع الإيراني مكرّس للأغراض السلمية:إن إسرائيل تمتلك أكثر من 300 رأس نووي.

يبقى القول إن ما تخطط له الولايات المتحدة وإسرائيل ليس قَدَراً محتوماً، فالشعوب قادرة على إفشال هذه المخططات الجديدة كما أفشلت من قبل الكثيرمن المخططات العدوانية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

ما الذي يجري ل (النظام السياسي الفلسطيني ) ؟

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ما أن أعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن وجود تسوية سياسية جديدة تسمى صفقة القرن ...

ترامب يغلق الدائرة

معتصم حمادة

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

  مع قرار إغلاق مكتب م.ت.ف في واشنطن، يكون المشهد الفلسطيني قد اكتمل في البيت ...

صبرا وشاتيلا واغتيال الحُلم الفلسطيني” من مدونات فتحاوي

سميح خلف | الأحد, 16 سبتمبر 2018

  “1”   بدأ حُلم العودة بانطلاقة الثورة الفلسطينية عام 65م وعملية التحول في فكر المواجهة ...

الإدارةُ الأمريكيةُ توحدُ الفلسطينيين وقادتُهم يرفضون

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    لا تميز الإدارة الأمريكية في مواقفها، ولا تستثن أحداً بقراراتها، ولا تحابي فريقاً فلسطينياً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم20291
mod_vvisit_counterالبارحة30543
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع122307
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر634823
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57712372
حاليا يتواجد 3580 زوار  على الموقع