موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

العراق وبيئة إقليمية آمنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تثير قضايا البحث عن بيئة إقليمية آمنة أسئلة كثيرة وتحتاج إلى قراءات موضوعية. وهناك آراء كثيرة، منها لخبراء أميركيين خصوصا، تقول بأن تحديات كثيرة تواجه إدارة العمل السياسي في العراق، تختصر في الصراعات على السلطة والمال بين الكتل السياسية المشاركة فيها،

وفي التجاذبات الجانبية بينها ككتل سياسية وتصوراتها في إدارة الدولة. ومع كل محاولاتها في التلاقي أو تغيير التحالفات بينها لم تستطع أن تصل إلى المشترك الوطني. الأمر الذي تستطيع فيه إعادة بناء الدولة بقواها وإرادة الشعب العراقي وخياره الوطني. وهذه الصراعات تفرض نفسها، سواء بين الإقليم والمركز، أو داخل الكتل السياسية الأخرى المشتركة في العملية السياسية، أو تأثرها بالتنافس الإقليمي وأجنداته، على إضعاف دور العراق ومكانته، محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا.

بلا شك يؤثر التنافس والصراع الإقليمي عمليا وينعكس على القوى السياسية العراقية وارتباطاتها الإقليمية أو تعاملاتها معها. وما قامت به بعض القوى الإقليمية، سلبا أو إيجابا، استمر بأشكال أخرى.

وقائع الأمور تفضح أكثر، إذ إن كل المعلومات التي أصبحت علنية ومثبتة بالوثائق ومذكرات السياسيين والعسكريين الذين اشتركوا في الغزو والحرب على العراق، تؤكد التعاون العسكري والمالي الكبير لانطلاق الحرب على العراق من بعضها وباقي القواعد الأميركية العسكرية في المنطقة.

من المتغيرات الأخرى تبدل السياسات التركية ومن خلال عدة أبعاد، ليس فقط في تطوير العلاقات مع إقليم كردستان والخلاف مع المركز. ولا سيما بعد تخلصها من خوف إقامة دولة كردية ضمن الصفقات السياسية، فان الثابت في الأمر هو أن الحدث العراقي قد رمى بتداعياته على الدولة التركية من زاوية محورية، هي مستقبل وظيفة الدور الإقليمي لتركيا.

ودفع هذا المتغير ـ الذي صاحبته دبلوماسية نشيطة متمثلة في ثلاثية القيادة التركية (اردوغان، غول، اوغلو) ـ تركيا إلى دخول لعبة إستراتيجية إقليمية تضع دول الخليج العربية وأنقرة في مواجهة إيران. كما نشرت وكالة رويترز وبلغتها المعروفة، والتي نقلت عن سولي اوزيل وهو أكاديمي ومعلق تركي بارز "الأمر الحاسم حقا هو الانسحاب الأميركي من العراق لأن ذلك جعل العراق بشكل أساسي ملعبا مفتوحا بدرجة أكبر أمام الإيرانيين. "بدأت تركيا تجد نفسها لا محالة وربما دون رغبة منها جزءا من العاب طائفية على عكس الموقف الذي حاولت على نحو دقيق أن تحافظ عليه وهو تساميها عن الطائفية."

ويشن المسؤولون الأتراك حربا كلامية مع بغداد منذ ديسمبر 2011 عندما صدر أمر باعتقال نائب الرئيس السابق طارق الهاشمي بناء على اتهامات خطيرة، وجاءت بعدها أحداث سوريا والتدخل السافر فيها. فازداد قلق تركيا من أن "قوتها الناعمة" ـ الصاعدة القائمة على اقتصاد مزدهر واستقرار ديمقراطي نسبي بعد حقبة طويلة من الانقلابات العسكرية ـ قد تتعرض للتهديد من جانب "محور شيعي" وليد تجسده إيران وحكومة بغداد التي تدعمها طهران.

وقال حسن تورناك الباحث بجامعة اوكسفورد "يتعلق الأمر بتصاعد صراع القوى في بغداد مصحوبا بصراع إقليمي بين إيران وتركيا ودول الخليج العربية يدور في سوريا والعراق."

كما يبدو أن صياغات الخبراء ووكالات الأنباء الغربية لبحوثهم أو تقاريرهم تركز على مفاهيم ومصطلحات تريد تكريسها وممارسة سياساتها في ضوئها وتوفير البيئة الملائمة لها واختيار من يقدم نفسه لخدمتها، وهذا الأمر الخطير في حاضر العراق ومستقبله يتطلب وعيا حادا وحرصا كبيرا من القوى السياسية الوطنية ومن كل قطاعات الشعب ومنظماته السياسية والاجتماعية وغيرها، وتصديا حاسما لمثل هذه المخططات المعروفة في تاريخ القوى المعادية لطموحات الشعوب وإراداتها.

ورغم ذلك فالعراق، يستطيع تأدية دوره على الساحة الإقليمية والدولية مقترنا إلى درجة كبيرة بالمحدد الإقليمي، ولاعتبارات متعددة أبرزها الجغرافية، وذلك لقدرته أن يكون شريكاً استراتيجيًّا في المنطقة. والعراق طرف أساسي في النظام العربي ودوره ضروري وفاعل ومؤهل لتصحيح الاختلال في موازين القوى الإقليمية الإستراتيجية. وأية محاولة لفصل العراق عن محيطه العربي تؤثر على سياسات التنافس الإقليمي والدولي وتفرق المنظومة العربية بشكل مباشر. وتسمح لأي نفوذ إقليمي في الحد من دوره وصناعة بؤر توتر أخرى. ولذلك لا يمكن اعتبار العراق تحت أي نفوذ، أو قُدم بطبق من ذهب لجهة إقليمية معينة، أو أصبح ركيزة لقوة محددة، رغم استمرار أشكال من النفوذ الإقليمي والدولي، غير مباشرة وغير قادرة على خنق العراق من الناحية الإستراتيجية وعلى المدى البعيد. حول هذه الموضوعات دار مؤتمر دولي عقد في بغداد بتحضير المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية، التي تضم نخبة من الأكاديميين المختصين برئاسة واثق الهاشمي، تحت شعار: نحو بيئة إقليمية آمنة. استمر ليومين في الـ 23 والـ 24 من شهر فبراير 2013.

وبهذا المعنى، فإن السياق الجديد للعلاقات الإقليمية العراقية قد خدم فرص اندماج العراق في بيئته الإقليمية، (عقد مؤتمر القمة العربية في بغداد، ومؤتمرات ومشاركات أخرى)، وزاد من إمكانية قبوله فيها، دونما هواجس متضخمة في هذا الاتجاه أو ذاك.

ومع انطلاق انتفاضات شعبية عربية وحراكات وطنية، بدءا من تونس في شهر ديسمبر عام 2010 وما تلاها من موجات تغيير، حرقت هشيم المستبد وبعض عروش الطغيان، شخصت أبصار القوى الإقليمية والعالمية مجدداً إلى المنطقة مترقبة ما سوف تؤول إليه الأوضاع فيها وما يمكن أن تتمخض عنه تلك التحولات من تداعيات على علاقات دولها بالقوى العالمية والإقليمية.

وفي خضم كل ذلك لا بد من العمل الجدي لإعادة دور العراق الإقليمي بما يخدم المصالح العراقية في إطار الإقليم والمصالح العربية المشتركة في إطار المنظومة الدولية، وتأكيد ذلك في صناعة بيئة متوازنة وقادرة على إدراك طبيعة العصر والمصالح المشتركة لكل الأطراف. وهذا يضع تحديا كبيرا أمام القوى السياسية، في العراق وأي مكان مشابه من العالم.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يعود التطرف للشرق الأوسط وسط الظروف الإقليمية الخطرة؟

د. علي الخشيبان | الاثنين, 25 يونيو 2018

    أُدرك أن هذا السؤال غير مرغوب فيه أبداً، فهناك مشاعر إقليمية ودولية تحاول أن ...

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23177
mod_vvisit_counterالبارحة29467
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع52644
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر751273
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54763289
حاليا يتواجد 3137 زوار  على الموقع