موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

العراق وبيئة إقليمية آمنة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تثير قضايا البحث عن بيئة إقليمية آمنة أسئلة كثيرة وتحتاج إلى قراءات موضوعية. وهناك آراء كثيرة، منها لخبراء أميركيين خصوصا، تقول بأن تحديات كثيرة تواجه إدارة العمل السياسي في العراق، تختصر في الصراعات على السلطة والمال بين الكتل السياسية المشاركة فيها،

وفي التجاذبات الجانبية بينها ككتل سياسية وتصوراتها في إدارة الدولة. ومع كل محاولاتها في التلاقي أو تغيير التحالفات بينها لم تستطع أن تصل إلى المشترك الوطني. الأمر الذي تستطيع فيه إعادة بناء الدولة بقواها وإرادة الشعب العراقي وخياره الوطني. وهذه الصراعات تفرض نفسها، سواء بين الإقليم والمركز، أو داخل الكتل السياسية الأخرى المشتركة في العملية السياسية، أو تأثرها بالتنافس الإقليمي وأجنداته، على إضعاف دور العراق ومكانته، محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا.

بلا شك يؤثر التنافس والصراع الإقليمي عمليا وينعكس على القوى السياسية العراقية وارتباطاتها الإقليمية أو تعاملاتها معها. وما قامت به بعض القوى الإقليمية، سلبا أو إيجابا، استمر بأشكال أخرى.

وقائع الأمور تفضح أكثر، إذ إن كل المعلومات التي أصبحت علنية ومثبتة بالوثائق ومذكرات السياسيين والعسكريين الذين اشتركوا في الغزو والحرب على العراق، تؤكد التعاون العسكري والمالي الكبير لانطلاق الحرب على العراق من بعضها وباقي القواعد الأميركية العسكرية في المنطقة.

من المتغيرات الأخرى تبدل السياسات التركية ومن خلال عدة أبعاد، ليس فقط في تطوير العلاقات مع إقليم كردستان والخلاف مع المركز. ولا سيما بعد تخلصها من خوف إقامة دولة كردية ضمن الصفقات السياسية، فان الثابت في الأمر هو أن الحدث العراقي قد رمى بتداعياته على الدولة التركية من زاوية محورية، هي مستقبل وظيفة الدور الإقليمي لتركيا.

ودفع هذا المتغير ـ الذي صاحبته دبلوماسية نشيطة متمثلة في ثلاثية القيادة التركية (اردوغان، غول، اوغلو) ـ تركيا إلى دخول لعبة إستراتيجية إقليمية تضع دول الخليج العربية وأنقرة في مواجهة إيران. كما نشرت وكالة رويترز وبلغتها المعروفة، والتي نقلت عن سولي اوزيل وهو أكاديمي ومعلق تركي بارز "الأمر الحاسم حقا هو الانسحاب الأميركي من العراق لأن ذلك جعل العراق بشكل أساسي ملعبا مفتوحا بدرجة أكبر أمام الإيرانيين. "بدأت تركيا تجد نفسها لا محالة وربما دون رغبة منها جزءا من العاب طائفية على عكس الموقف الذي حاولت على نحو دقيق أن تحافظ عليه وهو تساميها عن الطائفية."

ويشن المسؤولون الأتراك حربا كلامية مع بغداد منذ ديسمبر 2011 عندما صدر أمر باعتقال نائب الرئيس السابق طارق الهاشمي بناء على اتهامات خطيرة، وجاءت بعدها أحداث سوريا والتدخل السافر فيها. فازداد قلق تركيا من أن "قوتها الناعمة" ـ الصاعدة القائمة على اقتصاد مزدهر واستقرار ديمقراطي نسبي بعد حقبة طويلة من الانقلابات العسكرية ـ قد تتعرض للتهديد من جانب "محور شيعي" وليد تجسده إيران وحكومة بغداد التي تدعمها طهران.

وقال حسن تورناك الباحث بجامعة اوكسفورد "يتعلق الأمر بتصاعد صراع القوى في بغداد مصحوبا بصراع إقليمي بين إيران وتركيا ودول الخليج العربية يدور في سوريا والعراق."

كما يبدو أن صياغات الخبراء ووكالات الأنباء الغربية لبحوثهم أو تقاريرهم تركز على مفاهيم ومصطلحات تريد تكريسها وممارسة سياساتها في ضوئها وتوفير البيئة الملائمة لها واختيار من يقدم نفسه لخدمتها، وهذا الأمر الخطير في حاضر العراق ومستقبله يتطلب وعيا حادا وحرصا كبيرا من القوى السياسية الوطنية ومن كل قطاعات الشعب ومنظماته السياسية والاجتماعية وغيرها، وتصديا حاسما لمثل هذه المخططات المعروفة في تاريخ القوى المعادية لطموحات الشعوب وإراداتها.

ورغم ذلك فالعراق، يستطيع تأدية دوره على الساحة الإقليمية والدولية مقترنا إلى درجة كبيرة بالمحدد الإقليمي، ولاعتبارات متعددة أبرزها الجغرافية، وذلك لقدرته أن يكون شريكاً استراتيجيًّا في المنطقة. والعراق طرف أساسي في النظام العربي ودوره ضروري وفاعل ومؤهل لتصحيح الاختلال في موازين القوى الإقليمية الإستراتيجية. وأية محاولة لفصل العراق عن محيطه العربي تؤثر على سياسات التنافس الإقليمي والدولي وتفرق المنظومة العربية بشكل مباشر. وتسمح لأي نفوذ إقليمي في الحد من دوره وصناعة بؤر توتر أخرى. ولذلك لا يمكن اعتبار العراق تحت أي نفوذ، أو قُدم بطبق من ذهب لجهة إقليمية معينة، أو أصبح ركيزة لقوة محددة، رغم استمرار أشكال من النفوذ الإقليمي والدولي، غير مباشرة وغير قادرة على خنق العراق من الناحية الإستراتيجية وعلى المدى البعيد. حول هذه الموضوعات دار مؤتمر دولي عقد في بغداد بتحضير المجموعة العراقية للدراسات الإستراتيجية، التي تضم نخبة من الأكاديميين المختصين برئاسة واثق الهاشمي، تحت شعار: نحو بيئة إقليمية آمنة. استمر ليومين في الـ 23 والـ 24 من شهر فبراير 2013.

وبهذا المعنى، فإن السياق الجديد للعلاقات الإقليمية العراقية قد خدم فرص اندماج العراق في بيئته الإقليمية، (عقد مؤتمر القمة العربية في بغداد، ومؤتمرات ومشاركات أخرى)، وزاد من إمكانية قبوله فيها، دونما هواجس متضخمة في هذا الاتجاه أو ذاك.

ومع انطلاق انتفاضات شعبية عربية وحراكات وطنية، بدءا من تونس في شهر ديسمبر عام 2010 وما تلاها من موجات تغيير، حرقت هشيم المستبد وبعض عروش الطغيان، شخصت أبصار القوى الإقليمية والعالمية مجدداً إلى المنطقة مترقبة ما سوف تؤول إليه الأوضاع فيها وما يمكن أن تتمخض عنه تلك التحولات من تداعيات على علاقات دولها بالقوى العالمية والإقليمية.

وفي خضم كل ذلك لا بد من العمل الجدي لإعادة دور العراق الإقليمي بما يخدم المصالح العراقية في إطار الإقليم والمصالح العربية المشتركة في إطار المنظومة الدولية، وتأكيد ذلك في صناعة بيئة متوازنة وقادرة على إدراك طبيعة العصر والمصالح المشتركة لكل الأطراف. وهذا يضع تحديا كبيرا أمام القوى السياسية، في العراق وأي مكان مشابه من العالم.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم48826
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135171
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر463513
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47976206