موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

المشاهد القاتمة لـ ”الديمقراطية” المسلحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من غير الممكن لمعارضة مسلحة أن تكون معارضة ديمقراطية، أو حاملة لمشروع ديمقراطي، حتى وإن هي زعمت أنها ما حملت السلاح إلا لتحقيق ذلك المشروع الذي امتنع عليها من طريق النضال السلمي، وحتى لو هي ادعت أنها أُجبرت على حمله للدفاع عن نفسها و”عن الشعب”

ضد العنف المسلح للنظام، ذلك أن بين العنف المسلح والديمقراطية بوناً لا يقبل التجسّر والرتْقَ، ولا يمكن اختراع القرابة بينهما باسم أي مبدأ، فهما متجافيان متنابذان لا يقوم الواحد منهما إلا على أنقاض الثاني، وهما لا يتساويان في الوجود وإن تكافآ في العدم (على مثال نجاح نظام استبدادي في إعدام وجودهما معاً) . وثمة ثلاثة أسباب، على الأقل، تدعو إلى الاعتقاد أن الديمقراطية لا تخرج - بل لا يمكن أن تخرج - من جوف العنف “الثوري”:

أول تلك الأسباب ما تقوله الخبرة التاريخية والإنسانية من حقائق: ما من عملية تغيير اجتماعي حصلت، في التاريخ الحديث والمعاصر، بأسلوب العنف الثوري إلا واستتبعها قيام نظام ديكتاتوي أو كلاّني (توتاليتاري) أو هما معاً .

والعلاقة الطردية بين العنف والديكتاتورية مفهومة ومبررة تماماً في تجربة السياسة والسلطة، فالذين ينتزعون السلطة بالقوة لا يسمحون لغيرهم بأن يشاركهم فيها، فكيف بأن ينازعهم على حيازتها؟ تتحول السلطة عندهم إلى حق حصري باسم الثورة، ويصبح تسليمهم إياها لغيرهم تفريطاً ب”مكتسبات الثورة” . وإذا كان لنا في تجارب روسيا البلشفية، و”الديمقراطيات الشعبية” في أوروبا الشرقية، والصين، وكوريا الشمالية، وفيتنام، وكوبا . .، المثال الكوني لذلك، فإن لنا في لغة “الاجتثات” و”العزل السياسي” العربية الدليل على نوع السلطة التي يقترحها علينا تغيير جرى بالعنف المسلح: الأجنبي أو الأهلي أو هما معاً، فأوصل إلى سدة الحكم نخباً ليس بينها وبين الديمقراطية شبهة علاقة، بل ليس بينهما سوى “حجاب السّتر”، كما تقول العبارة العامية المغربية .

وثاني تلك الأسباب أن النضال السلمي الديمقراطي يسع نطاقاً فئات واسعة من الشعب، وطيفاً واسعاً من الجماهير المنظمة في الأطر والمؤسسات الحزبية والنقابية والشعبية . وهذه، إذ تشارك بفعالية في عملية التغيير الديمقراطي لأوضاع الاستبداد والفساد القائمة، تنتج تراكماتها النضالية، بالتدريج، ميزان قوى مختلاً لمصلحتها، على نحو يفتح الطريق أمام إرادتها في إزاحة النظام القائم، وإنفاذ مشروعها السياسي للتغيير الديمقراطي . وإلى ذلك فإن اعتمادها وسائل النضال السلمي يُجبر النظام المستبد على الإحجام عن ممارسة العنف المسلح، وتنزع عن وحشيته الأمنية ما يحتاج إليه من ذرائع . أما العنف الثوري فعمل غير شعبي وغير جماهيري، وإنما تمارسه نخبة تنوب عن الشعب في عملية التغيير، والحال إن الثورة حالة شعبية لا نخبوية . وحين تنوب نخبة عن الشعب - على الرغم من أن الأخير لم يُنبها عنه - تصبح السلطة الجديدة حقاً حصرياً لتلك النخبة، وقطعاً لا تخرج من يدها إلا بثورة أخرى أو بالانقلاب، أما الاقتراع فلا يكون من عدّة اشتغالها، ولا مما يقوم عليه نظامها السياسي .

وثالث الأسباب تلك، أن العنف المسلح ضد النظام في مجتمعات تعاني هشاشة حادة في الاندماج الاجتماعي، وتعيش انقسامات عصبوية: طائفية ومذهبية وعرقية، مثل المجتمعات العربية، لا يمكنه أن يقود إلا إلى حرب أهلية تطوّح بالدولة والمجتمع والوطن الجامع، وتفتح الباب أمام التقسيم، أو أمام تكوين نظام سياسي فئوي (مذهبي أو عشائري) للعصبية الغالبة، وإعادة تأسيس أزمة النظام السياسي في البلد . وظني أن ما من ثورة ديمقراطية أصيلة تقود إلى الحرب الأهلية وتفكيك الوطن وإعادة توليد الديكتاتورية المحمولة على فكرة فئوية عصبوية أو دينية . إن حمل السلاح هو أقرب طريق إلى تفكيك الوطن والدولة وخراب العمران، وقد يكون أقرب طريق إلى الانتحار السياسي . ولعله أثمن هدية يمكن لمعارضة ما أن تقدمها إلى نظام مستبد ليبرّر للشعب لماذا يستعمل السلاح، وليقنعه بأن الأمن هو أثمن ما يطلبه الناس: حتى قبل الخبز والديمقراطية . هذه أسباب تكفي لبيان ما بين الديمقراطية والعنف من اختلاف في الطبائع يتعصىّ على الجمع والتأليف . غير أن وجهاً آخر من مسألة العنف المسلح، لا يقل خطراً عن الوجه الأول، ينبغي أن يُشار إليه في هذا المعرض، هو أن اللجوء إلى السلاح لإحداث التغيير السياسي، يفضي بصاحبه - في لحظة من تطور الصراع - إلى اللجوء إلى الأجنبي استنجاداً بقوته أو بدعمه، ويُسقطه موضوعياً في نطاق جدول أعماله السياسي وإستراتيجيته، ليتحول حامل السلاح - حينها - إلى أداة، مجرد أداة، في سياسات الأجنبي!

يحدث ذلك، عادة، حينما يكتشف حامل السلاح المعارض أن ميزان القوى القتالي ليس لمصلحته، وأن قوته النارية ليست بحجم القوة النارية النظامية، وأن النظام الذي يقاتله ليس معزولاً عن محيطه الاجتماعي، وليس مفكك الأوصال والأجهزة، ولا هشّ البنيان، وأن الحاضنة الشعبية للمعارضة المسلحة محدودة القاعدة . . إلخ . وهي أوضاع تُلجئ حامل السلاح إلى قوى أجنبية يتوسلها للتدخل أو لتزويده بالسلاح النوعي الذي يكافئ التفوق العسكري للنظام . في الحالين يرتضي، تحت وطأة الحاجة، الارتهان لقرار الأجنبي والتفريط بقراره الوطني . وبيان ذلك أن الأجنبي ليس جيش مرتزقة جاهزاً لتقديم الخدمات لمن يطلبها، وإنما هو دول ذات استراتيجيات ومصالح، فهي لا تتدخل عسكرياً، ولا تقدم سلاحاً، إلا إذا كان ذلك يخدم أهدافها هي لا أهداف المستنجد بها، و- بالتالي - يكون على الأخير أن ينهض بخدمة أهداف الأجنبي حتى يحظى بدعمه!

ما هذه “الديمقراطية” التي تُفْقد المُعارض وطنيته؟!

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10389
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194485
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر522827
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48035520