موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

المشاهد القاتمة لـ ”الديمقراطية” المسلحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من غير الممكن لمعارضة مسلحة أن تكون معارضة ديمقراطية، أو حاملة لمشروع ديمقراطي، حتى وإن هي زعمت أنها ما حملت السلاح إلا لتحقيق ذلك المشروع الذي امتنع عليها من طريق النضال السلمي، وحتى لو هي ادعت أنها أُجبرت على حمله للدفاع عن نفسها و”عن الشعب”

ضد العنف المسلح للنظام، ذلك أن بين العنف المسلح والديمقراطية بوناً لا يقبل التجسّر والرتْقَ، ولا يمكن اختراع القرابة بينهما باسم أي مبدأ، فهما متجافيان متنابذان لا يقوم الواحد منهما إلا على أنقاض الثاني، وهما لا يتساويان في الوجود وإن تكافآ في العدم (على مثال نجاح نظام استبدادي في إعدام وجودهما معاً) . وثمة ثلاثة أسباب، على الأقل، تدعو إلى الاعتقاد أن الديمقراطية لا تخرج - بل لا يمكن أن تخرج - من جوف العنف “الثوري”:

أول تلك الأسباب ما تقوله الخبرة التاريخية والإنسانية من حقائق: ما من عملية تغيير اجتماعي حصلت، في التاريخ الحديث والمعاصر، بأسلوب العنف الثوري إلا واستتبعها قيام نظام ديكتاتوي أو كلاّني (توتاليتاري) أو هما معاً .

والعلاقة الطردية بين العنف والديكتاتورية مفهومة ومبررة تماماً في تجربة السياسة والسلطة، فالذين ينتزعون السلطة بالقوة لا يسمحون لغيرهم بأن يشاركهم فيها، فكيف بأن ينازعهم على حيازتها؟ تتحول السلطة عندهم إلى حق حصري باسم الثورة، ويصبح تسليمهم إياها لغيرهم تفريطاً ب”مكتسبات الثورة” . وإذا كان لنا في تجارب روسيا البلشفية، و”الديمقراطيات الشعبية” في أوروبا الشرقية، والصين، وكوريا الشمالية، وفيتنام، وكوبا . .، المثال الكوني لذلك، فإن لنا في لغة “الاجتثات” و”العزل السياسي” العربية الدليل على نوع السلطة التي يقترحها علينا تغيير جرى بالعنف المسلح: الأجنبي أو الأهلي أو هما معاً، فأوصل إلى سدة الحكم نخباً ليس بينها وبين الديمقراطية شبهة علاقة، بل ليس بينهما سوى “حجاب السّتر”، كما تقول العبارة العامية المغربية .

وثاني تلك الأسباب أن النضال السلمي الديمقراطي يسع نطاقاً فئات واسعة من الشعب، وطيفاً واسعاً من الجماهير المنظمة في الأطر والمؤسسات الحزبية والنقابية والشعبية . وهذه، إذ تشارك بفعالية في عملية التغيير الديمقراطي لأوضاع الاستبداد والفساد القائمة، تنتج تراكماتها النضالية، بالتدريج، ميزان قوى مختلاً لمصلحتها، على نحو يفتح الطريق أمام إرادتها في إزاحة النظام القائم، وإنفاذ مشروعها السياسي للتغيير الديمقراطي . وإلى ذلك فإن اعتمادها وسائل النضال السلمي يُجبر النظام المستبد على الإحجام عن ممارسة العنف المسلح، وتنزع عن وحشيته الأمنية ما يحتاج إليه من ذرائع . أما العنف الثوري فعمل غير شعبي وغير جماهيري، وإنما تمارسه نخبة تنوب عن الشعب في عملية التغيير، والحال إن الثورة حالة شعبية لا نخبوية . وحين تنوب نخبة عن الشعب - على الرغم من أن الأخير لم يُنبها عنه - تصبح السلطة الجديدة حقاً حصرياً لتلك النخبة، وقطعاً لا تخرج من يدها إلا بثورة أخرى أو بالانقلاب، أما الاقتراع فلا يكون من عدّة اشتغالها، ولا مما يقوم عليه نظامها السياسي .

وثالث الأسباب تلك، أن العنف المسلح ضد النظام في مجتمعات تعاني هشاشة حادة في الاندماج الاجتماعي، وتعيش انقسامات عصبوية: طائفية ومذهبية وعرقية، مثل المجتمعات العربية، لا يمكنه أن يقود إلا إلى حرب أهلية تطوّح بالدولة والمجتمع والوطن الجامع، وتفتح الباب أمام التقسيم، أو أمام تكوين نظام سياسي فئوي (مذهبي أو عشائري) للعصبية الغالبة، وإعادة تأسيس أزمة النظام السياسي في البلد . وظني أن ما من ثورة ديمقراطية أصيلة تقود إلى الحرب الأهلية وتفكيك الوطن وإعادة توليد الديكتاتورية المحمولة على فكرة فئوية عصبوية أو دينية . إن حمل السلاح هو أقرب طريق إلى تفكيك الوطن والدولة وخراب العمران، وقد يكون أقرب طريق إلى الانتحار السياسي . ولعله أثمن هدية يمكن لمعارضة ما أن تقدمها إلى نظام مستبد ليبرّر للشعب لماذا يستعمل السلاح، وليقنعه بأن الأمن هو أثمن ما يطلبه الناس: حتى قبل الخبز والديمقراطية . هذه أسباب تكفي لبيان ما بين الديمقراطية والعنف من اختلاف في الطبائع يتعصىّ على الجمع والتأليف . غير أن وجهاً آخر من مسألة العنف المسلح، لا يقل خطراً عن الوجه الأول، ينبغي أن يُشار إليه في هذا المعرض، هو أن اللجوء إلى السلاح لإحداث التغيير السياسي، يفضي بصاحبه - في لحظة من تطور الصراع - إلى اللجوء إلى الأجنبي استنجاداً بقوته أو بدعمه، ويُسقطه موضوعياً في نطاق جدول أعماله السياسي وإستراتيجيته، ليتحول حامل السلاح - حينها - إلى أداة، مجرد أداة، في سياسات الأجنبي!

يحدث ذلك، عادة، حينما يكتشف حامل السلاح المعارض أن ميزان القوى القتالي ليس لمصلحته، وأن قوته النارية ليست بحجم القوة النارية النظامية، وأن النظام الذي يقاتله ليس معزولاً عن محيطه الاجتماعي، وليس مفكك الأوصال والأجهزة، ولا هشّ البنيان، وأن الحاضنة الشعبية للمعارضة المسلحة محدودة القاعدة . . إلخ . وهي أوضاع تُلجئ حامل السلاح إلى قوى أجنبية يتوسلها للتدخل أو لتزويده بالسلاح النوعي الذي يكافئ التفوق العسكري للنظام . في الحالين يرتضي، تحت وطأة الحاجة، الارتهان لقرار الأجنبي والتفريط بقراره الوطني . وبيان ذلك أن الأجنبي ليس جيش مرتزقة جاهزاً لتقديم الخدمات لمن يطلبها، وإنما هو دول ذات استراتيجيات ومصالح، فهي لا تتدخل عسكرياً، ولا تقدم سلاحاً، إلا إذا كان ذلك يخدم أهدافها هي لا أهداف المستنجد بها، و- بالتالي - يكون على الأخير أن ينهض بخدمة أهداف الأجنبي حتى يحظى بدعمه!

ما هذه “الديمقراطية” التي تُفْقد المُعارض وطنيته؟!

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1088
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156049
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر636438
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54648454
حاليا يتواجد 2893 زوار  على الموقع