موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

الحوار السياسى.. معاييره وشروطه ومساره

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مدلولات الكلمات في حياة البشر والمجتمعات بالغة الأهمية وشديدة التعقيد. وهى من الخطورة بمكان بحيث وصفها المفكر الفرنسي جان بول سارتر بأنها، أي الكلمات، مسدس مملوء بالرصاص. ولكن عندما تستعمل الكلمات بخفة ودون حذر فإن ذلك، كما يقول الشاعر الألماني جوته،

دليل على غياب أو فشل الأفكار. ولقد أظهر الكثيرون كيف أن الكلمات لا تستقر على حال، فتتبدّل معانيها عبر الأزمنة وتغيُّر الأحوال، بل وتتعرّض للانكسار والعفن والتشويه.

•••

مناسبة هذه المقدٍّمة هي خَّفة الطرح والتداول لبعض الكلمات في الساحة السياسية العربية الحالية. من بين أهم هذه الكلمات، والتي تلوكها ألسنة الساسة العرب باستمرار وتتناولها كل وسائل الإعلام العربية ليل نهار، هي كلمة الحوار: الحوار بين المعارضين أو الثائرين وبين أنظمة الحكم، بين أتباع المذهب السني وأتباع المذهب الشيعي، بين الثقافات والحضارات، بين القوميين والإسلاميين، بين الأقلية والأكثرية، بين أنظمة الحكم وبين منظمات حقوق الإنسان العالمية أو المجالس والوكالات التابعة للأمم المتحدة، وغيرها كثير. لكننا معنيُّون في الأساس بالحوار السياسي المطروح بشكل كبير وبصوت مسموع عبر الوطن العربي كلٍّه بعد أن زلزل الربيع العربي الأرض ومن عليها وفرض الحوار بين الأطراف المتنازعة كأحد أهمُّ المخارج من وضع الشدٍّ والجذب ومن بلادات الحياة السياسية المتخلفة التي اكتوى العرب بنارها عبر القرون. كلمة الحوار، كونها من الكلمات التي تتغيّر بتغيُّر الألسنة التي تنطقها، لها ظلال وشروط ومسار تحتاج جميعها أن ينتبه إليها.

لنتذكر أن كلمة الحوار قد عنت في الأصل، خصوصا بسبب هيمنة الثقافة الشفهية، تبادلا للآراء والأفكار بين الفلاسفة والمفكرين، ولم يكن الهدف الوصول إلى اتفاق وإنما معرفة ومناقشة أفكار الآخرين.

إما في عصرنا، عصر الثقافة المكتوبة والمقروءة والمسموعة والمشاهدة، عصر تفجُّر وسائل التواصل الهائل، فإن جميع المتحاورين السياسيين يعرفون جيدا أفكار ومواقف الآخرين. من هنا فان الحوار، بالمعنى الذي ذكرنا، يجب أن يكون مقدٍّمة قصيرة وتهيئة للانتقال إلى مرحلة التفاوض الذي يعنى الأخذ والعطاء، الوصول إلى حلول ونتائج، اى إنهاء الخلافات. في الفكر السياسي قد يقتصر الأمر على الحوار، أما في الفعل السياسي فلا يمكن الفصل بين الحوار والتفاوض والمساومات والوصول إلى اتفاق وحلول.

غير أن سيرورة الحوار ــ التفاوض ــ الوصول إلى اتفاق تحتاج هي الأخرى إلى معايير تضبطها. من هذه المعايير الإجرائية المهمة القدرة على الاستماع بتركيز شديد وليس فقط القدرة على الكلام ببلاغة، منها إشاعة أجواء الاحترام المتبادل بتجنُّب الشطط في الاتهام واللُّوم والكلمات الغامضة ذات المعاني المتعدٍّدة، والاحترام لا يعنى بالضرورة موافقة الآخر، ومنها عدم التركيز الكبير على ماذا وذلك على حساب كيف. إن ماذا تتعامل مع المواقف بينما تتوجه كيف إلى الحلول.

لكن أكبر وأعقد معيار تواجهه مسيرة الحوار ــ التفاوض هو معيار الموضوعية، إذ بدون الموضوعية الصارمة لا ينجح أي حوار. وهنا تكمن بعض الإشكالات. فالموضوعية بالنسبة للأقوياء والمهيمنين هي الرُّضوخ لمقتضيات ومحدٍّدات الواقع، بينما تعنى الموضوعية عند من يمثّلون المهّمشين والفقراء تطبيق مبادئ العدالة والإنصاف في توزيع الثروات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية. هنا يطرح السؤال المفصلي الآتي نفسه وبشدَّة: هل يستطيع أصحاب اليسر والرّفاهية والامتيازات تصوُّر أنفسهم في مكان الفقراء والمهمَّشين، الذين يتعايشون يوميا مع إذلال كرامتهم وإنسانيَّتهم من أجل لقمة العيش وأدنى أنواع الحياة؟ وإذا كانوا لا يستطيعون تصوُّر أنفسهم في تلك الأوضاع، فهل بإمكانهم التعاطف مع المطالب الحقوقية والمعيشية التي تطرح في الحوار؟ وبمعنى آخر هل بإمكان الأقوياء الارتقاء في سلم الأخلاق والقيم والنُّبل الروحي؟.

ليست هذه أسئلة أكاديمية عابثة، إنها في صميم كل حوار وتفاوض سياسي، وقد نوقشت كثيرا في أدبيات السياسة. للكاتب ألبرت كامو قول معبّر: عندما تنام القدرة على التخيُّل تصبح الكلمات مفرغة من معانيها.

•••

عندما لا يفهم الحوار ضمن هذه المعطيات، ومعطيات كثيرة أخرى لا يسمح المجال بذكرها كلّها، يصبح كلمة كبيرة تخيف وتجلب الشقاء كما قال ستيفن بطل قصة يوليسوس الشهيرة للكاتب الأيرلندي اللاّمع جيمس جويس. وكعادة السياسيين الانتهازيين المتحذلقين المحبين للكلمات الكبيرة الرنانة فإنها ستستعمل من أجل ما يصفه المواطنون العاديون بالفهلوة والجميزة والشطارة وقتل الوقت.

ومع ذلك، وبالرغم من كل ذلك، يجب العض على موضوع الحوار السياسي والسير به إلى الأمام وعدم إعطاء الفرصة لمن لا يتنفسون إلا الخصام والفرقة والتمزُق المفجع. ذلك، كما عبر الكاتب توماس مان في قصة الجبل السحري «فإن الكلام، أداة الحوار، هو الحضارة نفسها، وأن الكلمات، مهما بدت متناقضة، تبقى على التواصل. أما الصمت فإنه يؤدى إلى العزلة».

ويل للقوى السياسية التي تمارس العزلة عن بعضها البعض حين ترفض الحوار.

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16072
mod_vvisit_counterالبارحة33029
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16072
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر808673
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50785324
حاليا يتواجد 2647 زوار  على الموقع