موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

إنهاء الاحتلال طريق العراق للاستقرار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

منذ أسابيع، تتواصل الاحتجاجات، وكذلك التفجيرات، في عدد من محافظات العراق حتى وصلت إلى بعض أحياء العاصمة . وفي الوقت الذي تتسع فيه الخلافات بين الأطراف المتنازعة، يقف العراقيون على حافة مرحلة جديدة قد تكون الأخطر منذ الغزوة الأمريكية . وفي السنوات العشر الماضية،

وحتى “انسحاب” القوات الأمريكية في نهاية ،2011 كانت القيادة العسكرية والسفارة الأمريكيتان في بغداد هما اللتان تحلان ما يواجه الوضع من “أزمات” . أما بعد “الانسحاب”، فلم يعد هناك “حكم” مقبول قادر على فض نزاعات المتنازعين، خصوصاً أنه لم تكن منذ البدء طريقة إلى ذلك غير طريقة “الصفقات” وتوزيع الغنائم، وحيث كان “الرئيس الغائب” جلال الطالباني يلعب فيها دور الوسيط، والتي يفترض أنها كانت تستند إلى “الدستور” الذي وضعه برايمر والقوانين التي استنها على أساس “المحاصصات” الطائفية والعرقية . . .الخ، ولأن نوري المالكي قرر أن يتحول إلى “ديكتاتور صغير”، وأن يضع يده على الجزء الأكبر من الغنائم، ولأن الحكومات المتتالية لم تفعل شيئاً، بل لم تفكر في فعل شيء، يحسّن من ظروف حياة العراقيين، خرجت التظاهرات واتسعت، وتجاوزت من يعتبرون “قادتها” السياسيين والعشائريين أيضاً، رافعة في البداية شعار إسقاط حكومة المالكي، ثم وصلت إلى مطلب إسقاط النظام . ومما لا مكان للشك فيه، هو إن كانت هذه التظاهرات قد دلت على شيء، فهو أن صيغة “العراق الجديد”، وما يسمى “العملية السياسية” فيه، قد انهارتا تماماً .

لقد تعامل نوري المالكي مع التظاهرات بالطريقة نفسها التي تعامل بها أمثاله في أكثر من بلد من بلدان “الربيع العربي”، فبدأ بالاعتراف بأن “بعض مطالب المتظاهرين مشروعة”، لكن المشكلة كانت في “المندسين من الإرهابيين” و”البعثيين وفلول النظام السابق”، واصلاً إلى أن ما يشهده العراق ليس سوى “مؤامرة خارجية وفتنة تستهدف التجربة العراقية” . ولمواجهة “المؤامرة”، لجأ المالكي إلى عدد من السياسات والإجراءات، بادئاً باستخدام وسائل العنف وقمع المتظاهرين بعد اتهامهم بأنهم يحملون “أجندات خارجية”، ومنتهياً إلى محاولات التخدير وامتصاص النقمة المتصاعدة عبر تشكيل “اللجان” لدراسة “المطالب المشروعة”، ومتنصلاً من المسؤولية عن أسباب تدهور الأوضاع، رامياً ذلك على مجلس النواب .

ولا يختلف اليوم اثنان على أن العراق لا يحكمه العراقيون، وأن النفوذ الأقوى فيه هو للأمريكيين والإيرانيين، وفي مقابلة أجريت مع رئيس “القائمة العراقية”، إياد علاوي، قال: إن بقاء المالكي هو خيار توافقي أمريكي- إيراني . وكانت الدولتان عبرتا عن قلقهما مما يجري في العراق، وأظهرتا حرصاً على عدم زعزعة الوضع القائم، وإبقاء “القواعد” المعمول بها كما هي . وفي وقت مبكر، حثت الولايات المتحدة الأطراف السياسية العراقية على “الحوار” حيث نفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية انحياز دولتها لأي من هذه الأطراف، قائلة: “لقد كان دورنا ببساطة السعي لتشجيع مختلف القوى على الحوار . . .” . وأضافت: إن ما تريده الولايات المتحدة رؤيته هو جلوس كافة الأطراف مع بعضها بعضاً لإيجاد حلول بموجب الدستور . واعتبر الجنرال لويد أوستن، المعين لتولي القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط، وهو آخر قائد للقوات الأمريكية في العراق، أمام لجنة في مجلس الشيوخ الأمريكي، أن الوضع في العراق “مثير للقلق”، نافياً أن يكون العراق، في ضوء ما يشهده من توتر، يسير في الاتجاه الصحيح . من جانبه، حذر الرئيس الإيراني أحمدي نجاد من أن أي “اضطراب في العراق سيؤثر في الشرق الأوسط بأسره”، مهدداً بأنه “إذا اندلع حريق فسيحرق الجميع.وقد قلت صادقاً إن من يتدخلون سيتعرضون للأذى” .

وقبل اندلاع التظاهرات، كانت الأوضاع ملائمة للولايات المتحدة وكذلك لإيران، وتريدانها أن تستمر، وهما تريان أن “الحوار والتفاهم” هما السبيل لمواجهة المشكلات استناداً إلى “الدستور”، الذي تعود إليه أسباب كل المشكلات التي يعيشها العراق، وهو نفسه ما يريده المالكي وتحالفه الطائفي . وجاء في بيان صدر عن إبراهيم الجعفري، رئيس “التحالف الوطني العراقي” (الذي ينتمي إليه المالكي وحزبه): “إن التحالف الوطني العراقي ناقش الدعوات لإدامة الحوارات الوطنية، وضرورة استمرارها محكومة بالدستور والقوانين، والحفاظ على مكتسبات التجربة الديمقراطية، والتهيئة لجلسة قريبة للملتقى الوطني” .

واستمراراً لسياسة “الصفقات”، وبعد أن أحسّ بأن “الكتلة الكردية” تقف ضده، وكذلك التيار الصدري، جاءت دعوة المالكي لرئيس حكومة كردستان، نيجرفان البارزاني، لزيارة بغداد “لبحث الملفات العالقة بين الحكومتين، ومنها العقود النفطية، ورواتب (البشمركة)، والمناطق المتنازع عليها”، بمعنى آخر، لا يزال الدوران في الحلقة المفرغة مستمراً، ولا تزال “الصفقات والرشى” هي “الآلية” الوحيدة المعتمدة لحل “المشكلات”، بزعم التمسك بالدستور المعيب الذي أسس للمشكلات وفاقمها وجعل حلها متعذراً .

ويرى د . كمال مجيد أن العراق بعد عشر سنوات من الاحتلال الأمريكي، أصبح ليس دولة فاشلة فقط، بل إن الدولة لم تعد موجودة أصلا لأن أركانها لم تعد موجودة، فالشعب منقسم والأرض مقسمة، والحكومة لا تمثل الشعب ولا تسيطر على الأرض، والسيادة مفقودة .

لقد أصبح من الواضح لكل ذي عينين أن إنهاء الاحتلال، بوجهيه الأمريكي والإيراني، وإلغاء “الدستور” والقوانين التي سنها الاحتلال، ووضع دستور وطني ينهي التقاسم والتحاصص، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تشرف على انتخابات نزيهة وحقيقية، هي علامات على طريق يمكن أن تسهم في إعادة بناء الدولة الوطنية التي دمرها الاحتلال، وهي طريق الاستقرار أيضاً .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23159
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع178120
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر658509
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54670525
حاليا يتواجد 2416 زوار  على الموقع