موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

مصر وهدم الأنفاق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قامت مصر مؤخراً بإغراق الأنفاق الحدودية التي تربطها مع الأرض الفلسطينية في قطاع غزة بمياه الصرف الصحي العادمة، وذلك من أجل إتلاف جدرانها، وبما يؤدي إلى انهيارها نهائياً.

الأنفاق تستعمل لتهريب المواد الغذائية ومواد البناء اللازمة لترميم ما دمّرته “إسرائيل”

من خلال عدوانيها الأخيرين على القطاع . الإغلاق يأتي في الوقت الذي يضّيق فيه الكيان الصهيوني من حصاره للقطاع المفروض على شعبنا منذ منتصف عام 2007 . يأتي الإغلاق أيضاً في ظل تقنين المواد الغذائية والمواد الأخرى، التي تسمح “إسرائيل” بإدخالها إلى غزة عبر معبر كرم أبي سالم، وفي ظل فيتو تضعه على إدخال مواد كثيرة، حتى منها التي تأتي على شكل مساعدات عربية ودولية لشعبنا في أنحاء القطاع، عبر معبر رفح.

نفهم الضغوط “الإسرائيلية” والأمريكية على الرئيس المصري محمد مرسي لهدم الأنفاق، تماماً كما في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، لكن طريقة الهدم هذه مبتكرة جداً بحيث يصعب إعادة بنائها.

لجأت مصر في عهد مبارك إلى بناء جدار فولاذي على الحدود مع رفح الفلسطينية، لكنه لم يكتمل . نستغرب أن يتم الهدم الكلي في زمن حكم الإخوان المسلمين، الصديق والمقرّب جداً من حركة حماس الحاكمة في غزة.الإغلاق أتى مع عدم توفير البدائل، ووسط وعود من مرسي بالعمل على فك الحصار الخانق الذي تفرضه “إسرائيل” على أهلنا . توقع كثيرون أن يتم فتح معبر رفح بشكل نهائي، لكن المعبر في فتحه وإغلاقه ظلّ على ما كان عليه في الزمن السابق.

أيضاً، فإن المطالب الفلسطينية لوقف إطلاق النار بعد عدوان نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على غزة، اشترطت رفح الحصار، كان ذلك بإشراف مصري . الذي اتضح بعدما يقارب السبعة أشهر على تسلم الإخوان المسلمين الحكم، أن التعامل المصري مع القضية الفلسطينية بقي على حاله، إلا من تشديد أكبر في ما يتعلق بفتح معبر رفح وإدخال المواد اللازمة لأهلنا في القطاع.

تماماً مثلما راهن كثيرون على احتمال كبير بإلغاء اتفاقية كامب ديفيد التي وقعتها مصر مع “إسرائيل” في عهد الرئيس الأسبق أنور السادات.لقد راهن عديدون أيضاً، وبعد الحراكات السياسية المصرية التي تفجرت في 25 يناير/كانون الثاني 2011 ، على عودة مصر كعامل رئيسي وكلاعب أساسي في الصراع الفلسطيني العربي-الصهيوني . لكن هذا الرهان لم يتحقق في “عهد الإخوان” .

الذي تبين واتضح أن مصر اقتصر دورها على الوساطة بين الطرفين “الإسرائيلي” والفلسطيني، سواء كان ذلك أثناء العدوان الأخير على القطاع أم في ما يتعلق بموضوع الأسرى الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الصهيونية .لم تقف مصر طرفا عربياً رئيسياً في مواجهة “إسرائيل” مثلما يفترض .

لقد دفع العمال الفلسطينيون دماء غزيرة من أجل حفر هذه الأنفاق، فقد قُتل ما يزيد على مئتي فلسطيني في أعمال الحفر، وانهيار الأنفاق عليهم، في الكثير من الأحيان . الأنفاق كانت الرئة التي يتنفس من خلالها الفلسطينيون .

لقد ذكرت مصادر عديدة أن الجيش المصري يعمل منذ مطلع العام الجاري على نشر المزيد من وحداته على الشريط الحدودي مع القطاع، والعمل على إنشاء مواقع جديدة وتجهيزها مع مدها بالتيار الكهربائي والاتصالات الأرضية، وتشييد آبار مياه ارتوازية على طول هذا الشريط الحدودي، كل ذلك للمساعدة في إغراق الأنفاق بمياه الصرف الصحي عند الحاجة . هذا يؤكد أن إغراق الأنفاق ليس وليد حادثة عادية، وإنما تنفيذ لسياسة جرى التخطيط لها منذ أشهر طويلة .كنّا نتمنى لو أن الإجراءات الاحترازية المصرية جاءت من أجل المحافظة على الحدود المصرية والأمن المصري عموماً من أشكال العدوان الصهيوني على مصر، مثل الذي حدث في شهر رمضان المبارك الماضي عندما تم قتل 18 جندياً مصرياً في سيناء، وأشارت كل الدلائل حينها إلى الأصابع “الإسرائيلية” في عملية القتل . إبّانها تداعى العديدون من الكتّاب والمحللين السياسيين المصريين إلى اتهام الفلسطينيين بعملية القتل .

هؤلاء لم يسألوا أنفسهم، ما مصلحة الفلسطينيين في ارتكاب هذه العملية الإجرامية البشعة؟ الذين قتلوا الجنود المصريين الأسرى في حرب عام 1967 هم “الإسرائيليون”، والذين صدروا إلى مصر آفة القطن، وأغرقوا أسواقها بالمخدرات، وهددوا بقصف السد العالي، وقاموا باعتداءات كثيرة على بدو سيناء هم “الإسرائيليون”، وليس أحداً غيرهم .

لقد أدانت حركة حماس إغراق الأنفاق، جاء ذلك على لسان القيادي فيها خليل الحيّة، واعتبرت هذه الخطوة بمثابة “تجديد الحصار” . الحيّة أعلن “أن الأنفاق الحدودية مع مصر كانت خياراً وحيداً أمام الفلسطينيين لمواجهة الحصار، وأن إغراق الأنفاق المتكرر بالمياه العادمة في ظل الحصار هو حكم بعودة الحصار بقرار رسمي مسبق” .

مع الاحترام الشديد لإدانة حركة حماس الخطوة ، لكنها جاءت خجولة ورفع عتب أكثر منها إدانة .

كان يتوجب على حماس والسلطة وكافة الفصائل الفلسطينية استنكار هذه الخطوة، وبلغة قاسية تعبّر عن تداعيات الإغراق الخطير للأنفاق، وهي في حصيلتها بمثابة المساهمة في مزيد من التجويع للفلسطينيين، المفروض عليهم منذ سنوات طويلة .إغراق الأنفاق يؤدي أيضاً إلى إعطاء المبررات للدولة الصهيونية في تشديد الحصار الخانق على القطاع، وهذا يصب في مجرى إضعاف الصمود الفلسطيني أمام العدو “الإسرائيلي”، لا سيّما أن مصر أخذت على عاتقها منع تهريب أية رصاصة أو قطعة سلاح إلى القطاع .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15760
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع214906
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر704119
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49359582
حاليا يتواجد 2945 زوار  على الموقع