موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

دولة المقطم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بكلمات موحية بخشيته من تعيين نائب، قال الرئيس السابق «حسنى مبارك»: «أنا حريف رئاسة».. كان قد نجا للتو من محاولة اغتيال في العاصمة الأثيوبية «أديس أبابا» منتصف التسعينيات وسؤال «ما بعده» يلاحقه. بكلمات أخرى تفسر وتبرر قال إنه لا يجد أمامه أحدا يصلح نائبا أو خليفة

منتظرا وفق السوابق التي استدعت مرتين النائب إلى موقع الرئيس، مرة من «جمال عبد الناصر» إلى نائبه «أنور السادات» ومرة ثانية من «أنور السادات» إليه.

بدا منتشيا بنصوص عباراته وإيحاءاتها بقدرته على الانفراد بالسلطة أمام اجتماع ضمه إلى أمناء «الحزب الوطني» على عهد أمينه العام «يوسف والى» في قصر «الاتحادية» على ما يقول طبيب عيون شهير حضر الاجتماع.. والانتشاء بالسلطة أسس لحكم العائلة وفتح المجال لـ«سيناريو التوريث».

لم يكن «مبارك» يتمتع بمواهب سياسية تؤهله لقيادة بلد بحجم مصر وفكرته عن الرئاسة أنها حرفة تكتسب، وأنه بات حريفا فيها!، لا دورا يتطلب مشروعا يحدد أولوياته ويطل على عصره وتحديات مجتمعه.. وهذه الفكرة أفضت إلى تغليب «الأمني» على «السياسي» وتوحش دور الأمن في الحياة السياسية والاقتصادية. بدت صورته أقرب إلى «الإداري» الذي يتولى تصريف الأعمال ويجد سنده في مؤسسات القوة لا في قوة المجتمع، وكان يرضيه أن يصفه بعض مقربيه بـ«رئيس مجلس إدارة مصر».

التوصيف ذاته ينطبق على حالة الدكتور «محمد مرسى» في أوضاع متناقضة، فـ«مشروع التمكين» يقابل «سيناريو التوريث»، وكلاهما أدى بطرق مختلفة إلى تعطيل مشروع الدولة الحديثة وسلامة وظائفها العامة وتفشى المحسوبية وغياب معايير الكفاءة والمساواة في بنية النظام على ما جرى في تعيين نجل الرئيس بالشركة «القابضة للمطارات والملاحة الجوية» بصورة خرقت أية قواعد بعد شهور قليلة من تخرجه بينما مئات الآلاف من الخريجين تقادمت عليهم السنوات بلا فرصة عمل أو أمل في مستقبل. المعنى نفسه ينصرف إلى معايير شغل الوظائف العامة في الدولة بلا اعتبار لأية قواعد تضمن سلامة الاختيار، وتجربة «أخونة الوظائف المحلية» في محافظة كفر الشيخ تدفع للاعتقاد بأننا أمام جماعة استبدت بها نوازع «التكويش» على الدولة دون تدبر لما يترتب عليها من نتائج وخيمة على مستقبلها.

الفارق بين حالتي «مبارك» و«مرسى» أن الأول استند في خياراته على «تقارير الأمن» والثاني يعتمد على «ترشيحات الجماعة»، الأول خياراته أدت إلى تجريف السياسة والمجتمع وإضعاف الدولة بصورة خطيرة، والثاني تكاد تودي السياسات المستنسخة إلى دخول المجتمع في أزمة عميقة تداعياتها تنذر بالتمدد في بنية المجتمع وتفكيك الدولة نفسها.

مفهوم «الشركة» لا «الدولة» يهيمن مجددا على المشهد السياسي والاجتماعي بصورة لا مثيل لها منذ عهد «محمد على» ودولته الحديثة لكن بصورة أكثر خطورة وإرباكا تضع مصر في دائرة الخطر الداهم، فرئيس الجمهورية الجديد يبدو قريبا من صورة «رئيس مجلس إدارة» لشركة توشك على الإفلاس، لا يتصرف بمقتضى مسئولياته الدستورية ويرهن صلاحياته لـ«رئيس تنفيذي» عنده صلاحية التدخل في الملفات الحساسة بلا سند دستوري، وهذا التداخل في الصلاحيات والمسئوليات أدى إلى إضعاف مؤسسة الرئاسة كما لم يحدث من قبل. بدت المؤسسة الأهم في بنية الدولة المصرية ملحقة بـ«مكتب الإرشاد» ورجله القوى «خيرت الشاطر»، وأن قراراتها تصدر من «المقطم» لا من «الاتحادية»، وترتب على هذا الوضع خللا فادحا في مؤسسات الدولة كلها التي تتخبط واحدة تلو أخرى، والتخبط ينذر بانهيارات في مؤسستين رئيسيتين.

أولهما مؤسسة العدالة، فأحكامها مطعون عليها ومشكوك في دوافعها، لم تعد عنوانا للحقيقة أو محلا للاعتبار العام، على ما جرى في قضية «مذبحة إستاد بورسعيد».. وكان ذلك ثمنا فادحا لتغول السلطة التنفيذية على أعمال القضاء وعدم احترامها لما تصدره من أحكام وغض البصر عن حصار «المحكمة الدستورية العليا» وتعيين نائب عام بالمخالفة لقانون السلطة القضائية والدخول في صراع مفتوح مع القضاة. الفاتورة الباهظة للتراجع الكبير في الثقة العامة بالقضاء أضيف إليها تراجعا آخر على صورة مؤسسة العدالة المصرية في عالمها على ما جرى في الامتناع عن تسليم «حسين سالم» بحكم قضائي إسباني، والحيلولة دون استعادة الأموال المهربة للخارج بحكم قضائي سويسري، فلم يعد أحد يثق في العالم بأن هناك دولة قانون في مصر أو مؤسسة عدالة تحترم.

وثانيهما مؤسسة الأمن، فأدوارها السياسية محل اتهام بإعادة إنتاج الدولة البوليسية، وأدوارها الجنائية محل تساؤل حول قدرتها على استعادة الأمن، في الحالتين تعانى من أزمة عميقة في بنيتها، وما جرى في بني سويف بيومين متتاليين يعكس بصورة رمزية الأزمة وتعقيداتها، ففي يوم الجمعة انضمت إلى المحافظات الغاضبة على خلفية تصريحات منفلتة لرئيس الحكومة «هشام قنديل» عن نسائها، والتصريحات بنصوصها تؤكد عدم صلاحيته لتولى المنصب الذي يشغله، وفي اليوم التالي شهدت شوارعها مواجهات أقرب إلى حروب «المافيا»، مشاجرات بالأسلحة الآلية أدت إلى استشهاد ضابط شرطة تبعه القبض على أحد المتهمين والتنكيل به «خارج القانون» بالمخالفة لفكرة الدولة.. انتقام بالسلاح وصل إلى تخوم الموت لكنه لم يمت و«العصابة» التي ينتمي إليها أخرجته من المستشفي العام بسلاحها، كأننا أمام مشهد من شريط سينمائي عن عصابات إيطالية تفرض سطوتها في صقلية.

الحدث الدموي بدلالاته يعكس مدى التدهور المزدوج في مؤسستي «العدالة» و«الأمن»، فلا أحد يعتقد أن ثمة عدالة ترتجى أو أمنا ممكنا.. والأخيرة تجد نفسها في مواجهة أخطار «الجريمة المنظمة»، وطرفا في مواجهاتها قبل أن تتعافي من أزمتها أو أن تضمن شعبها في صفها.. ومن شروط تعافيها ألا تستدعى لأدوار سياسية مباشرة تنحاز بمقتضاها لطرف في مواجهة آخر، وأن يعاد هيكلتها بما يضمن حقوق الإنسان المصري الذي يبدو مستباحا في مشاهد تتجاوز عهد وزيرها الأسبق «حبيب العادلى».

فوضى السلاح تجلت ببشاعة في بني سويف لكنها مرشحة أن تأخذ مدى أخطر، فالسلاح المتقدم خزائنه تستعصى على الملاحقة الأمنية، وما ضبط من سلاح مهرب حتى الآن في حدود (١٠٪) على أقصى تقدير.. وقد هرب إلى مصر، وبعضه ذهب إلى سيناء، سلاح متقدم عبر الحدود الليبية.. وهذا السلاح يمكن استخدامه على نحوين خطيرين. الأول جنائي، وهذا يهدد المجتمع ويروعه ويدوس ما تبقى من هيبة الدولة.. والثاني سياسي، وفيه ترويع متبادل لأطراف اللعبة السياسية، فالسلاح ليس حكرا على أحد، والميليشيات ليست حكرا آخر، وعندما ينفلت العنف من عقاله فإن البلد داخل لا محالة إلى تدهور مزدوج في الدولة والمجتمع ينذر بانهيارات تفوق الكوابيس. والكلام عن الميليشيات وأجهزة تنصت خاصة خارج الدولة ومؤسساتها يضرب بقسوة أية رهانات على العدالة والأمن ويعطل في الوقت نفسه الأجهزة السيادية من أن تقوم بأدوارها، وقد فوجئ وزير مؤثر استدعى للرئاسة لـ«اجتماع أزمة» أثناء التظاهرات الاحتجاجية الغاضبة على «الإعلان الدستوري» بالرئيس يضع أمامه تقريرا سياديا لإبداء الرأي في مقترحاته. لم يكن هناك شيئا جديرا بالالتفات إلى ما ورد فيه، لا التقرير اقترب من فكرة إلغاء «الإعلان الدستوري» ولا ممثلو الجهات الأمنية تطرقوا إليها من قريب أو بعيد.. وتاليا أبدى ممثل جهة سيادية ارتياحه لإلغاء «الإعلان الدستوري» بعد أن اضطر الرئيس لاتخاذ هذه الخطوة، وقال لنفس الوزير: «كنت أود أن أقترح هذا القرار».

لماذا تتصرف أجهزة الدولة على هذا النحو؟.. ربما تخشى أن تؤول اقتراحاتها كأنها دعم للمعارضة.. أو ربما تعتقد أنه ليست هناك دولة بالمعنى الذي اعتادته، وأن هناك دولة موازية لديها مصادر معلوماتها وتأخذ قرارات الدولة وفق حساباتها الخاصة، ولا تثق فيما يصدر عن مؤسسات الدولة من اقتراحات.

المعضلة هنا أن الدولة التقليدية بلا دور والدولة الموازية بلا كفاءة.. الأزمة العميقة تتمدد في بنية الدولة والمجتمع بلا أفق سياسي للحل وإستراتيجية الجماعة تعمل على استنفاد طاقة الغضب وخلق وقائع على الأرض على ما جرى في «التأسيسية» وتعطيل «الدستورية» من النظر في قضايا معروضة عليها والاستفتاء على دستور بلا توافق عليه، والتلاعب بفكرة الحوار بلا جدية فيه، حتى الوصول إلى الانتخابات النيابية رهانا على كسبها بالوسائل ذاتها التي كان يتبعها «الوطني».. وهو رهان على «التمكين» لا «الانفراج» يدفع بحقائقه إلى تعميق الأزمة، فالديمقراطية لا تلخصها صناديق الاقتراع وحدها والشرعية لا يصونها التلاعب في نتائجها.. خوض الانتخابات بلا ضمانات لنزاهتها يدفع لليأس، ولليأس عواقبه، ونوازع العنف في صلبها.

هناك قضيتان يساعد حلحلتهما في تطويق الأزمة العميقة عند حدود آمنة.. أولاهما حكومة توافق وطني توفر هدنة سياسية تسمح بمواجهة موجة انهيارات اقتصادية متوقعة في غضون الشهور الثلاثة المقبلة تتلوها ثورة جياع بحسب تقارير متواترة، وتضمن في الوقت ذاته نزاهة الانتخابات النيابية وعدم استخدام وسائل الدولة في كسب نتائجها.. وثانيتهما تغيير النائب العام وفق القواعد الدستورية التي تنقل هذه المهمة إلى المجلس الأعلى للقضاء، مما يخفض الاحتقان مع مؤسسة العدالة ويرد اعتبارها تدريجيا.

الحلول السياسية ممكنة لكنها تتصادم مع حسابات الدولة الموازية ومشروعها في «التمكين»، وهو في حقيقته «مشروع أزمة عميقة» لا يمكن كسبها في نهاية المطاف

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2221
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35685
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر694784
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55611263
حاليا يتواجد 2824 زوار  على الموقع