موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

عندما تغضب نفرتيتى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هي مجرد مصادفة تلك التي سمحت بتنظيم وقفة احتجاجية نسائية في ميدان طلعت حرب للتنديد بجريمة التحرش السياسي (هكذا اسميها) بعد يوم واحد فقط من المناقشة المخجلة للقضية نفسها في لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى، فالوقفة المذكورة كانت قد تداعت

لها ثلاث منظمات نسائية هي بهية يا مصر وصوت المرأة المصرية وانتفاضة المرأة في العالم العربي فور الانقضاض الإجرامي الممنهج على المشاركات في إحياء الذكرى الثانية لثورة يناير. ولأنه قد بلغ السيل الزبى ولم يعد في القوس منزع، رأت الجهات الداعية وكل المنظمات التي ضمت عليها وساندتها أن قوة إدانة التحرش السياسي بالمرأة هذه المرة تتطلب تحركا مختلفا، ومن مداخل هذا الاختلاف فضح ازدواجية الخطاب السياسي للنظام الذي يتغنى بالمساواة واحترام حقوق الإنسان في المحافل الدولية بينما تداس بالأقدام كرامة المرأة المصرية ليس فقط أمام أعين المسئولين لكن أيضا بتحريض مباشر منهم. ولذلك قررت الجهات المنظمة التواصل مع العديد من الحركات النسائية عبر العالم، وجرى الاتفاق على أن تكون الساعة السادسة بتوقيت القاهرة هي ساعة الصفر للاحتشاد أمام السفارات المصرية في الخارج وإطلاق المظاهرات المنددة بالتحرش السياسي بنساء مصر في مختلف دول العالم. استجابت للدعوة خمس وثلاثون دولة تنتمى خمس عشرة دولة منها لوطننا العربي وتشمل كل الدول العربية عدا دول الخليج الست، كما تضامنت نساء من استراليا وكندا وأمريكا وفرنسا وانجلترا وألمانيا والبرازيل.. إلخ مع نساء مصر في قضية كنا نظن أن الزمن عفا عليها. فشكرا لمنظِمات الوقفة ومنظميها، وشكرا لكل من آمن برسالتها وجعل هتافات طلعت حرب ضد التحرش تتردد أصداؤها في مختلف أصقاع العالم.

●●●

في وقفة طلعت حرب رفرف علم أبيض كبير يحمل صورة المناضلة شاهندة مقلد قبل أن تصل إلى الميدان بشحمها ولحمها فتحتضنها المشاركات وتخاطبنها بهتاف «يا شاهندة قولي الحق مصر حرة ولا لأ» فيتهدج صوتها وترد بانفعال «مصر هتفضل دايما حرة». وفي الوقفة تعانق صوت عزة بلبع الموجودة دوما في كل فعاليات الثورة وهى تشدو «الجدع جدع والجبان جبان» مع صوت كوكب الشرق يهز البدن هزا وهى تصدح بنشيد «ثوار ثوار»، هم يغطون رأس أم كلثوم ونحن نطلق عقيرتها. حملت الفتيات لافتة ضخمة عليها صورة نفرتيتي ترتدي كمامة واقية من الغاز إشارة إلى حال نساء مصر الذي لم يتبدل بعد الثورة عما قبلها، بالعكس زاد التبجح عليها في ظل نظام يتمسح بشعارات الدين ويزوغ من تعاليمه. صورة نفرتيتي هذه كانت هي نفسها الصورة التي استقبلت بها المتظاهرات الرئيس المصري في زيارته الأخيرة ألمانيا، وكان اختيار الصورة في حد ذاته بالغ الدلالة، فقبيل الزيارة كانت ألمانيا قد أصدرت طابعا تذكاريا خاصا بمناسبة اكتشاف رأس الملكة نفرتيتي على يد عالم آثار ألماني في تل العمارنة عام 1912. الغرب يضع رأس نفرتيتي ملكة مصر على طوابعه ونحن نحاول أن ندفن رأس نفرتيتي وكل نساء مصر في التراب. في الوقفة رأيت رجالا مستنيرين أمثال سمير مرقص وعماد أبو غازي لا تتم نصرة قضية المرأة إلا بجهود أمثالهم، وهم يدركون ببساطة أنه لا حرية لوطن تقمع فيه النساء.

●●●

حين نضع هذا المشهد الحضاري الراقي لنساء مصر إلى جانب المشهد الآخر الذي خرج به علينا أعضاء لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى يوم الأحد الماضي، ندرك جوهر الصراع الدائر حاليا على أرض مصر، فهناك قوى تحاول جر مصر إلى الوراء هذا صحيح، لكن في مقابلها هناك 1000 يد تقاوم لافتكاك الوطن من قبضة التخلف وتحرير إرادة المرأة. في جلسة الشورى المشهودة سمعنا من داخل لجنة حقوق الإنسان النائب عادل عفيفي يُحمل المرأة 100% من مسئولية اغتصابها لأنها وضعت نفسها « وسط البلطجة والشوارعية «، هكذا بحسم تحمل الضحية كل المسئولية ويبرئ الجناة، وهذا منطق اعتدنا عليه منذ كارثة كشوف العذرية، ولذلك كان عفيفي في حد ذاته هدفا لهتاف المشاركات في وقفة طلعت حرب «صوت المرأة ثورة ثورة، صوت عفيفي في الشورى عورة». شخصيا لا أجد ما قاله عفيفي يخرج عن سياق مداخلته في هذه الجلسة بشكل عام فهو دعا إلى معاقبة الأطفال حتى لو انتُهكت المعاهدات الدولية فما الضير إذن في معاقبة النساء ولو اختلف مضمون العقاب؟. ثم أن مداخلة عفيفي كانت جزءا لا يتجزأ من عموم المداخلات داخل لجنة حقوق الإنسان في الشورى، فالنائب صلاح عبد السلام حمل بدوره الفتاة مسئولية التظاهر حيث يوجد البلطجية، والنائب رضا صالح طالب المرأة بعدم الوقوف بين المتظاهرين الرجال وتلك دعوة أخرى للبتر والفصل باسم الدفاع عن العفة، والنائبة ميرفت عبيد نصحت النساء بإعمال العقل قبل النزول لأي مكان للتظاهر، وهذا تحذير أقوى من رسالة عفيفي وأكثر تعبيرا عن الوجه السياسي لظاهرة التحرش، فالمطلوب هو التردد في ممارسة حق التظاهر بل وتجنبه أخذا بالأحوط.

●●●

بعد نحو أسبوعين من اليوم وتحديدا في الفترة من 4 حتى 15 مارس المقبل سوف تعقد لجنة المرأة التابعة للأمم المتحدة اجتماعها السابع والخمسين في نيويورك تحت عنوان « وقف ومنع كل أشكال العنف ضد النساء والفتيات»، وسوف تواجه مصر موقفا عصيبا وهى المصنفة عالميا كثانى دولة من حيث درجة انتشار التحرش بالنساء. إن هناك مجموعة من الإجراءات التي سوف تتضمنها خطة عمل اللجنة بهدف مواجهة هذه الظاهرة، بعضها إجراءات قبلية تنصرف إلى تجفيف منابع العنف (ومن ضمنه التحرش) من خلال رفع الوعي العام الاجتماعي والتربوي والسياسي بوجوب مكافحة الظاهرة والحيلولة دون وقوعها. فكيف يمكن أن تلتزم مصر برفع الوعي العام بالقضية فيما يستقر في وعى نواب الأمة، من الرجال والنساء، أن المرأة مسئولة عن التحرش بها؟ القاعدة تقول إن فاقد الشيء لا يعطيه. كما أن هناك مجموعة أخرى من الإجراءات التي تتعلق بالتعامل مع الآثار الناجمة عن العنف ضد النساء، ومنها ما يتعلق بإعادة التأهيل النفسي والطبي لضحايا التحرش. فكيف يمكن أن تتبنى مصر هكذا التزام فيما يروج المسئولون لفكرة خيام الدعارة في التحرير وأمام الاتحادية بحيث نصير إزاء مُمِارسات للرذيلة لا ضحايا لشياطينها؟. سوف تلتزم مصر نظريا أمام العالم لكنها لن تفعل شيئا، وسوف يتقدم المجتمع المدني كالمعتاد ويملأ الفراغ الناجم عن هروب الدولة فيوعى بالتحرش ويربطه ربطا وثيقا بتكميم صوت المرأة الذي أثبت أنه مؤثر بقوة في المعادلة السياسية الراهنة، وسوف يطلق حملات ملاحقة المتحرشين والإبلاغ عنهم وفضحهم إعلاميا، وسوف يحتضن النساء الجريحات اللائي امُتهن لأنهن يدافعن عن حقهن في مواطنة كاملة.

●●●

يا نساء مصر الرائعات اللائي خرجن للمدافعة عن كرامتهن بالقدر نفسه الذي خرجن لاستنكار امتهان كرامة الرجال في وقفة «رجالة مصر ما تتعراش»، كلى فخر أنني انتمى إليكن وأعتز جدا بنون النسوة التي تحارب لإدخال القيم النبيلة إلى عالم الساسة والسياسيين.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18487
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع91409
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر455231
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55371710
حاليا يتواجد 5172 زوار  على الموقع