موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

أوباما والوحدة الوطنية الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”في بداية أية فترةٍ رئاسيةٍ ثانيةٍ لأي رئيس أمريكي، اعتدنا سماع من يكرر ذات اللازمة إياها بأنه سيكون متحررا من حساباته الانتخابية وبالتالي سيكون الأقل عرضةً للضغوط الصهيونية فالأقل انحيازا للكيان الصهيوني، واتخذ المروجون لها والواهمون من التعيينات المصاحبة للإدارة الأوبامية المتجددة، كاستبدال هيلاري كلينتون في وزارة الخارجية بالسيناتور كيري“.

 

في السنوات التي تلت الحقبة البوشية، ومن قبلها، بذلت الولايات المتحدة الأمريكية جهودا تعددت وسائلها ووجوهها ورصدت لها الأموال الطائلة في سبيل هدفٍ لازالت تسعى إليه وتحرِّك له آلتها الدعائية الهائلة وهو تحسين صورتها القبيحة في العالم، والعربي والإسلامي تحديدا. كان تغيير لون بشرتها، لا سياساتها، بإدخالها أوباما إلى البيت الأبيض محاولةً من جانب المؤسسة لستر بعضٍ مما علق بهذا الوجه من شائبةٍ بوشيةٍ وصمته مضافةً إلى شوائبه السالفة المزمنة. استهل الوجه المختار بدء فترته الرئاسية بوعودٍ من عسلٍ ولبنٍ يزمع سكبها في طبق السياسات الخارجية لبلاده، لاسيما المتعلقة منها بالمنطقة العربية وجوارها الإسلامي. كان أبرزها ما دلقته فصاحته الخطابية في كلٍ من إسطنبول والقاهرة، اللتين بدى فيهما حينها لأعين الواهمين ومطيلي التصفيق له أخانا الحاج بركة أبو عمامة. بيد أن الأيام اللاحقة سرعان ما تكشَّفت عن أن طبع المؤسسة غلب تطبُّع من أختارته لتغليف جوهرها وزادت به لاحقاً من قبح مكنونه قبحاً. على سبيل المثال، قضى الرجل فترته الرئاسية الأولى كأكثر رئيسٍ عرفته الولايات المتحدة كرماً مع إسرائيلها، وانهاها، وهى التي تكللت، للمفارقة، في ايامها الأولى بجائزة نوبل للسلام، بأن الحقت حمم طائراته بدون طيار في الباكستان واليمن ومذابح الأعراس في بلاد الأفغان اللعنات لا الترحُّم على صاحب الجائزة في قبره ومانحيها له على السواء... وماذا عن ثانيته الرئاسية البادئة للتو؟!

في بداية أية فترةٍ رئاسيةٍ ثانيةٍ لأي رئيس أمريكي، اعتدنا سماع من يكرر ذات اللازمة إياها بأنه سيكون متحررا من حساباته الانتخابية وبالتالي سيكون الأقل عرضةً للضغوط الصهيونية فالأقل انحيازاً للكيان الصهيوني، واتخذ المروجون لها والواهمون من التعيينات المصاحبة للإدارة الأوبامية المتجددة، كاستبدال هيلاري كلنتون في وزارة الخارجية بالسيناتور كيري، وتعيين السناتورهاغل في البنتاغون خلفاً للوزير بانيتا، المشاع أنهما أقل صهينةً من سلفهما، والتسريب المقصود لانتقادات أوباما لسياسات نتنياهو قبيل انتخابات الكنيست، وقبله وقوف نتنياهو إلى جانب منافس أوباما الانتخابي رومني، والحديث عن إحتمالاتٍ لمفاوضاتٍ ثنائيةٍ قد تزمع مع إيران، والتغيير الذي فرضته بدايات تراجع النفوذ الكوني للإمبراطورية المتخبطة في أزماتها الإقتصادية في أسترتيجيتها العسكرية، أوابدالها القوة الفاجرة باعتمادها القوة الناعمة، المدعومة بالوكلاء المحليين، والجراحات التآمرية الإستخباراتية، التي للأمريكان باعهم الطويل فيها، بعد فشل الأولى في العراق وافغانستان وحتى في الصومال... اتخذو من كل هذا، إلى جانب تأخر أوباما في تهنئة نتنياهو على فوزه في انتخابات الكنيست أسبوعاً، مادةً لإعادة انتاج ذات اللازمة الموّْهمة والتبشير بجديدٍ أوبامي عربيٍ يجب ماقبله... الوزيران كيري وهاجل لدى أول مثولٍ لهما أمام لجنتي الكونجرس المختصتين بتثبيتهما في منصبيهما سارعا إلى ما عنى محاولةً منهما لنفي التهمة الملصقة بهما أعلاه! فماذا عن سيد البيت الأبيض العائد له في فترته الرئاسية ثانيةً في بلدٍ تربطه بالكيان، ليست وشيجة إستراتيجية وعروة من مصلحة فحسب، وإنما علائق ذات طبيعة شبه عضوية، والتزام تاريخي بدعمه غدا بمثابة التابو، وبغض النظر عن تبدل إداراته ومسميات من يؤتى به إلى البيت الأبيض؟!

بث في واشنطن خبراً صادر عن البيت الأبيض يقول بأن أوباما سوف يحل في فلسطين المحتلة زائرا للكيان الصهيوني في الربيع القادم. أما الهدف الذي يدفعه للقيام بهذه الزيارة فهو ما أوضحه نص التصريح الرسمي باسم الإدارة على الوجه التالي:

"إن بداية ولاية الرئيس الثانية وتشكيل حكومةٍ إسرائيليةٍ جديدةٍ يوفران الفرصة لتجديد التأكيد على العلاقات العميقة والدائمة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وبحث المسار الواجب إتباعه بخصوص مواضيع كثيرة ذات اهتمام مشترك، بينها إيران وسوريا".

المتحدث باسم ديوان نتنياهو حدد موعد هذه الزيارة بالعشرين من الشهر القادم، واصفاً إياها بأنها "ستوفر فرصةً هامةً لنا لتأكيد الصداقة والشراكة القوية بين إسرائيل والولايات المتحدة". وإذ ستتم على هامشها اثنتان أخريان هما، واحدة لرام اللة والثانية لعمان، وسيتبعهما جولة على دول أخرى في المنطقة، فقد نُسب لشخصيةٍ وصفت ﺑ"الفلسطينية الرفيعةالمستوى" في سلطة رام اللة قولها بأن هذا الموعد هو مطلع الشهر القادم، وتلي زيارة لوزير الخارجية الأمريكي الجديد منتصف الشهر الجاري... لكن المهم فيما قاله هذا "الرفيع المستوى" هو ما أضافه معقبا: "ونأمل أن تسمح (الزيارة الأوبامية) بتحريك المفاوضات"!

زيارة أوباما، بغض النظر عن كل ماتقدم، وانسجاما مع ذات اللازمة الانتخابية الأمريكية المشارإليها بدايةً، من شأنها أن تبعث الأوهام التسووية التصفوية التي غفت من رقادها. يبدو هذا من ما يأمله "رفيع المستوى" في السلطة، وما يأمله يطرح تساؤلاً سهَّل ماقالة الإجابة عليه... على الرغم من توالي وتعدد لقاءات التكاذب حولها وانهماربشائر بياناتها وتأكيدات تصريحاتها، هل ستتأجل ما تعرف بالمصالحة الوطنية الفلسطينية العتيدة من جديدٍ ويسحب حديث تكاذبها من التداول؟؟!!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13670
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع244271
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر608093
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55524572
حاليا يتواجد 2850 زوار  على الموقع