موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

اغتيال بلعيد.. نهاية أم بداية؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل كان يجب أن يقع اغتيال المعارض التونسي، المنسق العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين، شكري بلعيد، ليُقْدِم رئيس الوزراء حمادي الجبالي، دون تشاور، على ما كان يرفضه ويماطل فيه قبل الاغتيال؟ هل كان يجب أن توضع تونس، دولة وثورة، أمام الاحتمالات المرعبة حتى يصبح ممكناً تحقيق بعض مطالب المعارضة التونسية؟

والسؤال الأهم، في اللحظة الراهنة، هل يكون اغتيال بلعيد نهاية لمرحلة ساد فيها تعنت “الإخوان” وخطفهم الانتفاضة التونسية وانفلات “السلفيين”، وتعثر “المرحلة الانتقالية”، أم يكون بداية لمرحلة تصبح فيها الاغتيالات السياسية والتصفيات الجسدية للمعارضين هي الوسيلة التي تقرر المرحلة المقبلة من حياة التونسيين؟

 

في الذكرى الثانية لانتفاضتهم، استفاق التونسيون على خبر اغتيال أحد قادة المعارضة البارزين لحكم “الترويكا”، شكري بلعيد، فأسقط في أيديهم وغمرهم الخوف مما تحمله الأيام المقبلة. كان المناخ العام الذي سبق عملية الاغتيال، والذي أشاعه تحريض “الإسلاميين”، وخصوصاً “انفلات السلفيين” ضد المعارضة، ينذر بأن الأمور تسير إلى الأسوأ، في ظل تأخر صياغة الدستور، وتأجيل الانتخابات، وتمسكهم بكل مفاصل السلطة. ومنذ أشهر، ثبت فشل النهج السياسي للترويكا، وكذلك بدا واضحاً فشل سياسات الحكومة، فبدأت المطالبة باستقالتهما، بعد أن عمت المظاهرات أجزاء كبيرة من البلاد التونسية وتكررت المواجهات مع الشرطة والأجهزة الأمنية، حتى إن رئيس الجمهورية، المنصف المرزوقي، طالب في خطاب علني بتشكيل “حكومة كفاءات” مستقلة، ما جاء دليلاً على اعتراف رسمي بفشل الحكومة في الإيفاء بأي من وعودها للشعب الذي انتظر. لكن الجبالي، ومن ورائه حركة “النهضة” التي ينتمي إليها وحكومته، لم تفعلا غير التحايل على المطلب الشعبي، من دون أي تغيير كان يجب أن يصل إلى بعض الوزراء “السياديين” الذين شاعت فضائحهم الأخلاقية والمالية، ومن دون أي تغيير في سلوك الحكومة على أي مستوى، أو إحراز أي تقدم في أي من ملفاتها الكثيرة.

لقد كان بلعيد يبدو متأكداً من أن العنف السياسي المتزايد سينتهي إلى الاغتيالات السياسية، وما التهديدات التي كان يتلقاها يومياً إلا دليل واحد على ذلك. وفي آخر حديث له أجرته معه جريدة “الخليج”، كرر كلمة الاغتيال 16 مرة، وحذر من “المخططات الإرهابية التي تنوي حركة النهضة تنفيذها”، قائلاً: “إن الاغتيال السياسي سيكتب نهاية الثورة وبداية فترة مظلمة قد تجر البلاد إلى حرب أهلية في أحسن الحالات!”، ودعا الحكومة إلى الاستقالة فوراً، والتوقف عن المماطلة في “تحوير الحكومة”، حيث إن حيلها لم تعد تنطلي على المعارضة. وكان هذا الاتهام الموجه إلى الحكومة وحركة “النهضة”، نابعاً من رفض الحكومة حل ما يعرف باسم “روابط حماية الثورة” التي لم تكن سوى ميليشيات شكلتها ورعتها “النهضة”، واستعانت بها، كما قال بلعيد في حديثه ﻟ”الخليج”، لتكريس العنف وتصعيده.

وبطبيعة الحال لم يكن منتظراً من حركة “النهضة”، أو من حكومة الجبالي، أن تعلنا تبنيهما لعملية الاغتيال، حتى لو كانتا وراءها، بل كان منتظراً منهما ومن “المرشد” راشد الغنوشي شخصياً، أن يقولا ما قالاه عن رفضهما ﻟ”الجريمة النكراء”، وهو ما يقوله كل التونسيين، من أن الاغتيال السياسي غريب على الشعب التونسي، وأن حادثة اغتيال بلعيد تعد سابقة في تاريخ تونس. لكنه إذا كانت حادثة الاغتيال السياسي غريبة وسابقة على/ وفي تاريخ تونس، فإن الجميع يعلمون أنها ليست غريبة على/ أو في تاريخ “الإخوان المسلمين”!.. ويطالب الجميع الآن بتحقيق “شفاف” يجلب المجرم ومَنْ وراءَه إلى المحاكمة، ولكن هل تتوافر الثقة بأن تعمل وزارة الداخلية التونسية حقاً ذلك؟ الجميع يحذرون من أن المستهدف لم يكن بلعيد شخصياً، بل كانت “الثورة” هي المستهدفة، وأن أعداء “الثورة” يريدون جر البلاد إلى فتنة و“حمام دم”، قالها الغنوشي والجبالي والمرزوقي، وكل السياسيين التونسيين، وهو قول حق، ولكن السؤال من يريد به الحق، ومن يريد به الباطل؟!

وإذا كان كل التونسيين يعرفون المستهدف من عملية اغتيال بلعيد، فإن السلطة الحاكمة هي المطالبة بالرد على هذا الاستهداف بقرارات وإجراءات تفشل الأهداف التي أرادها الذين يقفون وراء عملية الاغتيال، قرارات تنفّس الاحتقان بالأفعال وليس بالأقوال، وتصحيح “مسار الثورة” الذي انحرف وتاه في معارج تتعارض مع الأهداف الحقيقية التي انتفض من أجلها الشعب التونسي على نظام ابن علي الاستبدادي. وإذا كان حمادي الجبالي قد أعلن، عملياً، حل الحكومة الحالية، وقرر، دون تشاور، تشكيل حكومة مصغرة من “الكفاءات الوطنية البارزة” لتدير شؤون البلاد حتى إجراء الانتخابات، وطالب مصطفى بن جعفر، رئيس المجلس التأسيسي، بتحديد موعد لإجرائها في أسرع وقت، فإن المشكلة لن تحل بهذا الإجراء وحده إذا ما تحول إلى “وعد” جديد، قد يتم التحايل عليه بالعقلية ذاتها التي تصرفت مع الوعود الكثيرة السابقة. وإذا كان هناك من مبرر ﻟ”سوء الظن” هذا، فهو موجود في سجل الحكومة، وسجل حزبها الحاكم، منذ تسلّما السلطة في تونس.

إن اغتيال بلعيد يمكن أن يكون تضحية مقبولة إن نجحت في إنهاء مرحلة من التيه والتخبط والشهوة للسلطة والاستفراد بها، وكانت بداية لتصحيح المسار ووضع الشعب التونسي على الطريق الصحيح نحو الديمقراطية الحقيقية، وإلا فإنها ستكون بداية ل”فترة مظلمة” قد تجر البلاد إلى حرب أهلية، كما سبق وحذر بلعيد نفسه.. وأملنا بأن تكون نهاية للفترة المظلمة وبداية لمسار جديد صحيح...

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22235
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع22235
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر643149
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48155842