موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

اغتيال بلعيد.. نهاية أم بداية؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

هل كان يجب أن يقع اغتيال المعارض التونسي، المنسق العام لحزب الوطنيين الديمقراطيين، شكري بلعيد، ليُقْدِم رئيس الوزراء حمادي الجبالي، دون تشاور، على ما كان يرفضه ويماطل فيه قبل الاغتيال؟ هل كان يجب أن توضع تونس، دولة وثورة، أمام الاحتمالات المرعبة حتى يصبح ممكناً تحقيق بعض مطالب المعارضة التونسية؟

والسؤال الأهم، في اللحظة الراهنة، هل يكون اغتيال بلعيد نهاية لمرحلة ساد فيها تعنت “الإخوان” وخطفهم الانتفاضة التونسية وانفلات “السلفيين”، وتعثر “المرحلة الانتقالية”، أم يكون بداية لمرحلة تصبح فيها الاغتيالات السياسية والتصفيات الجسدية للمعارضين هي الوسيلة التي تقرر المرحلة المقبلة من حياة التونسيين؟

 

في الذكرى الثانية لانتفاضتهم، استفاق التونسيون على خبر اغتيال أحد قادة المعارضة البارزين لحكم “الترويكا”، شكري بلعيد، فأسقط في أيديهم وغمرهم الخوف مما تحمله الأيام المقبلة. كان المناخ العام الذي سبق عملية الاغتيال، والذي أشاعه تحريض “الإسلاميين”، وخصوصاً “انفلات السلفيين” ضد المعارضة، ينذر بأن الأمور تسير إلى الأسوأ، في ظل تأخر صياغة الدستور، وتأجيل الانتخابات، وتمسكهم بكل مفاصل السلطة. ومنذ أشهر، ثبت فشل النهج السياسي للترويكا، وكذلك بدا واضحاً فشل سياسات الحكومة، فبدأت المطالبة باستقالتهما، بعد أن عمت المظاهرات أجزاء كبيرة من البلاد التونسية وتكررت المواجهات مع الشرطة والأجهزة الأمنية، حتى إن رئيس الجمهورية، المنصف المرزوقي، طالب في خطاب علني بتشكيل “حكومة كفاءات” مستقلة، ما جاء دليلاً على اعتراف رسمي بفشل الحكومة في الإيفاء بأي من وعودها للشعب الذي انتظر. لكن الجبالي، ومن ورائه حركة “النهضة” التي ينتمي إليها وحكومته، لم تفعلا غير التحايل على المطلب الشعبي، من دون أي تغيير كان يجب أن يصل إلى بعض الوزراء “السياديين” الذين شاعت فضائحهم الأخلاقية والمالية، ومن دون أي تغيير في سلوك الحكومة على أي مستوى، أو إحراز أي تقدم في أي من ملفاتها الكثيرة.

لقد كان بلعيد يبدو متأكداً من أن العنف السياسي المتزايد سينتهي إلى الاغتيالات السياسية، وما التهديدات التي كان يتلقاها يومياً إلا دليل واحد على ذلك. وفي آخر حديث له أجرته معه جريدة “الخليج”، كرر كلمة الاغتيال 16 مرة، وحذر من “المخططات الإرهابية التي تنوي حركة النهضة تنفيذها”، قائلاً: “إن الاغتيال السياسي سيكتب نهاية الثورة وبداية فترة مظلمة قد تجر البلاد إلى حرب أهلية في أحسن الحالات!”، ودعا الحكومة إلى الاستقالة فوراً، والتوقف عن المماطلة في “تحوير الحكومة”، حيث إن حيلها لم تعد تنطلي على المعارضة. وكان هذا الاتهام الموجه إلى الحكومة وحركة “النهضة”، نابعاً من رفض الحكومة حل ما يعرف باسم “روابط حماية الثورة” التي لم تكن سوى ميليشيات شكلتها ورعتها “النهضة”، واستعانت بها، كما قال بلعيد في حديثه ﻟ”الخليج”، لتكريس العنف وتصعيده.

وبطبيعة الحال لم يكن منتظراً من حركة “النهضة”، أو من حكومة الجبالي، أن تعلنا تبنيهما لعملية الاغتيال، حتى لو كانتا وراءها، بل كان منتظراً منهما ومن “المرشد” راشد الغنوشي شخصياً، أن يقولا ما قالاه عن رفضهما ﻟ”الجريمة النكراء”، وهو ما يقوله كل التونسيين، من أن الاغتيال السياسي غريب على الشعب التونسي، وأن حادثة اغتيال بلعيد تعد سابقة في تاريخ تونس. لكنه إذا كانت حادثة الاغتيال السياسي غريبة وسابقة على/ وفي تاريخ تونس، فإن الجميع يعلمون أنها ليست غريبة على/ أو في تاريخ “الإخوان المسلمين”!.. ويطالب الجميع الآن بتحقيق “شفاف” يجلب المجرم ومَنْ وراءَه إلى المحاكمة، ولكن هل تتوافر الثقة بأن تعمل وزارة الداخلية التونسية حقاً ذلك؟ الجميع يحذرون من أن المستهدف لم يكن بلعيد شخصياً، بل كانت “الثورة” هي المستهدفة، وأن أعداء “الثورة” يريدون جر البلاد إلى فتنة و“حمام دم”، قالها الغنوشي والجبالي والمرزوقي، وكل السياسيين التونسيين، وهو قول حق، ولكن السؤال من يريد به الحق، ومن يريد به الباطل؟!

وإذا كان كل التونسيين يعرفون المستهدف من عملية اغتيال بلعيد، فإن السلطة الحاكمة هي المطالبة بالرد على هذا الاستهداف بقرارات وإجراءات تفشل الأهداف التي أرادها الذين يقفون وراء عملية الاغتيال، قرارات تنفّس الاحتقان بالأفعال وليس بالأقوال، وتصحيح “مسار الثورة” الذي انحرف وتاه في معارج تتعارض مع الأهداف الحقيقية التي انتفض من أجلها الشعب التونسي على نظام ابن علي الاستبدادي. وإذا كان حمادي الجبالي قد أعلن، عملياً، حل الحكومة الحالية، وقرر، دون تشاور، تشكيل حكومة مصغرة من “الكفاءات الوطنية البارزة” لتدير شؤون البلاد حتى إجراء الانتخابات، وطالب مصطفى بن جعفر، رئيس المجلس التأسيسي، بتحديد موعد لإجرائها في أسرع وقت، فإن المشكلة لن تحل بهذا الإجراء وحده إذا ما تحول إلى “وعد” جديد، قد يتم التحايل عليه بالعقلية ذاتها التي تصرفت مع الوعود الكثيرة السابقة. وإذا كان هناك من مبرر ﻟ”سوء الظن” هذا، فهو موجود في سجل الحكومة، وسجل حزبها الحاكم، منذ تسلّما السلطة في تونس.

إن اغتيال بلعيد يمكن أن يكون تضحية مقبولة إن نجحت في إنهاء مرحلة من التيه والتخبط والشهوة للسلطة والاستفراد بها، وكانت بداية لتصحيح المسار ووضع الشعب التونسي على الطريق الصحيح نحو الديمقراطية الحقيقية، وإلا فإنها ستكون بداية ل”فترة مظلمة” قد تجر البلاد إلى حرب أهلية، كما سبق وحذر بلعيد نفسه.. وأملنا بأن تكون نهاية للفترة المظلمة وبداية لمسار جديد صحيح...

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42103
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع219907
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر583729
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55500208
حاليا يتواجد 4668 زوار  على الموقع