موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي:: نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية ::التجــديد العــربي:: الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو ::التجــديد العــربي:: ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي ::التجــديد العــربي:: مسؤول أوروبي: الغاز المصري يضمن أمن الطاقة في الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: ترامب منتقداً «أوبك»: أسعار النفط المرتفعة لن تكون مقبولة ::التجــديد العــربي:: 'شاعر المليون 8' يبدأ مرحلته الأخيرة ::التجــديد العــربي:: فيتامين 'أ' يهزم الخلايا الجذعية لسرطان الكبد ::التجــديد العــربي:: رائحة الثأر تفوح من موقعة بايرن والريال في دوري الأبطال ::التجــديد العــربي:: المدرب كلوب يحث جماهير ليفربول على إظهار الاحترام لفريق روما ::التجــديد العــربي:: البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي::

زيارة نجاد إلى القاهرة وتغيرات فى المشهد الإقليمى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تأتى زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد القاهرة للمشاركة في أعمال القمة الإسلامية الثانية عشرة، تأتى في ظرف إقليمي دقيق يشهد بوادر حراك تؤثر إيران على معظم ملفاته الرئيسية. في سوريا يبدو أن عامين من الصراع الدامي بين نظام بشار الأسد وقوى المعارضة

وعدم قدرة أي من الطرفين على حسم الصراع لصالحه من جهة، وحرص القوى الغربية على عدم التورط العسكري في الصراع وفى الوقت نفسه على ترتيب الأوضاع الداخلية بعد زوال حكم بشار من جهة أخرى، يبدو أن هذين العاملين كانا من وراء طرح المعارضة فكرة فتح حوار مع النظام. فللمرة الأولى يخرج علينا الشيخ معاذ الخطيب رئيس الائتلاف الوطني السوري بفكرة التحاور مع النظام ممثلا في نائب الرئيس فاروق الشرع، وهى فكرة سبق للنظام طرحها مرارا ورفضتها المعارضة، لكن ما دعا الخطيب لقبولها على حد قوله هو تغير موازين القوى على الأرض. ولقد اشترط المعارض السوري أن يكون الحوار على كيفية رحيل النظام، وأن يسبق ذلك إفراج بشار عن 160 ألف سجين يحتجزهم داخل سجونه. ومن اللافت للنظر أن الولايات المتحدة بادرت على الفور إلى تأييد مبادرة الحوار على ألا تتضمن أي حصانة للأسد، كما رحبت روسيا بدورها مفضلة ألا تكون المبادرة مشروطة ووجهت الدعوة للشيخ الخطيب لزيارة موسكو فيما بدا كأنه بادرة على تغير في الموقف الروسي والانفتاح على المعارضة السورية، وبالمثل أثنت إيران على المبادرة وسمح مؤتمر الأمن الذي انعقد في ميونخ قبل أيام بفرصة للقاء بين وزير الخارجية على أكبر صالحي وصاحب المبادرة الشيخ معاذ الخطيب. وهكذا فيما يبدو فإن حدا معقولا من التأييد الدولي والإقليمي يتوفر لهذه المبادرة، وإن كانت دولة كتركيا تنذر المبادرة بتهميش دورها لا تستريح لها لكنها وحدها لن تكون قادرة على التأثير. أما المتغيرات الأخرى المتعلقة بموقف النظام السوري نفسه، وبفصائل المعارضة السورية الأخرى الداخلة في تشكيل الائتلاف وعلى رأسها المجلس الوطني السوري المتحفظ على الحوار قبل رحيل النظام، فهي بلا شك تمثل مدخلات أساسية لتطور الموقف في سوريا، لكن أظن أن هناك وعيا عاما بأن الظرف التاريخي يسمح بفرصة قد يكون من الصعب التضحية بها.

•••

وفيما يخص مصر فهي تشترك مع إيران في رفض مبدأ التدخل العسكري الخارجي في سوريا، لكنها تختلف معها في مسألة مصير الأسد التي تراها إيران أمرا يقرره السوريون وحدهم، وهو تحفظ دبلوماسي للتهرب من رفض فكرة تنحية الأسد. لكن في كل الأحوال فإن العلاقات المصرية – الإيرانية أعقد بكثير من المسألة السورية، وكبعد واحد من أبعاد هذا التعقيد يمكن النظر إلى حالة الاستنفار التي انتابت العديد من التنظيمات الإسلامية السلفية في مصر والتي سمعنا بها لأول مرة مثل: ائتلاف المسلمين للدفاع عن الصحابة والآل وحركة ثوار مسلمون وحركة السلفيون الثوريون والحزب الإسلامي...إلخ، تلك الحالة التي تمثلت في الإعلان عن تنظيم وقفات احتجاجية في كل مكان يذهب إليه الرئيس الإيراني في مصر لأسباب مختلفة أبرزها رفض نشر التشيع، وقد سبق للجماعة الإسلامية وبعض القوى السلفية تنظيم مؤتمر لنصرة عرب الأحواز قبل شهر كان عنوانه هو الدفاع عن قضية عربية أما جوهره فكان هو الغمز في النظام الإيراني الشيعي، وإلا لسأل المرء نفسه لماذا الدفاع عن عروبة إقليم الأحواز في إيران وليس عن عروبة إقليم الإسكندرون في تركيا مثلا؟ من هنا أعتبر أن قضية التطبيع الكامل للعلاقة مع مصر هي قضية مؤجلة لأجل غير معلوم.

•••

في الجوار السوري أي في العراق توجد حركة احتجاجية متصاعدة ضد حكومة نورى المالكي المدعومة بقوة من إيران. وقبل أن يحل نجاد ضيفا على مصر كان قد أدلى بحديث لقناة الميادين اللبنانية يوم الاثنين الماضي أثار فيه تحذيرا مهما عن احتمالات تقسيم العراق على خلفية العنف المتصاعد فيه، وعلق على ذلك بقوله إن إيران هي الأقل تضررا من تقسيم العراق «بسبب علاقاتها الجيدة مع القوميات الموجودة على حدودها». نجاد هنا يلوح بشكل غير مباشر بشبكة علاقاته الواسعة مع القوى الفاعلة في العراق: الأكراد، تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، وبطبيعة الحال مع كتلة كبيرة من الشيعة خصوصا تلك التي تحمل الجنسية الإيرانية.وهو بذلك يريد أن يقول إنه وإن كان تفكيك العراق ليس خيارا إيرانيا مثاليا، لكن حال تحققه فإن إيران قادرة على توظيفه لصالحها. جدير بالذكر أن الساحة العراقية هي واحدة من ساحات التنافس التركي – الإيراني كما يتضح بشكل خاص في مقاربة المسألة الكردية.

على جانب آخر، ثمة اتفاق مبدئي لم يتأكد بعد على استئناف المحادثات النووية بين إيران ومجموعة ال 5 +1 (الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن + ألمانيا) في كازاخستان في 25 من الشهر الجاري. وسوف تدخل إيران هذه المحادثات إن تمت وهى مزودة بالمزيد من الإنجازات التكنولوجية آخرها محاولتها المثيرة للجدل الشديد المتمثلة في إرسال قرد إلى الفضاء، وبمزيد من عرض القوة العسكرية كشفت عنه صواريخها التي أطلقتها حماس على القدس وتل أبيب مؤخرا. أكثر من ذلك يلوح في الأفق ما يشير إلى احتمال فتح قناة للاتصال المباشر بين إيران والولايات المتحدة كما سبق أن فُتح اتصال بين الولايات المتحدة وحركة طالبان. فقبل بضعة أيام صرح وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي بأنه يدرس عرض نائب الرئيس الأمريكي جون بايدن والخاص بإجراء مباحثات مباشرة بين الطرفين، واستطرد قائلا «لا يوجد أي خط أحمر للمفاوضات الثنائية» ما دامت لدى الجانب الآخر نية حقيقية لحل القضية. ولو حدث ذلك فإنه سوف يمثل تغيرا جذريا في الموقف الإيراني، وسوف يفتح آفاقا جديدة لإدماج الملفات السياسية في المباحثات التقنية النووية. فلا يتصور أحد أن تحل أزمة النووي الإيراني بينما تظل قضايا سوريا والعراق ولبنان وأمن الخليج بمعزل عن التسوية، وهذا يعنى أن أطرافا عربية سيتعين عليها دفع أثمان وأن بعض هذه الأثمان سيكون باهظا.

•••

وفى الوقت الذي يتغير فيه الإقليم من حول إيران فإن إيران نفسها سوف تتغير من الداخل، وستشهد الجمهورية الإسلامية في شهر يونيو المقبل انتخاب الرئيس السابع خلفا للرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد. وفى السباق الانتخابي يعد على جواد لاريجانى رئيس مجلس الشورى الحالي والمقرب من مرشد الجمهورية وصاحب الباع الطويل في إدارة المباحثات النووية الإيرانية، أحد أبرز المرشحين لخلافة نجاد. وبالتالي فسوف تكون الأشهر القليلة المقبلة شهورا تتحسس فيها الولايات المتحدة مواقع أقدامها في انتظار الوافد الجديد لرئاسة إيران، والحق أنه ليست الولايات المتحدة وحدها التي سوف تراقب عن كثب نتائج الانتخابات الإيرانية فذراع الجمهورية الإسلامية يمتد إلى ساحات عربية وشرق أوسطية لا أكثر منها.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

نقل جثمان البطش إلى غزة خلال يومين بعد موافقة السلطات المصرية

News image

أعلنت مصادر فلسطينية أن جثمان العالم في مجال الطاقة فادي البطش المنتمي إلى «حركة الم...

الشرطة الكندية تستجوب المشتبه به في حادث دهس بمدينة تورونتو

News image

تستجوب الشرطة الكندية السائق المشتبه بأنه استأجر شاحنة دهست عددا من المشاة في شمال تور...

ترامب يتوعد إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي

News image

توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إيران بـ"مشاكل كبيرة" إذا استأنفت برنامجها النووي الذي وافقت على...

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1005
mod_vvisit_counterالبارحة24560
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114817
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر861291
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52993723
حاليا يتواجد 1595 زوار  على الموقع