موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

مصر وخطيئة “الإخوان”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ما يحدث في مصر من اضطرابات وفوضى وحمامات دم في أكثر من مدينة، هو النتيجة الطبيعية لسياسات الإخوان المسلمين وممثلهم في قصر الاتحادية، طوال ستة شهور أثبتوا خلالها فرديتهم المطلقة واستحواذهم على السلطة وعشقهم ل”أخونة” مصر، بمعزل عما يتواجد فيها من قوى وطنية وقومية ديمقراطية معارضة لأهدافهم التي أصبحت واضحة وضوح الشمس . قوى المعارضة هي التي فجّرت ثورة 25 يناير ،2011 وجاء الإخوان ليركبوا موجة المد الجماهيري مع أنهم شاركوا فيها متأخرين مثل كل انتهازي، بعدما تبين لهم أبعادها وأهدافها . هم لم يراهنوا على إمكانية التغيير، ولذلك رضخوا للحوارات التي طلبها النظام من خلال نائب الرئيس عمر سليمان، وشاركوا في الحوار معه منفردين.

 

لم يصل الإخوان المسلمون إلى السلطة بقواهم الذاتية أو بجماهيرهم، وإنما بتحالفهم مع المؤسسة العسكرية بما مثله الطرفان من التقاء في المصالح واتفاق تم برعاية أجنبية، بهدف الحفاظ على مؤسسات النظام السابق مع تغيير طفيف في شكله . لذا كان من الطبيعي أن يتم (سلق) دستور يستطيع من خلاله الإخوان فرض سيطرتهم عليمصر بعد أن قام ممثلهم في الرئاسة بإصدار قرارات سميت ب”إعلان دستوري” بهدف تحصين قراراته من أي اعتراض عليها حتى ولو من خلال المؤسسة القضائية صاحبة التراث العتيد والتجربة الغنية والتاريخ الناصع من عصر مينا إلى عهد عبد الناصر .حتى الرئيسين السادات ومبارك لم يجرؤوا على المس بالسلطة القضائية وللمرة الأولى في تاريخ مصر وفي عهد الإخوان تعلن السلطة القضائية المصرية إضراباً عن العمل .

لكل هذا، جاء الرئيس مرسي برجل كان وزيراً للري في آخر وزارة في حقبة مبارك ليكون رئيساً للوزراء في عهد الإخوان، هو هشام قنديل . لذا من الطبيعي أيضاً أن تشهد سياسات مصر في عهد الإخوان استمراريةً مع تلك التي سادت في عهد مبارك إن على المستويين الداخلي والخارجي أو على الصعد السياسية والاقتصادية وبالتالي لم نشهد تغييراً مفصلياً في سياسات مصر بالنسبة لكافة القضايا وعلى الأخص في ما يتعلق بالصراع العربي- الصهيوني . أما في ما يتعلق بالجانب الاقتصادي فنتيجة “بركة” الإخوان فإن مصر على شفا انهيار اقتصادي، فالفقراء يتزايدون فقراً وأغنياء الإخوان يزدادون غنىً وسلطةً وتهميشاً للفقراء المصريين .

مرسي وفي بيان أصدره تفوح منه رائحة الدكتاتورية، وينضح بالاستعلائية والغضب والعنجهية أعلن حالة الطوارئ في بورسعيد والسويس والإسماعيلية، مؤكداً بذلك أن عهد الإخوان في مصر هو استمرار لعهد السادات، لذا من الطبيعي أن يقوم مرسي بتقليده الأوسمة والنياشين وأن يزور ضريحه .كما أن عهد الإخوان هو استمرار لزمن مبارك وطوارئه المعهودة .

أما في ما يتعلق بالرئيس الراحل جمال عبد الناصر فقد اتهمه الإخوان “بتهجير يهود مصر” .

وإمعاناً في الحقد على الزعيم التاريخي لمصر والأمة العربية، أصدر مرسي قراراً بإنهاء تبعية ضريح عبد الناصر إلى مؤسسة الرئاسة، وتكليف القوات المسلحة بالمسؤولية عنه .وسط الأزمة والصراع في مصر لم تجد مؤسسة الرئاسة من وظيفة لها سوى إصدار هذا القرار الظالم والحاقد، إضافة إلى سحب مقتنيات عبد الناصر من الضريح وسحب عامل النظافة المكلف بالسهر عليه . إن هذه الخطوة تبدو كأنها انتقام من شخص عبد الناصر ومن تراثه وتاريخه الذي لن تغطيه مؤامرة الإخوان، فما تركه الزعيم الخالد واضح وضوح الشمس، ولن يغطيه غربال الإخوان . لقد أثار توقيت إصدار هذا القرار تساؤلات كثيرة: بعض المعلقين رأوا فيه “انتقاماً حتى من الضريح، فهم لم يطيقوا ساكنه حياً ولا يحتملونه ميتاً، أزعجتهم وتزعجهم صوره حتى في التظاهرات” .

الإخوان المسلمون يناورون سياسياً، فهم يعرضون الحوار على المعارضة ويريدون حواراً شكلياً معها، لأنهم على الأرض يفرضون حقائقهم من دون استشارة أحد من القوى الوطنية والقوى الديمقراطية القومية . من يريد الحوار لا يقوم بتطبيق قرارات حزبه ومرشده العام وتنفيذها حرفياً، بل يقوم بالحوار مع القوى الأخرى أولاً ثم يقوم بتنفيذ ما جرى الاتفاق عليه، وهذا لم يحدث في العهد الإخواني لأنهم يقومون بتنفيذ الشعار الإخواني “مغالبة لا مشاركة”.

ما تطرحه المعارضة ليس تعجيزياً فلها مطالب هي عبارة عن ضمانات لما اسمته “التوجه الجدي للحوار” من أبرزها، تشكيل حكومة وحدة وطنية، تعديل الدستور من خلال لجنة يتم الاتفاق عليها، إقالة النائب العام وتعيين آخر جديد، وحياد واستقلالية مؤسسات الدولة، وتشكيل لجنة تحقيق قضائية مستقلة تقوم بالتحقيق في الأحداث الأخيرة . إنها مطالب موضوعية تحقن دماء المصريين وتعيد الأجواء في مصر إلى طبيعتها، وهي ضمانة للمستقبل، وحماية لمصر من انهيار اقتصادي وشيك . هذه المطالب تشكل رداً على كل دعايات الإخوان التي تتهم المعارضة ب”التعامل مع القوى الأجنبية لخلع الرئيس محمد مرسي ونظامه الإخواني” .

المعارضة ضحية سياسات الإخوان، وليست طرفاً تآمرياً على بلدها .إنها باختصار تدعو إلى “الشراكة في الحكم” .

لقد مر ما يزيد على الستة شهور على حكم الإخوان لمصر، أثبتوا فيها طريقتهم الاستئثارية والدكتاتورية الحزبية في الحكم وتسللهم إلى كل المواقع الوظيفية في الدولة بهدف “أخونتها” من دون الالتفات حتى إلى كفاءات الموظفين لشغل المناصب، فيكفي أنهم من الإخوان .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23502
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56165
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر419987
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55336466
حاليا يتواجد 3959 زوار  على الموقع