موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

لندن تريد اللحاق بقطار الشرق الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انضمت بريطانيا إلى السوق الأوروبية المشتركة وسط ضجة هائلة، ويبدو أنها تنوي الانسحاب من الاتحاد الأوروبي أو على الأقل تغيير شروط انضمامها وسط ضجة أيضاً هائلة. ففي بريطانيا بدأت الإجراءات لحشد الرأي العام البريطاني

وتعبئته استعداداً لانتخابات برلمانية جديدة في موعدها المحدد عام 2015، تكون عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي موضوعها الرئيسي، ويعقبها استفتاء يمنح الحكومة حق الدخول في مفاوضات مع المفوضية في يروكسيل ومع الدول الأعضاء للحصول على شروط أفضل لبريطانيا في حال قررت استمرار عضويتها، وإلا فهو الانسحاب.

 

قد لا يكون هذا التطور أسوأ ما واجه الاتحاد الأوروبي منذ سنوات. فقد شهدت الفترة الأخيرة في عمر الاتحاد تطورات اقتصادية واجتماعية بالغة السوء كادت تمحو أثر لحظات السعادة التي شعر بها الاتحاد الأوروبي حين أعلن فوزه بجائزة نوبل. المؤكد في كل الأحوال أن فكرة احتمال انسحاب بريطانيا، بخاصة بعد أن أعلنها رئيس الحكومة ديفيد كاميرون في خطاب ألقاه يوم 23 من الشهر الماضي وسط تكهنات وبعد انتظار وتوتر شديدين في جميع عواصم أوروبا وفي الولايات المتحدة، استمرت تهز أركان القارة واستقطبت اهتمام المؤتمرين في دافوس.

كانت ردود الفعل على الخطاب، والتمهيد الذي سبق الإدلاء به، مثيرة وذات مغزى. اهتم بها الديبلوماسيون في أنحاء شتى من العالم كما اهتم بها أساتذة التاريخ والمتخصصون في تطور النظام الدولي والعلاقات الأوروبية. لم تخل الردود من سخرية لاذعة كتلك التي صدرت عن مسؤول فرنسي حين اقترح نشر سجادة حمراء تشريفاً وتكريماً لبريطانيا وهي تنسحب من بروكسيل، وإن كانت السخرية رداً غير مباشر على سخرية مماثلة صدرت عن مسؤول بريطاني وعد فيها رجال الأعمال المتخلفين عن سداد الضرائب العالية التي أقرتها حكومة الاشتراكيين في فرنسا بسجادة حمراء تنتظرهم في موانئ الاستقبال في إنكلترا. حدث هذا بينما كان جيسكار ديستان الرئيس الأسبق لفرنسا يذكر بالتناقض التاريخي في السياسة البريطانية بين من يريدون أن ينأوا بأنفسهم عن أحداث أوروبا وفي الوقت نفسه يتدخلون في شؤونها في شكل يومي. فيما قال مسؤولون ألمان، من بينهم وزير خارجيتهم، إن بريطانيا تريد «اتحاداً أوروبياً» على نسق مائدة طعام تنتقي من أطباقها ما تشاء وتترك ما لا تحب. ولا شك أن اختيار يوم 23 كانون الثاني (يناير) تحديداً لإلقاء خطاب انسحاب من الاتحاد لعب دوراً في زيادة لهجة السخرية والتعليقات الحادة الصادرة عن مسؤولين في فرنسا وألمانيا، حيث إنه اليوم الذي تحتفل فيه الدولتان الأوروبيتان بذكرى توقيع اتفاقية الإليزيه بين المستشار اديناور والمارشال ديغول، وهي الاتفاقية التي يعزى إليها استقرار هيكل جديد لتوازن القوى الأوروبية يحفظ لأوروبا استقرارها، وتضمنه الدولتان الأهم في القارة. كذلك ظهرت تعليقات كثيرة تعيد فتح صفحات لم تنسها أوروبا تسرد تفاصيل العلاقة المتوترة معظم الوقت بين بريطانيا وفرنسا منذ القرن الثامن عشر. أما الولايات المتحدة فقد أبدت منذ اللحظة الأولى اعتراضها على فكرة ديفيد كاميرون، ووجه عالم السياسة الشهير جوزيف ناي تحذيراً لبريطانيا بأنها ستفقد نفوذها في كل مكان وحتى في أميركا نفسها لو تركت أوروبا. من ناحية أخرى وجهت الخارجية الأميركية رجاء بشكل رسمي وواضح بألا تترك بريطانيا مكانها في الاتحاد الأوروبي.

تعددت التكهنات في محاولات عدة لفهم هذا التطور المفاجئ في سياسة المملكة المتحدة تجاه الاتحاد الأوروبي، وفي ظني أن التكهنات لن تتوقف. بعضها تجاوز المنطق وأكثرها يجد تبريره في تطورات الوضع في أوروبا وبعضها يجده في السياسات الأميركية الجديدة التي يتبناها أوباما. قليل من التكهنات يربط التطور بمسائل داخلية، أولها أن انتخابات برلمانية سوف تجرى قريباً ويريد المحافظون لفت أنظار الرأي العام بعيداً عن الحالة الاقتصادية. ثانيها أن المسؤولين في حزب المحافظين وأحزاب أخرى يشعرون بأن عملية انفصال اسكتلندا واستقلالها تحقق على أرض الواقع تقدماً يهدد بالفعل كيان المملكة المتحدة، وبخاصة إذا لحق به انفصال مقاطعة ويلز. من ناحية ثالثة هناك في لندن، بخاصة في مراكز التفكير وصنع السياسة الخارجية، من يعتقد أن الأوروبيين على وشك أن ينتقلوا بالاتحاد الأوروبي إلى مرحلة جديدة تخشاها بريطانيا، وهي إقامة دولة أوروبا الموحدة. يستندون أيضاً إلى النفوذ المتزايد لألمانيا في القارة وبخاصة بين دول شرق ووسط أوروبا، الأمر الذي يعني نفوذاً أقل أهمية لبريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وتضييقاً على استقلالية القرار في إدارة الشؤون الداخلية في المملكة المتحدة. من ناحية رابعة يشير محللون سياسيون إلى تطور جديد مهم في النظام الحزبي البريطاني، وهو الصعود القوي والمفاجئ لحزب الاستقلال كحزب ثالث يحاول أن يحل محل الحزب الليبرالي، ويعتمد في صعوده على إخفاقات المحافظين والليبراليين في النواحي الاجتماعية والاقتصادية، ويظن هؤلاء المحللون أن الاستفتاء قد يطمئن بعض الشيء خصوم الوحدة الأوروبية داخل صفوف حزب المحافظين والرأي العام ويمنعهم من الانشقاق. هناك أيضاً من يردد أن مستشارين لكاميرون اختاروا هذا الوقت للإعلان عن فكرة الاستفتاء للاستفادة من السمعة المتدهورة للاتحاد الأوروبي لدى الرأي العام بسبب أزمة اليورو.

يدركون في بريطانيا، ويدركون في أوروبا، أن الاتحاد الأوروبي من دون بريطانيا يصبح كعملاق ناعم ولكن أعرج. يدركون أو لعلهم يتوهمون أن الاتحاد الأوروبي لن يذهب بعيداً من دون بريطانيا، ويدركون ولعلهم أيضاً واهمون أن بريطانيا لن تذهب بعيداً من دونه. يرفض أصحاب هذا الرأي القول السائد بين منظري التكامل الأوروبي، وهو أنه كلما اقتربت أوروبا من الوحدة كلما ضعفت بريطانيا، وقد ينتهي الأمر بأن تعود بريطانيا إلى موقعها على هامش القارة، وهو الوضع الذي يعلم الأوروبيون، كما يعلم عتاة الاستراتيجية البريطانية علم اليقين، أن لندن لا يمكن أن تتحمله إن وقع، وفي الغالب لن يقع.

احتاجت بريطانيا إلى أوروبا الصاعدة ككتلة عندما كانت لندن خارجة لتوها ضعيفة منكسرة الجناح بعد انسحابها من مستعمراتها في أفريقيا وشرق السويس وكانت أميركا رامية بثقلها إلى جانب أوروبا في مواجهة الاتحاد السوفياتي. الآن ربما وجدت لندن مصلحة لبريطانيا لتلحق بالقطار الأميركي المغادر أوروبا والمتجه إلى شرق آسيا، حيث توجد الصين وعالم مختلف وتوازن قوى جديد.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13796
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13796
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر712425
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54724441
حاليا يتواجد 2449 زوار  على الموقع