موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

لندن تريد اللحاق بقطار الشرق الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انضمت بريطانيا إلى السوق الأوروبية المشتركة وسط ضجة هائلة، ويبدو أنها تنوي الانسحاب من الاتحاد الأوروبي أو على الأقل تغيير شروط انضمامها وسط ضجة أيضاً هائلة. ففي بريطانيا بدأت الإجراءات لحشد الرأي العام البريطاني

وتعبئته استعداداً لانتخابات برلمانية جديدة في موعدها المحدد عام 2015، تكون عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي موضوعها الرئيسي، ويعقبها استفتاء يمنح الحكومة حق الدخول في مفاوضات مع المفوضية في يروكسيل ومع الدول الأعضاء للحصول على شروط أفضل لبريطانيا في حال قررت استمرار عضويتها، وإلا فهو الانسحاب.

 

قد لا يكون هذا التطور أسوأ ما واجه الاتحاد الأوروبي منذ سنوات. فقد شهدت الفترة الأخيرة في عمر الاتحاد تطورات اقتصادية واجتماعية بالغة السوء كادت تمحو أثر لحظات السعادة التي شعر بها الاتحاد الأوروبي حين أعلن فوزه بجائزة نوبل. المؤكد في كل الأحوال أن فكرة احتمال انسحاب بريطانيا، بخاصة بعد أن أعلنها رئيس الحكومة ديفيد كاميرون في خطاب ألقاه يوم 23 من الشهر الماضي وسط تكهنات وبعد انتظار وتوتر شديدين في جميع عواصم أوروبا وفي الولايات المتحدة، استمرت تهز أركان القارة واستقطبت اهتمام المؤتمرين في دافوس.

كانت ردود الفعل على الخطاب، والتمهيد الذي سبق الإدلاء به، مثيرة وذات مغزى. اهتم بها الديبلوماسيون في أنحاء شتى من العالم كما اهتم بها أساتذة التاريخ والمتخصصون في تطور النظام الدولي والعلاقات الأوروبية. لم تخل الردود من سخرية لاذعة كتلك التي صدرت عن مسؤول فرنسي حين اقترح نشر سجادة حمراء تشريفاً وتكريماً لبريطانيا وهي تنسحب من بروكسيل، وإن كانت السخرية رداً غير مباشر على سخرية مماثلة صدرت عن مسؤول بريطاني وعد فيها رجال الأعمال المتخلفين عن سداد الضرائب العالية التي أقرتها حكومة الاشتراكيين في فرنسا بسجادة حمراء تنتظرهم في موانئ الاستقبال في إنكلترا. حدث هذا بينما كان جيسكار ديستان الرئيس الأسبق لفرنسا يذكر بالتناقض التاريخي في السياسة البريطانية بين من يريدون أن ينأوا بأنفسهم عن أحداث أوروبا وفي الوقت نفسه يتدخلون في شؤونها في شكل يومي. فيما قال مسؤولون ألمان، من بينهم وزير خارجيتهم، إن بريطانيا تريد «اتحاداً أوروبياً» على نسق مائدة طعام تنتقي من أطباقها ما تشاء وتترك ما لا تحب. ولا شك أن اختيار يوم 23 كانون الثاني (يناير) تحديداً لإلقاء خطاب انسحاب من الاتحاد لعب دوراً في زيادة لهجة السخرية والتعليقات الحادة الصادرة عن مسؤولين في فرنسا وألمانيا، حيث إنه اليوم الذي تحتفل فيه الدولتان الأوروبيتان بذكرى توقيع اتفاقية الإليزيه بين المستشار اديناور والمارشال ديغول، وهي الاتفاقية التي يعزى إليها استقرار هيكل جديد لتوازن القوى الأوروبية يحفظ لأوروبا استقرارها، وتضمنه الدولتان الأهم في القارة. كذلك ظهرت تعليقات كثيرة تعيد فتح صفحات لم تنسها أوروبا تسرد تفاصيل العلاقة المتوترة معظم الوقت بين بريطانيا وفرنسا منذ القرن الثامن عشر. أما الولايات المتحدة فقد أبدت منذ اللحظة الأولى اعتراضها على فكرة ديفيد كاميرون، ووجه عالم السياسة الشهير جوزيف ناي تحذيراً لبريطانيا بأنها ستفقد نفوذها في كل مكان وحتى في أميركا نفسها لو تركت أوروبا. من ناحية أخرى وجهت الخارجية الأميركية رجاء بشكل رسمي وواضح بألا تترك بريطانيا مكانها في الاتحاد الأوروبي.

تعددت التكهنات في محاولات عدة لفهم هذا التطور المفاجئ في سياسة المملكة المتحدة تجاه الاتحاد الأوروبي، وفي ظني أن التكهنات لن تتوقف. بعضها تجاوز المنطق وأكثرها يجد تبريره في تطورات الوضع في أوروبا وبعضها يجده في السياسات الأميركية الجديدة التي يتبناها أوباما. قليل من التكهنات يربط التطور بمسائل داخلية، أولها أن انتخابات برلمانية سوف تجرى قريباً ويريد المحافظون لفت أنظار الرأي العام بعيداً عن الحالة الاقتصادية. ثانيها أن المسؤولين في حزب المحافظين وأحزاب أخرى يشعرون بأن عملية انفصال اسكتلندا واستقلالها تحقق على أرض الواقع تقدماً يهدد بالفعل كيان المملكة المتحدة، وبخاصة إذا لحق به انفصال مقاطعة ويلز. من ناحية ثالثة هناك في لندن، بخاصة في مراكز التفكير وصنع السياسة الخارجية، من يعتقد أن الأوروبيين على وشك أن ينتقلوا بالاتحاد الأوروبي إلى مرحلة جديدة تخشاها بريطانيا، وهي إقامة دولة أوروبا الموحدة. يستندون أيضاً إلى النفوذ المتزايد لألمانيا في القارة وبخاصة بين دول شرق ووسط أوروبا، الأمر الذي يعني نفوذاً أقل أهمية لبريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وتضييقاً على استقلالية القرار في إدارة الشؤون الداخلية في المملكة المتحدة. من ناحية رابعة يشير محللون سياسيون إلى تطور جديد مهم في النظام الحزبي البريطاني، وهو الصعود القوي والمفاجئ لحزب الاستقلال كحزب ثالث يحاول أن يحل محل الحزب الليبرالي، ويعتمد في صعوده على إخفاقات المحافظين والليبراليين في النواحي الاجتماعية والاقتصادية، ويظن هؤلاء المحللون أن الاستفتاء قد يطمئن بعض الشيء خصوم الوحدة الأوروبية داخل صفوف حزب المحافظين والرأي العام ويمنعهم من الانشقاق. هناك أيضاً من يردد أن مستشارين لكاميرون اختاروا هذا الوقت للإعلان عن فكرة الاستفتاء للاستفادة من السمعة المتدهورة للاتحاد الأوروبي لدى الرأي العام بسبب أزمة اليورو.

يدركون في بريطانيا، ويدركون في أوروبا، أن الاتحاد الأوروبي من دون بريطانيا يصبح كعملاق ناعم ولكن أعرج. يدركون أو لعلهم يتوهمون أن الاتحاد الأوروبي لن يذهب بعيداً من دون بريطانيا، ويدركون ولعلهم أيضاً واهمون أن بريطانيا لن تذهب بعيداً من دونه. يرفض أصحاب هذا الرأي القول السائد بين منظري التكامل الأوروبي، وهو أنه كلما اقتربت أوروبا من الوحدة كلما ضعفت بريطانيا، وقد ينتهي الأمر بأن تعود بريطانيا إلى موقعها على هامش القارة، وهو الوضع الذي يعلم الأوروبيون، كما يعلم عتاة الاستراتيجية البريطانية علم اليقين، أن لندن لا يمكن أن تتحمله إن وقع، وفي الغالب لن يقع.

احتاجت بريطانيا إلى أوروبا الصاعدة ككتلة عندما كانت لندن خارجة لتوها ضعيفة منكسرة الجناح بعد انسحابها من مستعمراتها في أفريقيا وشرق السويس وكانت أميركا رامية بثقلها إلى جانب أوروبا في مواجهة الاتحاد السوفياتي. الآن ربما وجدت لندن مصلحة لبريطانيا لتلحق بالقطار الأميركي المغادر أوروبا والمتجه إلى شرق آسيا، حيث توجد الصين وعالم مختلف وتوازن قوى جديد.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10252
mod_vvisit_counterالبارحة45806
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع194348
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر522690
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48035383