موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

لندن تريد اللحاق بقطار الشرق الجديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انضمت بريطانيا إلى السوق الأوروبية المشتركة وسط ضجة هائلة، ويبدو أنها تنوي الانسحاب من الاتحاد الأوروبي أو على الأقل تغيير شروط انضمامها وسط ضجة أيضاً هائلة. ففي بريطانيا بدأت الإجراءات لحشد الرأي العام البريطاني

وتعبئته استعداداً لانتخابات برلمانية جديدة في موعدها المحدد عام 2015، تكون عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي موضوعها الرئيسي، ويعقبها استفتاء يمنح الحكومة حق الدخول في مفاوضات مع المفوضية في يروكسيل ومع الدول الأعضاء للحصول على شروط أفضل لبريطانيا في حال قررت استمرار عضويتها، وإلا فهو الانسحاب.

 

قد لا يكون هذا التطور أسوأ ما واجه الاتحاد الأوروبي منذ سنوات. فقد شهدت الفترة الأخيرة في عمر الاتحاد تطورات اقتصادية واجتماعية بالغة السوء كادت تمحو أثر لحظات السعادة التي شعر بها الاتحاد الأوروبي حين أعلن فوزه بجائزة نوبل. المؤكد في كل الأحوال أن فكرة احتمال انسحاب بريطانيا، بخاصة بعد أن أعلنها رئيس الحكومة ديفيد كاميرون في خطاب ألقاه يوم 23 من الشهر الماضي وسط تكهنات وبعد انتظار وتوتر شديدين في جميع عواصم أوروبا وفي الولايات المتحدة، استمرت تهز أركان القارة واستقطبت اهتمام المؤتمرين في دافوس.

كانت ردود الفعل على الخطاب، والتمهيد الذي سبق الإدلاء به، مثيرة وذات مغزى. اهتم بها الديبلوماسيون في أنحاء شتى من العالم كما اهتم بها أساتذة التاريخ والمتخصصون في تطور النظام الدولي والعلاقات الأوروبية. لم تخل الردود من سخرية لاذعة كتلك التي صدرت عن مسؤول فرنسي حين اقترح نشر سجادة حمراء تشريفاً وتكريماً لبريطانيا وهي تنسحب من بروكسيل، وإن كانت السخرية رداً غير مباشر على سخرية مماثلة صدرت عن مسؤول بريطاني وعد فيها رجال الأعمال المتخلفين عن سداد الضرائب العالية التي أقرتها حكومة الاشتراكيين في فرنسا بسجادة حمراء تنتظرهم في موانئ الاستقبال في إنكلترا. حدث هذا بينما كان جيسكار ديستان الرئيس الأسبق لفرنسا يذكر بالتناقض التاريخي في السياسة البريطانية بين من يريدون أن ينأوا بأنفسهم عن أحداث أوروبا وفي الوقت نفسه يتدخلون في شؤونها في شكل يومي. فيما قال مسؤولون ألمان، من بينهم وزير خارجيتهم، إن بريطانيا تريد «اتحاداً أوروبياً» على نسق مائدة طعام تنتقي من أطباقها ما تشاء وتترك ما لا تحب. ولا شك أن اختيار يوم 23 كانون الثاني (يناير) تحديداً لإلقاء خطاب انسحاب من الاتحاد لعب دوراً في زيادة لهجة السخرية والتعليقات الحادة الصادرة عن مسؤولين في فرنسا وألمانيا، حيث إنه اليوم الذي تحتفل فيه الدولتان الأوروبيتان بذكرى توقيع اتفاقية الإليزيه بين المستشار اديناور والمارشال ديغول، وهي الاتفاقية التي يعزى إليها استقرار هيكل جديد لتوازن القوى الأوروبية يحفظ لأوروبا استقرارها، وتضمنه الدولتان الأهم في القارة. كذلك ظهرت تعليقات كثيرة تعيد فتح صفحات لم تنسها أوروبا تسرد تفاصيل العلاقة المتوترة معظم الوقت بين بريطانيا وفرنسا منذ القرن الثامن عشر. أما الولايات المتحدة فقد أبدت منذ اللحظة الأولى اعتراضها على فكرة ديفيد كاميرون، ووجه عالم السياسة الشهير جوزيف ناي تحذيراً لبريطانيا بأنها ستفقد نفوذها في كل مكان وحتى في أميركا نفسها لو تركت أوروبا. من ناحية أخرى وجهت الخارجية الأميركية رجاء بشكل رسمي وواضح بألا تترك بريطانيا مكانها في الاتحاد الأوروبي.

تعددت التكهنات في محاولات عدة لفهم هذا التطور المفاجئ في سياسة المملكة المتحدة تجاه الاتحاد الأوروبي، وفي ظني أن التكهنات لن تتوقف. بعضها تجاوز المنطق وأكثرها يجد تبريره في تطورات الوضع في أوروبا وبعضها يجده في السياسات الأميركية الجديدة التي يتبناها أوباما. قليل من التكهنات يربط التطور بمسائل داخلية، أولها أن انتخابات برلمانية سوف تجرى قريباً ويريد المحافظون لفت أنظار الرأي العام بعيداً عن الحالة الاقتصادية. ثانيها أن المسؤولين في حزب المحافظين وأحزاب أخرى يشعرون بأن عملية انفصال اسكتلندا واستقلالها تحقق على أرض الواقع تقدماً يهدد بالفعل كيان المملكة المتحدة، وبخاصة إذا لحق به انفصال مقاطعة ويلز. من ناحية ثالثة هناك في لندن، بخاصة في مراكز التفكير وصنع السياسة الخارجية، من يعتقد أن الأوروبيين على وشك أن ينتقلوا بالاتحاد الأوروبي إلى مرحلة جديدة تخشاها بريطانيا، وهي إقامة دولة أوروبا الموحدة. يستندون أيضاً إلى النفوذ المتزايد لألمانيا في القارة وبخاصة بين دول شرق ووسط أوروبا، الأمر الذي يعني نفوذاً أقل أهمية لبريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وتضييقاً على استقلالية القرار في إدارة الشؤون الداخلية في المملكة المتحدة. من ناحية رابعة يشير محللون سياسيون إلى تطور جديد مهم في النظام الحزبي البريطاني، وهو الصعود القوي والمفاجئ لحزب الاستقلال كحزب ثالث يحاول أن يحل محل الحزب الليبرالي، ويعتمد في صعوده على إخفاقات المحافظين والليبراليين في النواحي الاجتماعية والاقتصادية، ويظن هؤلاء المحللون أن الاستفتاء قد يطمئن بعض الشيء خصوم الوحدة الأوروبية داخل صفوف حزب المحافظين والرأي العام ويمنعهم من الانشقاق. هناك أيضاً من يردد أن مستشارين لكاميرون اختاروا هذا الوقت للإعلان عن فكرة الاستفتاء للاستفادة من السمعة المتدهورة للاتحاد الأوروبي لدى الرأي العام بسبب أزمة اليورو.

يدركون في بريطانيا، ويدركون في أوروبا، أن الاتحاد الأوروبي من دون بريطانيا يصبح كعملاق ناعم ولكن أعرج. يدركون أو لعلهم يتوهمون أن الاتحاد الأوروبي لن يذهب بعيداً من دون بريطانيا، ويدركون ولعلهم أيضاً واهمون أن بريطانيا لن تذهب بعيداً من دونه. يرفض أصحاب هذا الرأي القول السائد بين منظري التكامل الأوروبي، وهو أنه كلما اقتربت أوروبا من الوحدة كلما ضعفت بريطانيا، وقد ينتهي الأمر بأن تعود بريطانيا إلى موقعها على هامش القارة، وهو الوضع الذي يعلم الأوروبيون، كما يعلم عتاة الاستراتيجية البريطانية علم اليقين، أن لندن لا يمكن أن تتحمله إن وقع، وفي الغالب لن يقع.

احتاجت بريطانيا إلى أوروبا الصاعدة ككتلة عندما كانت لندن خارجة لتوها ضعيفة منكسرة الجناح بعد انسحابها من مستعمراتها في أفريقيا وشرق السويس وكانت أميركا رامية بثقلها إلى جانب أوروبا في مواجهة الاتحاد السوفياتي. الآن ربما وجدت لندن مصلحة لبريطانيا لتلحق بالقطار الأميركي المغادر أوروبا والمتجه إلى شرق آسيا، حيث توجد الصين وعالم مختلف وتوازن قوى جديد.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17831
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205226
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر997827
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974478
حاليا يتواجد 5388 زوار  على الموقع