موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

بشاعة العنصرية الصهيونية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

”التعقيم هو طريقة نازية، فوفقاً للكاتبة أنّا فريدمان( الضحايا الآخرون، دار النهضة، دمشق،2005،ص39) فإن السلطات النازية أجرت تعقيماً لأنغال إقليم الراين، وكان هؤلاء أبناء تم إنجابهم من ملونين, وفيهم من أبناء شمال إفريقيا(من العرب) ونساء ألمانيات وتم التعقيم في عام 1937.”

تعقيم النساء والشابات من اليهوديات الإثيوبيات قبل استقدامهن إلى إسرائيل! هذا هو عنوان الفضيحة الجديدة للعنصرية الصهيونية. لقد اعترفت وزارة الصحة الإسرائيلية ضمناً بهذا الأمر، فوفقاً لصحيفة"هآرتس"الإسرائيلية فإن مدير عام وزارة الصحة البروفيسور روبي جمزو بعث في الأسبوع الماضي رسالة إلى أربع شبكات عيادات رسمية, طلب فيها من المعنيين في العيادات " حقن النساء الإثيوبيات بحقنة ـ ديبو بروفيرا ـ بعد الشرح لهن وموافقتهن على ذلك".

القناة التربوية للتلفزيون الإسرائيلي بثت تقريراً أواخر الشهر الماضي يناير، كشفت فيه عن هذه القضية، وبينت فيه التعاون بين منظمة "الجونيت" (وهي الفرع في الحركة الصهيونية المتخصص بهجرة اليهود إلى إسرائيل) وبين وزارة الصحة حول هذه القضية، فقد تبين " أنه وقبل استقدام الإثيوبيات يجري حقنهن من أجل العقم وعدم إنجاب الأطفال في معسكرات التجمع في أثيوبيا بضعة مرات،بمعدل مرة كل ثلاثة أشهر". وأوضحت القناة أنه يجري تخيير النساء بين الهجرة إلى إسرائيل مع القبول بالحقن أو رفض طلباتهن بالهجرة.

معروف أن الحديث عن هذه القضية جرى أيضاً في وقت سابق، عندما تم إتلاف كميات الدم التي تبرع بها يهود أثيوبيون لبنك الدم الإسرائيلي. أيامها بررت إسرائيل هذه الخطوة باحتمال وجود فيروسات الإيدز في دمائهم ( وكأن المختبرات الإسرائيلية غير قادرة على اكتشاف هذه الفيروسات!)، كان ذلك للتغطية على حقيقة وسبب الاتلاف، المتمثل بفتاوى أصدرها مجموعة من الحاخامات اليهود بعدم جواز اختلاط الدم بين اليهود البيض واليهود السود! للعلم منذ هجرة اليهود الإثيوبيين إلى إسرائيل وهم يعانون تمييزا عنصريا واضحا من الدولة الإسرائيلية ( بطريقة خفية بالطبع) ومن عموم الإسرائيليين البيض. هذا ما تقوله منظمات حقوق الإنسان في إسرائيل, تماماً مثلما هو التمييز ضد اليهود الشرقيين وذوي الأصول العربية منهم خاصة.

الفضيحة الإسرائيلية الجديدة أعادت إلى الأذهان قضية اختفاء(500) طفل يمني من أبناء اليهود اليمنيين الذين هُجروا إلى إسرائيل في بداية الخمسينيات. كل التحقيقات التي أدّعت إسرائيل آنذاك بإجرائها، لم تكشف حقيقة ما حصل! في تسعينيات القرن الزمني الماضي، ونتيجة لتحقيقات أجرتها منظمة معنية خاصة، تبين أنه وفي معظمهم, وبعلم الأجهزة الرسمية فإن هؤلاء الأطفال ذهبوا إلى عائلات يهودية غربية تعيش خارج إسرائيل. هذا ما تم التوصل إليه.

للعلم التعقيم هو طريقة نازية، فوفقاً للكاتبة أنّا فريدمان( الضحايا الآخرون، دار النهضة، دمشق،2005،ص39) فإن السلطات النازية أجرت تعقيماً لأنغال إقليم الراين، وكان هؤلاء أبناء تم إنجابهم من ملونين, وفيهم من أبناء شمال إفريقيا(من العرب) ونساء ألمانيات وتم التعقيم في عام 1937.

التعقيم أيضا مارسته الولايات المتحدة في عام 1915( بعد إبادتها الجماعية لــ112 مليوناً من الهنود الحمر) فقد عقّمت 14 مليون أميركي من الفقراء والمعاقين الأميركيين، ونصح به في السبعينيات(وفي وثيقة سرية)هنري كيسنجر ضد موطني 13 دولة من دول العالم من بينها من الدول العربية مصر! (أميركا والإبادات الجنسية , منير العكش , دار رياض الريس , بيروت , 2012 , ص 9 ) لذلك لا نستغرب أن تستعمله إسرائيل ضد من تعتبرهم يهوداً من الدرجة المتدنية، هذه هي إسرائيل وهي تسير على هدي النازية، وعلى خطى حليفتها الإستراتيجية الولايات المتحدة.

لقد سبق لإسرائيل وإبّان الانتفاضة الفلسطينية الأولى أن استعملت مواد معقمة أطلقتها على طالبات المدرسة الثانوية في جنين على شكل غازات استنشقنها ,في تلك الحقبة كشفت منظمات محلية رسمية فلسطينية ودولية أن تلك الغازات تؤدي إلى العقم.

العنصرية ليس لها حدود، فهي ظاهرة ملازمة للصهيونية، ولذلك فإن التعقيم مارسته إسرائيل ضد اليهود الإثيوبيين أيضاً، " لتجنيب أن يسكن إسرائيل يهود سود"تعتبرهم القيادات الصهيونية والإسرائيلية بشراً من نوع مختلف، متخلف،لا يستحق الحياة، ولو لا حاجة إسرائيل للبشر لما قامت باستقدام اليهود السود ولا غيرهم من الشرقيين،فالتمايز واضح بين اليهود الغربيين (الأشكيناز) وبين اليهود الشرقيين (السفارديم) حتى أنه لكل جماعة حاخامها الخاص ولها حزبها أيضاً، فهناك حزب لليهود المتدينين الشرقيين وآخر للمتدينين الغربيين.

قد لا تجد في القوانين الإسرائيلية نصوصاً تفرّق ما بين يهودي ويهودي آخر، لكن هناك من التطبيقات العملية في الحياة الاجتماعية الإسرائيلية ما له أكثر من فعل القوانين الرسمية فاليهود الغربيين لهم أحياؤهم في المدن الإسرائيلية التي لا يسكنها يهود شرقيون، والعكس بالعكس صحيح أيضاً. التمايز والتفرقة تقوم بين اليهود الغربيين باعتبار أن اليهود الذين جاءوا من الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية هم في درجة أعلى في سُلّم التقييم العرقي من اليهود الآتين من دول أوروبا الشرقية( كاليهود الروس) على سبيل المثال وليس الحصر.

ومع مرور الزمن،سنسمع المزيد من الفضائح الصهيو ـ إسرائيلية في التطبيقات العنصرية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14884
mod_vvisit_counterالبارحة60872
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع263151
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر1055752
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51032403
حاليا يتواجد 2457 زوار  على الموقع