موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

هل بدأ موسم "بيع الأوهام"؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما أشبه اليوم بالبارحة..فما أن تضع الانتخابات في الولايات المتحدة وإسرائيل أوزارها، حتى يهرع العرب إلى تشكيل الوفود رفيعة المستوى، لتجوب العالم وعواصم القرار الدولي ، في مسعى يائس ومُحبط، لاستئناف المفاوضات وإنقاذ ما تبقى من رماد عملية السلام.

 

المشهد يتكرر الآن، بعد الانتخابات المتزامنة في الدولتين الحليفتين..وجاء صعود يائير لبيد و"هناك مستقبل"، ليوفر لمهمة الوفد العربي المزيد من "المحركات" والدوافع، مع أن الرجل جاء إلى الموقع الثاني في إسرائيل ببرنامج اقتصادي – اجتماعي منبثق من مصالح الطبقة الوسطى في إسرائيل، لا أكثر ولا أقل.

لبيد دعا لاستئناف المفاوضات فوراً مع الجانب الفلسطيني (أليس نتنياهو شخصياً هو صاحب الرقم القياسي في إطلاق مثل هذه الدعوات)..بيد أنه من أشد أنصار "العاصمة الأبدية الموحدة"، الرافض جملة وتفصيلاً لتقسيم القدس وإعادة شطرها الشرقي للسيادة الفلسطينية.

وليبيد كغيره من الساسة الإسرائيليين، لا يؤمن بالانسحاب إلى خطوط الرابع من حزيران ولا إلى وقف الأعمال الاستيطاني، وهو يرفض حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وتعويضهم..ومع ذلك (وبرغم ذلك)، ما أن صعد نجمه في الكنيست الإسرائيلي، حتى بدأت الرهانات والأوهام اليائسة، بالانتشار كالنار في الهشيم.

كلينتون ترى في نتائج الانتخابات الإسرائيلية "بوابة مفتوحة" أمام عملية السلام..والعرب يستعدون لتسيير الوفود المولجة حث المجتمع الدولي على إحياء عملية السلام..والوهم ذاته بدأ يتسرب للواهمين على الساحة الفلسطينية، لكأننا لم نستفد من تجارب كثير من الانتخابات في إسرائيل والولايات المتحدة، أو لكأن "نتنياهو 3" قادر على أن يأتي بما يستطعه "نتنياهو 2" او "نتنياهو 1".

وسوف نقضي الأشهر القادمة خصوصاً بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية واستكمال تعيينات الطاقم الجديد لإدارة أوباما الثانية، في مطاردة "خيوط الدخان والسراب" من جديد..مبادرات تتكاثر كالنبت الشيطاني، وموفدون يجولون في المنطقة جيئةً وذهابا..ومؤتمرات تعقد على عجل أو بعد قليل من التحضير..لكن النتيجة ستظل في نهاية المطاف، كما كانت عليه في بدايته: مزيد من الأنشطة الاستيطانية والابتلاع المنهجي المنظم للأرض والحقوق الفلسطينية..المزيد من الانقسامات الداخلية الفلسطينية على خلفية الصراع على مشروع "وهمي"، بات واضحاَ لكل أعمى وبصير، أن الهدف منه، هو كسب الوقت وتقطيعه لا أكثر ولا أقل.

قبل لبيد كنا مع أولمرت و- ليفني وحزب كاديما الذي اختفى عن المسرح السياسي والحزبي في إسرائيل..وقبل هذا الطاقم الخارج من رحم الليكود، كنا أمام رابين – بيريز – باراك، ومن خلفهم ميريتس ومعسكر السلام..وبعد لبيد و"هناك مستقبل"، سيظل الحال على حاله..هذه هي اسرائيل، وهذا هو قرارها الاحتفاظ بالأرض والسلام معاً، وليس مقايضة هذا مقابل بتلك.

نتنياهو يعتزم تشكيل حكومة موسعة، وهي ستضم الليكود وعدداً من الأحزاب الدينية والقومية اليمينية المتطرفة، فضلاَ عن "هناك مستقبل"، أقله لتفادي الضغوط الدولية، لكن "البيت اليهودي"، حزب الاستيطان والمستوطنين، الذي كان مفاجأة الانتخابات الثانية، سيكون بالمرصاد للحكومة إن لم يكن جالساً على مقاعدها..وهي "حكومة شلل" بفرض حسن النوايا، بيد أنها حكومة اليمين واليمين المتطرف إن شئنا أن نقيمها بمقياس الموقف من الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي وليس بحسابات الداخل الإسرائيلي المستندة إلى اختلاف المواقف من قضايا الضرائب والطبقة الوسطى والتأمين الصحي والخدمة الإلزامية.

لكن الفارق بين هذه المحاولة اليائسة الجديدة لإحياء عملية السلام، وما سبقها من محاولات (يائسة بدورها)، ينحصر أساساً في انتشار القناعة في أوساط الفلسطينيين بعقم هذه المحاولات، وتبدد الرهانات على خيار التفاوض وعملية السلام، وما يقابله ويترتب عليه، من تنامي الانخراط في مختلف أشكال المقاومة الشعبية في الضفة الغربية، وانتشار مظاهر الغضب والثورة في صفوف الأجيال الشابة، ولنا على ذلك شواهد عديدة، من "باب الشمس" و"بوابة الكرامة" إلى انتفاضة الخليل واتساع نطاق الاحتجاجات الشعبية الفلسطينية ضد عدوان إسرائيل الأخير على قطاع غزة.

قد لا يكون الفلسطينيون في وضع يمكنهم من إدارة الظهر لكل هذه الحراكات السياسية والدبلوماسية (أقله من باب تفادي الاتهام المكلف بتعطيل هذه المحاولة)، وهذا صحيح...لكن الصحيح أيضاَ هو أن هناك فارق جوهري بين التعامل مع هذه المحاولة بهذه العقلية ومن على هذه الخلفية، وبين وضع الرهانات على نتائجها المحتملة، وبناء استراتيجية تقوم على هذا "الوهم".

لا شيء ينبغي أن يتبدل في استراتيجية العمل الوطني الفلسطينية بأولوياتها المعروفة..المصالحة أولاً، حتى وإن كره المبادرون والموفودن..ترتيب البيت الفلسطيني يسبق أية أولوية في العلاقة مع سلطات الاحتلال..تعزيز صمود الشعب الفلسطيني على أرضه وتطوير مقاومته الشعبية، لها الأولوية على أجندة اللقاءات الدولية واستحقاقاتها المعروفة نتائجها سلفاً.

إن أدارت القيادة الفلسطينية معركتها بهذه الروحية وعلى هذه الخلفية، سيكون بالإمكان قطع الطريق على "تجارة الأوهام" ومشاريع "العجز واليأس"، ومحاولات تقطيع الوقت وشرائه..وبخلاف ذلك، تكون كمن لُدغت من الجحر الواحد مرات عديدة.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10692
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع80014
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر833429
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57910978
حاليا يتواجد 1961 زوار  على الموقع