موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

مجلس التعاون الخليجي وإشكالياته

إرسال إلى صديق طباعة PDF

من حقّ مجلس التعاون الخليجي أن يفخر بقدرته على البقاء طيلة ثلث قرن، وأن يعتز بالعديد من منجزاته. لكن ذلك لا يمنع ضرورة إلقاء الضوء، بموضوعية وبحرص على مسيرته المستقبلية، على بعض إشكالاته التي تحتاج إلى تحليل ونقد.

 

هناك أولاً إشكالية منهجية تتمثَّل في البطء الشديد في مسيرته. إن هذا البطء ينمّ عن ضعف في الوعي بأهمية عامل الزمن بالنسبة لحقبة البترول والغاز التي تعيشها دول المجلس، لكأن قادة الدول الأعضاء غير مدركين بأن تلك الحقبة ستكون عابرة، وأن الثروة الهائلة التي يولّدها البترول والغاز هي فرصة تاريخية لن تتكرَّر، ويجب أن تستعمل لتحقيق إنجازات تنموية كبيرة.

فقدان عامل الإحساس بعامل الزمن تجلَّى بشكل واضح في موضوع الوحدة الجمركية التي حتى بعد مرور ثلاثين سنة على البدء بتنفيذها، نقرأ تصريحاً لأحد مسئولي أمانة المجلس بأن الاتحاد الجمركي لن يكتمل قبل العام 2015.

الأمر نفسه ينطبق على مواضيع السوق الخليجية المشتركة والعملة الموحدة والنظام الدفاعي الواحد وغيرها.

هناك ثانياً إشكالية إبقاء رؤساء الوزارات خارج هيكلية عمل المجلس.

فبينما يشارك رؤساء الدول من خلال اجتماعات القمم الدورية ويتخذون القرارات إلا أن تلك القرارات تحال إلى مجلس وزراء الخارجية لمتابعة تنفيذها. من هنا وجود تباطؤ وضعف في التنفيذ، إذ إن وزراء الخارجية ليس لهم سلطان على مختلف الوزارات. ولو أن القيادات العليا كانت جادةً في سرعة ودقّة التنفيذ لخلقت مجلس رؤساء وزارات ليكون أداة تنفيذ لقرارات مؤتمرات القمة، إذ إن رؤساء الوزارات لهم سلطان على كل الوزارات وعلى كل مؤسسات الحكومات الرسمية.

هناك ثالثاً إشكالية الهوس بتحقيق التعاون والتكامل في حقلي الاقتصاد والأمن بدلاً من الاتفاق على خطة استراتيجية تنموية شاملة كل الحقول. من هنا تبدو الأولويات والقرارات مجزَّأة وخاضعة لانفعالات وقتيّة تجاه أهداف أو أحداث طارئة. من هنا أيضاً التهميش المفجع للجوانب السياسية في مسيرة المجلس، وهذه هي الإشكالية الرابعة.

فلو اهتمَّ المجلس بالجوانب السياسية منذ بداية إنشائه لأصبح لدى المجلس سياسة خارجية موحَّدة، ولما رأينا الاختلافات الكبيرة، بل وأحياناً المتناقضة والمتصارعة، حول علاقات المجلس بمحيطه العربي والإقليمي والعالمي. ويكفي ذكر اختلاف التعامل مع الكيان الصهيوني، ومع ثورات وحراكات الربيع العربي والثورات المضادّة، ومع نفوذ وتدخّلات وإملاءات الإمبريالية الأميركية، ومع الفتنة المذهبية الطائفية في أرض العرب بما فيها الخليج العربي، حتى ندرك فداحة عدم الاتفاق على أسس مشتركة للسياسة الخارجية.

لكن الإشكالية السياسية الأفدح، هي في عدم مواجهة الاتفاق على أسس مشتركة أو على الأقل متقاربة للعلاقة بين أنظمة الحكم وشعوبها. لو أن الوعي السياسي عند المسئولين الكبار كان عميقاً بما فيه الكفاية، وكان مدركاً لروح العصر الذي نعيشه، لأدركوا أن كياناً ينشد أن يكون سياسياً- اقتصادياً- اجتماعياً- ثقافياً، كما ينصّ عليه نظام تأسيس مجلس التعاون الخليجي، لا يمكن أن يكون مستقراً وقادراً على الانتقال من مرحلة التعاون إلى مرحلة الوحدة، بينما فيه تناقضات هائلة في الحياة السياسية الداخلية.

إذ كيف يتعايش جزء قائم على دستور حديث عقدي يحتوي على كثير من المبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان وفيه سلطة تشريعية منتخبة انتخاباً حراً ولها سلطات تشريعية ورقابية غير مقيدَّة، كيف يتعايش مع جزء ليس فيه دستور أو فيه دستور غير عقدي ومقرّ من خلال استفتاء شعبي، وليس فيه برلمان منتخب بصلاحيات كاملة، وبالتالي لم يقترب حتى من أبجديات الديمقراطية المتواضعة.

من هنا، فإن الحديث عن وحدة تلك الدول يحتاج أن يسبقه حديث عن ضمانات بألا تكون الوحدة، وهي منشودة ومقدّسة من قبل الشعوب، على حساب أيّ مكتسبات حقوقية أو ديمقراطية في هذا المجتمع أو ذاك.

وهناك خامساً إشكالية هوية مجتمعات مجلس التعاون، ونعني بها إشكالية التركيبة السكانية في دول المجلس. إن نسبة العمالة الأجنبية تتراوح بين ثلاثين في المئة في عمان إلى تسعين في المئة في الإمارات. ولو كانت غالبية تلك العمالة من الأقطار العربية لما كانت هناك إشكالية، لكنها من دول غير عربية وقسم كبير منها غير إسلامية. ومع أن الكثير قد كتب وقيل عن الأخطار السياسية والثقافية الكامنة في هذه التركيبة السكانية المقلوبة والحاملة لأخطار مستقبلية هائلة على جميع دول المجلس وبالأخص على هوية مجتمعاته، إن لم تكن على الوجود العربي في هذا الجزء من الوطن العربي، إلا أن المجلس لم يتعامل مع هذا الموضوع بالجدية المطلوبة وبالسرعة الضرورية وبالشعور بالمسئولية القومية. لقد سمح للجوانب الاقتصادية النفعية المؤقتة وللهلوسات الأمنيّة غير المبرّرة، أن تعلوا على الجوانب القومية ومتطلبات المحافظة على الهوية العروبية.

ما لم يتوجَّه فكر وتتوجّه ممارسات هذا المجلس للحقيقة الأساسية، وهي أن هذا المجلس ليس فقط همّاَ من هموم الأنظمة السياسية الحاكمة وإنما هو في قلب هموم شعوب دول المجلس، فإن الإشكاليات التي ذكرنا، وغيرها كثير، ستبقى دون حل، وستضيع فرصة تاريخية نعيشها الآن، ولن تعود.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35663
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع122008
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر450350
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47963043