موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الكنيست 19 وخيارات نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جاءت نتائج انتخابات الكنيست التاسعة عشرة مخالفة لكل استطلاعات الرأي التي أجريت على مدى الشهور الثلاثة الماضية، إذ تراجع تحالف نتنياهو- ليبرمان، وكذلك كتلة اليمين واليمين الديني المتطرفة، فتعادلت تقريباً مع ما يسمى “كتلة الوسط- يسار”. وفي الكتلة الثانية، تراجع حزب (العمل) وتقدم حزب (ميرتس)، ولم تحصل تسيبي ليفني إلا على ستة مقاعد،

وحافظت الأحزاب العربية على موقعها في الخريطة. لكن المفاجأة الكبرى في هذه الانتخابات، كانت في صعود الحزب الجديد (هناك مستقبل) بزعامة الإعلامي السابق يائير لبيد، ليكون القوة الثانية في الخريطة الجديدة، وذلك بحصوله على تسعة عشر مقعداً من مقاعد الكنيست.

 

الآن، وعلى مدى الاثنين والأربعين يوماً المقبلة، وربما أكثر، سينشغل بنيامين نتنياهو، ومعه الساحة السياسية “الإسرائيلية”، وساحات أخرى، بما سيفعله لتشكيل الحكومة الجديدة وما سيواجهه من عقبات في طريق تشكيلها. وفي هذا الإطار، هناك حقيقة تسبق أي تحليل، ولا بد من الإشارة إليها بداية، وهي أنه ليست هناك خلافات سياسية حقيقية بين الأحزاب “الإسرائيلية” على “الموضوعات الكبرى”، بل خلافات على “الحصص” في مغانم الحكومة. وبالرغم من كل الأكاذيب الشائعة عن “الديمقراطية الإسرائيلية”، فإنه يمكن القول إن الكيان الصهيوني يشبه أسوأ الأنظمة العربية التي تعتمد “المحاصصة” الدينية والطائفية والعرقية، وكل الفرق أنهم هناك لا يلجأون إلى العنف المسلح لحل خلافاتهم، على الأقل حتى الآن.

أمام نتنياهو، في ضوء نتائج الانتخابات، ثلاثة خيارات، كل منها له حسناته وسيئاته بالنسبة إليه، وعليه أن يوازن بين الحسنات والسيئات لكل منها، وعلى هذه الموازنة سيكون قراره، وهي: 1) حكومة يمينية، بالتعاون مع (هناك مستقبل) و”البيت اليهودي”، ومن دون الأحزاب الدينية، أو 2) حكومة يمينية ضيقة، بالتعاون مع الأحزاب الدينية، أو 3) حكومة موسعة، بالتعاون مع (هناك مستقبل) والأحزاب الدينية. وقد سبق لتسيبي ليفني، زعيمة حزب (الحركة)، وزعيمة حزب (العمل)، شيلي يحيموفيتش، أن أعلنتا عدم استعدادهما للدخول في حكومة يشكلها نتنياهو، وكذلك ليس وارداً دخول حزب (ميرتس)، أو الأحزاب العربية في مثل هذه الحكومة.

ويواجه نتنياهو في ولايته الثالثة، ثلاثة تحديات كبرى هي حسب ترتيبه لها: 1) البرنامج النووي الإيراني و2) “عملية السلام” مع الفلسطينيين، ومؤخراً 3) الأزمة الاقتصادية- الاجتماعية. وبالرغم مما حملته نتائج الانتخابات من “هزيمة نسبية” وضعف حقيقي لنتنياهو وتحالفه، سواء أمام تلك القوى التي يمكن أن يتحالف معها لتشكيل الحكومة الجديدة أو تلك التي لن تتحالف معه، إلا أن هذه النتائج بررت “خيار” نتنياهو الحقيقي الذي طالما تمسك به في ولايته الثانية، وهو عدم الإقدام على أي قرار مهم، والاكتفاء بما يسمى “إدارة الأزمة” وليس حلها. وكل التقييمات، “الإسرائيلية” والدولية التي تعرضت لأدائه، أجمعت على ذلك، وكان آخرها ما نقل عن الرئيس الأمريكي باراك أوباما. وبالنسبة إلى ما يسمى “عملية السلام” مع الفلسطينيين وحل القضة الفلسطينية، فكل القيادات “الإسرائيلية”، منذ سقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال في “حرب الأيام الستة” وحتى اليوم، عملت على هدفين رئيسين: الاستيلاء على مزيد من الأرض وتوسيع البناء في المستوطنات، ومنع قيام “دولة فلسطينية مستقلة”، وذلك من خلال “إدارة الأزمة”، والإبقاء على “الوضع الراهن” بشتى الحجج والذرائع والسبل، وصولاً إلى الهدفين المذكورين.

هذا يعني أن الحكومة الجديدة ستظل تتحدث عن الخطر النووي الإيراني دون أن تقدم على شيء، مع أن نتنياهو سبق أن حدد الصيف المقبل كموعد أخير لتوجيه ضربة عسكرية إلى إيران. لكنه مع ما تأكد وأصبح واضحاً عن الموقف الأمريكي، فإن أوباما لن يستمع إليه بخصوص هذا الموضوع، لكنه لن يضغط عليه أكثر مما حاول حتى الآن في ما يخص “عملية السلام” والمستوطنات، خصوصاً أن نتنياهو سيخرج من الدرج الحجة “الإسرائيلية” القديمة، وهي أن الحكومة ضعيفة ولا يجوز الضغط عليها!

من جهة أخرى، أرجع كثير من المراقبين والمحللين “الإسرائيليين” فوز يائير لبيد وحزبه إلى خطابه “الاجتماعي” الذي سحب به بعض الذين كان يفترض أن يصوتوا لحزب (العمل). وإذا ما شارك حزب (هناك مستقبل) في الحكومة الجديدة، فإن نتنياهو سيكون مضطراً إلى الاستجابة، أو التظاهر بالاستجابة، لبعض المطالب الاجتماعية التي تعود للطبقة الوسطى، جمهور هذا الحزب، في مقابل أن يبقي الأخير على موقفه السياسي (المؤيد) لنتنياهو تجاه (عملية السلام)، علماً أن الموقف الاقتصادي التقليدي لحزب “الليكود” هو التمسك بمقولة “الاقتصاد الحر”.

بمعنى آخر، ستكون القضايا الاقتصادية والاجتماعية مجالاً واسعاً للتجاذب، واستغراق الحكومة عملياً في الأمور الداخلية، والاكتفاء بالأحاديث المرسلة في الأمور الخارجية. أكثر من ذلك، هناك من يرى أن تشكيل حكومة موسعة تضم اليمين والأحزاب الدينية وبعض من يحسبون على (الوسط)، سيحولها إلى “حكومة شلل وطني” ترفع جزءً من مسؤولية الجمود السياسي عن كاهل نتنياهو. وقد كانت هذه الحكومات الموسعة التي كانت تسمى حكومات “الاتحاد الوطني” أو حكومات “الوحدة الوطنية”، تشكل إما استعداداً لحرب، أو تقطيعاً لوقت، أو تخلصاً من حالات التشرذم السياسي، كما هو الحال اليوم.

والخلاصة، قد يكون نتنياهو خسر الانتخابات الأخيرة انطلاقاً مما كان يقول إنه يتطلع إليه، وقد يقصر ذلك من عمر حكومته الجديدة، لكنه، في ظني، لا بد أنه يشعر بالراحة إزاء هذه النتيجة التي أعفته من اتخاذ القرارات، فأتاحت له ممارسة “رياضته” المفضلة: المحافظة على الوضع الراهن!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23279
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23279
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر767360
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45829748
حاليا يتواجد 3982 زوار  على الموقع