موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الكنيست 19 وخيارات نتنياهو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

جاءت نتائج انتخابات الكنيست التاسعة عشرة مخالفة لكل استطلاعات الرأي التي أجريت على مدى الشهور الثلاثة الماضية، إذ تراجع تحالف نتنياهو- ليبرمان، وكذلك كتلة اليمين واليمين الديني المتطرفة، فتعادلت تقريباً مع ما يسمى “كتلة الوسط- يسار”. وفي الكتلة الثانية، تراجع حزب (العمل) وتقدم حزب (ميرتس)، ولم تحصل تسيبي ليفني إلا على ستة مقاعد،

وحافظت الأحزاب العربية على موقعها في الخريطة. لكن المفاجأة الكبرى في هذه الانتخابات، كانت في صعود الحزب الجديد (هناك مستقبل) بزعامة الإعلامي السابق يائير لبيد، ليكون القوة الثانية في الخريطة الجديدة، وذلك بحصوله على تسعة عشر مقعداً من مقاعد الكنيست.

 

الآن، وعلى مدى الاثنين والأربعين يوماً المقبلة، وربما أكثر، سينشغل بنيامين نتنياهو، ومعه الساحة السياسية “الإسرائيلية”، وساحات أخرى، بما سيفعله لتشكيل الحكومة الجديدة وما سيواجهه من عقبات في طريق تشكيلها. وفي هذا الإطار، هناك حقيقة تسبق أي تحليل، ولا بد من الإشارة إليها بداية، وهي أنه ليست هناك خلافات سياسية حقيقية بين الأحزاب “الإسرائيلية” على “الموضوعات الكبرى”، بل خلافات على “الحصص” في مغانم الحكومة. وبالرغم من كل الأكاذيب الشائعة عن “الديمقراطية الإسرائيلية”، فإنه يمكن القول إن الكيان الصهيوني يشبه أسوأ الأنظمة العربية التي تعتمد “المحاصصة” الدينية والطائفية والعرقية، وكل الفرق أنهم هناك لا يلجأون إلى العنف المسلح لحل خلافاتهم، على الأقل حتى الآن.

أمام نتنياهو، في ضوء نتائج الانتخابات، ثلاثة خيارات، كل منها له حسناته وسيئاته بالنسبة إليه، وعليه أن يوازن بين الحسنات والسيئات لكل منها، وعلى هذه الموازنة سيكون قراره، وهي: 1) حكومة يمينية، بالتعاون مع (هناك مستقبل) و”البيت اليهودي”، ومن دون الأحزاب الدينية، أو 2) حكومة يمينية ضيقة، بالتعاون مع الأحزاب الدينية، أو 3) حكومة موسعة، بالتعاون مع (هناك مستقبل) والأحزاب الدينية. وقد سبق لتسيبي ليفني، زعيمة حزب (الحركة)، وزعيمة حزب (العمل)، شيلي يحيموفيتش، أن أعلنتا عدم استعدادهما للدخول في حكومة يشكلها نتنياهو، وكذلك ليس وارداً دخول حزب (ميرتس)، أو الأحزاب العربية في مثل هذه الحكومة.

ويواجه نتنياهو في ولايته الثالثة، ثلاثة تحديات كبرى هي حسب ترتيبه لها: 1) البرنامج النووي الإيراني و2) “عملية السلام” مع الفلسطينيين، ومؤخراً 3) الأزمة الاقتصادية- الاجتماعية. وبالرغم مما حملته نتائج الانتخابات من “هزيمة نسبية” وضعف حقيقي لنتنياهو وتحالفه، سواء أمام تلك القوى التي يمكن أن يتحالف معها لتشكيل الحكومة الجديدة أو تلك التي لن تتحالف معه، إلا أن هذه النتائج بررت “خيار” نتنياهو الحقيقي الذي طالما تمسك به في ولايته الثانية، وهو عدم الإقدام على أي قرار مهم، والاكتفاء بما يسمى “إدارة الأزمة” وليس حلها. وكل التقييمات، “الإسرائيلية” والدولية التي تعرضت لأدائه، أجمعت على ذلك، وكان آخرها ما نقل عن الرئيس الأمريكي باراك أوباما. وبالنسبة إلى ما يسمى “عملية السلام” مع الفلسطينيين وحل القضة الفلسطينية، فكل القيادات “الإسرائيلية”، منذ سقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال في “حرب الأيام الستة” وحتى اليوم، عملت على هدفين رئيسين: الاستيلاء على مزيد من الأرض وتوسيع البناء في المستوطنات، ومنع قيام “دولة فلسطينية مستقلة”، وذلك من خلال “إدارة الأزمة”، والإبقاء على “الوضع الراهن” بشتى الحجج والذرائع والسبل، وصولاً إلى الهدفين المذكورين.

هذا يعني أن الحكومة الجديدة ستظل تتحدث عن الخطر النووي الإيراني دون أن تقدم على شيء، مع أن نتنياهو سبق أن حدد الصيف المقبل كموعد أخير لتوجيه ضربة عسكرية إلى إيران. لكنه مع ما تأكد وأصبح واضحاً عن الموقف الأمريكي، فإن أوباما لن يستمع إليه بخصوص هذا الموضوع، لكنه لن يضغط عليه أكثر مما حاول حتى الآن في ما يخص “عملية السلام” والمستوطنات، خصوصاً أن نتنياهو سيخرج من الدرج الحجة “الإسرائيلية” القديمة، وهي أن الحكومة ضعيفة ولا يجوز الضغط عليها!

من جهة أخرى، أرجع كثير من المراقبين والمحللين “الإسرائيليين” فوز يائير لبيد وحزبه إلى خطابه “الاجتماعي” الذي سحب به بعض الذين كان يفترض أن يصوتوا لحزب (العمل). وإذا ما شارك حزب (هناك مستقبل) في الحكومة الجديدة، فإن نتنياهو سيكون مضطراً إلى الاستجابة، أو التظاهر بالاستجابة، لبعض المطالب الاجتماعية التي تعود للطبقة الوسطى، جمهور هذا الحزب، في مقابل أن يبقي الأخير على موقفه السياسي (المؤيد) لنتنياهو تجاه (عملية السلام)، علماً أن الموقف الاقتصادي التقليدي لحزب “الليكود” هو التمسك بمقولة “الاقتصاد الحر”.

بمعنى آخر، ستكون القضايا الاقتصادية والاجتماعية مجالاً واسعاً للتجاذب، واستغراق الحكومة عملياً في الأمور الداخلية، والاكتفاء بالأحاديث المرسلة في الأمور الخارجية. أكثر من ذلك، هناك من يرى أن تشكيل حكومة موسعة تضم اليمين والأحزاب الدينية وبعض من يحسبون على (الوسط)، سيحولها إلى “حكومة شلل وطني” ترفع جزءً من مسؤولية الجمود السياسي عن كاهل نتنياهو. وقد كانت هذه الحكومات الموسعة التي كانت تسمى حكومات “الاتحاد الوطني” أو حكومات “الوحدة الوطنية”، تشكل إما استعداداً لحرب، أو تقطيعاً لوقت، أو تخلصاً من حالات التشرذم السياسي، كما هو الحال اليوم.

والخلاصة، قد يكون نتنياهو خسر الانتخابات الأخيرة انطلاقاً مما كان يقول إنه يتطلع إليه، وقد يقصر ذلك من عمر حكومته الجديدة، لكنه، في ظني، لا بد أنه يشعر بالراحة إزاء هذه النتيجة التي أعفته من اتخاذ القرارات، فأتاحت له ممارسة “رياضته” المفضلة: المحافظة على الوضع الراهن!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم35789
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع122134
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر450476
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47963169