موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

لماذا “شخصنة” الخلافات “الإسرائيلية” - الأمريكية؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

قبل أن يدخل بنيامين نتنياهو على خط انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة بسنوات، منحازاً بشكل غير متحفّظ إلى المرشّح الجمهوري ميت رموني، ضد باراك أوباما، كان واضحاً أن الود مفقود بين الرجلين . وجاءت أقوال أوبا ما التي نقلها عنه الصحافي الأمريكي المقرب جيفري غولدبرغ،

رأيه في نتنياهو وسياساته، فأكدت ذلك ورآها بعض “الإسرائيليين” محاولة للانتقام من نتنياهو وأنه يصفّي الخلاف معه . بعض العقلاء من “الإسرائيليين”، ساسة وأصحاب رأي، أدركوا أن المسألة، بالنسبة إلى أوباما، ليست شخصية بل تتعلق بخلافات جدية بين إدارة أوباما وسياسات نتنياهو . وفي عز الحملة التي شنتها الأوساط “الإسرائيلية” والصهيونية، في الكيان الصهيوني وخارجه، على تعيين أوبا ما كلّ من السيناتور جون كيري وزيراً للخارجية، والسيناتور السابق تشاك هاغل وزيراً للدفاع، صادق أوبا ما في السادس من يناير/كانون الثاني الجاري على ميزانية وزارة الدفاع التي تضمنت تقديم مساعدة عسكرية للكيان الصهيوني بمبلغ (480) مليون دولار، ليعزز بها الحماية الصاروخية في منظومتي “القبة الحديدية” و”حيتس” .

وإذا كان قد نقل عن أوبا ما قوله، إن نتنياهو “لا يعرف مصلحة “إسرائيل”، وأنه يقودها إلى الضياع”، فإن تسيبي ليفني، زعيمة حزب “الحركة”، وزعيمة حزب “كاديما” السابقة، قالت في الفترة نفسها، إن نتني اهو “يقود الدولة اليهودية إلى نهايتها”، بينما قال بنيامين بن أليعازر، إنه يقودها إلى “عزلة دولية” . أما الأديب “الإسرائيلي” الحائز جائزة الدولة، فقال: “حكومة نتنياهو هي في نظري الحكومة الأكثر مناهضة للصهيونية”.

أقوال ومواقف أوبا ما لم تكن شخصية بأي حال،وما أكثر التصريحات التي أدلى بها أوبا ما وأركان إدارته، والمواقف التي أقدمت عليها هذه الإدارة،في السنوات الأربع الماضية، التزاماً ب”أمن “إسرائيل”، ودفاعاً ودعماً وتأييداً لحكومة نتني اهو وسياساتها الفظة.وإلى جانب ذلك، يعترف العقلاء من “الإسرائيليين”،ساسة ونخباً،بأهمية الولايات المتحدة بالنسبة إلى وجود دولتهم والحفاظ عليها.ففي العاشر من شهر سبتمبر/أيلول الماضي، كتبت تسيبي ليفني مقالاً جاء فيه: “نحن بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى أن نُبقي العلاقة بيننا وبين الولايات المتحدة قوية ووثيقة وحميمة ومتبادلة”.وأضافت: “مما لا شك فيه أن العلاقة بين الولايات المتحدة و”إسرائيل” تشكل جزءاً من الردع “الإسرائيلي” .فالدعم الاقتصادي والعسكري الذي يقدمه الأمريكيون هو الذي جعل الجيش “الإسرائيلي” أقوى جيوش المنطقة”.وهي ليست الوحيدة التي تعرف ذلك.

ولكن حتى بالنسبة إلى نتنياهو، ليست المسألة شخصية بل سياسية، لكن نتنياهو يحاول “شخصنتها” لأنه يعتقد أنه بهذه الطريقة، وتجنيد اللوبي الصهيوني معه، يمكن أن يفرض على إدارة أوبا ما أن تستجيب لمطالبه وسياساته.لقد كان وقوف نتنياهو إلى جانب المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأخيرة،وقوفاً مع نفسه وسياساته، حيث كان روماني ضد وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، ومع الحرب على إيران ، ومع القدس “عاصمة موحدة للشعب اليهودي”، ومع الاعتراف بدولة ““إسرائيل” دولة يهودية للشعب اليهودي”! وأي مراقب موضوعي يمكن أن يتساءل هنا: هل كان ذلك مرشحاً لرئاسة الولايات المتحدة، أو لرئاسة الحكومة “الإسرائيلية”؟ ومن وقف مع من، في ضوء هذه المواقف؟

أوبا ما، يرى أنه رئيس للولايات المتحدة، وأن مسؤوليته الأولى والأساسية تتمثل في الحفاظ على المصالح الأمريكية أولاً وعاشراً، ولذلك لا يرى مصلحة في شن حرب على إيران مثلاً، ويرى مصلحة أمريكية و”إسرائيلية” في إنجاح المفاوضات و”حل الدولتين”مع السلطة الفلسطينية، ولا يرى فائدة في قتل “عملية السلام” من خلال الاستمرار في بناء المستوطنات وتوسيعها . ويرى الاستجابة لكل الطلبات “الإسرائيلية” ابتزازاً وخضوعاً لنتنياهو وسياساته لا يوجد ما يجبره عليها . وقد وصل الأمر بأحد أنصار نتنياهو، وهو عاموس يادلين، رئيس الاستخبارات العسكرية السابق، في مقال نشرته “الواشنطن بوست” في أغسطس/آب الماضي أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية، أن طالب أوباما بزيارة القدس المحتلة والتعهد أمام الكنيست بوقف البرنامج النووي الإيراني”، من أجل أن يحظى برضاه ورضا نتنياهو و”الإسرائيليين” .

كذلك، فإن الحملة على كيري، وخصوصاً على هاغل، تعود إلى الأسباب نفسها التي تقف وراء الحملة على أوباما، أي عدم تطابقهما مع ما يريده نتنياهو، وانتقادهما لسياساته . وإن أكثر ما اعترض أنصاره عليه من أقوال هاغل، قوله: “أنا سيناتور أمريكي ولست سيناتور “إسرائيلياً”، (وهو هنا يعيد بكلماته موقف أوباما)، وبسبب ذلك اتهموه بمعاداة السامية، وجعلوا منه مريضاً نفسياً!

لقد ورث أوباما عن سلفه جورج بوش الابن وضعاً متردياً، اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً، وكان مطلوباً منه، ولا يزال، الخروج منه بأقل الخسائر والأضرار . ولم تكن المهمة سهلة، واتضح أن جهوده حتى الآن لم تكلل بالنجاح . إن ما يشغله هو ترتيب بيته الداخلي، وتحقيق ما وعد به الأمريكيين، في حملتيه الانتخابيتين، فكيف يمكن أن يرضي نتنياهو؟ الخلافات بين أوباما وإدارته من جهة، وبين نتنياهو وحكومته وأنصاره من جهة أخرى، خلافات سياسية بامتياز، وتفيد التقارير الأخيرة المتواترة أن الأمريكيين، ومعظم اليهود منهم، مع أوباما وضد نتنياهو . إنهم كما أوباما، مع “إسرائيل” وليس مع نتنياهو، لكن الأخير يصر على “شخصنه” هذه الخلافات لأنها لا تصمد للنقاش سياسياً، فيلجأ إلى شخصنتها للإيهام بأن سياسة أوباما ليست أمريكية بل هي تخص أوباما وحده . إن نتنياهو يعتقد أنه يستطيع أن ينال من “أوباما الشخص”، لذلك يلجأ إلى شخصنه خلافاته معه، لعله يحقق بعض النجاح

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم42262
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180552
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر508894
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48021587