موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

ماليستان... فرنسا تستعيد سيرتها الأولى!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

مصاصوا دماء الشعوب النهمون لن يكفوا عن إراقة دماء البشرية. مسلسلات حروبهم الإستعمارية بسيناريوهاتها الجهنمية المتعددة وشعاراتها الزائفة المضللة لن تتوقف. أزماتهم الإقتصادية الراهنة توفر لهم حوافزعدوانية مضافة لابتكار المزيد من مستجد المكائد ومبررات التدخُّل. تدفعهم لإنتهاج المزيد من السبل الإلتفافية الملتوية لنهب مقدرات الشعوب والعبث بمصائر الأمم المستضعفة. يؤكد هذا، إن كان من حاجةٍ لتأكيده، ما نشهده من مظاهرلوثةٍ إستعماريةٍ غربيةٍ متجددةٍ لاتسترها طلاءات العصرنة أو صخب مزاعم الأنسنة ولا بريق يافطات الخداع بإكليشيهاتها متعددة الإستخدامات الإنتقائية إياها : الديموقراطية، حقوق الإنسان، "الشرعية الدولية "، و"الحرب على الإرهاب"!

 

هنا نحن لانتحدث عن الولايات المتحدة في سني جدبها الأخلاقي، بعد بلوغها أوج تسلُّطها الكوني، ومن ثم أخذها في مكابدة صيرورة البدء في الإنحدار، فإصابتها بالضرورة بجنون بدايات رحلة التراجع ومعاندات حتمية الإفول. ولاعن الشمطاء شيخة المستعمرين جميعاً ومعلمتهم بريطانيا، هذه التي لاتخفي حنينها لأمسها الآفل ويعوِّض خبثها المعتَّق عجزها بالتطوُّع مهمازاً في خدمة عدوانية القادرين طمعاً في غنائم الحروب لاغرمها. بل عن فرنسا، هذه التي غالباً ما تفتقر سياساتها إلى الحكمة، ويعوزها الخبث البريطاني، وتفتقد العضلات الأميركية، لكنما تتميز عنهما في رعونتها المعهودة ومكابراتها المتعجرفة، أو تهور العاجزالباحث عن أمجادٍ ذهبت ولن تعود. عن من ترفض الإعتذار عن ماضيها الجزائري الأسود، وتعطل عدالتها الفخورة بها ثمانيةً وعشرين عاماً باعتقالها مناضلاً من أجل الحرية مثل جورج إبراهيم عبدالله إستجابةً منها للضغوط الأميركية والصهيونية، وتعيق مجرد صدور بيان رئاسي عن مجلس الأمن يدين المجزرة الإرهابية الفظيعة في جامعة حلب، وإذ لاتكف عن التشدق بما تضمه اليافطات التي مر ذكرها، يقول لنا الحدث المالي أن أفريقية لاتزال في مخيلتها السياسية هى أفريقيستان الفرنسية التى غادرتها مكرهةً قبل نصف قرن وتتحين الآن الفرص المتاحة للعودة إليها.هنا لاثمة فرقٍ بين ساركوزي اليمين ولاخليفته رولاند اليسار، وكليهما يذكراننا بجيموليه العدوان الثلاثي عام 1967!

إن عقدة تراجع الفرانكفونية وتفاقم الأزمة الإقتصادية وانحسار النفوذ الإقتصادي في أفريقية لصالح التغلغل الصيني واضطراده هما وراء التدخُّل الفرنسي في مالي، وفيه ما يكافي لتحولها المتوقع إلى ماليستان. هاهم إشتراكيو فرنسا يتحولون إلى محافظين جدد، وما يفعله رولاند الآن هناك هو نسخة مكررة لما فعله ساركوزي في ليبيا وساحل العاج وتشاد، وبالأمس كانت شركة "توتال" النفطية المرشدة لآلة الموت الفرنسية في ليبيا واليوم شركة "أريفا" لمناجم اليورانيوم المرشدة لها في مالي. إنهم لم يذهبوا إلى الصحراء إلا لنهب ماهو مطمور تحت رمالها من ثروات فقرائها. إذن، ما العجب أن نرى رولاند اللاحق على خطى ساركوزي السابق وكلاهما على خطى بوش الأبن؟! وهل سيختلف التدخُّل الفرنسي هناك، تدميراً، وتبريراً، ومآلاً، عن ذاك الأميركي في العراق وافغانستان والصومال، ويمكن إضافة الباكستان واليمن وما يُستجَّد في قادم الأيام؟! ثم أوليس ومن المفيد هنا مراجعة مسلسل الإنقلابات الأفريقية في السنوات الأخيرة ومتابعة خيوطها الباريسية؟! أوليس الأدهى أن هناك إجماعان فرنسيان شعبي ورسمي يصطفان خلف هذا التدخُّل وثالث إعلامي يزيِّنه ويبرره. لم يعد أحد هناك يتذكَّر وعود رولاند الإنتخابية بأن "زمن الإستعمار الفرنسي في أفريقية قد ولى... وفرنسا لن تتدخَّل في الشؤون الأفريقية بعد اليوم". بات رولاند "محارب الإرهاب" كما كان الحال مع ساركوزي "منقذ الليبيين"، والنخوة الإستعمارية الإنسانية تتسترعورتها المفضوحه ب"قرارأممي" مع دعوات بان كي مون للغزاة بالتوفيق!

من مفارقات الحدث المالى أن الدولة، التي عجزت عن تحريررهينةٍ واحدةٍ من رهائنها في مالي وتسببت في مقتله، وفي إعدام جاسوس من جواسيسها ومقتل أحد جنودها وأسر آخر وسقوط عدة ضحايا نصفهم من النساء والأطفال في محاولةٍ شبيهةٍ لتحريره في الصومال، تدق طبول حربها باحثةً عمن يمولها ويخوضها معها أو عنها. من الآن يشتكي وزير حربها : "نواجه ظروفاً صعبةً مع مجموعات جيدة التسلح"، ويصيح وزير خارجيتها : "الكل يجب أن يلتزم بمحاربة الإرهاب"، وإذ يجول رئيسها باحثاً عمن يمول حربه الأفريقية، التي يريد خوضها بما يتيسر من جيوشٍ أفريقيةٍ حولتها تبعية أنظمتها إلى مرتزقة... والأمثلة أثيوبية وكينية ونيجيرية ومعهن بوركينا فاسو، وتستعد أديس أبابا لمؤتمر"مانحين" لتمويلها... يكتفي غربه بدعمه سياسياً ودعاوياً ولوجستياً واستخباراتياً، والسيدة الأميركية ليست في وارد ورطات مضافة، يكفيها مالديها، لكنها إذ تصفق له، لن تسمح له مشاركتها قطف ثمارها!

التدخل الفرنسي في مالي سيحولها إلى ماليستان، وكافة الدول المجاورة مرشحة لأن تغدو باكستان أخرى، وأول الغيث جزائري بدأ يمذبحة عين ميناس، ومن تقاتلهم فرنسا بمن ستورِّطهم معها ليسوا الآن كلهم "قاعدةً" أو "أنصار دين" أو"بوكوحرام"، وغداً سوف يرفدهم تدخُّلها بمسمياتٍ مستجدةٍ أخرى... فرنسا هناك تستعيد سيرتها الأولى!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24293
mod_vvisit_counterالبارحة31552
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24293
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر683392
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55599871
حاليا يتواجد 2495 زوار  على الموقع