موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

المفاوضات والحائط المسدود

إرسال إلى صديق طباعة PDF

غالبية الفلسطينيين تؤيد المقاومة المسلحة . هذا ما خرجت به صحيفة “كريستيان ساينس مونيتور” الأمريكية في تقرير لها من الضفة الغربية، فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته

الصحيفة أن 9 .50 % يؤيدون العمليات العسكرية ضد “إسرائيل”، وذلك بزيادة بلغت 6 .22 % عن آخر استطلاع أجرته وكان في يناير/كانون الثاني 2011 ، الأمر الذي حدا بالصحيفة إلى الاستنتاج أن “تأييد المقاومة العسكرية ضد “إسرائيل” سجّل أعلى قفزاته في العشر سنوات الأخيرة”

مما لا شك فيه، أن هذه النسبة وتأييد المقاومة المسلحة بين أهلنا في الضفة الغربية أسهمت فيها مجموعة من العوامل:

أولاً: إن الاستفتاء جاء بعد الصمود الأسطوري لأهلنا ولفصائل المقاومة الفلسطينية كلها بلا استثناء في صد العدوان الصهيوني الأخير على القطاع في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ( 2012 ) وإفشال أهدافه، الأمر الذي حدا بالعدو لطلب وقف إطلاق النار مع الفلسطينيين بعد وصول الصواريخ الفلسطينية إلى تل أبيب والقدس . الاستفتاء يجيء أيضاً بعد المعركة الناجحة بامتياز للمقاومة الوطنية اللبنانية في رد الاعتداء الصهيوني على لبنان صيف ،2006 والتجربة العملية التي تكللت وتعزّزت بدماء الشهداء الفلسطينيين واللبنانيين، التي أثبتت بما لا يقبل مجالا للشك: أن العدو الصهيوني لا يفهم ولا يرتدع إلا من خلال المقاومة المسلحة ولغة القوة .

ثانياً: إن المواطن الفلسطيني كما العربي من المحيط إلى الخليج وفي مقارنته بين نهج المفاوضات والدبلوماسية السلمية مع “إسرائيل” الذي ظلّ ينتقل بالفلسطينيين من كارثة إلى أخرى وبين نهج الصمود والكفاح المسلح الذي حقق للفلسطينيين مجموعة من الإيجابيات منها: إبراز الهوية الوطنية، والتأييد العالمي الواسع على الصعيد الدولي للحقوق الوطنية الفلسطينية، واعتراف العدو بالشعب الفلسطيني وبأن له قضية بعد إنكاره لعقود طويلة وجود هذا الشعب من الأساس وغيرها من القضايا، يخلص إلى نتيجة مفادها: أن “إسرائيل” تستغل ما يسمى بالهدنة ومنع فصائل المقاومة من ممارسة كفاحها المسلح ضد “إسرائيل”، من قبل السلطتين في رام الله وغزة لصنع حقائقها على الأرض سواء على صعيد الاستيطان المتواصل ومصادرة الأراضي واقتراف العدوان والاغتيال والاعتقال والمزيد من التنكر للحقوق الوطنية الفلسطينية، ما كانت “إسرائيل” لتجرؤ على اقتراف هذه الجرائم لو كانت المقاومة المسلحة قد خيضت بوتائر عالية كما في السابق بدليل: إن توسيع الاستيطان والعدوان وكافة أشكال الجرائم والمذابح التي تم اقترافها بشكل أوسع وأكبر من قبل “إسرائيل” بعد توقيع اتفاقيات أوسلو مقارنة بما قبلها، العدوان الصهيوني على الأرض والوطن والإنسان الفلسطيني ما زال مستمراً حتى اللحظة . أيضاً في ظل المفاوضات مع “إسرائيل” تضاعف عدد المستوطنين في الضفة الغربية إلى ( 550 ) ألفاً، والعدد في تزايد .

ثالثاً: إن نهج المفاوضات أدّى بالدولة الصهيونية إلى التشدد وطلب المزيد من الاشتراطات على الفلسطينيين مقابل إنجاز تسوية سقفها: الحكم الذاتي منزوع الصلاحيات، فبالمعنى الفعلي أصبح من الاستحالة بمكان تحقيق ما يسمى “بحل الدولتين” بفعل الاستيطان “الإسرائيلي” . هذا الحل راهن عليه البعض من الفلسطينيين بعد توقيع اتفاقيات أوسلو، وعلى إمكانية تحقيقه، هذا الحل وصل إلى طريق مسدود، بحيث لم يعد أمام الفلسطينيين الذين يصرون على نيل حقوقهم، من طريقة، سوى الكفاح ومقاومة العدو عسكرياً، وتحويل احتلاله إلى مشروع خاسر بالمعاني: البشرية والاقتصادية، والسياسية والاجتماعية والإعلامية، والحقوقية القانونية .

رابعاً: إن نهج الكفاح لم يخترعه الفلسطينيون في بدء ثورتهم، إنه نهج كفاحي مارسته كل حركات التحرر الوطني في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية بلا استثناء، وبفضله تحررت شعوب وبلدان هذه الحركات من نير محتليها ومغتصبي أراضيها وإرادة شعوبها، إنه نهج أثبت كفاءته المطلقة في التعامل مع المستعمرين، وبالتالي فإن الفلسطينيين لا ولن يشكلوا استثناء من هذه القاعدة .

خامساً: إن المقاومة قد جرى تشريعها بقرارات صادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبارها “خياراً وحقاً للشعوب المحتلة أراضيها” وكذلك “حقها في استخدام الكفاح المسلح” ضد المحتلين .

يدرك شعبنا الفلسطيني الذي يكافح منذ قرن، أن ذلك سيكلفه المزيد من الشهداء والتضحيات والمزيد من المعاناة على جميع الصعد، لكنه في غالبيته مع هذا النهج ضد العدو الصهيوني، الذي أثبت أنه يمارس أفظع الجرائم ضد الفلسطينيين حتى وإن لم يمارسوا المقاومة المسلحة . نهج المفاوضات لم يمنع “إسرائيل” من مصادرة الأرض الفلسطينية وبناء المستوطنات والجدار العازل، ولم يمنعها من اغتيال القيادات والكفاءات الفلسطينية سواء في الداخل الفلسطيني أو في الشتات، ولم يمنعها من اعتقال الناشطين الفلسطينيين سواء كانوا في الضفة الغربية أو في قطاع غزة .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7446
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع150146
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر896620
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53029052
حاليا يتواجد 2880 زوار  على الموقع