موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

سوريا والحل السياسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما كاد الرئيس السوري بشار الأسد ينهي خطابه الأخير في دار الأوبرا, حتى سارعت (قبائل) المعارضة الخارجية الى رفض المبادرة السياسية التي تضمنها الخطاب حتى دون دراستها, الأمر الذي يعني شيئا واحدا: أن أطراف هذه المعارضة تصرّ على اشتراطاتها بتنحي الرئيس الأسد عن منصبه, وأيضا القضاء على نظامه بشكل كامل. الغريب أن تصريحات لقادة المعارضة قبل الخطاب: نادت بالحل السياسي(على ما يبدو أن هؤلاء لم يتوقعوا خطابا يحمل مبادرة سيلقيه الرئيس السوري). المعارضة في الآونة الأخيرة شنّت هجوما عسكريا واسعا على العاصمة دمشق, وباعتراف مصادر عديدة: لقد استطاع الجيش السوري افشال الهجوم والحاق هزيمة بالقوات المهاجمة .

 

من ناحية ثانية: فان المعارضة الخارجية دأبت منذ ما يزيد على الشهر على الترويج: بأن النظام السوري يعيش أيامه الأخيرة, أي أنه يمر في مرحلة الخمس دقائق الأخيرة قبل السقوط . هذا ما بشّر به أيضا مسؤولون أميركيون واسرائيليون وغربيون, لكن ما تبين: أن النظام السوري مازال قويا, كما أن الرئيس السوري بدا في خطابه الأخير: صلبا بشكل كبير( وأنه ليس مكتئبا ومرعوبا وأن في نيته التوجه الى المناطق العلوية وغير ذلك من الدعايات الشبيهة) ولم يظهر بصورة الضعيف المهزوم التي دأبوا على تصويره بها.

مبادرة الرئيس السوري حملت أسسا متقدمة للحل, تقبل بتعديل الميثاق والدستور واجراء تغييرات جذرية في بنية النظام, وأن تخضع هذه التغييرات الجذرية والتعديلات لاستفتاءات شعبية. المبادرة أيضا فيها قبول للآخر في المشاركة بالحكم. هذه الأسس تستحق الدراسة من المعارضة الخارجية, لكنها للأسف رفضتها جملة وتفصيلا , وهو ما يشي بأننا سنكون في خضم مرحلة جديدة طويلة أخرى من المعاناة والصراع الدموي والتضحيات التي يقدمها أساسا الشعب السوري. سنكون أيضا أمام تدمير الوطن السوري بكل مقوماته, وأمام أخطار تقسيم سوريا الى دويلات متحاربة وطائفية بامتياز. هذا ما يجري رسمه لسوريا في الدوائر الأميركية والإسرائيلية والغربية عموما, فالنموذج العراقي لايزال ماثلا أمامنا ويمر بمحن كثيرة, عنوانها: احتياج البلد لسنوات طويلة( عشرات بل مئات السنين ربما ) حتى يعود ثانية الى صورته الاولى.

المطالب الشعبية في الديمقراطية والتغيير والاصلاح هي مطالب مشروعة للشعب السوري, غير أن هناك مؤامرة أيضا على سوريا, مؤامرة لاتزال قائمة ويجري تنفيذها لإعادة سوريا الى القرون الوسطى, وتسليم السلطة فيها لقوى سلفية ظلامية تتعامل مع معارضيها من خلال سياسة (قطع الرؤوس بالسيوف) بالتحالف مع مد اخواني يجتاح المنطقة تحت دعاوى مثل ما يسمى " انشاء الهلال السني ردا على ما يتشكل من هلال شيعي " وكأن عنوان الصراع في المنطقة هو الصراع المذهبي - الطائفي, وليس الصراع العربي الصهيوني. هذا التحول في الصراع تريده الولايات المتحد واسرائيل من أجل القضاء على المقاومة في المنطقة وتفتيت دولها أيضا . بالتالي ستغرق المنطقة في صراعات بينية جانبية في ظل تناسي الصراع الأبرز والأهم.

من تجربة صراع ما يقارب السنتين يتضح بما لا يقبل مجالا للشك استحالة حسم الصراع لصالح أي من الطرفين عن طريق الحل العسكري. واضح أيضا أنه ولفترة طويلة قادمة أخرى لن يستطيع أي من الطرفين حسم الأوضاع لصالحه. هذا الا اذا جرى تدخل عسكري خارجي لصالح المعارضة الخارجية على شاكلة ما حصل في ليبيا. بعد التجربة الليبية,لا الولايات المتحدة ولا دول حلف الناتو (الى حد ما) في وارد دخول مواجهة عسكرية جديدة, نظرا لان الجيش السوري ما زال قويا ولايزال يمتلك أسلحة قادرة على المواجهة. أيضا نظرا لوجود دعم روسي, صيني, ايراني لسوريا, وهذه أطراف لها ثقلها على الصعيد الدولي وعلى الصعيد الأقليمي أيضا.

مما لا شك فيه : أن حوارات أميركية - روسية جرت ومازالت تجري حول سوريا (وهناك أنباء ترددت عن وجود توافق بين الطرفين عل حل سياسي) لتأييد خطوات مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الى سوريا: الأخضر الابراهيمي ( رغم تصريحاته المنحازة لأحد الطرفين مؤخرا, وما كان يجدر لما يسمى بوسيط دولي التفوه بمثل هذه التصريحات!), الذي خيّر السوريين بين الحل السياسي والجحيم, بما يعنيه الخيار الأخير من انعكاسات تدميرية تلقي بظلالها على كل الأطراف أولا, وعلى سوريا الوطن بشكل رئيسي.

المعارضة الخارجية لا تقبل بأطروحات المعارضة الداخلية التي لا ترى الحل من خلال عسكرة الأزمة, والتي تقف ضد التدخل العسكري الخارجي. للمعارضة الداخلية مطالبها المشروعة وهي تحظى بتأييد شعبي واسع لها, كما ان النظام له جماهيره أيضا فما رأيناه من تأييد جماهيري للرئيس الأسد في دار الأوبرا يلفت الأنظار, ويتوجب الاعتراف به أيضا, وإلا كيف يستطيع النظام السوري الصمود والقتال لمدة تقارب العامين؟ وكيف يظل الجيش السوري متماسكا وقويا حتى اللحظة؟ نقول كذلك أن للمعارضة الخارجية مؤيديها أيضا.

لكل ذلك, يصبح الحل السياسي هو المطلوب للخروج من الأزمة السورية, التي وصلت الى مرحلة الصراع. لا بديل للحوار الوطني الشامل في سوريا ومشاركة كافة القوى في هذا الحوار, إلا الفوضى والمجهول ليس لسوريا فقط وانما للمنطقة أيضا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6690
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع260882
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر589224
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48101917