موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

التطرف الصهيوني والانتخابات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تشير استطلاعات الرأي التي تجريها المعاهد “الإسرائيلية” إلى فوز الأحزاب اليمينية والمتطرفة في الانتخابات المقبلة التي ستجرى في 22 يناير/ كانون الثاني الجاري. وقد لفت نظري أن البعض ممن يتوقفون أمام هذا الموضوع كأنهم يفاجأون بما يطلقون عليه “الانزياح” الحاصل إلى اليمين في الخريطة السياسية “الإسرائيلية”، وكأنما هذا يحدث اليوم فجأة، أو أن الأحزاب الصهيونية كانت قبله يسارية . أكثر من ذلك، هناك من يرى أن التطرف الذي تعبر عنه الحملات الانتخابية لهذه الأحزاب هو بسبب التنافس على مقاعد الكنيست!

 

ولكن إذا تركنا جانباً الأطروحات الزائفة التي روجت لها الدول الغربية، وكذلك الاتحاد السوفييتي السابق، في مرحلة تأسيس الكيان الصهيوني في أربعينات القرن الماضي، والتي كانت تزعم أن هذا الكيان سيكون “واحة الديمقراطية في الشرق الأوسط”، أو أنه سيكون باباً ينفتح على الأفكار الاشتراكية والتقدمية، أقول إذا تركنا تلك الأطروحات الزائفة، أو على الأصح تلك الترهات، فإننا نجد أن حزب (الماباي) وما خرج من عباءته من أحزاب كانت تعدّ (يسارية)، لم يكن، ولم تكن، إلا أحزاباً يمينية ومتطرفة منذ البداية، إذ هل هناك تطرف أكثر من الاستعمار وسرقة أوطان الآخرين؟

لقد مضى على إقامة الكيان الصهيوني خمس وستون سنة، سخرت الثلاثون الأولى منها لتثبيت الكيان وتوسيعه، وكانت السلطة فيها لأحزاب “اليسار” . وفي العام 1977 وصلت ما كانت تعدّ أحزاب “اليمين”، بقيادة مناحيم بيغن، إلى السلطة، حيث بدأ “الانزياح” اليميني وتراجع “اليسار”، وهو مستمر ولم يتوقف منذ ذلك اليوم . ويمكن القول إن “الانزياح” بدأ منذ انشق دافيد بن غوريون عن “الماباي”، في أواسط الخمسينات، وشكل حزب “رافي” الذي لم يفز في انتخابات الكنيست التي جرت حينها إلا بثلاثة مقاعد، من أصل 120 مقعداً . وفي السنوات الثلاثين الأخيرة، ظهرت أحزاب عُدّت “يسارية” بعضها لم يعش لأكثر من دورة انتخابية واحدة، ولم يثبت في الساحة إلا حزب “ميرتس”، الذي لم يكن له في الكنيست الثامنة عشرة سوى أربعة مقاعد . أما حزب “العمل”، فقد توقف عن كونه حزباً “يسارياً” منذ زمن طويل، وآخر زعمائه كانوا لا يختلفون عن إسحاق شامير أو أرئيل شارون، أو بنيامين نتنياهو في شيء، إلا في اللغة المراوغة، سواء ذكرت إسحاق رابين، أو شمعون بيريز، أو إيهود باراك . أما الزعيمة الحالية، شيلي يحيموفيتش، فهي تزاود على بنيامين نتنياهو نفسه .

إن “الانزياح” إلى اليمين واليمين المتطرف، الذي يجري الحديث عنه اليوم، هو ببساطة تعبير صادق عن مستوى الحالة الاستعمارية التوسعية والعنصرية التي وصل إليها هذا الكيان بعد خمس وستين سنة على تأسيسه، وترجمة دقيقة للأهداف الأصلية للحركة والأفكار الصهيونية في مرحلتها الحالية . وإذا كان جوهر الصهيونية يتمثل في الاستيطان، فإن “اليسار” هو الذي أسس له، ولكن حتى العام ،1983 كان عدد المستوطنين في الضفة والقطاع لا يزيد على عشرين ألفاً، ولم تكن الأرض التي تقوم عليها المستوطنات التي كانت قائمة حتى ذلك التاريخ تزيد على 1% من أرض الضفة والقطاع . وفي السنوات العشرين التالية، حيث تقاسم فيها اليمين و”اليسار” السلطة، أصبح عدد المستوطنين الآن، في الضفة وحدها، نحو نصف مليون مستوطن، وأصبحت مساحة الأراضي التي استولت عليها المستوطنات تصل إلى ما يقرب من 12% من مجموع الأرض الباقية . لقد كان حزب “العمل” أثناء شراكاته مع “الليكود” في خدمة سياسة الأخير، بينما كان، حين يكون بمفرده، يحاول منافسة “الليكود” في تطرفه . وبهذا المعنى يمكن القول إن برنامج “الليكود” هو الذي كان على طاولات كل الحكومات “الإسرائيلية” منذ انقلاب 1977 . لقد ترك شمعون بيريز حزب “العمل” لينضم إلى حزب “كاديما” برئاسة أرئيل شارون، وانضم عمير بيرتس، عندما كان زعيماً للحزب، إلى حكومة إيهود أولمرت، بينما انضم إيهود باراك (قبل أن يترك الحزب ويؤسس حزباً جديداً اضطره إلى الاعتراف بفشله وإنهاء حياته السياسية)، إلى حكومة بنيامين نتنياهو . فأي “يسار” وأي “يساريين”؟

الآن لم يعد أحد في الكيان يتحدث عن “اليسار”، ويبدو أن “كاديما” سيندثر، أو سيتحول إلى حزب جد صغير . وأصبح الحديث عن حزب “الحركة” الذي أسسته تسيبي ليفني، بعد أن تركت “كاديما”، بوصفه يمثل “اليمين الوسط” الذي سيحل محل “اليسار”، بعد أن ظهرت يحيموفيتش يمينية أقرب إلى “الليكود” منها إلى “العمل” القديم، لولا ما تتلطى وراءه من بعض “الشعارات” الاجتماعية . ولعل من مفارقات السياسة “الإسرائيلية” أن نجد اليوم قادة الجيش السابقين، وقادة الأجهزة الأمنية “الإسرائيلية”، هم الذين يطالبون بسياسة “الاعتدال”، ويرون ضرورة الاعتراف بالفلسطينيين، وإجراء مفاوضات “جادة” معهم على أساس “حل الدولتين”، من أجل “إنهاء الاحتلال”، كما يطالبون بالابتعاد عن سياسات القوة والحروب والمغامرات العسكرية! طبعاً كل ذلك بشروط لا تبعدهم، في نهاية المطاف، عمّا يعلنه نتنياهو بفظاظة وعنجهية القوة . حتى “يمينية” نتنياهو لم تعد ترضي التجمع الصهيوني، فهناك في داخل “الليكود” من يهدده لأنه على يمينه . وقد خسر في مؤتمر “الليكود” الأخير أمام موشيه فايغلين، وذاك ما جعله يلجأ إلى الاندماج مع البلطجي أفيغدور ليبرمان في “الليكود بيتنا” . ويقال إن المستقبل سيكون ل “البيت اليهودي”، الأكثر تطرفاً من “الليكود” .

التطرف لدى الأحزاب “الإسرائيلية” لا يمثل ظاهرة جديدة، وليس بسبب الانتخابات، بل بسبب الطبيعة الصهيونية وما قام عليه كيانها العدواني .

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29946
mod_vvisit_counterالبارحة38345
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157010
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر648566
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45710954
حاليا يتواجد 3601 زوار  على الموقع